الثلاثاء 31 ديسمبر: اتهام العليمي في قضية جديدة| صيدليات 19011 ترفض المثول للتحقيق أمام «صيادلة القاهرة»
 
 

قرائنا الأعزاء، كل عام وأنتم بخير. نتمنّى لكم عامًا جديدًا مليئًا بالأخبار السعيدة، وهو شيء نستبعده، ولكننا نحاول التفاؤل على أي حال.

الموجة الباردة تستمر 3 أيام

نبدأ نشرتنا اليوم بخبر عن الطقس، حيث تشير التوقعات إلى استمرار موجة البرد الحالية لمدة ثلاثة أيام، حيث تستمر درجات الحرارة في الانخفاض، لتصل  الصغرى في القاهرة اليوم إلى تسع درجات مئوية، وثمان في الإسكندرية. نذكّركم بارتداء الملابس الثقيلة وأنتم في طريقكم للاحتفال. أما إن كنتم من محبي البقاء في المنزل، يمكنكم التغلّب على صقيع البيوت المصرية الشديد من خلال البطاطين والدفايات ودفء صحبة العائلة والأصدقاء.

أمّا إن كنتم من سكّان المحافظات الشمالية، فإن مدير مركز التحاليل والتنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية محمود شاهين قال لجريدة «الشروق» اليوم، الثلاثاء، إن هناك فرصًا لسقوط الأمطار على السواحل الشمالية وشمال الوجه البحري.

وأكّد شاهين أن هناك تراجعًا طفيفًا في حركة الرياح متوقع بداية من اليوم الثلاثاء، ولكنه شدد على استمرار الاضطرابات في حركة الملاحة.

صيدليات 19011 ترفض المثول للتحقيق أمام «صيادلة القاهرة»: نقابة فاقدة الشرعية

  رفضت سلسلة صيدليات «19011 اسمنا هو رقمنا» المثول للتحقيق أمام لجنة التحقيق بـنقابة صيادلة القاهرة الفرعية في تهم بمخالفة قانون الصيدلة الذي يحظر امتلاك الصيدلي لأكثر من صيدليتين، وأرسلت إنذارًا على يد محضر لنقيب ووكيل النقابة ومستشار لجنة التحقيق بها المنتدب من هيئة النيابة الإدارية ينذرهم فيه من إعادة استدعائها للتحقيق لكون مجلس النقابة ومعه لجنة التحقيق بها فاقدين للشرعية بسبب فرض الحراسة القضائية على النقابة العامة للصيادلة، بحسب بيان لنقابة صيادلة القاهرة.

وأوضحت النقابة أنه فور ظهور مجموعة من الصيادلة بإحدى القنوات الفضائية واعترافهم وإقرارهم بامتلاكهم لما يسمي بسلسلة صيدليات «اسمنا هو رقمنا»، تم استدعاؤهم مرتين (بموجب القانون) للمثول أمام لجنة التحقيق بالنقابة، ولكنهم لم يحضروا، فحولهم مجلس النقابة إلى هيئة التأديب.

وهو ما تقدم على أثره العضو المنتدب لسلسلة الصيدليات محمود حمدي عبدالفتاح السيسي بمناشدة النقابة بإعادة استدعاؤهم مرة أخرى، مبررين ذلك بادعائهم عدم تسلمهم خطابات الاستدعاء الأولى، حسب بيان النقابة.

وأضافت النقابة الفرعية أنها استجابت لطلب السيسي ووجهت استدعاء آخر لممثلي الصيدليات للحضور أمام لجنة التحقيق بجلسة السبت الماضي، وهو ما رد عليه ممثلو الصيدليات بإرسال إنذار على يد محضر إلى النقابة، ذكروا خلاله أن النقابة الفرعية ليس لها الحق في التحقيق معهم، أمام لجنة التحقيق بالنقابة العامة نظرًا لفرض الحراسة القضائية على الأخيرة.

وكان الإعلامي عمرو أديب قد استضاف في برنامج «الحكاية» المذاع على قناة «إم بي سي»  مصر، في 22 سبتمبر الماضي، مالكي صيدليات 19011 ومن بينهم محمود حمدي عبد الفتاح السيسي العضو المنتدب للشركة المالكة للصيدليات التي تصادف أن يتوافق اسمها مع «تاريخ ميلاد الرئيس»،  ليؤكد أن ما يتردد عن ملكيتها الجيش أو لنجل الرئيس السيسي شائعات، مدللًا على ذلك بقوله «كيف تكون صيدليات مملوكة للجيش أو نجل الرئيس ولديها خلافات مع نقابة الصيادلة».

تذكرة المتحف المصري الجديد 60 جنيهًا للمصريين

قال وزير الآثار والسياحة خالد العناني في تصريحات إعلامية مساء أمس، الإثنين، إن سعر تذاكر المتحف المصري الكبير المزمع افتتاحه العام المقبل ستكون 60 جنيهًا للمصريين، و30 جنيهًا للطلبة المصريين، و400 جنيه للأجانب و200 جنيه للطلّاب الأجانب.

وأوضح العناني أن المتحف المصري في ميدان التحرير سيبقى كما هو. ويبلغ سعر تذكرة المتحف المصري بالتحرير للمصريين عشرة جنيهات والطلبة المصريين خمسة جنيهات، و30 جنيها لقاعة المومياوات و15 جنيه للطلبة. أمّا الأجانب، فيمكنكم الاطلاع على أسعار التذاكر ليلًا ونهارًا في موقع وزارة الآثار هنا.

كما أكّد العناني كذلك أن المتحف المصري سيظلّ كما هو، باستثناء نقل عشرات القطع من آثار توت عنخ آمون إلى المتحف المصري الجديد، بالقرب من أهرامات الجيزة.

السودان: حكم إعدام لـ29 عضوًا  بجهاز الأمن قتلوا معتقلًا أثناء تعذيبه

حكمت محكمة جنايات أم درمان وسط بالعاصمة السودانية الخرطوم أمس، الإثنين، على 29 متهمًا من أعضاء جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالإعدام شنقا بعد اتهامهم بتعذيب وقتل والمشاركة في قتل أحمد خير، المعلم والعضو بحزب المؤتمر الشعبي، بعد احتجازه في مدينة كسلا عقب الاحتجاجات المناهضة للرئيس السابق عمر البشير.

وبرأت المحكمة سبعة من المتهمين وحكمت على اثنين منهما بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

وأشاد تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد الحراك ضد البشير بالحكم، وقال في بيان نقلته جريدة «سودان تريبيون» السودانية إنه «بهذا الحكم تكون الثورة قد أوفت دينها للشهداء مرة أولى تتبعها مرات بقدر عدد الشهداء، وحتما ستطال يد العدالة من جعلوا التعذيب وسحل المخالفين نظامًا وعقيدة، ووفروا له الحماية والصولجان، وليس فقط المنفذين والباطشين الصغار».

وقُتل خير في فبراير الماضي، بعدما قبضت عليه قوات الأمن يوم 31 يناير الماضي.

وغيرت السلطات السودانية اسم الجهاز في شهر يونيو الماضي إلى جهاز المخابرات العامة، وذلك في سياق هيكلة الجهاز وسياق المجريات السياسية التي تشهدها السودان، وفقا لمدير الجهاز.

دعوى قضائية والتماس للرئاسة لوقف نقل «الكباش» إلى التحرير

تقدم كلا من النائب هيثم الحريري، والمحامي طارق العوضي، ورئيسة وحدة  التراث والآثار بأكاديمية العلوم والتكنولوجيا، مونيكا حنا، بدعوى قضائية رقم (15495) لسنة (74) قضائية شق مستعجل، أمام محكمة القضاء الإداري، ضد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الآثار والسياحة خالد العناني، لإلغاء قرارهما نقل أربعة كباش أثرية من معبد الكرنك بالأقصر إلى ميدان التحرير وسط العاصمة، بحسب المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

بدأ الجدل بعدما أعلن مدبولي خلال زيارة تفقدية الخميس الماضي، لأعمال تطوير ميدان التحرير التي تتولاها شركة المقاولون العرب، أن الحكومة تعتزم نقل أربعة كباش من معبد الكرنك، ومسلة فرعونية بهدف تزيين ميدان التحرير، الأمر الذي رفضه قطاع واسع من قبل علماء ومتخصصين في الآثار.

وقالت حنا أيضًا، لـ «مدى مصر» إنها تقدمت مساء أمس، الإثنين، بالتماس إلى رئاسة الجمهورية لوقف عملية نقل الكباش، موضحة أن الالتماس ضم توقيع أكثر من 1400 مهتم بالآثار. وأفادت بأن عملية تجهيز التماثيل للنقل قد بدأت بالفعل في الأقصر، وأن معلومات غير مؤكدة تفيد بوصول الكباش الأربعة القاهرة يوم الجمعة القادمة.

وأضافت حنا أن القطع الأثرية المصنوعة من الحجر الرملي ستنقل من بيئة جافة في الأقصر جنوب مصر، إلى بيئة عالية الرطوبة بالقاهرة، مضيفة أن تلك التماثيل اعتبرتها منظمة اليونسكو «تراث عالمي»، وهو ما يجعل نقلها مخالف للمواثيق والأعراف الدولية.

ووقعت مصر في عام 1974 على ميثاق «البندقية» التابع لمنظمة اليونيسكو، والذي ينص على أنه «لا يمكن فصل المعلم التاريخي عن النسيج الحضاري الذي هو جزء منه، ولا يكون ذلك مقبولًا إلا في حالة الضرورة القصوى».

وأشارت حنا إلى أن تعرض التماثيل لنسب عالية من الغازات الضارة مثل أول وثاني أكسيد الكربون ما يمثل ضررًا كبيرًا لها، ولأنها مصنوعة من الحجر الرملي سيصعب عملية ترميمها.

يُذكر أنه قد سبق وتقدم هيثم أبو العز الحريري، ومحمد عبدالغني، وأحمد إدريس النواب بالبرلمان ببيان عاجل، ضد رئيس الوزراء ووزير السياحة والآثار ووزير الإسكان، معبرين عن رفضهم لعملية نقل التماثيل الأربعة.

إضراب جزئي عن الطعام لمحبوسات احتياطيًا 

بدأت مجموعة من المحبوسات احتياطيًا، منهم المحامية الحقوقية ماهينور المصري، والقيادية بحزب الاستقلال نجلاء القليوبي، والمحامية سحر علي، إضرابًا جزئيًا عن الطعام، مطالبين بالإفراج عنهن، وتحسين أوضاع احتجازهن، والمطالبة بزيارة وفد حقوقي لهن السجن، واستدعاء لجنة طبية برئاسة منى مينا، عضوة مجلس نقابة الأطباء السابقة، لزيارتهن، حسبما أعلن أمس المحامي الحقوقي خالد علي، عبر فيسبوك.

وسبق أن دخل قرابة 130 محتجزًا في إضراب عن الطعام في سجن العقرب شديد الحراسة في يوليو الماضي، بحسب منظمة العفو الدولية، التي طالبت حينها مصر بـ «أن تضع فورًا حدًا لظروف الاحتجاز القاسية واللا إنسانية».

بعد سنتين على تقديم البلاغ.. اتهام العليمي في قضية جديدة

كشف المحامي الحقوقي خالد علي أمس عن التحقيق مع المحامي والبرلماني السابق المحبوس احتياطيًا زياد العليمي، على ذمة القضية رقم (930) لسنة 2019 حصر أمن دولة المعروفة إعلاميًا بـ «خطة الأمل»، في قضية أخرى تحمل رقم (43) لسنة 2017 حصر نيابة استئناف القاهرة، على خلفية بلاغ تقدم به أحد المواطنين ضد العليمي في 9 نوفمبر 2017.

وتقدم المواطن بالبلاغ بسبب وصف العليمي المؤتمر الدولي للشباب المنعقد في شرم الشيخ بـ«أبشع الألفاظ»، إلى جانب ما اعتبره المواطن تهكم على رئيس الجمهورية، مسندًا إلى اتهام العليمي الشباب القادم لمصر بأنهم حصلوا على مبالغ مالية مقابل حضور المؤتمر، بحسب علي.

واستمعت النيابة إلى أقوال مقدم البلاغ في 28 نوفمبر الماضي بعد مرور أكثر من عامين على تقديمه البلاغ. وقال المبلغ للنيابة إن العليمي ذكر أنه يوجد في مصر 60 ألف معتقل بتهمة إبداء الرأي، وألف شخص مختفي قسريًا، وإن الرئيس قال إنه قرر بنفسه الكشف عن عذرية النساء في السجون، فضلًا عن تحديه الرئيس بإنه «لا يستطيع الحوار مع بعض النشطاء السياسيين المحبوسين».

ووجهت النيابة إلى العليمي تهمة «إذاعة أخبار وإشاعات وبيانات كاذبة عمدًا، كان من شأنها تكدير الأمن العام وإلقاء الرعب بين الناس وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة على النحو المبين بالتحقيقات».

وطلب علي مشاهدة الأسطوانة المدمجة التي قدمها المبلغ وعليها المداخلة المنسوبة للعليمي، لكن محقق النيابة رفض ذلك قائلًا إنه لم يُرسل إليه من نيابة الاستئناف، لكن الهيئة الوطنية للإعلام قامت بتفريغه، وهناك تقرير من الأدلة الجنائية عنه.

وأشار علي إلى وجود عدة تناقضات في الأدلة المقدمة ضد العليمي بينهم، أن المُبلغ نسب إلى العليمي ذِكره لفظ «معتقل» بينما المذكور في التفريغ الأسطوانة لفظ «سجين»، فضلًا عن أن المبلغ قال إنه شاهد الفيديو في 6 أكتوبر 2017، وأن العليمي كان يتحدث عن وقائع حدثت فى مؤتمر الشباب فى حين إن المؤتمر أُقيم بعدها في الفترة من 4 نوفمبر 2017 حتى 10 نوفمبر 2017، ودفع علي بكيدية وتلفيق التحريات، وشكك في اصطناع الفيديو. وقُبض على العليمي في 25 يونيو الماضي، قبل أن يُحبس احتياطيًا مواجهًا اتهامات بـ «مشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها».

سريعًا:

  • أكّد وزير الخارجية سامح شكري ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في مكالمة هاتفية رفضهما للتدخل العسكري الأجنبي في الساحة الليبية، ويأتي ذلك التأكيد في خضم مناقشة البرلمان التركي تفويضًا لإرسال جنود لمساندة حكومة الوفاق الوطني الليبية.
  • أكّد مجدي السبع، رئيس جامعة طنطا، أمس، الإثنين، أن هناك قرارًا «بمنع دخول الطلاب للحرم الجامعى بشعر طويل أو بناطيل مقطعة أو سلاسل جاء من منطلق مواجهة الانفلات الأخلاقى الذى تجاوز كل الحدود، وإعادة الهوية الوطنية المصرية إلى مكانتها»، حسبما نقلت صحيفة «الأهرام». وجاء القرار في أعقاب قرار مماثل اتخذته جامعة جنوب الوادي قبل أيام.
  • أعلن كارلوس غصن الرئيس السابق لتحالف رينو نيسان ميتسوبيشي الذي كان تحت الإقامة الجبرية في اليابان في انتظار المحاكمة بتهم مخالفات مالية، أنه وصل لبنان. ونفى غصن إنه هارب، قائلًا: «لقد حررت نفسي من الظلم والاضطهاد السياسي». يمكنكم قراءة المزيد في هذا التقرير من دوتشه فيله.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن