رسميًا.. إلغاء حظر التجول بدءًا من السبت | الأطباء يواصلون الرد على الحكومة: متواجدون.. وفروا الأَسرة
 
 

كورونا

مصر:

ــــــــــــــ

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس:

إجمالي المصابين: 59561 

الإصابات الجديدة: 1420

إجمالي الوفيات: 2450

الوفيات الجديدة: 85

إجمالي حالات الشفاء: 15935

رسميًا.. إلغاء حظر التجول

قرر رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، إلغاء حظر انتقال وتحرك المواطنين على جميع الطرق بأنحاء الجمهورية كافة بدءًا من السبت المقبل، كما قرر استمرار تعليق تواجد الطلاب بمقار المدارس والمعاهد والجامعات أيًا كان نوعها، وكذلك تواجدهم بأي تجمعات بهدف تلقي العلم تحت أي مسمى، وأشار القرار إلى أن ذلك لا يسري على جميع أعمال الامتحانات.

كما أعطى مدبولي للسلطة المختصة قرار موعد إعادة تشغيل حضانات الأطفال والضوابط اللازمة لذلك، بحسب بيان لرئاسة مجلس الوزراء، نُشر اليوم.

«أطباء القاهرة» للحكومة: نحن متواجدون.. وفروا الأَسرة بالمستشفيات

طالبت «نقابة أطباء القاهرة» في خطاب موجه لرئيس الوزراء مصطفى مدبولي، تكليف وزيرة الصحة هالة زايد، بإعلان تقرير يومي عن أماكن أَسرة الرعاية المركزة الخالية في المستشفيات حتى يتوجه لها المصابون، عن طريق تطبيق يوفر تلك المعلومات. مضيفة أن المواطنين يجدون الأطباء في المستشفيات، ولكن النقص في عدد الأسرة وخصوصًا أَسرة الرعاية المركزة.

جاء الخطاب استمرارًا لمطالب الأطباء باعتذار رئيس الوزراء عن تصريحاته، التي قال فيها إن تغيب بعض الأطباء عن العمل تسبب في زيادة وفيات مصابي فيروس كورونا، ووصفتها «النقابة العامة» في بيان لها أمس بالمحرّضة ضد الأطباء.

وضربت نقابة أطباء القاهرة عدة أمثلة لقرارات أصدرتها وزارة الصحة رأت أنها تمثل سوء إدارة لأزمة كورونا، مثل المستشفيات التي تحولت إلى مستشفيات عزل بشكل مفاجئ في اليوم السابق لإجازة عيد الفطر، وقالت إنها تحولت دون تدريب لغير المتخصصين من الفريق الطبي في تلك المستشفيات على أساليب مكافحة العدوى، مما نتج عنه زيادة متسارعة في وفيات الأطباء والمصابين وأيضًا ذويهم. 

واستكملت النقابة مطالبها بسرعة الإعلان عن العدد الرسمي للوفيات في الأطقم الطبية، وإجراء دراسة علمية من قبل لجنة محايدة تفسر الأسباب وراء ارتفاع معدل وفيات وإصابات الفريق الطبي بالمقارنة بدول العالم.

ولفتت النقابة إلى عرقلة استلام سبعة آلاف طبيب من خريجي الدفعة الجديدة للتكليف منذ ثلاثة أشهر.

11 إصابة في صفوف أندية «الدوري».. و«الزمالك» يقرر عدم استكمال المسابقة

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم اكتشافه 11 حالة إيجابية بفيروس كورونا، ضمن المسح الطبي الذي تجريه أندية الدوري الممتاز تمهيدًا لعودة المسابقات. وأوضح الاتحاد أن من ضمن الحالات خمس في صفوف نادي طنطا الذي خضع لاعبوه للمسح، الثلاثاء الماضي، بينما كشف المدير التنفيذي لاتحاد الكرة وليد العطار، لـ موقع «في الجول»، عن أربع حالات في نادي «إنبي»، وحالة واحدة في «المقاولون العرب»، وأخرى في نادي الاتحاد السكندري.

وبعد يوم واحد من اجتماع اتحاد الكرة مع مدربي الأندية، أعلن رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، أمس، أن مجلس إدارة النادي قرر بالإجماع عدم استكمال مسابقة الدوري الممتاز هذا الموسم. 

بعيدًا عن كورونا:

ــــــــــــــ

انتهاء التحقيق مع رئيسة تحرير «المنصة» في نيابة المعادي

أنهت نيابة المعادي، اليوم، تحقيقها مع رئيسة تحرير موقع «المنصة» نورا يونس، دون أن تُصدر قرارها حتى الآن، أو تُعلن الاتهامات الموجهة لها، بحسب «المنصة».

وكانت قوة أمنية ألقت القبض أمس على يونس، بعد مداهمة مقر الموقع وتفتيش أجهزة الكمبيوتر الموجودة داخله. 

وقال رئيس التحرير التنفيذي للموقع سيد تركي لـ«مدى مصر» إن القوة عرّفت نفسها بأنها من مباحث المصنفات الفنية لفحص أجهزة الكمبيوتر والتأكد من أن برامج التشغيل أصلية ومُرخّصة، وأنها تحفظت على جهازي لابتوب يعملان بنظام تشغيل «أوبنتو» مفتوح المصدر، وقالوا إنهما سيخضعان للفحص في مقر مباحث المصنفات الفنية بالمهندسين. واصطحبت الشرطة يونس معها، قبل أن يكتشف أعضاء الفريق توجههم إلى قسم شرطة المعادي وليس مقر مباحث المصنفات الفنية.

لاحقًا حرر قسم المعادي ليونس محضرًا ينسب لها إدارة موقع بدون ترخيص، رغم اطلاعهم على إيصال التقدم لترخيص الموقع، بحسب محامي «المنصة».

ودعت منظمة مراسلون بلا حدود في بيان لها اليوم، إلى الإفراج عن يونس فورًا، مع إسقاط التهم الموجهة إليها. وقالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، إنه «من خلال فرض عراقيل إدارية متكررة، فإن السلطات قامت بكل ما في وسعها لمنع موقع المنصة من تسوية وضعه القانوني، بحيث يصبح غياب ترخيص رسمي لمباشرة العمل ذريعة للشروع في إجراءات قانونية».

تداول إجابات امتحان «الإنجليزية» للثانوية العامة.. و«التعليم»: ليس تسريبًا

تداولت إحدى الصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لإجابة امتحان اللغة الإنجليزية لطلاب شهادة الثانوية العامة أثناء انعقاده اليوم، وأرسلت الصفحة أسئلة الامتحان في رسائل خاصة للمتابعين على الصفحة بعد أقل من نصف ساعة من بدء الامتحان، بحسب موقع «مصراوي».

من جهتها، رصدت غرفة العمليات الرئيسية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني قيام بعض طلاب الثانوية العامة بتصوير أجزاء من أسئلة الامتحان بعد بدءه، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت الوزارة إنه تم ضبط ثلاثة طلاب وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

ووصف الوزير طارق شوقي عبر إحدى مجموعات تطبيق واتساب التي تضم مجموعة من أولياء الأمور، تداول صور الامتحان بإنه غش إلكتروني وليس تسريبًا، مُضيفًا أن التسريب هو تداول الامتحان قبل موعده.

إعادة تشكيل مجالس الهيئات الإعلامية

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس، عدة قرارات بشأن إعادة تشكيل مجالس الهيئات الإعلامية الثلاثة: المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والهيئة الوطنية للإعلام، والهيئة الوطنية للصحافة.

وتولى كرم جبر، الرئيس السابق للهيئة الوطنية للصحافة، رئاسة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام خلفًا للكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، وجاء عبد الصادق الشوربجي، رئيس تحرير جريدة روزاليوسف السابق، رئيسًا للهيئة الوطنية للصحافة، فيما استمر حسين زين في منصبه رئيسًا للهيئة الوطنية للإعلام.

وعلى مستوى أعضاء المجالس، ضمّ تشكيل «الأعلى للإعلام»، الإعلاميين نشأت الديهي وعزة مصطفى، ورئيس جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية أمير نبيل، كما ضمّ تشكيل «الوطنية للإعلام»، الإعلاميين ريهام السهلي وجمال عنايت، وهالة حشيش، رئيس قطاع القنوات المتخصصة باتحاد الإذاعة والتلفزيون كممثلة لنقابة الإعلاميين، وضم تشكيل «الوطنية للصحافة» كلًا من المستشار عادل بريك، نائب رئيس مجلس الدولة، وسامية زين العابدين، نائب رئيس تحرير جريدة المساء.

وكان آخر أعمال رئيس «الأعلى للإعلام» قبل رحيله، إعداد مذكرة لتقديمها إلى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، بشأن «الاعتداء» الذي قام به موظفو وزارة الدولة للإعلام على مكاتب وقاعات المجلس «بالاستعانة بـ 18 من موظفي الأمن بالوزارة» مؤكدًا في مذكرته أن «العمل توقف تمامًا بسبب هذه الاعتداءات واقتحام الغرف والقاعات وتغيير مفاتيحها والاستيلاء على مكاتبها وما بداخلها».

السودان لمجلس الأمن: امنعوا تصرفات إثيوبيا الأحادية.. والسيسي: مستمرون في المسار الدبلوماسي

بعث السودان، أمس الأربعاء، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص المفاوضات المتوقفة بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة. 

جاء في الخطاب، على لسان وزيرة الخارجية أسماء محمد عبدالله، أن «السودان يساوره قلق شديد بشأن قرار إثيوبيا البدء في ملء سد النهضة مع عدم التوصل لاتفاق». وحثت عبدالله مجلس الأمن على «إثناء» جميع الأطراف عن أي «إجراءات أحادية»، كما أعربت عن قلقها بشأن الآثار التي يمكن أن يحدثها سد النهضة على سد الروصيرص السوداني.

وتأتي رسالة السودان إلى مجلس الأمن، بعد أخرى أرسلتها مصر يوم 19 يونيو الجاري، تدعو الأمم المتحدة للتدخل والمساعدة في تسوية النزاع القائم بسبب سد النهضة، عقب جولة المفاوضات الأخيرة بين 9 و17 يونيو، والتي انتهت دون التوصل إلى اتفاقٍ شامل. وجاء رد إثيوبيا في صورة خطاب آخر، بعثته إلى مجلس الأمن يوم 22 يونيو الماضي.

وفي هذا السياق، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس الأربعاء، إن مصر ستواصل: «انتهاج المسار الدبلوماسي التفاوضي القائم لحل قضية سد النهضة، خاصة من خلال تكثيف المشاورات في هذا الصدد مع السودان الشقيق، إلى جانب القوى الدولية المختلفة من الدول الأعضاء بمجلس الأمن»، بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية.

«صندوق النقد» يُثَبت توقعاته لنمو الاقتصاد المصري للعام الحالي ويخفضها للسنة المقبلة

ثبتّ صندوق النقد الدولي، توقعاته لمعدل نمو الاقتصاد المصري عن العام الحالي عند مستوى 2%، فيما خفض توقعاته للعام القادم من 2.8% إلى 2%، حسبما جاء، أمس الأربعاء، في تقرير «مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي».

في التقرير نفسه، رفع الصندوق توقعاته لمعدل الانكماش العالمي من 3% في أبريل الماضي، إلى 4.9% عن العام الجاري، مُعلنًا خسارة الاقتصاد نحو 13 تريليون دولار، وجاءت مصر والصين كاقتصادين متوقع أن يُحققا معدلات نمو 2% و1% على التوالي، من بين أكبر 30 اقتصادًا عالميًا.

وزادت تقديرات الصندوق لموجة الانكماش التي تشهدها منطقة اليورو لتبلغ 10.2%، وبدرجة أقل في الولايات المتحدة التي ستصل إلى 8%.

كذلك جاءت السعودية، التي يعمل بها نحو ثلاثة ملايين مصري، من بين الدول التي زادت توقعات الانكماش لديها لتصل إلى 6.8% جراء تراجع أسعار النفط التاريخي الذي شهده الربع الأخير من العام الحالي. 

وأرجع الباحث الاقتصادي عمرو عدلي، أسباب تجنب الاقتصاد المصري النمو بالسالب أو تحقيق انكماش بخلاف الدول الأخرى، إلى معدلات النمو المرتفعة نسبيًا، قُبيل الأزمة -تجاوزت مستوى 5%- ما يعني أن انعكاس التباطؤ الاقتصادي الذي يجتاح العالم في مصر لن يصل بهذا المعدل إلى ما دون الصفر.

 وأضاف عدلي لـ «مدى مصر» أنه بجانب معدلات النمو المرتفعة نسبيًا، فإن مصر تظل من الدول التي لم تنفذ إغلاقًا كامًلا من شأنه توجيه صدمة كبيرة للسوق، مثلما حدث في بعض الدول الأوروبية، موضحًا أن نفس السبب ينطبق على الحالة الصينية، التي وإن أغلقت إقليم هوباي، فإن كل الصين لم تُغلق وهو ما يساعد على تحقيق نسب نمو وإن كانت مُتدنية.

وأوضح عدلي أن عدم تحقيق معدلات انكماش في الحالة المصرية أمر لا يستدعي الترحيب الشديد، لأن معدلات النمو التي تقيس الناتج المحلي الإجمالي وتقارنه بسابقه، عليها الأخذ في الحُسبان نسب النمو السكاني.

وجاءت تقديرات الصندوق للعام القادم أكثر تفاؤلًا، وإن كانت كبيرة الاقتصاديين في الصندوق جيتا جوبيناث، نبهت إلى أن هذه التوقعات قد تتعرض لبعض التقلبات أو الاستقرار اعتمادًا على تجنب موجة أكبر من العدوى وإنتاج لقاح لفيروس كورونا، وتعزيز سياسات التحفيز الاقتصادي والتي بلغت قيمتها حتى الآن، حسبما هو مُعلن، 11 تريليون دولار.

الخارجية الأمريكية ومنظمات تطالب بوقف «مضايقة» عائلة محمد سلطان في مصر

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة على حسابها بموقع «تويتر»، أمس الأربعاء، عن قلقها بشأن التقارير التي تفيد بأن عائلة المواطن الأمريكي والمعتقل السابق محمد سلطان، تتعرض إلى «مضايقة وترهيب» في مصر، قائلة: «سنواصل مراقبة الوضع، آخذين على محمل الجد جميع مزاعم المضايقات والترهيب».

وفي نفس السياق، أصدرت إحدى وعشرون منظمة حقوقية، وغيرها من المنظمات غير الحكومية، بيانًا، أمس، بشأن ما أسمته «المضايقة والترهيب المستمر من قبل قوات الأمن المصرية» لسلطان.

ووفقًا للإفادة التي تقدم بها سلطان لإحدى المحاكم الأمريكية، فقد داهمت قوات أمن مصرية، يوم 15 يونيو الجاري، منازل أقاربه في محافظتين، واعتقلت خمسة من أبناء أعمامه، تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عامًا. 

وذكر بيان المنظمات أن هذه المداهمات «قد تكون انتقامية» بعدما رفع سلطان دعوى أمام محكمة العاصمة واشنطن، في الأول من يونيو الجاري، بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب، مختصمًا رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي، الذي يعيش حاليًا في الولايات المتحدة، ويشغل مقعدًا في المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي بالعاصمة الأمريكية. ويقول سلطان في دعواه إن الببلاوي من ضمن المسؤولين عن تعذيبه، وارتكاب انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، خلال فترة سجنه في القاهرة، بين عامي 2013، و2015.

وبحسب إفادة سلطان للمحكمة، فقد داهمت قوات الأمن منزل عمه بالإسكندرية، في حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم 15 يونيو، واعتقلت اثنين من أبناء عمه: حمزة سلطان وعصمت سلطان، وفي نفس الوقت تقريبًا، داهمت قوات أمنية بيوت أفراد عائلة سلطان ببركة السبع في المنوفية، واعتقلت ثلاثة آخرين من أبناء أعمامه، هم: محمود سلطان وأحمد سلطان ومصطفى سلطان.

وذكر بيان المنظمات أن أقارب سلطان الخمسة مثلوا أمام نيابة أمن الدولة بعد ذلك بيومين، 17 يونيو، وصدر قرار باحتجازهم لمدة 15 يومًا رهن الحبس الاحتياطي بتهمة نشر أخبار كاذبة والانضمام إلى جماعة إرهابية.

وفي إفادته أيضًا، قال سلطان إن مسؤولين أمنيين مجهولين ذهبوا يوم 15 يونيو لوالده، صلاح سلطان، المحتجز بسجن وادي النطرون، حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد، واستجوبوه بشأن عدد من أفراد عائلته، قبل أن تنقله السلطات صباح اليوم التالي إلى مكانٍ مجهول.

وذكر بيان المنظمات أنه: «يبدو أن الإجراءات التي تتخذها سلطات الأمن المصرية ضد عائلة سلطان هي محاولات من الحكومة المصرية لمنعه من السعي إلى العدالة والحقيقة ونيل التعويض داخل الولايات المتحدة».

يُذكر أنه من بين المنظمات الـ 21 التي وقعت على البيان، منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومعهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ومؤسسة المجتمع المفتوح وفرونت لاين ديفندرز.

انخفاض إنتاج مصر من الغاز.. وتأخر وصول الإسرائيلي

قالت شركة «اسرامكو» إن صادرات الغاز الإسرائيلي من حقل تمارا إلى مصر، المقرر إرسالها في الأول من يوليو المقبل، ستتأخر عدة أسابيع جراء انخفاض عائدات الحقل بنسبة 18%.

وبحسب تقارير «اسرامكو» فإن أزمة كورونا وتراجع استهلاك الوقود والطلب عالميًا أثر على تصدير الغاز في الربع الأول من العام الجاري، لتنخفض مبيعات الحقل بنسبة 23%.

يُذكر أن مصر كانت في وقت مبكر من هذا العام بدأت في استقبال الغاز الإسرائيلي من حقل تمارا، بعد الكثير من تأجيل موعد بدء التصدير، وفقًا للاتفاق بين الطرفين الموقع في فبراير 2018 بقيمة نحو 20 مليار دولار، لتصدير 85.3 مليار متر مكعب من الغاز إلى مصر.

وفي نفس السياق، انخفض إنتاج مصر من الغاز الطبيعي خلال مارس الماضي بنحو 20%، حيث بلغ 3.56 مليون طن مقابل نحو 4.43 مليون طن في مارس 2019، حسبما أظهرت، أمس، بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

سريعًا:

– في رسالة إلى وزراء الخارجية الأوروبيين، طالب 1080 نائبًا أوروبيًا بالتدخل لإثناء إسرائيل عن قرارها بضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، ومن ضمنها غور الأردن.

– أعلن عضو مجلس النواب عن دائرة مركز طنطا بمحافظة الغربية علي عز، إصابته بفيروس كورونا وعزل نفسه منزليًا، بحسب صحيفة «الوطن».

– أعلن موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، عن تشكيل تحالف انتخابي بقائمة موحدة تشمل أغلب الأحزاب بما فيها المعارضة، لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.

– تسلم 35 فندقًا جديدًا بمحافظات القاهرة الكبرى وجنوب سيناء والإسكندرية والإسماعيلية والبحر الأحمر والأقصر وأسوان، الشهادات الصحية المعتمدة من وزارتي السياحة والآثار والصحة وغرفة المنشآت الفندقية، والتي تسمح لهم باستئناف نشاطها، وبذلك يصل إجمالي عدد الفنادق المُستلم للشهادة 301 فندقًا.

قرر محافظ البحيرة هشام آمنة، إقالة هشام عابدين، رئيس مدينة الرحمانية، وذلك بعد يوم من قيام الإدارة المحلية للمدينة بإزالة حجر صحي منزلي ميداني، شيده الأهالي بالجهود الذاتية كبديل لعزل مصابي كورونا في منازلهم التي لا تسمح ظروفها بذلك.

– غادر 1280 من المصريين العالقين بالكويت، على متن ثماني رحلات جوية، متجهين إلى مطارات القاهرة وسوهاج وأسيوط، حسبما أعلنت اليوم الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية.

الكوتشينة والدومينو والطاولة وغيرها من الألعاب أصبحت ممنوعة داخل المقاهي، ضمن شروط فتح المقاهي والأندية بداية من السبت المقبل، بحسب المتحدث باسم وزارة التنمية المحلية، خالد قاسم.

– قرر الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات وقف التعامل بكروت الشحن بقيمة 50 جنيهًا فيما فوق، مع تشجيع استخدام أساليب الشحن الالكترونية الأخرى، بحسب «المصري اليوم».

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن