وفاة قيادة عسكرية جديدة بـ«كورونا».. 12.74% نسبة زيادة الإصابات عالميًا آخر 24 ساعة
 
 

إعلان وفاة مدير «المشروعات الكبرى» في «الهيئة الهندسية» بـ«كورونا»

أعلنت القوات المسلحة اليوم، الإثنين، وفاة اللواء أركان حرب شفيع عبد الحليم، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالهيئة الهندسية نتيجة إصابته بفيروس «كورونا» المُستجد «كوفيد 19»، ذلك بعد يوم من إعلان وزارة الصحة عن ارتفاع حالات الوفيات بسبب الفيروس إلى 14 شخصًا، بينما وصلت حالات الإصابة المُسجّلة إلى 327 شخصًا، بزيادة 33 حالة.

والمتوفون بالأمس، وفقًا لـ «الصحة»، هم أربعة أشخاص؛ سيدة عمرها 51 عامًا، وثلاثة رجال أعمارهم على التوالي 80 و73 و56 عامًا. كما أعلنت القوات المسلحة، أمس، عن وفاة اللواء أركان حرب خالد شلتوت، رئيس أركان إدارة المياه بالهيئة، وذلك «أثناء اشتراكه في أعمال مكافحة انتشار الفيروس».

وبحسب «الصحة» أيضًا، فإن عدد الأشخاص الذين تحوّلت نتائج تحاليلهم من إيجابية إلى سلبية زاد إلى 74 شخصًا، بزيادة واحد عن الحصر المُعلن السبت الماضي، وغادر 15 شخصًا الحجر الصحي، أمس، بعد شفائهم، منهم سبعة أجانب، ليصبح إجمالي عدد المتعافين 56 شخصًا. 

وصرح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد لبرنامج «على مسؤوليتي»، أن حالات الإصابة بـ «كورونا» ظهرت في نحو 24 محافظة، دون تحديدها أو المحافظات الثلاث التي لم تُسجل بها حالات. متوقعًا أن تساهم قرارات الإغلاق التي اتخذتها الحكومة في خفض معدلات انتشار الفيروس، وأن مصر لا تزال في المرحلة الثانية من انتشار «كورونا». 

تحذير من استخدام أدوية «هيدروكسي كلوركين»

حذرت هيئة الدواء المصرية من استخدام العقارات التي تحتوي على مركب الهيدروكسي كلوروكين في علاج «كورونا» إلا بعد اعتماد استخدامه من خلال بروتوكول العلاج المحدد في المستشفيات المخصصة لعلاج مصابي الفيروس. وأشارت الهيئة إلى أن المركب يحتمل أن يؤثر سلبيًا على عضلة القلب في بعض الحالات، أو شبكية العين، كما يتفاعل مع بعض أدوية السكري وأمراض القلب، فلا يجب تناوله إلا تحت إشراف طبي.

وأضافت الهيئة أن الدراسات التي أُجريت على استخدام «هيدروكسي كلوركين» للتخفيف من آثار الإصابة بـ«كورونا» أو القضاء عليه تمت على أعداد صغيرة من المرضى، ولا تزال تحتاج المزيد من الدراسة. 

وتُستخدم العقاقير المحتوية على «هيدروكسي كلوركين» في علاج الملاريا والذئبة والتهاب المفاصل (الروماتويدي)، ومُصرح بإنتاجها في مصر.

تقليلًا للتجمعات: مصنع ومستشفى مغلقان.. ومساجد تخالف قرار «الأوقاف» بإلغاء «الجماعة»

أرسلت شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، أمس، منشورًا للعاملين بإغلاق الشركة حتى الأول من أبريل المقبل بعد الاشتباه في حالتي إصابة بـ«كورونا» في قريتي «ميت بدر حلاوة» و«الرجبي» بمحافظة الغربية، والتي يسكنهما عاملون بالشركة، بحسب إحدى العاملات التي تحدثت لـ«مدى مصر» اليوم. 

وأوضحت العاملة، التي طلبت عدم ذِكر اسمها، أن الشركة أكدت استمرار دفع أجور العاملين عن سبع ساعات عمل يوميًا طوال فترة الإغلاق. 

ومنذ السبت الماضي، قررت الشركة منع كبار السن والمرضى والعاملات اللاتي ترعين أطفالًا أقل من 12 عامًا عن العمل. كما أغلقت وزارة قطاع الأعمال، أمس، أيضًا شركة النصر في المحلة وحتى نهاية مارس الجاري.

وفي منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، أعلنت مستشفى «الشروق» الخاصة إغلاقها مؤقتًا لتعقيمها، أمس، بعد إصابة طبيب بالعناية المركزة بـ«كورونا»، وسبق أن كُشف على أحد المتوفين بـ«كورونا» في هذا المستشفى، وذلك قبل نقله للعناية المركزة في مستشفى «بولاق الدكرور» العام منذ ثلاثة أيام بحسب تغطية جريدة «الشروق».

في حين رصدت وزارة الأوقاف، أمس، فتح بعض المساجد لصلاة الجماعة بما يخالف قرار الوزارة بإلغاء «الجماعة» في جميع المساجد. وعلى إثر ذلك، قرر وزير الأوقاف وقف إمام مسجد في بني سويف عن العمل مع خصم البدلات الخاصة به لمدة ثلاثة أشهر وإحالته للجنة القيم بديوان عام الوزارة مع توصية بإنهاء خدمته أو تغيير وظيفته، كما أحال إمام مسجد آخر للتحقيق. 

كما قررت «الأوقاف» إعادة توزيع عمالها لتغطية كل المساجد والزوايا، مع التشديد على عدم فتح أي منها سواء للصلاة أو للجنازة أو غيرها. على أن تُجرى صلوات الجنازة في الساحات المفتوحة. مشددة على أن عقوبة المخالفة قد تصل إلى الفصل من الخدمة.

 

ضخ الأسواق بالكمامات و«كولونيا 555»

بعد اختفائها من الصيدليات، قال رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية علي عوف إنه تقرر رفع الإنتاج السنوي للكمامات من 60 مليون، إلى ما بين 80 و120 مليون كمامة بسبب الظروف الحالية، مشيرًا إلى توافرها في الأسواق بأسعار تتراوح بين ثمانية وعشرة جنيهات للواحدة بزيادة كبيرة عن سعرها الأصلي بسبب الطلب عليها. 

وفي سياق متصل، دفعت عودة الطوابير أمام منافذ بيع منتجات «قسمة والشبراويشي» رئيس مجلس إدارة شركة المنتجة لهذه المنتجات، وهي «السكر والصناعات التكاملية»، إلى التصريح بأن شركته ستضخ 10 آلاف عبوة من منتجيها المشبعين بنسبة مرتفعة من الكحول «الشبراويشي» و«كولونيا 555» في فروع المجمعات الاستهلاكية «الأهرام» و«النيل» و«الإسكندرية»، للمستهلكين العاديين وحاملي البطاقات التموينية، لسد العجز في الكحول المُستخدم في التطهير. وذلك يتماشى مع الإقبال على شراء المنتجات التي تحتوي على كحول إيثيلي بنسبة تقارب من 70% لتطهير الأسطح للوقاية من «كورونا».

وأضاف رئيس «السكر» أن الكحول الإيثيلي سيُطرح في فروع شركتي «المصرية» و«العامة لتجارة الجملة» خلال الأسبوع الحالي، وذلك للمستشفيات والمصانع بغرض تطهيرها، كما سيكون متاحًا للمواطنين بحد أقصى لترين للفرد.

وشركة «السكر والصناعات التكاملية» إحدى الشركات التابعة لـ «القابضة للصناعات الغذائية» المملوكة لوزارة التموين. 

البنك المركزي: العملاء الجدد لا يسري عليهم قرارات تأجيل الاستحقاقات الائتمانية

أوضح البنك المركزي أن قرارات تأجيل الاستحقاقات الائتمانية بدون تطبيق عوائد أو غرامات على التأجيل تسري فقط على العملاء الحاصلون على تسهيلات ائتمانية قبل إصدار القرارات، بحسب الكتاب الدوري الصادر عن المركزي.

وكان البنك المركزي قد قرر تأجيل كافة الاستحقاقات الائتمانية، منتصف مارس الجاري، لكافة العملاء لمدة ستة أشهر مع عدم تطبيق أي فوائد أو غرامات إضافية على التأجيل في السداد.

وشملت القرارات العملاء المنتظمين وغير المنتظمين من الأفراد والمؤسسات، وعملاء مبادرات المركزي، كما تتضمن ائتمانات الأفراد الخاصة بالقروض الشخصية، والبطاقات الائتمانية، والقروض بغرض شراء سيارات أو للاستخدام الشخصي، كذلك القروض العقارية للإسكان الشخصي.

مجلس الوزراء يناقش إنشاء صندوق لدعم العمالة غير المنتظمة في مواجهة «كورونا»

جاء اقتراح إنشاء صندوق لدعم العمالة غير المنتظمة المتضررة من آثار «كورونا» من بين عدة مقترحات ناقشها رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، أمس، على أن يكون للصندوق موارد محددة من الموازنة العامة أو من موارد أخرى.

وطالب مدبولي بتقديم إحصاءات دقيقة من قِبل الجهات المعنية بأعداد العمالة غير المنتظمة المتضررة في القطاعات المختلفة، وعمل آلية واضحة للتسجيل للمتضررين، جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الوزراء مع وزيرات «التخطيط» و«التضامن الاجتماعي» و«التجارة والصناعة»، ووزراء السياحة والآثار والقوى العاملة لبحث عدد من المبادرات التي تهدف إلى تخفيف الضغوط على العمالة غير المنتظمة جراء انتشار «كورونا».

عالميًا: أكثر من 351 ألف إصابة.. وسوريا تعلن عن حالتها الأولى.. وميركل معزولة ذاتيًا للاشتباه

وعلى الصعيد الدولي، بمعدل زيادة 12.74% في عدد الإصابات الكلية بـ «كورونا» وعلى الصعيد الدولي، بمعدل زيادة 12.74% في عدد الإصابات الكلية بـ «كورونا» آخر 24 ساعة، فوصل عدد الحالات إلى أكثر من 351 ألف، تعافت منها ما يقارب من الـ 100 ألف، بينما بلغت الوفيات أكثر من 15 ألف حالة وفقًا للأرقام المُعلنة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» حتى الآن.

وفي تصاعدٍ مخيف، تزايدت عدد الوفيات اليومية في إيطاليا، ليصل مجموعها في الأيام الثلاثة الأخيرة إلى أكثر من ألفين، ويتجاوز مجموعها الكلي 5 آلاف و400 وفاة. 

ووصلت عدد حالات الإصابة بـ«كورونا» في نيويورك إلى أكثر من 16 ألف ونصف، لتُمثل 5% من حالات الإصابة في العالم بأسره. وأعلن حاكم الولاية عن عدة إجراءات لمكافحة تفشي الوباء، تتضمن إنشاء ثلاثة مستشفيات ميدانية، والحد من التجمعات في المناطق العامة. بينما حذر عمدة مدينة نيويورك من نقص المواد الطبية بعد عشرة أيام، قائلًا: «إذا لم نحصل على أجهزة تنفس صناعي، فإن الناس ستموت». ووافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إعلان حالة الـ «الكارثة الكبرى» في كلٍ من نيويورك، وواشنطن، كما يعد لإجراء مماثل في كاليفورنيا، ما يعني أن هذه الولايات ستُمنح معونة فيدرالية بمليارات الدولارات وفقًا لتغطية «بي بي سي».

كما أدى انتشار الفيروس أيضًا إلى بدء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عزلًا ذاتيًا بعد لقائها طبيب شُخص لاحقًا بإصابته بـ «كورونا»، بحسب المتحدث الرسمي باسم المستشارية ببرلين، ومن المقرر أن تخضع المستشارة للاختبار خلال تلك الفترة أكثر من مرة. وأعلنت سوريا عن أول حالة إصابة بالفيروس، لشخصٍ قادم من خارج البلاد، وانتقلت تونس إلى مرحلة جديدة من الإصابات، بعد عدم استطاعة السلطات تفسير إصابة إحدى الحالات الجديدة، فهو لم يعد من الخارج ولم يكن ضمن المخالطين لمصابين سابقين. 

كما أعلن عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كنتاكي، راند بول، عن إصابته بـ«كورونا» وخضوعه للحجر الصحي، ليصبح بذلك أول عضو مُصاب بمجلس الشيوخ.  

هارفي واينستين مصاب بـ«كورونا» في محبسه.. واحتجاج سجناء في كولومبيا تخوفًا من الفيروس  

وُضع المنتج الفني الأمريكي السابق هارفي واينستين قيد الحجر الصحي بعد إصابته بالفيروس في محبسه بمُنشأة «ويندي» الإصلاحية شديدة الحراسة بولاية نيويورك الأمريكية. ويقضي واينستين حكمًا بالسجن لمدة 23 عامًا بعد إدانته في قضايا اغتصاب واعتداء جنسي الشهر الماضي، وفجّرت الاتهامات الموجهة إلى واينستين موجة التدوين عن الاعتداءات الجنسية #me too نهاية عام 2017، والمستمرة حتى الآن. 

وفي منشأة «ويندي» الإصلاحية أيضًا، ظهرت حالتا إصابة أُخريين بحسب «رويترز»، وبعيدًا في أمريكا اللاتينية، وبسبب الوقاية من «كورونا»، اندلع شغبٌ في سجن بكولومبيا، مما أدى إلى وفاة 23 شخصًا أثناء تظاهرهم ضد الظروف الصحية لحبسهم.

العالم «شبه» مغلق

  • إيطاليا: منع أي حركة للمواطنين داخل البلاد فيما عدا أصحاب المهن الضرورية.
  • ألمانيا: حظر الاجتماعات العامة لأكثر من شخصين لمدة أسبوعين.
    • السعودية: إعلان حظر التجول من السابعة مساءً حتى السادسة صباحًا لمدة 21 يومًا.
    • الإمارات: وقف حركة الطيران من وإلى البلاد لمدة أسبوعين.
    • تركيا: إغلاق كل المطاعم، ومنع خروج المواطنين فوق سن 65 عامًا.
    • أستراليا: إغلاق المحال العامة بما في ذلك الحانات والملاهي وصالات التمارين الرياضية ودور العرض السينمائي.
  • نيوزيلندا: الإعلان عن خطة للإغلاق الكامل لمدة أربعة أسابيع تبدأ بعد يومين. 
  • الصين:  بدأت السلطات تخفيف الإجراءات الوقائية على سكان مدينة ووهان، أولى بؤر انتشار المرض، بعد توقف حالات العدوى داخل الصين لليوم الخامس على التوالي. 

إطلاق سراح «خرم»

بعد مرور 12 يومًا على قرار محكمة جنايات القاهرة بإخلاء سبيله، أُطلق اليوم سراح المدوِّن إسلام الرفاعي الشهير بـ«خرم»، وهو في منزله الآن، نقلًا عن المحامي بمؤسسة «حرية الفكر والتعبير» مختار منير. ويواجه «خرم» اتهامات بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن