خطر «كورونا» ما زال قائمًا.. تشديدات حكومية على اتباع الإجراءات الاحترازية| مشروع قانون لزيادة أجور المعلمين
 
 

تشديدات حكومية على اتباع الإجراءات الاحترازية ضد «كورونا»

شدّد رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، ووزيرة الصحة، هالة زيد، أمس، على ضرورة اتخاذ المواطنين الإجراءات الاحترازية كافة، للوقاية من فيروس كورونا «كوفيد-19»، بحسب تصريحات صحفية لمدبولي، وبيان لوزارة الصحة.

وأضاف مدبولي في مؤتمر صحفي، أمس، أن هناك «ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد المصابين بالفيروس حول العالم، لذا على الجميع الالتزام بالإجراءات الوقائية وأهمها الالتزام بارتداء الكمامات»، مستطردًا «إحنا داخلين على الشتاء ومن المتوقع زيادة الأعداد، لذلك أدعو الجميع بالالتزام بالإجراءات الوقائية»، بحسب جريدة «المصري اليوم».

من جانبها، عقدت زايد اجتماعًا، أمس، مع قيادات الوزارة ووكلائها، «لمتابعة تنفيذ خطة الوزارة الوقائية واتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد خاصة مع بداية الموجة الثانية للفيروس في العديد من دول العالم».

واستكملت زايد نصائح مدبولي إلى المواطنين؛ إذ طالبت بتجنب التجمعات العائلية، والمحافظة على التباعد الاجتماعي بين الأفراد في الأماكن العامة، وعدم المصافحة باليد أثناء اللقاء، مع ضرورة غسل الأيدي بالماء والصابون باستمرار لمدة لا تقل عن 20 ثانية أو فركها بالكحول، مع منع تجمع أعداد كبيرة من المواطنين في الأماكن العامة، مؤكدة على ضرورة عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين، وتجنب لمس الأسطح غير النظيفة.

وحث المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، خالد مجاهد، الأفراد البالغين من العمر 60 عامًا أو أكثر، أو أي شخص يعاني من أمراض مزمنة، على ضرورة تجنب التجمعات، حيث إنهم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، كما نصح المواطنين بعدم تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب، واتباع نظام غذائي صحي يقوي الجهاز المناعي.

في السياق ذاته، وجهت زايد بانعقاد غرفة العمليات المركزية لفيروس كورونا، بشكل متواصل، كما شدّدت زايد على جاهزية مستشفيات العزل لاستقبال حالات الإصابة بالفيروس.

كانت «الصحة» أعلنت أمس عن تسجيل 178 إصابة جديدة بالفيروس، وهو أعلى معدل منذ 8 سبتمبر الماضي، فيما استمرت معدلات الإصابة في الارتفاع عالميًا، وبلغت 41.2 مليون إصابة بحسب إحصاء جامعة جون هوبكنز الأمريكية.

وبالتزامن مع التشديد الحكومي على الالتزام بالإجراءات الاحترازية، أظهرت دراسة أعدها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، واستعرضها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، عودة معدلات استهلاك الأسر للسلع التي زاد الطلب عليها بسبب الجائحة، مثل الفاكهة والطيور، إلى معدلاتها الطبيعية.

في سياق متصل، قال كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية، باتريك فالانس، للجنة الاستراتيجية الأمنية الوطنية البريطانية، إنه من المحتمل أن يصبح «كورونا» فيروسًا متوطنًا، ولن تقضي عليه اللقاحات الجاري اختبارها، مُشيرًا إلى أن فكرة القضاء على الفيروس في أي مكان غير صحيحة، حيث لم يُقضَ على مرض نهائيًا سوى الجدري. وأوضح فالانس أن اللقاح يمكنه تحسين فرصة عدم الإصابة بالعدوى، لكن من الممكن أن تظهر مجددًا سنويًا مثل الانفلونزا، بحسب «سي إن بي سي».

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

الإصابات الجديدة: 178
إجمالي المصابين: 105883
الوفيات الجديدة: 13
إجمالي الوفيات: 6155
إجمالي حالات الشفاء: 98516

الحكومة توافق على مشروع قانون لزيادة أجور المعلمين

وافق رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، أمس الأربعاء، على مشروع قانون تحسين دخول المعلمين، بإجمالي تكلفة 6.1 مليار جنيه، وتشمل أكثر من مليوني معلم ومعلمة بالتعليم العام والأزهري.

وجاء توزيع الحزم المالية على النحو التالي:

– زيادة 50% في بدل المعلم، بقيم تتراوح ما بين 75-180 جنيهًا، وفقًا للمستويات الوظيفية للمعلمين، بتكلفة سنوية 1.8 مليار جنيه.

– زيادة 50% في حافز الأداء، ما تبلغ قيمته بين 140-185 جنيهًا. بإجمالي تكلفة 1.2 مليار جنيه.

– زيادة 25% في مكافأة امتحانات النقل مقارنة بمكافأة يونيو الأخيرة.

– 250 جنيهًا حافز إدارة، يُمنح لمديري المدارس وشيوخ المعاهد الأزهرية، و150 جنيهًا للوكلاء، والمُقدر عددهم بـ 110 آلاف مدير ووكيل بقطاعي التعليم العام والأزهري، بتكلفة بلغت 311 مليون جنيه سنويًا.

وأشار بيان المجلس إلى أن متوسط إجمالي تلك الزيادات الشهرية المُقترحة للمعلمين يتراوح ما بين 325 -475 جنيهًا للمعلمين باختلاف درجاتهم الوظيفية.

كما ينص مشروع القانون على تخصيص نصف مليار جنيه من الخزانة العامة، لمرة واحدة فقط، على دفعتين، لإنشاء صندوق للرعاية الاجتماعية والمالية للمعلمين بالمهن التعليمية ومعاونيهم بالتربية والتعليم والأزهر. ويُمول الصندوق بشكل دائم الموارد الآتية:

– اقتطاع 2% من إجمالي الزيادات المقترحة سابقًا، للمعلمين، خلال العام المالي الحالي، وبحد أدنى خمسة جنيهات شهريًا.

– تحصيل 5% من مقابل الأنشطة والخدمات التعليمية المقررة سنويًا.

– تحصيل 5% من رسوم تراخيص مزاولة المهن التعليمية.

– تحصيل 5% من رسوم تراخيص إنشاء وتشغيل المدارس الخاصة.

– عوائد استثمار أموال الصندوق، وأي تبرعات أو هبات يقبلها مجلس الإدارة وتتفق مع أغراض الصندوق، وما قد تخصصه الخزانة العامة للدولة من موارد لصالح الصندوق.

«القومي للمرأة» يشكو لـ«التعليم» إجبار طالبة على ارتداء الحجاب في مدرسة بالزقازيق

أعلن المجلس القومي للمرأة، أنه أرسل شكوى رسمية لوزير التربية والتعليم طارق شوقي «تتضمن استغاثة من والدة طفلة بالمرحلة الإعدادية بإحدى المدارس ببلبيس بالزقازيق تتضرر فيها من تهديد عدد من المعلمات بالمدرسة لابنتها وإرهابها وإجبارها على لبس الحجاب زاعمات أنه جزء من الزي المدرسي»، وذلك بحسب بيان نشره المجلس على صفحته، أمس الأربعاء. 

وأضاف البيان أن هذه الشكوى جاءت بعد متابعة المجلس للواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، وبعد التواصل مع الأم، فيما ناشدت مايا مرسي، رئيسة المجلس، وزير التعليم بسرعة التدخل والتحقيق فيما حدث، مؤكدة أن «من حق كل فتاة ان تتلقى تعليمها دون إرهاب أو تهديد».

وعقب شوقي على الواقعة في مداخلة هاتفية مع برنامج «مساء dmc»، أمس، قائلًا إن الوزارة تحقق في الواقعة، مضيفًا «دي مش ظاهرة ولا حاجة خالص ومش محتاجة هاشتاج». واستكمل «مشكلتنا مع ده ببساطة ان ده بالظبط اللي بتعمله الجهات المعادية لمصر»، مشيرًا إلى أن هناك محاولات للإيقاع بالوزارة بطريقة «بص العصفورة». واستطرد الوزير «في الآخر احنا بنتكلم على قصة فردية أو قصة في مدرسة قصاد جهد دولة». 

وكانت لمياء لطفي، استشاري النوع الاجتماعي والتنمية ومنسق برامج بمؤسسة المرأة الجديدة، ووالدة الطفلة ريم صلاح، صاحبة الواقعة، قد نشرت، الثلاثاء الماضي، على صفحتها بموقع فيسبوك، أن المدرسة أخبرت ابنتها أن الحجاب جزء من الزي المدرسي، وأنها لن تدخل المدرسة بدونه، وأن ترتديه الطالبة داخل المدرسة، ثم تقوم بخلعه خارجها. كما تقدمت لطفي بشكوى إلى مدير المدرسة الذي اعتذر لها، وأكد أن الحجاب ليس جزءًا من الزي المدرسي، وأن بإمكان الابنة دخول المدرسة بدون حجاب. 

الواقعة التي انتشرت على هاشتاج #الاجبار_على_الحجاب_فى_المدارس، تسببت في تعرض لطفي وابنتها لحملة هجوم وتنمر وتهديدات من بعض المدرسين بالمدرسة، بينما حظيت بتضامن إلكتروني أيضًا، شمل بيان نشرته مؤسسة المرأة الجديدة، حصل على ما يقرب من 600 توقيع. 

وقالت لطفي لـ«مدى مصر» إن التحقيقات الإدارية مع عدد من المدرسات ومدير المدرسة بشأن الواقعة، بدأت بالفعل بعد ظهر أمس، بينما ذهب مدير المدرسة مساء أمس لمنزل لطفي للاطمئنان على الطالبة. تقول لطفي «ما ينفعش نتعامل مع ريم كحالة فردية. ريم اتقالها هي وست طالبات تانيين يلبسوا الحجاب، وأنا الوحيدة من أولياء الأمور اللي اتحركت. الموضوع بيحصل في كل المحافظات، والأهالي مش شايفين في ده غضاضة». 

في 2016، تعرضت أخت ريم الكبرى لنفس الواقعة بالضبط في مدرسة إعدادي حكومية أخرى في الزقازيق، وأيضًا حاولت مديرة المدرسة فرض الحجاب عليها، وتقدمت الأسرة بشكاوى للمديرية التعليمية بالشرقية والوزارة، وتمت مجازاة المديرة وإلغاء قرارها بفرض الحجاب، وتعميم قرار بمنع فرض الحجاب على الطالبات على مستوى المحافظة، بحسب لطفي. 

لكن هذه المرة لقت الواقعة تضامنًا واهتمامًا واسعًا من الناس ومن الحكومة والمجلس القومي للمرأة، بحسب لطفي. تواصل المجلس القومي للمرأة أمس مع لطفي، وسمعوا منها تفاصيل الواقعة، وقبل أن ترسل لهم شكوى رسمية للجنة الشكاوى بالمجلس، كانوا قد أصدروا بيانهم وقدموا الشكوى للوزير بالفعل، حسبما أوضحت لطفي. 

مقتل شخص وإصابة 12 في تظاهرات بالسودان

قُتل شخص برصاص قوات الأمن السودانية، وأُصيبت 12 آخرين في مظاهرات شهدتها العاصمة السودانية، أمس الأربعاء، لمؤيدين ومعارضين للحكومة الانتقالية في البلاد، بحسب بيان للجنة أطباء السودان المركزية، حصل «مدى مصر» على نسخة منه.

وأطلق مؤيدو نظام الرئيس السابق عمر البشير، الذي أطاحت به ثورة شعبية في أبريل 2019، دعوات للتظاهر وإسقاط الحكومة الانتقالية في ذكرى ثورة أكتوبر 1964، فيما دعت «قوى الثورة السودانية» إلى تظاهرات لتأييد الحكومة وحثها على استكمال مهامها في تحقيق السلام وتشكيل المجلس التشريعي.

ومنعت قوات الأمن الفريقين من الوصول إلى وجهتيهما، مقر القصر الرئاسي ومجلس الوزراء، وسط الخرطوم، واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المحتجين من مناطق متفرقة محيطة بوسط المدينة.

وأغلق الجيش السوداني كل الطرق المؤدية إلى مقراته شرقي الخرطوم، ومنع حركة التجول تمامًا في المنطقة التي خلت من حركة المرور، إلى جانب إغلاق القوات الأمنية المختلفة، في وقت مبكر من صباح أمس، الجسور التي تربط بين مدن العاصمة.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية في بيانها إن الإصابات بعضها بالرصاص أخرى بعبوات الغاز المسيل للدموع، وبينها إصابات خطيرة. وأضافت أن «السلطة الحاكمة التي جاءت بعرق ودماء الثوار قابلت التظاهرات بصلف وعنف مفرط سقط على أثره شهيد عشريني برصاص الشرطة في محلية شرق النيل».

وأعلن حاكم ولاية الخرطوم ورئيس لجنة الأمن، أيمن خالد، تحمله كامل المسؤولية عن كل التجاوزات والانتهاكات التي ألمت بالمواطنين. وقال إن غياب وكلاء النيابة وعدم مرافقتهم للعديد من القوى الشرطية كان سببًا مباشرًا في هذه الانتهاكات.

 ودعا خالد النيابة العامة إلى «فتح تحقيق شفاف وسريع يرى نتائجه أبناء شعبنا بولاية الخرطوم قبل أن تجف دماء شهيدهم ولا تحتويه أضابير النسيان وأدراج المكاتب». 

برعاية أممية.. طرفا النزاع الليبي يتفقان على فتح الطرق وتبادل المعتقلين

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني وليامز، في بيان لها أمس، أن طرفي النزاع الليبي في اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، توصلا إلى ثلاثة إجراءات من شأنها أن تؤدي إلى إحداث «أثر إيجابي مباشر على حياة الشعب الليبي». جاء ذلك بعد يومين من أول محادثات مباشرة وجهًا لوجه بين الجانبين في مقر منظمة الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية.

وتمثلت تلك الإجراءات في الآتي:

– الموافقة على فتح الطرق البرية التي تربط جميع مناطق ومدن ليبيا، وفتح حركة الملاحة الجوية في جميع أنحاء ليبيا. وأشارت وليامز إلى «الارتياح الذي يمكن أن يجلبه هذا الإجراء إلى المجتمعات في جنوب البلاد الأكثر حرمانًا من الخدمات الأساسية».

– اتفق الوفدان على الحاجة إلى إنهاء استخدام الخطاب الإعلامي التحريضي والتصعيدي، ووقف استخدام خطاب الكراهية، وحث السلطات القضائية على اتخاذ الإجراءات الرادعة اللازمة لمحاسبة القنوات ومنصات التواصل الاجتماعي التي تروّج لخطاب الكراهية وتحرض على العنف.

– كما اتفقا على مواصلة دعم تبادل المعتقلين، والعمل على استئناف إنتاج النفط بشكل كامل من خلال إعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية.

واللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، هي لجنة تم الاتفاق عليها في مؤتمر أممي عُقد في العاصمة الألمانية برلين، في يناير الماضي، لبحث حل الأزمة الليبية، وتتكون من خمسة ضباط عسكريين كبار من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا، ومثلهم من قوات المشير خليفة حفتر المعروفة باسم «الجيش الوطني الليبي»، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في طرابلس وغرب ليبيا، الذي كان أعلن عنه حينها «الجيش الوطني الليبي»، واستجابت له حكومة الوفاق.

صورة اليوم

تخريب آثار مصرية بين عشرات القطع بجزيرة المتاحف بألمانيا

مديرة المتحف المصري ومجموعة البرديات بجزيرة المتاحف ببرلين تستعرض التلف الواقع بتابوت أحمس، إحدى القطع الأثرية المتضررة من الهجمة. - صورة: رويترز

كشفت تقارير صحفية ألمانية عن وقوع أعمال تخريبية بجزيرة المتاحف في برلين، حيث تعرضت 70 قطعة مختلفة بمتاحف متفرقة في الجزيرة إلى الرش بسائل زيتي يوم 3 أكتوبر الماضي، بالتزامن مع إجازة يوم الوحدة الألمانية، الأمر الذي تسبب في ترك بقعٍ واضحة على القطع الأثرية، ذلك وفقًا لموقع «دويتش فيلة»، وهي التقارير التي أكدتها شرطة برلين.

تشمل الأعمال التي تعرضت للتخريب توابيت مصرية، وتماثيل حجرية، ولوحات من القرن التاسع عشر، ولا زالت التحقيقات جارية في الواقعة للكشف عن دوافع مرتكبيها.

سريعًا:

قررت محكمة جنايات الشرقية، أمس، إخلاء سبيل 53 متهمًا محبوسين احتياطيًا على ذمة القضية 1413 لسنة 2019، التي تضم عددًا من المقبوض عليهم في مظاهرات «سبتمبر 2019»، بكفالة خمسة آلاف جنيه لكل منهم، بعد قبول المحكمة الاستئناف المقدم منهم ضد قرار تجديد حبسهم، بحسب المحامي ناصر أمين، مدير المركز العربي لاستقلال القضاء لـ«مدى مصر»، فيما رفضت محكمة جنايات القاهرة الاستئناف المقدم من باتريك جورج زكي، الباحث الحقوقي وطالب الماجستير بجامعة بولونيا الإيطالية. وانتهت فترة حبس زكي في 5 أكتوبر الجاري، لكن نُظر تجديد حبسه في 7 أكتوبر، وهو ما يعد مخالفًا للمادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية، حسبما قالت المحامية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، هدى نصر الله، لـ«مدى مصر».

دعت مصر وقبرص واليونان، أمس، تركيا لتكون شريكًا في موارد شرق المتوسط من الغاز، على أن تتوقف عن أعمالها «العدوانية» لدى دول الجوار، وجاءت الدعوى في ختام القمة الثلاثية التي أُقيمت على خلفية التوترات المتصاعدة بين اليونان وتركيا حول الحدود البحرية والتنقيب عن الغاز.

سجلت مصر رابع أعلى زيادة في الهجمات المالية الرقمية التي تُشن عبر برمجيات خبيثة خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك بحوالي 39% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حسبما أعلنت شركة كاسبرسكي. وجاءت سلطنة عُمان في المرتبة الأولى بنسبة 72% تلتها السعودية ثم الإمارات. 

قرر مجلس الوزراء، أمس، مدّ العمل بمبادرة رئيس الجمهورية لدعم المستهلك المصري، «مايغلاش عليك» لمدة شهر إضافي على الأقل، «في ظل الانتعاش الذي سببته المبادرة، والأرقام الضخمة التي حققتها»، بحسب بيان للمجلس.

زار وفد إسرائيلي، السودان، أمس، لمناقشة إمكانية تطبيع العلاقات بين البلدين، حسبما قالت الإذاعة العامة الإسرائيلية، دون أن تذكر أي تفاصيل تتعلق بما دار من محادثات بين الطرفين.

أيّد البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، في فيلم وثائقي عن حياته عُرض في مهرجان روما، أمس الأربعاء، حقوق المثليين في تكوين عائلات، ودعا إلى صياغة قانون شراكة مدنية يعطيهم الغطاء القانوني لحمايتهم، فيما تعد سابقة تاريخية يؤيد فيها رأس الكنيسة الكاثوليكية الشراكة بين المثليين.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن