ضحيتان جديدتان لـ«كورونا» من الأطباء في «سوهاج العام» و«الفرنساوي» | وفاة المصور شادي حبش في سجن طرة
 
 

كورونا

آخر الإحصاءات، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة، مساء أمس:

إجمالي المصابين: 5895

الإصابات الجديدة: 358

إجمالي الوفيات: 406

الوفيات الجديدة: 14

إجمالي حالات الشفاء: 1460

ارتفاع معدل الإصابات.. والوزيرة: سلوكيات المواطنين.. وحجزنا كمية من «ريمديسفير»     

على الرغم من وصول عدد الإصابات أمس، الجمعة إلى منطقة الـ 300 إصابة يوميًا (بعد زيادة معدل الإصابات بنحو 100 إصابة في اليوم)، إلا أن وزيرة الصحة، هالة زايد، بدت ممسكة بزمام الأمور، وهي تقول في مداخلة مع برنامج «الحكاية» إن مصر حجزت دفعة، منذ حوالي شهر ونصف، من العقار «ريمديسفير» الذي تنتجه شركة «جلياد» الأمريكية، بعد موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لاستخدامه بشكل طارئ للعلاج من فيروس «COVID-19»، وأضافت أن منظمة الصحة العالمية ستتحمل تكلفة الدفعة التي حجزتها مصر من الدواء.

الدواء الذي أعلنت عنه زايد، وشاركت مصر مع منظمة الصحة العالمية في التجارب الإكلينيكية حوله لاختبار مدى فعاليته، يخفض فترة العلاج من الفيروس من 14 إلى 11 يومًا،. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال أمس، إن إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية أجازت لشركة جلياد ساينسيس الاستخدام الطارئ لعلاجها التجريبي المضاد للفيروسات «ريمديسيفر» لعلاج المصابين بفيروس كورونا.

أكدت زايد خلال مداخلتها التلفزيونية أن  مصر لا تزال تعمل من خلال العلاج بالبلازما، مضيفة أن هناك سبعة مراكز لتجميع البلازما على مستوى الجمهورية.

كذلك صرحت زايد بأن من بين الحالات المصابة في مصر رضيعين، بأعمار سبعة وتسعة أشهر، كما أن مستشفيات العزل شهدت نحو خمس حالات ولادة لسيدات أصبنّ بالفيروس.

كما أعلنت زايد عن أن نسبة من يموتون قبل ظهور المسحة هم 12% بينما 30% يموتوا قبل دخولهم المستشفيات، و 31% تحدث الوفاة خلال أول أربعة أيام من وصولهم مستشفيات العزل.

 وأوضحت زايد أن الزيادة في عدد الإصابات بنحو 100 إصابة جاء نتيجة سلوكيات المواطنين، وكشفت وزيرة الصحة عن مراقبة حركة تجول المواطنين في الأسواق والمتاجر من خلال خدمات «Google»، مشيرة إلى تراجع نسبة انخفاض التجول من 40% قبل بدء رمضان بإسبوعين إلى 11% فقط قبيل رمضان، وهو ما ساهم في زيادة الأعداد بحسب زايد.

«الصحة» تحذر من «فرق التحليل المنزلي» وتنفي العزل في البيوت  

ومن رقابة حركة تجول المواطنين إلى تحذير المواطنين. التحذير لم يكن من التجول ولكن من مجموعات تستخدم شعار الوزارة وتمر على المنازل بدعوى إجراءها تحاليل للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا بمقابل مادي، حيث نفت وزارة الصحة أي علاقة لها بتلك المجموعات. النفي الأول أعقبه نفي آخر من المتحدث باسم الوزارة، خالد مجاهد، حول استعمال الوزارة لـ«العزل المنزلي»، مؤكدًا أن الوزارة لا تزال تنقل جميع المصابين بـ«كورونا» إلى مستشفيات العزل، والأماكن التي خصصتها كنزل الشباب وبعض الفنادق والمدن الجامعية بالمحافظات، ولم تقرر بعد تطبيق العزل المنزلي للمصابين بفيروس كورونا.

تحويل مبنى تابع لـ«الهلال الأحمر» لمستشفى عزل في الشرقية

الحكومة لم تقرر بعد تطبيق «العزل المنزلي»، ولكن قررت تحويل مبنى تابع لجمعية الهلال الأحمر بمدينة الزقازيق ليكون أول مستشفى عزل في محافظة الشرقية، حيث خصصت مديرية الصحة بالشرقية، أمس، المبنى الذي تبلغ طاقته الاستيعابية القصوى 65 غرفة تستوعب  130 مريضًا.

وبدأ المبنى في استقبال الإصابات بفيروس كورونا والحالات المُشتبه في إصابتها، بعدما كان يتم تحويلها إلى مستشفيات العزل الموجودة خارج المحافظة.

وشهدت محافظة الشرقية، الأسبوع الماضي، عزل 14 منزلًا بقريتي سلمنت والسعدية، يسكنها 46 أسرة، بعدما ظهرت خمس حالات إصابة في بلبيس، كما عزلت ثلاثة منازل أخرى بالمدينة تضم خمس أسر، بالإضافة إلى عزل منزل بقرية كفر القديم، ليصل إجمالي المعزولين من الأسر إلى 165 فردًا.

ضحيتان جديدتان من الأطباء في «سوهاج العام» و«الفرنساوي» 

ومن الشرقية إلى سوهاج مع «كورونا»، حيث توفى أمس مدير مرفق الإسعاف السابق بالمحافظة، واستشاري العظام بمستشفى سوهاج العام، ممدوح السيد، داخل مستشفى العزل في  مركز أبوتيج بمحافظة أسيوط، بعد أن تأكدت إصابته بالفيروس قبل أسبوع من وفاته.

وفي كلية طب القصر العيني، توفى وكيل كلية الطب لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، هشام الساكت، في مستشفى العبور بجامعة عين شمس، على إثر إصابته بفيروس كورونا قبل أسبوعين.

وكانت إصابة الساكت من بين 17 حالة مصابة بالفيروس أعلنت عنها الدكتورة هالة صلاح الدين، عميدة كلية طب قصر العيني، 19 أبريل الماضي، موضحة أن جميع الحالات في مستشفى القصر العيني الفرنساوي، وبينها ثلاثة من أطقم الفريق الطبي والباقي من العاملين الإداريين.

بعيدًا عن كورونا:

وفاة المصور شادي حبش في سجن طرة

توفى المخرج والمصور شادي حبش داخل سجن طرة، في الساعات الأولى من صباح اليوم، وتم تسيلم ذويه الجثمان منذ قليل، بحسب تصريحات أحمد الخواجة محامي حبش لـ «مدى مصر».

وقال الخواجة إن حبش محبوس احتياطيًا على ذمة القضية رقم (480) لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، ووجهت إليه النيابة تهمة «الانضمام لجماعة إرهابية».

وكان حبش مصور ومخرج شارك في العديد من الأعمال، كما أخرج أغنية سياسية ساخرة قبل إلقاء القبض عليه.

وقال المحامي الحقوقي، خالد علي، إن استمرار حبس حبش حتى وفاته جاء مخالفا للقانون، الذي ينص على أن الحد الأقصى للحبس هو سنتين، إلا في حالة صدور حكم بالإعدام على المتهم وإلغاءه من قبل محكمة النقض، وهو ما لم يتحقق في حالة شادي حبش، ما كان يستوجب خروجه منذ 1 مارس 2020 لانقضاء مدة الحبس الاحتياطي.

وأضاف الخواجة أن الحالة النفسية لشادي تدهورت بشدة خلال الفترة الأخيرة، ما انعكس على حالته الصحية، مشيرًا إلى وجود حبش بمستشفى السجن ثم عودته إلى الزنزانة مرة أخرى.

وصول «كباش الكرنك» إلى ميدان التحرير 

وصلت أمس الكباش الأربعة الأثرية إلى ميدان التحرير في نهاية رحلتها التي بدأت من أمام معبد الكرنك في الأقصر مرورًا  بمحطة مؤقتة للترميم  قبل الوصول إلى محطتها الأخيرة.

وجرت أمس أعمال تركيب كبشين على القواعد المخصصة لهما وجاري استكمال أعمال تركيب الكبشين الآخرين.

وغُلفت الكباش الأربعة بصناديق خشبية لحين افتتاح مشروع تطوير ميدان التحرير، فيما شهدت أعمال تطوير الميدان إزالة ساري العلم، واستبداله بمسلة الملك رمسيس الثاني بعد ترميمها.

يُذكر أن أعمال التطوير استمرت في الميدان الفترة الماضية دون أي توقف في ظل أزمة كورونا والخوف من تفشي العدوى.

20 % فقط مبيعات من إجمالي إنتاج الفوانيس المحلية

بلغت مبيعات فانوس رمضان 20% من إجمالي الإنتاج المحلي والبالغ أربعة ملايين فانوس انتجت للموسم الحالي، بحسب ما صرح به نائب رئيس شعبة لعب الأطفال بغرفة القاهرة التجارية، بركات صفا.

وأوضح صفا أن مليوني فانوس أنتجتها المصانع ومليوني فانوس أنتجتها الأسر المنتجة والورش، مضيفًا أن المصانع ستخزن إنتاجها للعام المقبل حتى لا تتعرض للخسائر وتسريح العمالة لديهم.

سريعًا:

– قررت وزارة الأوقاف، اليوم، بث صلاة العشاء والتراويح إذاعيًا، يوميًا، من مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة بالقاهرة، بدءًا من الغد الأحد، بحضور إمام المسجد واثنين فقط من العاملين به، مع الالتزام بقرار تعليق الجمع والجماعات.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن