أفنان فهيد
 
 
التقارير
أدب القرين| 2- «أطياف» لرضوى عاشور: قرين يخفف من جلد الذات
أفنان فهيد | «لم تكن نائمة، لم يكن عقلها شاردًا في الزمان. كانت شجر ترتب بيتها وتطمئن»