الموضوع فاروق جويدة
 
رأي
م. ف. كلفت
رسالة مفتوحة إلى فاروق جويدة، أو: إني أيضًا أتهم
من إميل زولا والطبيعيين إلى الطبيعيين الجدد... آسف لأنني أرهقتك بدعوتك إلى محاولة التفكير والتأمل والقراءة