من ملامح العزلة

البيت عامر دائمًا بالأولاد والأحفاد.

أُصيبت أمي في 2013 بسرطان الثدي، مما يجعلها من الفئات المعرضة للخطر في سياق انتشار فيروس «كورونا» المُستجد.. هكذا لم تخرج من البيت منذ أن بدأت الأزمة وتتسائل متى تأتي نهاية الحجر المنزلي المستمر.

تترك أمي همها لله، فتمارس أنشطة بسيطة داخل البيت، حتى تسهل عليها من أمر الحبسة.

أما أبي فهو متابع عن قُرب لمُستجدات الوباء وخبرته السابقة في مجال الإسعاف تجعله حذرًا.

يخرج والدي لجلب طلبات البيت، ولكنه يشكو من عدم وعي الناس بمبادى التباعد الاجتماعي.

هكذا تحوّل البيت إلى سجن كبير لوالدتي ووالدي، خاصة مع صمت الليل المحظور الحركة فيه.

 

 

 

 

 

 

 

Read in English
 
 
اعلان
 
 
 
 
More from Panorama