الثلاثاء 19 نوفمبر: دراسة: 66 مواطنًا ثروتهم أكثر من 500 مليون دولار.. و71% من المصريين لديهم أقل من 10 آلاف دولار
 
 

0.1 % فقط من المصريين تزيد ثروتهم عن مليون دولار

قال المركز المصري للدراسات الاقتصادية في ورقة تحليلية صادرة عنه اليوم، الثلاثاء، حول تقرير الثروة العالمية لعام 2019 إن تحليل أرقام التقرير يشير إلى زيادة 108 مليارات دولار في ثروات المصريين، 13.7% مقارنة بعام 2018، لتبلغ 898 مليار دولار.

وأشار المركز في الورقة التي اطلع عليها «مدى مصر» إلى أنه على الرغم من نمو ثروات المصريين في 2019 إلا أن نسبة المصريين الذين تتراوح ثرواتهم بين 10 آلاف ومليون دولار، والتي من الممكن أن نطلق عليهم الطبقة المتوسطة، لا تتجاوز 27% من المصريين البالغين، وهي نسبة ضئيلة فيما يبلغ المتوسط العالمي 32%، بينما سجل المصريون الذين تقل ثروتهم عن 10 آلاف دولار نحو 71.4%، في حين أن 0.1% فقط من المصريين تزيد ثروتهم عن مليون دولار، وأن هناك 66 مواطنًا مصريًا يملكون أكثر من 500 مليون دولار، وهو ما وصفته الورقة بالخلل في توزيع الثروة والعدالة الاجتماعية، نظرًا إلى أن حجم الثروات المصرية منحصر في نسبة ضئيلة للغاية من حجم السكان، مما يشير إلى زيادة نسب اللامساواة وتهديد العدالة الاجتماعية وزيادة نسب الفقراء.

وأرجع المركز المصري التفاوت الطبقي واللامساواة الاقتصادية والاجتماعية إلى افتقار مصر لسياسة ضريبية موحدة وشاملة على الثروة، حيث تتجزأ على أصول متفرقة (الأراضي والمباني على وجه التحديد)، مما يجعل هناك صعوبة في تحديد أثر ضرائب الممتلكات على اللامساواة أو الاقتصاد ككل.

وأكدت الورقة التحليلية على أن الدولة لم تفرض ضريبة على الثروة إلا من خلال الضريبة العقارية، وبالرغم من ذلك فإن هناك الكثير من المشاكل والصعوبات التي تواجهها، كما أن سرعة نمو القطاع العقاري (خصوصا القطاع العقاري الفاخر) تعزز من تراكم الثروات لدى الأغنياء بحيث تزداد الأقلية غنى، وتزداد الأغلبية فقرا، فضلا عن أنه لا يخلق مصادر دخل كافية للاستثمار بالصناعات التحويلية والزراعة على سبيل المثال.

وأوصت الورقة بضرورة التركيز خلال الفترة المقبلة على حجم الطبقة الوسطى وتوسيعها وإدماجها في هيكل الإنتاج وذلك لتحقيق الهدف الأصلي وهو التنمية المستدامة.

المصيلحي: آلية تسعير ربع سنوية للسلع التموينية

قال وزير التموين علي المصيلحي، أمس، الإثنين، إنه سوف تراجع أسعار السلع التموينية بشكل ربع سنوي، استنادًا على أسعار صرف العملة الأجنبية والأسعار العالمية، دون تحديد موعد البدء في آلية التسعير الجديدة.

تأتي هذه التصريحات بعد إعلان وزارة التموين عن خفض أسعار أربع سلع تموينية؛ الزيت والسكر والأرز والدقيق، بدءًا من ديسمبر المقبل.

توقف جزئي في «ايبيكو» للأدوية بسبب إضراب العمال

توقفت شركة ايبيكو للأدوية عن الإنتاج جزئيًا بسبب إضراب بدأه عدد كبير من العاملين في خطي الإنتاج الأول والثاني بمصانع الشركة بمدينة العاشر من رمضان في 12 نوفمبر الجاري للمطالبة بزيادة الرواتب الأساسية واحتساب الحوافز من جملة الراتب الأساسي بعد الزيادة، إلى جانب عمل تأمين صحي شامل للعاملين، وتثبيت العمالة اليومية، وتسوية المؤهلات العليا ماليًا إلى جانب توفير خطوط نقل للعاملين من خارج المدينة.

وتنتج الشركة أشهر أدوية خفض الحرارة والانفلونزا، وكذلك كانت قد حصلت بداية العام الماضي على موافقة وزارة الصحة على تسجيل منتجين لعلاج فيروس سي، هما «سوفالدى والدلكة السوفير» لتبدأ عملية التوريد لوزارة الصحة والجهات الحكومية فعليًا.

رفض العمال للتسوية التي تقدم بها رئيس مجلس إدارة الشركة في نفس اليوم الذي بدأ فيه الإضراب، لاعتقادهم أنها ترحيل لمشاكل العاملين حتى يتم تصفيتهم، حسب مصادر منهم. وأدى الإضراب للقبض على 21 من العمال في اليوم الثالث للإضراب، إلا أن القاضي الجزئي لمحكمة العاشر من رمضان قرر الأحد الماضي إخلاء سبيلهم، وهو القرار الذي استأنفت النيابة العامة ضده، إلا أن محكمة الجنح أيدت أمس قرار إخلاء السبيل، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

الأحداث في الشركة دفعت مجلس الإدارة لإصدار قرار بوقف العمل بالشركة ومنح العمال إجازة أسبوع بدون أجر تنتهي الخميس المقبل.

اختفاء ناشط عمالي

طالبت دار الخدمات النقابية بالكشف عن مكان خليل رزق، سائق سابق بهيئة النقل العام، والذي اختفى أمس من أمام مقهى كان يجلس فيه برفقة شقيقه بمنطقة المرج بالقاهرة، حيث مقر سكنه.

وبحسب بيان «دار الخدمات» تلقى رزق مكالمة هاتفية أثناء جلوسه مع شقيقه بالمقهى نحو الساعة 11 مساءً، وحين ابتعد قليلًا للرد اختفى.

أرسل شقيق رزق تلغرافات إلى النائب العام ووزير الداخلية للكشف عن ملابسات اختفائه أو مكان تواجده أو التهم الموجهة إليه إذا ما كان قد قبض عليه، وكان شقيقه توجه برفقة أحد المحامين إلى قسم المرج للسؤال عنه، وأخبرهم ضباطه بعدم وجوده لديهم ونفوا تمامًا أي معرفة ما حدث له.

وكان رزق أحد الناشطين على مدار السنوات القليلة الماضية في دعم الاحتجاجات العمالية، ومساندة حركة النقابات المستقلة.

الخارجية الأمريكية: المستوطنات الإسرائيلية في الضفة لا تمثل انتهاكًا للقانون الدولي

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس في مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة من الضفة الغربية انتهاكًا للقانون الدولي، ما يمثل تراجعًا عن السياسة الأمريكية طوال العقود الماضية، والمستندة إلى مذكرة قانونية صدرت من الخارجية الأمريكية عام 1978 وصفت المستوطنات بأنها لا تتفق والقانون الدولي.

غير أن بومبيو قال للصحفيين أمس إن هذه المذكرة «لم تساعد على إحراز تقدم في قضية السلام»، مضيفًا: «أدركنا الواقع الفعلي». ويرى وزير الخارجية أن القرار سيعطي فرصة أكبر للتفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين على وضع المستوطنات في المستقبل، وأن الدفع بأن هذا الطرف على خطأ أو على صواب وفق القانون الدولي «لن يصنع سلامًا».

من جانبه شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مكالمة تليفونية على قرار إدارته، ووصفه بأنه «صحح ظلمًا تاريخيًا». وتابع نتنياهو في بيان صحفي: «نحن لسنا في أرض غريبة، بل هي أرضنا منذ 3000 عام. والسبب أننا سمينا يهودًا هو أننا أتينا من هذه الأرض يهودا والسامرة (الاسم العبري للضفة الغربية)».

وتابع: «لا يمنع ذلك التفاوض، بل يؤدي إلى تقدم السلام، لأنه من غير الممكن بناء سلام حقيقي مستندًا إلى أكاذيب».

وردت السلطة الفلسطينية على القرار الأمريكي بقولها إن «الإدارة الأمريكية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية، ولا يحق لها أن تعطي أي شرعية للاستيطان الإسرائيلي»، بحسب بيان صادر عن نبيل أبوردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن الولايات المتحدة «تضع نفسها في تحدٍ مباشر للقانون الدولي والإرادة الدولية وتحاول تقويض مرتكزاته والاستعاضة عنه بقانون الغاب».

فيما قال الاتحاد الأوروبي إنه لا يزال يؤمن بأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير قانوني بموجب القانون الدولي، ويقلل فرص التوصل إلى سلام دائم.

وقالت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد، في بيان لها إن «الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل لإنهاء كل النشاط الاستيطاني في ضوء التزاماتها كقوة محتلة».

القرار الأمريكي لم يكن الأول من نوعه، ففي ديسمبر 2017 اعترفت إدارة ترامب بالقدس عاصمةً لدولة إسرائيل، وأمرت بنقل السفارة الأمريكية إليها، كما اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية في أبريل الماضي.

ورأى مراقبون أن القرار الأخير أتى لمساندة نتنياهو سياسيًا، وسط توقعات بخوضه الانتخابات للمرة الثالثة بعد الفشل في تشكيل حكومة مرتين.

سريعًا:

-جددت نيابة أمن الدولة العليا أمس، حبس الصحفي محمد إبراهيم، الشهير بـ«أوكسجين»، 15 يومًا على ذمة التحقيق معه في القضية 1356 لسنة 2019، كما جددت النيابة حبس المحاسب علاء عصام 15 يومًا، على ذمة القضية 930 لسنة 2019 المعروفة إعلاميًا بـ «تحالف الأمل»، ويواجه المتهمان اتهامات بـ «نشر أخبار كاذبة، ومشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها»، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

  • حددت وزارة التربية والتعليم 11 يناير المقبل موعدًا لبدء امتحانات الفصل الدراسي الأول لمراحل النقل المختلفة والشهادة الإعدادية، وبحسب الخريطة الزمنية المعتمدة للعام الدراسي الحالي ينتهي الفصل في 23 يناير 2020.
  • طعنت النيابة العامة على براءة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق الصادر من محكمة الجنايات في قضية «أموال الداخلية». وطالبت النيابة بإلغاء الحكم الصادر من الجنايات بحق العادلي وعدد من قيادات وزارة الداخلية المحكوم عليهم معه، لتناقض أسباب الحكم والفساد في الاستدلال.
  • نقلت وكالة انترفاكس الروسية عن مصادر أن قرار استئناف رحلات الطيران المباشرة من روسيا إلى المنتجعات المصرية المطلة على البحر الأحمر قد تأجل إلى العام المقبل، بحجة إن مطارات المنتجعات المصرية، رغم التجديدات، لا تزال غير مطابقة لمعايير السلامة الروسية، بحسب المصدر.
  • فقدت نحو 50% من صادرات الرمان المصرية أهم أسواقها عقب إعلان العراق وقف استيراده بسبب تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتج محليًا.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن