مصدر بـ«الصحة»: الوزارة تمهد لـ«الثالثة» من مواجهة كورونا
 
 

كورونا

مصر

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، مساء أمس:
إجمالي المصابين: 8476
الإصابات الجديدة: 495
إجمالي الوفيات: 503
الوفيات الجديدة: 21

مصدر بـ«الصحة»: بدء العد التنازلي للمرحلة الثالثة من خطة مواجهة كورونا

لأول مرة منذ بداية إصدارها لبيانات يومية بشأن حالة فيروس كورونا المُستجد في مصر، ضمنت وزارة الصحة، أمس، بيانها بـ «رجاء» للمواطنين بالتوجه إلى أقرب مستشفى صدر أو حميات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، وذلك في حال الشعور بأي أعراض مرضية إلى جانب الاتصال بالخطين الساخنين 105 و15335 الذين خصصتهما الوزارة لتلقي استفسارات المواطنين عن الفيروس، وهو الأمر الذي فسّره مصدر بوزارة الصحة لـ «مدى مصر» بأنه تعبير عن بدء العد التنازلي لتطبيق المرحلة الثالثة من الخطة الحكومية لمواجهة «كورونا».

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أنه بنهاية مايو الجاري ستبدأ المرحلة الثالثة لمواجهة «كورونا»، وهو ما سيؤدي إلى إلغاء مستشفيات العزل وإحلال مستشفيات الحميات والصدر محلها، وقيامهما بفرز المصابين إلى حالات خفيفة ومتوسطة تعزل في منازلهم، وحالات تطلب تلقي العلاج داخلهما. 

كما أشار المصدر إلى أن المرحلة الحالية -الثانية- بدأت في الثامن من أبريل الماضي بتوقف الوزارة عن عن تحديد مصدر انتقال العدوى للمصابين الجدد وهو ما عبّرت عنه بيانات وزارة الصحة منذ ذلك اليوم بعدم تضمنها عبارة وصف المصابين «بينهم عائدين من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا» التي تضمنتها كافة البيانات اليومية للوزارة، خلال المرحلة الأولى لمواجهة الفيروس في الفترة من السادس من مارس حتى السابع من أبريل الماضيين.

وأشار المصدر إلى أن المرحلة الثالثة من الخطة الحكومية ستبدأ في الأسبوع الأخير من شهر مايو وسيتبعها حذف عبارة «جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية» من البيان اليومي لوزارة الصحة.

القفزة الثالثة لـ«كورونا» .. لماذا؟

قفزت أعداد الإصابات بـ«كورونا»، أمس، للمرة الثالثة خلال مايو الجاري، فسجلت وزارة الصحة 495 إصابة جديدة بالفيروس، بزيادة 102 حالة عن الخميس الماضي، ما أرجعه مصدر بوزارة الصحة في تصريحات صحفية نقلها موقع «مصراوي» إلى ثلاثة أسباب هي توسع الوزارة في إجراء اختبار الكشف عن الإصابة بكورونا PCR، وثانيها الفحص السريع خلال الأسبوعين الماضيين، إضافة إلى زيادة عدد المخالطين للحالات المصابة، والتي تلتزم العزل المنزلي وتتابعها فرق وزارة الصحة بصفة دورية ويخرج من بينهم أغلب الإصابات الجديدة، أما السبب الثالث فهو السلوكيات الخاطئة لبعض المواطنين وعدم اتباع إجراءات الوقاية اللازمة.

فيما أرجعت «الصحة» ارتفاع الإصابات، في بيانها أمس، إلى عدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية. وكشفت عن تسجيل محافظات دمياط وجنوب سيناء وبورسعيد والبحر الأحمر انخفاضًا ملحوظًا في معدل ظهور الإصابات بها عن معدلاتها فى آخر أسبوعين بسبب وعي المواطنين والتزامهم بالإجراءات الوقائية، في الوقت الذي تسبب عدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية في ارتفاع معدل ظهور الإصابات عن معدلاتها خلال ذات الفترة بمحافظات أخرى، بحسب «الصحة».

وتصاعد معدل الإصابات بالفيروس بداية مايو الجاري، لتتخطى حاجز الـ300 إصابة لأول مرة، ففي أول أيامه سجلت «الصحة» 358 إصابة بزيادة 87 حالة عن اليوم السابق له، قبل أن تنخفض الأعداد في اليومين الثاني والثالث وتعاود الصعود مجددًا في الرابع محققة 348 إصابة.

واستمرت الإصابات في التصاعد، حتى وصلت أمس إلى قرابة الـ500 إصابة بزيادة 102 حالة عن اليوم السابق.

كانت مصر سجلت أول ألف إصابة بعد 51 يومًا، ثم الألف الثانية بعد ثمانية أيام، وظلت المدة الزمنية في انخفاض تباعًا، فبلغت ستة أيام لتسجيل الألف الثالثة وكذلك الرابعة، وأربعة أيام لتسجيل الألف الخامسة والسادسة، وثلاثة لتحقق السابعة، وأقل من ثلاثة وصولًا للألف الثامنة.

غلق محكمة «مدينة نصر» 14 يومًا

قرر وزير العدل عمر مروان، اليوم، غلق محكمة مدينة نصر الجزئية لمدة 14 يومًا لتعقيمها، وذلك بسبب ظهور حالة إيجابية بـ «كورونا» داخل مقرها. وذلك مع نقل جميع الجلسات المُقرر عقدها بـ«مدينة نصر» لمحكمة القاهرة الجديدة بضاحية التجمع الخامس في مدينة القاهرة الجديدة شرق العاصمة.

واستأنفت عدد من المحاكم عملها بداية من أول شهر مايو الجاري، بعد توقف دام قُرابة الشهر ونصف، وانضمت لها، اليوم، للعمل محاكم مجلس الدولة وعدد من الدوائر المدنية التابعة لمحكمة استئناف القاهرة. وبحسب المُعلن من «العدل»، فإن المحاكم اتخذت تدابير واحتياطات للوقاية من «كورونا»، وأبرزها قصور حضور الجلسات على المحامين وذوي الصفة وارتداء جميع المتواجدين بالمحاكم من متقاضين ومحامين وموظفين للكمامات.

دوليًا: 

«رويترز»: إفريقيا فحص أقل.. إصابات أقل عالميًا 

أظهر مسح أجرته وكالة «رويترز» أن التحدي الأبرز أمام الدول الإفريقية مع زيادة حالات الإصابة بفيروس «كورونا» هو النقص الحاد في استعدادات الأنظمة الصحية، وانخفاض مستويات الفحص والاختبارات.

وبحسب تقرير «رويترز» المنشور قبل يومين، فإن القارة أجرت حوالي 868,227 اختبارًا للكشف عن الفيروس، بمعدل 685 اختبار لكل مليون شخص، بفارق كبير عن المعدلات في أوروبا والولايات المتحدة، ما يُفسر نسبة الإصابات الإفريقية القليلة إلى إجمالي الإصابات عالميًا، وهو ما يُعلق عليه، مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية في إفريقيا، جون نكينجاسونج، «إذا لم تقم باختبارات فحص، لن تجد أي مصابين».

وتُشير التوقعات أن أفضل السيناريوهات المُحتملة، وفقًا لتحليل خبراء، ستحتاج إفريقيا إلى 10 أضعاف إمكاناتها الصحية خاصة وحدات الرعاية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي، على الأقل خلال فترة ذروة انتشار الفيروس التي ستحتاج خلالها حوالي 121 ألف سرير رعاية مركزة، بينما لا تمتلك القارة أكثر من 10 آلاف سرير. وذلك بمعدل سرير لكل 100 ألف شخص.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن إفريقيا، 1.3 مليار نسمة، قد تصبح البؤرة التالية لتفشي الوباء. وتوقعت اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة أن تبلغ الإصابات ما يقرب من 123 مليون حالة هذا العام، بالإضافة إلى وفاة 300 ألف شخص في القارة.

ويُرجع التقرير نسبة الإصابات الإفريقية القليلة مقارنة بالإصابات عالميًا إلى انخفاض مستويات الفحص والتحليل ما يستحيل معه حصر الحجم الحقيقي للتفشي. 

وجاءت مصر الثانية إفريقيًا في معدلات الفحص بفارق كبير عن دولة جنوب إفريقيا، بمعدل 91 اختبارًا لكل 100 ألف مواطن، وحصدت نفس الترتيب في عدد أسرّة العناية المركزة، بـ 1000 سرير لخدمة حوالي 100 مليون نسمة، فيما تفوقت عليها المغرب بـ 1390 سريرًا، بحسب بيانات مركز «Africa CDC» الذي أسسه الاتحاد الإفريقي 2017، ويعمل مع منظمة الصحة العالمية.

ويُظهر التقرير أن مصر تأتي في المرتبة الخامسة بعد جنوب إفريقيا، والمغرب، وإثيوبيا، ونيجيريا، فيما يتعلق بعدد أجهزة التنفس الصناعي المتوفرة لكل دولة وفقًا لاحصائيات «رويترز» اعتمادًا على تقديرات حول الطلب في وقت الذروة لباحثين من مركز «MRC» لتحليل الأمراض المُعدية عالميًا، التابع لـ «Imperial College London».

بعيدًا عن كورونا 

286 ملاحظة لـ«الأعلى للإعلام» على دراما وبرامج أول أسبوع من رمضان

 

أصدرت لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، اليوم، تقريرها الأول عن الأسبوع الأول من موسم رمضان والذي رصد 219 ملاحظة في 25 مسلسلًا، فضلًا عن 67 ملاحظة أخرى في ثلاث برامج فقط.

وبحسب التقرير الذي حصلت «مدى مصر» على نسخة منه، سجّل برنامج «رامز مجنون رسمي» الذي يقدّمه رامز جلال على قناة «mbc مصر» أكبر عدد من الملاحظات، وهي 30، بواقع 19 لفظًا «متدنيًا»، و6 «إيحاءات جنسية»، و5 «تهكمات»، وجاء بعده برنامج «شيخ الحارة والجريئة» الذي تقدّمه إيناس الدغيدي على قناة «القاهرة والناس» بـ28 ملاحظة مقسّمة بين 13 واحدة تتعلق بـ«عدم احترام اللغة العربية»، وعشر آخريات لـ«ألفاظ المتدنية»، وإيحائين جنسيين، و ملاحظتين أخريين باستضافة شخصيات غير مؤهلة، وملاحظة واحدة تنطوي على «تهكم».

كما رصدت اللجنة تسع ملاحظات في برنامج «البروفة» الذي تقدّمه كلا من انتصار وبدرية طلبة على قناة «النهار»، بواقع خمس ملاحظات بشأن «السب والقذف»، وملحوظتين أخريين تتعلقين بـ «ألفاظ متدنية»، وملحوظة حول «إيحاءات جنسية» وأخرى «تهكم».

وفيما يتعلق بالدراما، رصدت اللجنة أكبر عدد من الملاحظات في مسلسلي «رجالة البيت» و«سلطانة المعز» بواقع 26 للأول و25 للآخر. ورصدت أقل عدد من المخالفات في مسلسل «لعبة النسيان» بواقع ملاحظة واحدة، فيما لم تجد لجنة «الأعلى للإعلام» أي مخالفات أو ملاحظات تتعلق بمسلسل «الاختيار»، والذي سبق أن أشاد به المجلس الثلاثاء الماضي.

 واعتبر «الأعلى» أن المسلسل تضمن «تجسيد للكفاح البطولى لجنودنا البواسل في القوات المسلحة والشرطة في مواجهة الإرهاب». كما انتقد المجلس غياب المسلسل الدينى.

سريعًا:

  • توقعت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن تصل معدلات النمو إلى 3.5% خلال العام المالي المقبل 2020/2021 في حال انتهاء أزمة «كورونا» بنهاية يونيو المقبل، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تمتد الأزمة إلى الربع الأول من العام المالي المقبل أو نصفه الأول بأكمله، أي حتى نهاية ديسمبر 2020، وفي هذه الحال متوقع أن ينخفض معدل النمو المستهدف إلى 2%.
  • فقد 20.5 مليون أمريكي وظائفهم خلال أبريل الماضي، وهي الخسائر الأكبر في سوق العمل منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وارتفعت معدلات البطالة في الولايات المتحدة لتصل إلى 14.7% الشهر الماضي متجاوزةً مستويات البطالة في أعقاب الحرب العالمية الثانية والتي قُدرت بـ 10.8%، وفقًا لبيانات وزارة العمل الأمريكية.
  • حققت نيابة أمن الدولة اليوم مع الصحفي معتز ودنان على ذمة قضية جديدة، وذلك بعد يومين من إخلاء سبيله على ذمة القضية رقم (441) لسنة 2018، بحسب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان. وودنان مقبوض عليه منذ فبراير 2018، عقب نشر حوار أجراه مع هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة.
  • بدأت المدارس على مستوى الجمهورية، اليوم، في تسلم المشروع البحثي للطلاب من الصف الثالث الابتدائي حتى الثالث الإعدادي ورقيًا، بعد تعذر الوصول إلى أيقونة رفع البحث إلكترونيا عبر منصة «إدمودو»، وحتى الآن لم تظهر أيقونة تسلم البحث على هذه المنصة.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن