بلاغ للنائب العام من أسر سولافة مجدي وحسام الصياد ومحمد صلاح باختفائهم بعد اعتقالهم

تقدمت أسر المصورين الصحفيين سولافة مجدي وزوجها حسام الصياد، وصديقهما محمد صلاح، ببلاغ إلى النائب العام مطالبين بالكشف عن احتجاز ذويهم بعد مرور ما يقرب من 15 ساعة على اختفائهم عقب القبض عليهم من أحد المقاهي بحي الدقي وإنكار قسم الشرطة وجودهم، وحملوا وزارة الداخلية مسؤولية سلامتهم الجسدية.

وبحسب بيان للأسر الثلاث اليوم، الأربعاء، ألقت قوة أمنية بملابس مدنية القبض على ذويهم «أثناء توجههم للسيارة عقب خروجهم من مقهى بالدقي، في حوالي العاشرة والنصف مساء أمس الثلاثاء، كما تم القبض على ثلاثة من عمال المقهى وإغلاقه، وأخذ السيارة الخاصة بسلافة وحسام».

وقال البيان إن المحامين توجهوا مباشرة إلى قسم الدقي «الذي أنكر وجودهم. وحسب شهادة أحد المقبوض عليهم معهم من عمال المقهى -الذين تم إطلاق سراحهم من القسم بعد الواقعة بساعات- تم اصطحاب الـ 6 جميعًا إلى قسم الدقي، ثم تمت تغمية أعين سلافة وحسام ومحمد صلاح، واقتيادهم خارج الغرفة إلى مكان غير معلوم»، بحسب نص البيان.

يذكر أن سولافة وحسام ومحمد من الأصدقاء المقربين للناشطة إسراء عبدالفتاح، التي أُلقت قوات الأمن القبض عليها في 12 أكتوبر الماضي. وكان صلاح مرافقًا ﻹسراء وقت القبض عليها.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن