خالد علي: طعنت بتزوير محضر ضبط سناء سيف | «الإغلاق المبكر».. الحكومة تستغل الفرصة الذهبية الكورونية
 
 

«كورونا»

مصر

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، أمس:

إجمالي المصابين: 58141

الإصابات الجديدة: 1332

إجمالي الوفيات: 2365

الوفيات الجديدة: 87

إجمالي حالات الشفاء: 15535

اﻷطباء يطالبون رئيس الحكومة بالاعتذار.. وغضب «أسيوطي» من الوزيرة

طالبت نقابة الأطباء رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، بالاعتذار عن تصريحاته أمس، التي أشار فيها لتسبب بعض الأطباء في زيادة وفيات مصابي فيروس كورونا، بسبب تغيبهم عن العمل، وهي التصريحات التي وصفتها النقابة بالمحرضة ضد الأطباء، بدلًا  من إصدار قانون لتجريم التعدي عليهم.

واستنكر بيان النقابة، الصادر أمس، تجاهل رئيس الوزراء للأسباب الحقيقية لزيادة الوفيات، مثل ضعف الإمكانيات، ونقص المستلزمات الطبية، والعجز الشديد في أسرة الرعاية المركزة، مؤكدًا أن الأطقم الطبية في مصر تعمل في ظروف شديدة الصعوبة، بالإضافة للتعنت الإداري ومنع الإجازات الوجوبية، وهو الأمر الذي طالبت النقابة بتعديله أكثر من مرة، بحسب البيان.

بيان اﻷطباء الغاضب لم يكن رد الفعل الوحيد على تصريحات رئيس الوزراء أمس، فبخلاف عدد كبير من التدوينات الشخصية ﻷطباء أزعجتهم تلك التصريحات، أصدرت نقابة الأطباء بسوهاج بيانًا أكثر حدة من بيان النقابة العامة، تستنكر فيه ما قاله مدبولي، وتنتقد أيضًا تصريحات وزيرة الصحة، هالة زايد، أمس، التي أشارت فيها إلى أن نسبة الإشغال بمستشفيات العزل تبلغ 59% حاليًا، فيما تبلغ نسبة الإشغال بالرعايات المركزة داخلها 71%، ونسبة استخدام أجهزة التنفس الصناعي 23%.

وقال أطباء سوهاج إن النسب التي أشارت لها الوزيرة غير صحيحة في كثير من الأماكن، لكن تداول مثل هذه التصريحات أعطى انطباعًا للمواطنين برفض الأطباء لدخولهم لهذه المستشفيات دون سبب، ما سيؤدي لزيادة حالات الإعتداء على الأطباء.

وأضاف البيان: «الأجدر يا سيادة الوزيرة أن تنشر الوزارة على موقعها متوسط نسب الإشغال بالمستشفيات المختلفة، فبعضها كما تعلمين سيادتكم، لا يخلو فيها سرير مريض إلا ليستقبل مريضا آخر». 

من جانبه، وفي محاولة لتخفيف حدة الغضب الناتج عن تصريحات مدبولي، قال المتحدث باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، في مداخلة تليفزيونية، إن تصريحات رئيس الحكومة كانت عن وقائع استثنائية، مثل واقعة في مستشفى المطرية، بعد وفاة مواطن لعدم وجود أطقم طبية، والأخرى للبلاغ الذي تقدم به مواطن في كفر الدوار، يتهم فيه الأطقم الطبية بالإهمال في رعاية والدته ما أدى لوفاتها.

«الإغلاق المبكر»: الحكومة تستغل الفرصة الذهبية الكورونية

«كان فيروس كورونا فرصة ذهبية لتنظيم ساعات عمل المحال التجارية والكافيهات ليلًا»، وفقًا لـ المتحدث باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، الذي أوضح أن الدولة ستعلن قريبًا عن توقيتات محددة لإغلاق المحال لعدم استنزاف طاقة الدولة في أنشطة غير منتجة مثل الجلوس على المقاهي بعد العاشرة مساءً، وفقًا لرأي سعد.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت وزارة التنمية المحلية عن وضع آليات تنظيم استمرار غلق المحال ليلًا بعد انتهاء الأزمة، مع تحديد أوقات غلق كل محل حسب نشاطه.

وقالت الوزارة إنها تتواصل مع المحافظات؛ لإعداد بيانات عن أنشطة المحال والمولات وموقعها الجغرافي، وذلك لدراسة المقترحات الخاصة بمواعيد الغلق والفتح، في حين سبق أن تقدم نواب برلمانيين، في أبريل الماضي، بمطالب لرئيس الوزراء، ووزير التنمية المحلية، لاستمرار غلق المحال العامة والورش والمقاهي وجميع الكافيهات فى الثامنة مساءً فى الشتاء، والتاسعة من مساء الصيف، بعد كورونا، تماشيًا مع قانون «المحال العامة» الجديد رقم 154 لسنة 2019، والذي وافق عليه البرلمان في يوليو 2019، وينصّ على ذكر مواعيد مزاولة الأنشطة فى المحال التجارية بالرخصة.

هدم مستشفى عزل أهلي في البحيرة.. ورئيس الوحدة المحلية: «مش محتاجين»

أيام قليلة مرت على إنشاء أهالي مركز الرحمانية، بمحافظة البحيرة، حجرًا صحيًا بالجهود الذاتية، كبديل لعزل مصابي كورونا في منازلهم التي لا تسمح ظروفها بذلك، قبل أن تقوم الإدارة المحلية للمدينة بإزالة الحجر الصحي الميداني، أمس، بحجة عدم الإحتياج له بعد  تراجع الإصابات في الرحمانية، وعدم تسجيل حالات جديدة، حسبما نقلت «الشروق» عن رئيس الوحدة المحلية، هشام عابدين.

وأشار عابدين إلى أنه تم التبرع بمحتويات المخيم من المستلزمات الطبية لمستشفى الرحمانية المركزي، وبيع بعض الموجودات لشراء جهاز أشعة مقطعية للمستشفى العام، كما تم التبرع بالأثاث إلى جمعية خيرية.

وفيما أشار البعض إلى أن إزالة الحجر الصحي اﻷهلي كانت بسبب عدم مطابقته للمواصفات، قال بلال النحال، عضو مجلس النواب عن دائرة المحمودية والرحمانية، لموقع «القاهرة 24»، إن هذا المكان تم بسواعد شباب مركز الرحمانية، في وضح النهار أمام أعين الجميع، مستنكرًا غياب وزارة الصحة أثناء إنشاء المخيم للإشراف على المواصفات المناسبة.

بعيدًا عن كورونا:

بين الدفاع والنيابة: بيانان عما حدث مع سناء سيف

أصدر المحامي خالد علي بيانًا عما جرى أمس مع أسرة الناشط السياسي المحبوس، علاء عبد الفتاح، وتحديدًا شقيقته الصغرى سناء، من وقائع القبض عليها أمام مكتب النائب العام، والتحقيق معها في مقر نيابة أمن الدولة، وحبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 659 لسنة 2020.

ووجهت النيابة إلى سناء اتهامات بـ«الترويج لارتكاب جريمة إرهابية، ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة تحض على تكدير الأمن العام، وإساءة إستخدام إحدى وسائل التواصل الاجتماعي بتعمد نشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، واستخدام موقع على شبكة المعلومات الدولية بغرض الترويج لأفكار داعية لارتكاب أعمال إرهابية».

وقال علي إن سناء نفت الاتهامات الموجهة لها، فيما ناظرت النيابة الإصابات الظاهرة في جسمها جراء الاعتداء عليها بالضرب، أمس اﻷول، أمام بوابة مجمع سجون طرة. وأمرت النيابة بعرضها على الطب الشرعي، بينما رفضت تمكين المحامين من الاطلاع على محضر التحريات بدعوى وجود أسماء متهمين آخرين مطلوب ضبطهم.

وأضاف علي أنه فوجئ بادعاء الشرطة، في محضر الضبط، أن القبض على سناء تم أمام البوابة رقم 1 لمدينة الرحاب، وليس أمام مكتب النائب العام، فطعن بأن المحضر مُزوَر، وطالب بالتحفظ على كاميرات المراقبة أمام مكتب النائب العام وتفريغها، وسماع شهود واقعة القبض عليها.

وقال علي إن سناء أُلقي القبض عليها أمام مكتب النائب العام، بواسطة أفراد بملابس مدنية يحملون مسدسات، ويستقلون ميكروباص، وذلك أثناء استعدادها للإدلاء بأقوالها في واقعة الاعتداء عليها وأسرتها أمام مجمع سجون طرة صباح يوم الإثنين الماضي.

وقالت سناء في محضر التحقيق إن الميكروباص والقوة التي ألقت القبض عليها جاءت من خلف الحواجز الأمنية الموجودة أمام مقر النائب العام، وأن سيارتها كانت تقف أمام الحاجز الأمني.

وأضاف علي أنه علم أن قائد حرس بوابة سجون طرة تقدم ببلاغ لنيابة المعادي ضد أسرة سيف، ولا يعلم علي بعد مضمون البلاغ وإن كان ضد سناء فقط أم باقي أفراد الأسرة.

كانت ليلى سويف وابنتيها، منى وسناء، قد تعرضن، صباح الإثنين، لاعتداء عنيف بالضرب من مجهولات، بعد يوم من تواجد اﻷم أمام بوابة مجمع سجون طرة للمطالبة بالحصول على خطاب من نجلها المحبوس؛ خاصة بعد انقطاع أخباره بسبب إلغاء زيارات السجون خوفًا من انتشار فيروس كورونا، ومنع تسليم أي خطابات من عبد الفتاح إلا خطاب واحد، وعدم نقله إلى جلسات تجديد حبسه الأخيرة.

وجاء بيان علي بعد ساعات من صدور بيان من النيابة العامة، قالت فيه إنها «تجري تحقيقاتها في واقعة ادعاء خطف سناء سيف، والتعدي عليها وشقيقتها ووالدتها».

وقالت النيابة إنه بمجرد إبلاغهم بواقعة تعرض سناء إلى الاختطاف أمام مكتب النائب العام، أحال المكتب الفني للنائب العام الأمر إلى نيابة القاهرة الجديدة، والتي طلبت بدورها تحريات المباحث، التي أفادت أن هناك أمر ضبط وإحضار لسناء، صادر عن نيابة أمن الدولة العليا في 21 يونيو، وأنه لدى علم الشرطة بوجودها في منطقة التجمع الأول جرى القبض عليها، دون تحديد لمكان القبض عليها.

عقيلة صالح يطالب مصر بالتدخل في ليبيا.. ومصدر: مصر تسعى للمسار السياسي وتستعد عسكريًا

أكد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أن الشعب الليبي سيطلب رسميًا من مصر، التدخل بقوات عسكرية إذا اقتضت ضرورات الحفاظ على الأمن القومي الليبي والمصري.

وأوضح صالح في حوار مع وكالة أنباء «الشرق الأوسط» أنه في حال تجاوز من وصفهم بـ«الميليشيات» الخط الأحمر، سيكون التدخل المصري في ليبيا شرعيًا وبناءً على تفويض من الشعب، وذلك لأن مصر تحمي الأمن القومي الليبي، وتحمي أمنها القومي من خلال تأمين حدودها الغربية.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قال مطلع الأسبوع الجاري، إن تدخل مصر في ليبيا باتت «تتوفر له الشرعية الدولية كحق في الدفاع عن النفس أو بناء على طلب السلطة الوحيدة المنتخبة من الشعب الليبي من خلال مجلس النواب»، واصفًا خط “سرت-الجفرة” بأنه خط أحمر للأمن القومي المصري.

تصريحات صالح -المدعوم من مصر هو وما يسمى بالجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر، مقابل اعتراف دولي بحكومة الوفاق الوطني، المدعومة ميدانيًا من تركيا- تأتي بعد يوم من اجتماع لوزراء خارجية الجامعة العربية، بشأن اﻷزمة الليبية، بدعوة مصرية، انتهى إلى عدة قرارات، كان أبرزها: التأكيد على الدور المحوري لدول الجوار في إنهاء الأزمة، والترحيب بمبادرات وجهود دول الجوار التي تهدف إلى وقف العمليات العسكرية واستئناف العملية السياسية في ليبيا برعاية الأمم المتحدة، مع الترحيب بإعلان القاهرة بشأن ليبيا، الصادر في 6 يونيو الجاري، ورفض جميع التدخلات الأجنبية التي تساهم في انتشار الميليشيات المسلحة، وضرورة منعها، والمطالبة بسحب كل القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي والمياه الإقليمية الليبية.

وفيما تحفظ كل من: تونس، وقطر، والصومال، وليبيا، على مخرجات الاجتماع الوزاري العربي، انتقدت حكومة الوفاق الوطني انعقاد اجتماع لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا بناءً على طلب مصري، رغم تقدم حكومة الوفاق نفسها بطلب للجامعة العربية في ربيع العام الجاري للانعقاد لمناقشة حول الوضع في البلاد.

من جانبه، قال مصدر حكومي مصر إن القرار الصادر عن اجتماع الجامعة العربية أمس لم يشمل إية إدانة مباشرة للدور التركي على الأرض في ليبيا، رغم سعي القاهرة لذلك، بالنظر إلى تحفظات تقدم بها عدد من الدول المشاركة في الاجتماع، حول وجود قوات روسية مستأجرة ساندت قوات حفتر.

وبحسب المصدر نفسه، كانت لغة القرار الذي تبنته الجامعة العربية محل الكثير من التشاور والتعديل على مدى خمسة أيام؛ بسبب الكثير من التعديلات التي طالب عدد من الدول، أبرزها الدول المغاربية، بإدخالها على النص المصري المقترح، وهي التعديلات التي تم تضمين معظمها. دوليًا، قالت مصادر دبلوماسية غربية، لـ«مدى مصر» إن القاهرة لا تشعر بارتياح لكونها غير مشمولة في تفاصيل المفاوضات الجارية بين أمريكا وتركيا وروسيا، حول ترتيبات الوضع على اﻷرض في ليبيا.

فيما أقر المصدر الحكومي المصري أن القاهرة لن تقبل بالغياب عن المشهد الليبي، وأنها «حريصة على استئناف مسار سياسي جاد»، وتجري اتصالات في هذا الشأن، بالتوازي مع رفع جهوزيتها العسكرية، لضمان تحرك حاسم وسريع في حال ما استدعت الحاجة ذلك.

رسميًا: زيادة رسوم التنمية على البنزين والحفلات وأشياء أخرى

نشرت الجريدة الرسمية، أمس، قانون رقم 83 لسنة 2020، بتعديل أحكام قانون رسوم تنمية الموارد المالية للدولة 147 لسنة 1948، وذلك بعد تصديق رئيس الجمهورية عليه. وكان مجلس النواب وافق الشهر الماضي على تعديلات بالقانون تفرض رسوم تنمية جديدة أو إضافية على العديد من الأنشطة ومنها: عقود شراء وإعارة الرياضيين، والحفلات الترفيهية، ومحررات الشهر العقاري، وشركات الخدمات الرياضية، وخدمات الإنترنت للشركات، والتبغ والحديد، وأغذية الحيوانات الأليفة، والموبايل وأجزائه والأكسسورات الخاصة به، بالإضافة لزيادة رسم التنمية.

سريعًا:

  • قررت وزارة العدل، عودة العمل بالمحاكم، والمصالح التابعة لها (الشهر العقاري– الطب الشرعي– الخبراء) بكامل طاقتها، اعتبارًا من السبت المقبل.
  • قرر مجلس الوزراء أمس بدء أعمال امتحانات السنوات النهائية بكافة الجامعات والمعاهد إعتبارًا من بداية من شهر يوليو القادم.
  • نشرت وزارة الأوقاف الضوابط المنظمة لإعادة فتح المساجد،وكان أهمها استمرار غلق  الأضرحة والمقامات، وعدم استقبال المسجد لأي جنازات أو مناسبات اجتماعية، ومنع الدروس الدينية، مع غلق دورات المياه، ومصلى النساء. وقررت الوزارة فتح المسجد قبل الصلاة بعشر دقائق، وغلقه بعد الصلاة بعشر دقائق. مع التأكيد على ضرورة أن يصطحب كل مصلي سجادته الخاصة وكمامته، وفي حالة مخالفة تلك الضوابط يتم غلق المسجد حتى انتهاء جائحة كورونا.
  • قال مصطفى قنديل، الشريك المؤسس بشركة «سويفل» للنقل الجماعى، إن الشركة سوف تستأنف نشاطها تدريجيًا، موضحًا أن خطة التعايش مع فيروس كورونا تتمثل فى تشغيل 50 حافلة كمرحلة أولى، شاملة خطوط النقل الرئيسية بنفس تسعيرة ما قبل أزمة كورونا.
  • قال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم، إن عدد المصريين الذين اكتسبوا صفة المهاجر بلغ 350 مهاجرًا (أصلي ومرافق) عام 2019، مقابل 385 مهاجرًا (أصلي ومرافق) عام 2018، بانخفاض قدرها 9.1 %. وأتت إيطاليا في المرتبة الأولى كمقصد للمهاجرين، كما أتت الفئة العمرية (40-44 سنة) في المرتبة الأولى بين المهاجرين بنسبة 18.3%.
  • نقل موقع «اليوم السابع»، عن مصادر بقطاع الأعمال العام توقعها أن يشهد العام المالى المقبل سيشهد انخفاض عدد شركات قطاع الأعمال العام من 119 شركة، إلى نحو 90 شركة فقط نتيجة دمجها، أو بسبب  تصفيات الشركات الخاسرة. وذلك بهدف صنع كيانات قوية قادرة على المنافسة المحلية والتصدير من خلال  إجراء هيكلة وتدريب للعمالة وتحديث المصانع، والمحالج.
  • رغم البهجة التي أشاعتها في سماء مصر «المحظورة»، وبدعوى الحفاظ على الأمن القومي، حذر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، خالد أبوطالب، من الطائرات الورقية التي انتشرت مؤخرًا، حيث يمكن تزويدها بكاميرات مراقبة لتصوير المنشآت الهامة. بالإضافة لخطر الطائرات على الأفراد بسبب تركيزهم على وصول طائرتهم لأبعد مكان، دون الانتباه لخطواتهم مما قد يتسبب في سقوط البعض.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن