القبض على 4 من «شباب الوفد».. ومصادر: «الاستقالة مقابل الإفراج» | القبض على موظفين اعترضوا على «لائحة الموارد البشرية» | برلمانيون أوروبيون يطالبون السيسي بالإفراج عن السجناء السياسيين
 
 

القبض على أربعة من «شباب الوفد».. ومصادر: أبو شقة اتهمهم بتلقي تمويلات خارجية.. والشرطة تحتجزهم دون تحقيق و«الاستقالة مقابل الإفراج»

قالت مصادر من داخل حزب الوفد إن الشرطة ألقت، أمس، القبض على أربعة على اﻷقل من «شباب الحزب»؛ منهم أشرف منصور، رئيس لجنة الشباب الجيزة، وراضى شامخ، رئيس اللجنة النوعية للشباب، ومحمد أرنب، رئيس لجنة الشباب بالقاهرة، أُلقي القبض عليهم أثناء وجودهم في سيارة خالد قنديل، نائب رئيس الحزب، والعضو المُعين حديثًا في مجلس الشيوخ.

وأضافت المصادر أن قسم شرطة الدقي يحتجز المقبوض عليهم، منذ أمس، على خلفية بلاغ تقدم به محمد بهاء أبوشقة، رئيس حزب الوفد، يتهم فيه شباب الحزب باحتجازه، هو وابنته، داخل مقر الوفد، وكذلك بتلقي تمويلات من جهات خارجية، قد تكون إخوانية، حسبما نقلت المصادر عن أفراد من قوة قسم الدقي، لافتة إلى أن الاتهام بالتمويل غير مدعوم بأية حقائق أو مستندات تثبته.

وبحسب المصادر نفسها، يرفض قسم الشرطة التحقيق مع المقبوض عليهم، ويطالبهم بالاستقالة من الحزب شريطة الإفراج عنهم، فيما حاولت قيادات وفدية التوسط للإفراج عن المحتجزين، إلا أن الرد من القسم كان إن اﻷمر «أوامر عليا من مكتب وزير الداخلية»، بحسب المصادر التي أشارت إلى أنه من المرتقب عقد لقاء بين القيادات الوفدية ووزير الداخلية، اليوم، لإنهاء الأمر.

من جانبهم، أصدر عدد من رؤساء اللجان العامة بـ«الوفد» بيانًا لإدانة ما حدث والمطالبة بسرعة الإفراج عن الشباب.

 اللافت أن الثلاثة كوادر الشبابية المشار إليها كانوا أعضاء في حملة ترشح أبو شقة لانتخابات رئاسة «الوفد» في 2018، قبل أن يتحولوا لمعارضته لاحقًا، بالتزامن مع اﻷزمة الداخلية التي شهدها الحزب تزامنًا مع اختيار مرشحي الحزب لمجلس النواب.

كان الانقسام داخل الوفد قد تصاعد، وصولًا لمحاولة هيئته العليا الإطاحة برئيسه، واختيار نائب الرئيس للقيام بأعمال رئيس الحزب، حتى اختيار رئيس جديد في ديسمبر المقبل، وذلك على خلفية أزمة اختيار مرشحي الحزب في الانتخابات البرلمانية، والتي واجه أبو شقة خلالها اتهامات بعدم الشفافية، بعد اختيار حزب مستقبل وطن، المسيطر على تحالف حزبي انتخابي، سبعة مرشحين وفديين فقط في قائمة كان مفترضًا أن تضم 19 وفديًا.

ما زاد من حدة اﻷزمة هو اختيار أبو شقة لاحقًا عضو معين في مجلس الشيوخ، وكذلك وجود ابنته ضمن القائمة الوطنية التي تخوض انتخابات مجلس النواب في دائرة شمال ووسط وجنوب الصعيد.

القبض على موظفين بشركات قطاع الأعمال بسبب اعتراضهم على لائحة الموارد البشرية الموحدة

ألقت قوات الأمن خلال الأيام الماضية، القبض على عدد من موظفي شركات قطاع الأعمال، حسبما قال ذويهم، وذلك على خلفية احتجاجات وإضرابات أمتدت لأكثر من أسبوعين، أعتراضًا على مسودة لائحة موارد بشرية طرحتها وزارة قطاع الأعمال، مطلع الشهر الجاري، لمناقشتها وتطويرها، بهدف تنظيم العمل داخل شركاتها تجنبًا للاختلافات الجوهرية بين اللوائح، بحسب الوزارة.

أثارت المسودة غضب العديد من موظفي الشركات، وأدت إلى عدد من الوقفات الاحتجاية في شركات مختلفة، فيما أصدرت اللجان النقابية بعدد من الشركات مذكرات اعتراض على المسودة، حصل «مدى مصر» على نسخة منها، لاعتبارها تنتقص حقوق كثيرة للعمال، مثل إلغاء الاشتراكات بالنوادي والمصايف والمشاتي ورحلات الحج والعمرة التي توفرها الشركات، فضلًا عن مواد تسمح بتسريح بعض الموظفين في حالة الإغلاق الجزئي، وإلغاء التأمين الصحي للأسر والعمال بالمعاش، والاكتفاء بالتأمين الصحي للموظفين، وغيرها.

وفيما تستمر المفاوضات والمناقشات الحكومية الرسمية مع ممثلي العمال، أشار موظفون بشركات مصر للتأمين، خلال اليومين الماضيين، إلى القبض على زملاء لهم، وذلك دون أن تصدر بيانات رسمية بخصوص تلك الوقائع.

وفي حين أثيرت تلك الوقائع في مجموعة خاصة بموظفي شركات مصر للتأمين، على فيسبوك، تأكد «مدى مصر» من القبض على ثلاثة من العاملين في شركة مصر للتأمين، ومصر لتأمينات الحياة، من منازلهم، فجر أمس، وهم: عصام بدر، وأحمد محمد علي، ومحمد ربيع، والذين كانوا قد شاركوا في رفض لائحة الموارد البشرية المقترحة، حسبما قال ذويهم، الذين أكدوا بدورهم أن المقبوض عليهم لم يظهروا حتى الآن كمتهمين أمام النيابات، ولم يستدل على وجودهم في مقرات أمنية.

220 برلمانيًا أوروبيًا يطالبون السيسي بالإفراج عن السجناء السياسيين

وقّع 220 نائبًا في البرلمان الأوروبي، اليوم، على رسالة تطالب الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، بالإفراج عن سجناء مصريين، بينهم نشطاء سياسيين وصحفيين ومحامين ومسجونين سياسيين آخرين، قالت الرسالة «إنهم محتجزين بغير حق وفي ظروف غير آمنة».

الموقعين على الرسالة كان من بينهم نواب من بعض أوثق الدول علاقة بمصر، مثل: ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، بحسب «دويتشه فيله»، فيما قاد نواب فرنسيين وبلجيكيين عملية صياغة الرسالة، التي أشارت لعدد من السجناء بالاسم، بينهم المدوّن الناشط السياسي علاء عبدالفتاح، والمحامي محمد الباقر، والبرلماني الأسبق زياد العليمي.

الرسالة اﻷوروبية تأتي بعد يومين من إرسال برلمانيين أمريكيين، من الحزب الديمقراطي، رسالة مماثلة إلى السيسي، تطالب بالإفراج الفوري عن المدافعين عن حقوق الإنسان والمحامين والنشطاء السياسيين والصحفيين في مصر، وكذلك التوقف عن استخدام الحبس الاحتياطي إلا في حالات الضرورة، توافقًا مع توصيات الأمم المتحدة ومنظمات أخرى، لتجنب تعريض حياة السجناء للخطر بسبب التكدس داخل السجون في وقت جائحة كورونا، بالإضافة إلى المطالبة بالتوقف عن الأعمال الانتقامية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان.

ما بعد التطبيع: صندوق استثمار اقتصادي «إسرائيلي-إماراتي-أمريكي» يهدد قناة السويس

أعلنت الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، أمس، عن إنشاء صندوق اقتصادي مشترك، باسم الصندوق الإبراهيمي، كتعاون اقتصادي جديد ضمن التزامات اتفاقية التطبيع اﻷخيرة بين الإمارات وإسرائيل، والتي رعتها أمريكا.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الإماراتية «وام»، إن الإمارات وإسرائيل والمؤسسة الأمريكية الدولية لتمويل التنمية سيخصصون من خلال هذا الصندوق أكثر من ثلاثة مليارات دولار في إطار مبادرات الاستثمار والتنمية التي يقودها القطاع الخاص لتعزيز التعاون الاقتصادي الإقليمي والازدهار في الشرق الأوسط وخارجه.

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية عن آدم بولر، وهو مسؤول تنفيذي بارز في ملف التعاون الاقتصادي الخارجي في الولايات المتحدة، قوله إن الصندوق الجديد سيضع ضمن أولوياته إحياء خط أنابيب البترول الإسرائيلي، الممتد من إيلات على البحر اﻷحمر إلى عسقلان على المتوسط، وذلك بنقل البترول الإماراتي للمستوردين اﻷوروبيين من خلاله.

وفي ما بدا تطبيقًا علميًا لمحاولات إحياء الخط الإسرائيلي، الذي يعد بديلًا لمرور ناقلات النفط عبر قناة السويس، وقعت شركة «إي أيه بس سي» الحكومية الإسرائيلية، وشركة ميد ريد لاند بريدج الإماراتية، هذا اﻷسبوع، اتفاقًا مبدئيًا لاستخدام خط اﻷنابيب المذكور، حسبما نقلت «رويترز» عن بيان لـ«إي أيه بي سي» المالكة للخط.

وائل قدورة، وهو عضو سابق في مجلس إدارة قناة السويس، قال لـ«مدى مصر» خط أنابيب إيلات-عسقلان تأسس في 1968 بالتعاون مع النظام الإيراني، لنقل البترول الإيراني، قبل أن تنهي الثورة الإيرانية -في نهاية السبعينيات- هذا التعاون، فيتوقف العمل في خط اﻷنابيب.

وأضاف قدورة أن الخط الإسرائيلي أعيد إحياؤه في منتصف العقد الأول من القرن الحالي «بعدما أكُتشف البترول في بحر قزوين، لكن مع عكس اتجاه النقل ليتحول مسار البترول من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر، باتجاه المستوردين من دول شرق آسيا» بحسب قدورة، الذي أضاف أن «استخدام هذا المسار حرم قناة السويس من جانب من العائدات، لكن تأثيره عليها كان ضعيفًا بسبب ضعف اعتماد القناة على العائدات من نقل البترول، والتي لا تتجاوز حاليًا 17% من إجمالي العائدات».

وفضلًا عن التأثير على عائدات القناة، تحمل مسارات نقل البترول عبر إسرائيل تأثيرًا على عائدات خط سوميد، وهو خط بري يربط ميناء السخنة بميناء سيدي كرير، على البحر المتوسط، ويعمل على نقل جزء من حمولة السفن التي يتعذر مرورها من قناة السويس، بحيث تتخفف من الحمولة لتمر من القناة، ثم تلتقط الحمولة لاحقًا من سيدي كرير، حسبما قال قدورة، موضحًا أن «تأسيس هذا  الخط يعود لفترة إغلاق قناة السويس [على خلفية حربي 1967 و1973]».

وفضلًا عن مسارات نقل البترول البديلة تلك، يرى قدورة أن تطبيع العلاقات الإسرائيلي الإماراتي سيؤدي للإسراع في مشروع آخر لتأسيس خط للتجارة يتجنب المرور أيضًا عبر قناة السويس،وذلك لنقل البضائع غير البترولية، بحيث تصل البضائع الأوروبية إلى إسرائيل، وإلى الإمارات وغيرها من دول الخليج، عبر خط طويل من السكك الحديدية يمر في إسرائيل ثم الأردن وصولًا لخط «الحجاز» -وهو خط للسكك الحديدية كان يستخدم في الماضي لنقل الحجاج.

دعوى من وزارة العدل الأمريكية لمكافحة احتكار «جوجل» 

اتهمت وزارة العدل الأمريكية شركة جوجل بالاستخدام غير القانوني لقوتها السوقية لعرقلة المنافسين، وذلك في دعوى قضائية أقامتها الوزارة، أمس، في ما ينتظر أن يكون أكبر قضية احتكار تشهدها الولايات المتحدة خلال عقدين على الأقل. بحسب صحف أجنبية. 

وجاء في الدعوى التي انضم لها 11 ولاية، أن «جوجل» تصرفت بشكل غير قانوني للحفاظ على موقعها في إعلانات البحث، من خلال شبكة من اتفاقيات الأعمال الإقصائية التي تمنع المنافسين، وتستخدم مليارات الدولارات التي يتم جمعها من الإعلانات، للدفع لمصنعي الهواتف المحمولة، مثل «آبل» للحفاظ على «جوجل» كمحرك بحث افتراضي محدد مسبقًا. والنتيجة هي أنها تحتل الصدارة في البحث في مئات الملايين من الأجهزة الأمريكية، مع وجود فرصة ضئيلة لأي منافس لتحقيق تقدم، حيث إنها تستحوذ على 90٪ من جميع استعلامات محرك البحث العامة في الولايات المتحدة، وحوالي 95٪ من عمليات البحث على الهاتف المحمول. وأشارت الدعوى إلى أن المستهلكين والمعلنين هم المتضرر الأكبر، لأنهم يعانون من خيارات أقل وابتكار أقل وأسعار إعلانات أقل تنافسية.

آخر إحصاءات «كورونا»، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس: 

الإصابات الجديدة: 158
إجمالي المصابين: 105705
الوفيات الجديدة: 12
إجمالي الوفيات: 66142
إجمالي حالات الشفاء: 98413

ـــــــــ

أمّنت وزارة الصحة لقاح فيروس كورونا، بمجرد طرحه، لـ 20% من الشعب المصري حتى الآن، حسبما أعلن مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، محمد عوض تاج الدين، أمس، في مؤتمر الجمعية العامة لأمراض الصدر والتدرن، ونقلت عنه جريدة «المال»، وحدد تاج الدين أن الأولوية ستكون لفئات العاملين بالمجال الصحي وأصحاب الأمراض المزمنة والقلبية وذوي المناعة المنخفضة إضافة للسيدات الحوامل.

وفي تصريحات أخرى له، أمس، أشار تاج الدين إلى أن مصر في مفاوضات مستمرة، لتأمين الحصول على لقاح فيروس كورونا، مع كل المؤسسات التي تعمل على إنتاج اللقاح سواء مؤسسة جافي أو غيرها ممن تتولى توزيع اللقاح على مستوى العالم. وكانت روسيا قد أعلنت الشهر الماضي الاتفاق على توريد 25 مليون جرعة من اللقاح الروسي إلى مصر، بمجرد إصداره.

سريعًا:

  • جددت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم، حبس الصحفي بموقع «درب»، إسلام الكلحي، 15 يومًا دون عرضه على النيابة، على ذمة القضية 855 لسنة 2020، بحسب المرصد المصري للصحافة والإعلام.
  • دون حضورهم من محبسهم أو سماع دفاعهم، جددت نيابة أمن الدولة أمس، حبس ما يقارب 500 متهمًا، لمدة 15 يومًا، وجميعهم من المقبوض عليهم على خلفية التظاهر في سبتمبر الماضي، والمحبوسين على ذمة القضيتين 880 لسنة 2020، و960 لسنة 2020، ومن بينهم كمال، شقيق الصحفي خالد البلشي، كما جددت النيابة حبس الصحفي هاني جريشة 15 يومًا على ذمة القضية 864 لسنة 2020، حسبما قال أحمد عبد اللطيف، المحامي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان لـ«مدى مصر».
  • أمرت النيابة العامة، أمس، بإحالة ثلاثة متهمين إلى محكمة الجنايات، لاتهام اثنين منهم بقتل المجني عليها «مريم» عمدًا بحي المعادي، فضلًا عن اتهامهما بالسرقة، بينما اتهمت المتهم الثالث باشتراكه مع الآخرينِ بطريقي الاتفاق والمساعدة في ارتكاب جريمة القتل، حيث أمدهما بسيارته لارتكاب الجريمة مع علمه بها.
  • أقامت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، دعوى قضائية في الولايات المتحدة، ضد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تتهمه فيها بإصدار أمر قتل خاشقجي، الذي اغتيل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018. ونفى بن سلمان سابقًا إصدار أمر قتل الصحفي، الذي كان يعيش في الولايات المتحدة وعُرف بانتقاد بعض سياسات السعودية.
  • طالبت النقابة العامة للصيادلة، كلًا من: وزارة الصحة وهيئة الدواء المصرية، وجهاز حماية المستهلك، باتخاذ الإجراءات القانونية لغلق مواقع بيع الأدوية عن طريق تطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي، مشيرة، في خطاب أرسلته، أمس، إلى أنها تقدمت بعدة بلاغات لمباحث الإنترنت ضد هذه المواقع. كما أشار بيان للنقابة أمس، إلى أن بيع الأدوية من خلال منصات إلكترونية مخالف للقوانين،لبيعها بسعر أقل من سعرها بالصيدليات، مع وضع نسبة خصم، رغم أن الأدوية مسعرة جبرياً وهامش الربح محدد سلفًا.
  • طالبت نقابة المعلمين بالمنصورة، أمس، محافظ الدقهلية، أيمن مختار، بالاعتذار لمديرة مدرسة عمر مكرم الابتدائية بمركز دكرنس، كريمة محمود إبراهيم، بعدما «تنمر عليها وأهانها أمام كاميرات الإعلام»، بحسب وصفهم. واجتمعت نقابة معلمين المنصورة، بعد يومين من انتشار فيديو لمحافظ الدقهلية أثناء زيارته للمدرسة قبل ثلاثة أيام من بدء الدراسة، أجبر خلاله مديرة المدرسة على خلع شباك لتنظيفه، ووصفها بأنها مديرة فاشلة. فيما أعلن نقيب معلمين المنصورة، السيد فرج، اتصاله بمحامي النقابة لاتخاذ الإجراءات القانونية لما تعرضت له من إيذاء نفسي.
  • في انتظار موجة طقس سيء وأمطار متوقعة على مصر خلال اﻷيام المقبلة، قال المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن مبدأ منح إجازة موجود في حالة تطور الطقس السيئ، أو إن أوصت الأرصاد بذلك، مؤكدًا أن موجة الطقس السيئ أقل حدة من الموجتين السابقتين. مضيفًا خلال مداخلة تليفزيونية، أمس، أنه لا يوجد حتى الآن ما يستدعي قرار الإجازة، وخاصة أن الذروة في معظم المحافظات ستوافق يوم الجمعة.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءًا من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. اعرف اكتر

أشترك الآن