«اﻷطباء» تطالب الرئيس والوزيرة بتغيير تعليمات «مكافحة العدوى».. و«الصحة العالمية» تطالب مصر بزيادة الفحوصات
 
 

كورونا

مصر

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، مساء أمس:

إجمالي المصابين: 10093
الإصابات الجديدة: 347
إجمالي الوفيات: 544
الوفيات الجديدة: 11
إجمالي حالات الشفاء: 2326

فيما تخطت مصر أمس حاجز العشرة آلاف إصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، زاد العدد عالميًا عن أربع ملايين و300 ألف إصابة، كان نصيب الولايات المتحدة اﻷمريكية منها أكثر من الرُبع؛ بما يزيد على مليون و400 ألف إصابة. وسجلت أمريكا أيضًا أكبر عدد وفيات بأكثر من 83 ألف وفاة، من أصل 293 ألف عالميًا، 544 منها فقط كانت في مصر.

«اﻷطباء» تنتقد تعليمات «مكافحة العدوى».. وتطالب الرئيس والوزيرة بتغييرها

طالبت نقابة اﻷطباء، اليوم، كلًا من رئيس الجمهورية ووزيرة الصحة بتغيير تعليمات مكافحة العدوى الجديدة، والمتعلقة بالتعامل مع مصابي فيروس كورونا من اﻷطقم الطبية، مع توفير سبل الحماية لتلك لأطقم، وأولها أخذ مسحات (للتحليل) منهم دون ظهور أعراض مرضية.

وفي بيانها، قالت النقابة إنها فوجئت بمنشور من الإدارة العامة لمكافحة العدوى، يفيد بأنه فى حالة ظهور حالات إيجابية بين الأطقم الطبية لا يتم أخذ مسحات من المخالطين، وغير مصرح بعزلهم سواء فى المنزل أو في جهة العمل على أن يقوم العاملين بتقييم ذاتي لحالتهم، وإخطار جهة العمل لإجراء الكشف، وهو ما اعتبرته النقابة يحمّل أعضاء الفريق الطبي مسؤولية إصابتهم بالمرض.

ووصفت النقابة التعليمات الجديدة بالـ«خطيرة جدًا، لأنها تعنى أن عضو الفريق الطبى الحامل للعدوى (قبل ظهور الأعراض) سيسمح له بالعمل ومخالطة الآخرين، ما سيؤدي لانتشار العدوى بصورة أكبر بين أفراد الطاقم الطبي، الذين بدورهم سينقلون العدوى لأسرهم وللمواطنين، وبدلًا من أن يقدم عضو الفريق الطبي الرعاية الطبية للمواطنين سيصبح هو نفسه مصدرًا للعدوى، مما ينذر بحدوث كارثة طبية حقيقية».

وأكدت النقابة أن الحرص على حياة الفرق الطبية في مصلحة المنظومة الصحية، كما أنه في مصلحة الاقتصاد أيضًا، مشيرة إلى أن تكاليف إجراء المسحات للكشف المبكر عن أى إصابة بين الفرق الطبية، ستكون أقل بكثير جدًا من تكاليف علاج المصابين الجدد حال تفشى المرض.

وبحسب البيان، قال منشور إدارة مكافحة العدوى إن «أكثر حالات الإصابة بين طاقم العمل بالمستشفيات سببه المباشر المخالطة المجتمعية بين الطاقم (السكن – أماكن الطعام – استراحات الأطباء والتمريض)»، وهي العبارة التي رأت النقابة أنها تعني «محاولة تحميل أعضاء الفريق الطبى مسؤولية إصابتهم بالمرض فى سابقة غريبة لم تحدث على مستوى العالم، فى حين أن تقرير منظمة الصحة العالمية قد أفاد بأن أكثر من 90% من أعضاء الفريق الطبى يُصابون بالعدوى داخل المرافق الصحية، كما أوصت بضرورة التوسُّع فورًا في تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها».

كان عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، إبراهيم الزيات، قد قال إن عدد الإصابات بين اﻷطباء في مصر بلغت 178 طبيبًا، حتى أمس، توفي منهم عشرة. فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس، عن إصابة 22 ألف من الأطقم الطبية حول العالم بفيروس كورونا حتى الآن.

مجددًا.. «الصحة العالمية» تطالب مصر بزيادة الفحوصات

طالبت منظمة الصحة العالمية، مصر بزيادة عدد الأشخاص الذين يتم إجراء فحوصات يومية لهم، بحسب ما قالته رنا الحجة، مديرة البرامج بالمكتب الإقليمي للمنظمة، في مؤتمر صحفي أمس.

وقالت الحجة إن «أهم الإجراءات التي يجب اتخاذها للحد من انتشار الوباء هو أن تزيد نسبة الفحوصات، مع عزل الحالات الإيجابية، وتتبع المخالطين بشكل سريع».

وتابعت: «وكذلك متابعة الحالات الحالية للحد من نسبة الوفيات، خاصة بين الأشخاص الذين لديهم أمراض مزمنة أو أكثر عرضة للخطر بسبب تقدمهم في العمر».

كانت المنظمة الدولية عبّرت أكثر من مرة عن أهمية التوسع في إجراء الاختبارات وتتبع المخالطين ومخالطي المخالطين وعزلهم بسرعة، وذلك في مؤتمراتها الصحفية السابقة.

وكان مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، محمد عوض تاج الدين، اعتبر أن إجراء التحاليل لعدد ضخم جدًا من الناس بلا مبرر هو أمر مجهد ومكلف، وقد لا يضيف جديدًا في عملية الاكتشاف، فضلًا عن أن مراعاة مصر لهذا الأمر من باب الترشيد وليس التوفير، بحسب تصريحات سابقة له.

وأعلن تاج الدين اﻷسبوع الماضي أن مصر أجرت مليون تحليل لاكتشاف الفيروس، وهي المعلومة التي دققتها الهيئة العامة للاستعلامات لاحقًا، موضحة أن اختبارات PCR التي تم إجرائها هي 105 آلاف فقط، فيما يخص رقم المليون إجمالي التحاليل التي أجريت، بما فيها الاختبار السريع والأشعة المقطعية والتحاليل المختلفة التي تساعد في الوصول إلى تشخيص دقيق.

أول إصابة في البرلمان.. وأول وفاة في «ماسبيرو» 

نُقلت النائبة البرلمانية -المُعيَّنة- شيرين فراج، لمستشفى قصر العيني الفرنساوي، أمس، بعد إصابتها بفيروس كورونا، حسبما نقل «المصري اليوم» عن مصادر برلمانية، وهي أول إصابة بين النواب، فيما يخضع 11 نائبًا من الخالطين لفراج للعزل المنزلي لمدة 14 يومًا، ومعظمهم من أعضاء لجنة الخطة والموازنة، بحسب طارق الخولي، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية، الذي أشار إلى استمرار جلسات البرلمان، والاكتفاء بالتدابير الاحترازية الموجودة بالفعل.

وفي سياق متصل، توفيت أمس موظفة بقطاع اﻷخبار بالتليفزيون المصري، بعد أيام من نقلها لمستشفى الحميات، وهي أول حالة وفاة في «ماسبيرو»، بحسب «الشروق».

بعد إصابة مؤكدة وحالة اشتباه.. إغلاق المقر الرئيسي لـ «الاستثمار القومي»

قرر بنك الاستثمار القومي، التابع لوزارة التخطيط إغلاق مقره الرئيسي بمنطقة باب اللوق، بعد اكتشاف إصابة مؤكدة ﻷحد موظفيه، والاشتباه في حالة أخرى مخالطة، حسبما نقل «المصري اليوم» عن مصدر بالبنك.

وأضاف المصدر أنه تم إجراء تحاليل لباقي الموظفين، وفي حالة ظهور حالات إيجابية أخرى سيتم إجراء عزل كامل لجميع الموظفين بالمنزل لمدة 14 يومًا، واستمرار إغلاق البنك حتى 24 من الشهر الجاري،  لافتًا إلى أنه لن يتم تعطيل العمل داخل البنك، وأن فرع المعادي مستمر في العمل، بالإضافة إلى عمل الموظفين إلكترونيًا لحين ظهور نتيجة التحليل.

مصر تتسلم قرض «التمويل السريع» من صندوق النقد

تسلمت مصر، أمس، 2.7 مليار دولار، قيمة حزمة المساعدات المقدمة من صندوق النقد الدولي، والتي وافق عليها الصندوق الإثنين الماضي، ضمن آلية التمويل السريع، لمعالجة التداعيات الناجمة عن انتشار «كورونا»، وذلك بحسب وكالة أنباء «الشرق اﻷوسط».

وفي السياق نفسه أكدت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، أن الدولة النامية لن يكفيها 2.5 تريليون دولار لمواجهة الآثار الناجمة عن انتشار الفيروس، متوقعة أن يزيد الصندوق ذلك المبلغ، في ظل سيناريو تراجع معدلات النمو العالمي.

وكان تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، الصادر عن الصندوق منتصف أبريل الماضي، رجّح «أن يمر الاقتصاد العالمي هذا العام بأسوأ ركود تَعَرَّض له منذ سنوات (الكساد الكبير)، متجاوزًا في ذلك كل تداعيات الأزمة المالية العالمية منذ عشر سنوات».

دوليًا:

موجة مدمرة في أمريكا اللاتينية.. وولايات البرازيل تتحدى الرئيس

«موجة مدمرة ضربت مدن أمريكا اللاتينية، تنافس أسوأ تفشي في العالم»، هكذا وصفت «نيويورك تايمز» واقع انتشار فيروس كورونا في أمريكا الجنوبية، استنادًا إلى تحليل بيانات أجرته الصحيفة، ونشرت تقريرًا عنه أمس.

وفي السياق اللاتيني، سجلت البرازيل، أمس، 881 حالة وفاة، وهو أعلى عدد وفيات يومي تشهده البلاد منذ بدء تفشي «كورونا»، بحسب وزارة الصحة البرازيلية، والذي يرفع إجمالي الوفيات إلى أكثر من 12 ألف حالة، من أكثر من 177 ألف حالة إصابة، جعلت بلاد «السامبا» سادس أكثر الدول تضررًا فى العالم من الفيروس. فيما بدأت حكومات الولايات والمدن البرازيلية في عمليات إغلاق إلزامية للحد من انتشار «كورونا»، في تحدٍ للرئيس، جير بولسونارو، الذي قلل مرارًا من شأن خطر الوباء.

بعيدًا عن كورونا:

حتى من تقدم سابقًا.. «الأعلى للإعلام» يطالب المواقع الإلكترونية والجهات الإعلامية بالتقدم للترخيص وفقًا للائحة الجديدة

قال مصدر بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس، إن الراغبين في توفيق أوضاعهم من المؤسسات الصحفية والإعلامية والمواقع الإلكترونية، سيكون عليهم تقديم طلبات الترخيص، وفقًا للائحة الصادرة مؤخرًا، بما في ذلك من تقدموا بطلبات ترخيص للمجلس بالفعل في وقت سابق، بحسب «مصراوي».

وأصدر «اﻷعلى للإعلام» مطلع اﻷسبوع الجاري لائحة تنظيم التراخيص، والتي تشمل إجراءات ترخيص المواقع الإلكترونية المصرية وغير المصرية التي تزاول نشاطًا داخل مصر، ومنها مواقع التواصل الاجتماعي، والقنوات الفضائية والرقمية غير المصرية التي تزاول نشاطًا داخل البلاد، كما تشمل إجراءات إجازة تداول المطبوعات الأجنبية بالبلاد، وإجراءات ترخيص شركات توزيع الأقنية الفضائية (الكيبل)، وشركات إعادة البث من مصر وإليها، وشركات نقل المحتوى، والمنصات الفضائية والرقمية المُشفرة، وإجراءات حيازة وتركيب وتشغيل أجهزة البث عبر الأقمار الصناعية وعبر الإنترنت، وكذلك إجراءات موافقة المجلس على استيراد أو إنتاج أجهزة استقبال البث المسموع والمرئي أو فك الشفرة (الديكودر).

إصدار المجلس للائحة يأتي بعد قرابة عامين من إعلانه عن فتح باب تلقي طلبات الترخيص وتوفيق اﻷوضاع، والتي تلقى عددًا منها بالفعل، دون أن يعلن عن موقفه من الطلبات المقدمة.

«اقتصادية البرلمان» توافق على تعديلات «قطاع الأعمال» وسط تحفظات عمالية

وافقت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب نهائيًا، أمس، على مشروع القانون المقدم من الحكومة لتعديل أحكام قانون قطاع الأعمال العام، 203 لسنة 1991، والذي يتضمن تعديل 16 مادة، وإلغاء أربعة وإضافة ثمانية، بالإضافة لثلاثة مواد لتوفيق الأوضاع.

ومن أبرز المواد الخلافية الواردة في مشروع القانون تلك التي تقضي بخفض عدد ممثلي العمال في مجالس الإدارة، إلى ممثل أو اثنين على أقصى تقدير، بدلًا من نصف عدد المجلس. وهو التعديل الذي دافع عنه وزير قطاع الأعمال، هشام توفيق، قائلًا: «العامل مكانه في المصنع، وليس في الإدارة»، مضيفًا أن القانون، بشكله الحالي، أعطى صفة إدارية للعمال «نفت حتى صفة الرقابة على الإدارة التي يُدافع بها عنه»، ومؤكدًا أن التعديلات الواردة في مشروع القانون تركز بشكل أساسي على أن يكون للعمال ممثل في مجلس الإدارة بحد أقصى مقعدين وألا يكون له حق التصويت، وهذا أكثر حتى من المتاح في قانون الشركات الخاصة، حسبما قال.

كانت نقابات عمالية قد تقدمت بمذكرة للجنة الاقتصادية تضم رؤيتها في التعديلات، شملت تحفظات على مواد واردة في مشروع القانون، كان من بينها تقليص عدد ممثلي العمال في مجالس الإدارة. وطالبت المذكرة بالتمثيل العادل لممثلي العمال في مجالس الإدارة باعتبارهم شركاء في الحوار والقرار.

وبدورها، انتقدت لجنة القوى العاملة بالنواب في أحد اجتماعاتها مشروع القانون؛ لما يمثله من إجحاف بحقوق العمال المنتخبين في مجالس إدارات الشركات، بحسب ما جاء في اجتماع اللجنة.

«الخارجية» التركية تهاجم خمس دول من بينها مصر: «تحالف الشر»

اتهمت وزارة الخارجية التركية كلًا من مصر واليونان وقبرص وفرنسا والإمارات بتشكيل ما اسمته بـ «تحالف الشر»، بحسب بيان أصدرته أمس، ردًا على إدانة تلك الدول للتحركات التركية في شرق المتوسط وسوريا وليبيا، واتهم البيان تلك الدول  بالعمل على إثارة الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة والوقوف ضد الديمقراطية في ليبيا، بحسب وكالة الأنباء «أسوشيتدبرس».

كان وزراء خارجية مصر وقبرص واليونان وفرنسا والإمارات عقدوا اجتماعًا، الإثنين الماضي، نددوا فيه بـ «التحركات التركية غير القانونية الجارية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص ومياهها الإقليمية، بما تمثله من انتهاك صريح للقانون الدولي، وفقًا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار»، معربين عن بالغ قلقهم إزاء ما وصفوه بالتصعيد الحالي والتحركات الاستفزازية المستمرة في شرق المتوسط.

وحث وزراء الخارجية تركيا على الاحترام الكامل لحظر السلاح الأممي في ليبيا ووقف تدفق المقاتلين الأجانب من سوريا إليها، مُعربين عن إدانتهم بشدة للتدخل العسكري التركي في ليبيا.

إخلاء سبيل صينيين متهمين في قضية فتاة «التيك توك»

أخلى قاضي المعارضات بغرفة المشورة بمحكمة شمال القاهرة، أمس، سبيل شخصين صينيين بكفالة قدرها 20 ألف جنيه لكل منهما، على خلفية اتهامهما بالاشتراك مع الطالبة حنين حسام، المتهمة بـ«التحريض على الفسق والفجور».

كانت حسام، المعروفة بـ فتاة «التيك توك»، قالت خلال التحقيقات إنها تعاقدت إلكترونيًا، منذ عامين، مع مدير شركة صينية مالكة لتطبيق للتواصل الاجتماعي، على تصوير نحو 20 مقطعًا مصورًا لنفسها شهريًا، ونشرها عبر التطبيق مقابل تقاضيها نحو 400 دولار شهريًا، على أن يزيد أجرها بزيادة متابعيها عبر التطبيق.

وأمر النائب العام بحبس حنين حسام على ذمة التحقيقات، في نهاية أبريل الماضي، بعدما وجهت لها النيابة تهم: «التحريض على الفسق والفجور، والاتجار بالبشر، واستخدام فتيات في أعمال منافية لمبادئ وقيم المجتمع المصري»؛ للحصول من ورائهن على منافع مادية، ولاحقًا قررت المحكمة إخلاء سبيلها بكفالة قدرها 50 ألف جنيه، قبل أن تستأنف النيابة على القرار، وتقبل المحكمة الاستئناف.

سريعًا: 

وقعت وزارة الصحة، أمس، بروتوكول بين الوزارة ونادي الجزيرة الرياضي، وبنك التعمير والإسكان، لتخصيص مبنى بالنادي كحجر صحي لمصابي فيروس كورونا، من الحالات البسيطة إكلينيكيًا. وذلك وفقًا لبيان لمجلس الوزراء.

أعلنت السعودية، أمس، عن فرض حظر تجول كامل على مدار 24 ساعة بأنحاء المملكة، خلال أيام إجازة عيد الفطر الخمسة؛ 23-27 مايو. ووصل عدد الإصابات بـ«كورونا» في المملكة إلى أكثر من 42 ألف إصابة.

– ومع وصول عدد الإصابات إلى 870، أعلنت الحكومة اللبنانية، أمس الإغلاق الكامل في البلاد لمدة أربعة أيام، تبدأ اليوم.

– قتل عشرات الأشخاص أمس، الثلاثاء، في هجومين منفصلين في أفغانستان، استهدف الأول مستشفى للولادة في العاصمة كابول، وقتل فيه ما لا يقل عن 14 شخصًا بينهم أطفال، واستهدف الهجوم الثاني جنازة في شرق البلاد، ما أدى إلى مقتل 24 شخصًا على الأقل. وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم المستشفى حتى اﻵن، أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن هجوم الجنازة.

– بعض موظفي «تويتر» لن يكونوا مضطرين إلى العودة لمكاتبهم بعد انتهاء إجراءات الإغلاق الكورونية، وذلك بعد سماح الشركة لموظفيها بالعمل من المنزل «للأبد» حتى بعد انتهاء الإجراءات الحالية، وفق ما ذكره موقع «بازفيد» أمس.

بسبب تغيبه عن الحصص التدريبية للفريق بعد العودة من التوقف «الكوروني».. أعلن نادي لاريسا اليوناني أمس عن فسخ التعاقد مع اللاعب المصري عمرو وردة، المنضم لهم، في أغسطس 2019، على سبيل الإعارة من باوك اليوناني، فيما قال اللاعب لموقع «في الجول» إن سبب فسخ التعاقد هو خلاف شخصي بين رئيسي «لاريسا» و«باوك».

– قبل عشرة أيام من نهاية الشهر الذي شهد تألقه لسنوات عديدة، وعن عمر 69 عامًا، رحل عن عالمنا الفنان إبراهيم نصر، أحد أشهر من قدموا برامج الكاميرا الخفية في مصر في التسعينيات، والذي شيعت جنازته أمس من كنيسة المرقسية القديمة بالأزبكية.

– ترشيح قراءة: على خلفية أزمة بناء محور ترعة الزمر في حي العمرانية بالجيزة، والملاصق لعمارات سكنية مطلة عليه، نشرت صحيفة «المصري اليوم» تقريرًا للزميلة آيات الحبال حول زيارتها للمنطقة، نقلت فيه ما تسببه عمليات الإنشاء للسكان، كما عرضت التراخيص الصادرة لإحدى هذه العمارات. يمكنكم قراءة التقرير من هنا.

وفي نهاية نشرتنا، نلفت انتباهكم لـ«راديو معازف»، الإصدار الجديد لأصدقائنا في مجلة معازف، التي تصف نفسها بمجلة الموسيقى الأولى والأخيرة من نوعها في العالم. وبغض النظر عن كونها الأولى أو الأخيرة، ننصحكم بشدة بالاستماع لقوائم موسيقى الراديو المتنوعة؛ ما بين «بوب» و«RnB» و«فولك» وموسيقى إلكترونية وغيرها.. يمكنكم الوصول له من هنا.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن