الإثنين 28 أكتوبر: إحالة ضابط و9 أمناء شرطة للجنايات لتعذيبهم «مكين» حتى الموت
 
 

بعد 3 سنوات من تعذيب مكين ووفاته: إحالة المتهمين بتعذيبه للجنايات 

..ومحامٍ: واقعة نادرة

أحالت نيابة غرب القاهرة الكلية اليوم، الإثنين، كريم مجدي الضابط بقسم الأميرية، وتسعة أمناء شرطة إلى محكمة الجنايات، على خلفية اتهامهم بتعذيب مجدي مكين، سائق عربة كارو، ما أدى إلى وفاته قبل نحو ثلاثة أعوام، حسبما قال على الحلواني محامي أسرة مكين لـ «مدى مصر».
أوضح الحلواني أن النيابة وجهت لأفراد الشرطة تهمًا بـ «تعذيب المجني عليه حتى الموت والإضرار العمدي بجهة عملهم، وإحداث الإصابات الواردة بتقرير الطب الشرعي لرفقاء مجدي مكين، والتزوير في محضر الضبط الخاص بمجدي مكين وزملائه».
وأشار الحلواني أن الإحالة بتهمة التعذيب وليس «ضرب أفضى إلى الموت» تعد واقعة نادرة في مثل ذلك النوع من القضايا، مُرجعًا ذلك إلى إثبات تقرير الطب الشرعي تعرّض مكين للتعذيب بالفعل، «ولم يحدث به تلاعب كما يحدث في قضايا أخرى مثل قضية خالد سعيد الذي قال التقرير حينها إنه مات مخنوقًا بعد ابتلاعه لفافة بانجو»، بحسب المحامي.
وذكر تقرير الطب الشرعي الخاص بمكين أنه «تعرّض لتعذيب أدى إلى صدمة عصبية في الوصلات العصبية بالنخاع الشوكي، مما أحدث جلطات في الرئتين وتسبب في الوفاة».
ولقى مكين مصرعه في قسم الأميرية في نوفمبر 2016، وقال حينها طارق عطية مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات العامة السابق في تصريحات صحفية إن مكين «لقي مصرعه، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد القبض عليه واثنين آخرين وبحوزتهم 2000 قرص ترامادول»، نافيًا أن تكون الوفاة نتيجة التعذيب.

للأطباء الجُدد: «الصحة» تطبّق نظامًا جديدًا للتكليف.. والنقابة: «محتواه غامض»

بدأت وزارة الصحة اليوم تطبيق نظام جديد لتكليف الأطباء، وذلك رغم إعلان نقابة الأطباء أمس عن قلقها من «غموض محتوى» هذا النظام، بحسب بيان النقابة.

وكانت وزيرة الصحة أعلنت في مؤتمر صحفي أمس عن تغيير قواعد التكليف، بحيث يلتحق كافة خريجي كليات الطب ببرنامج الزمالة المصرية، عقب انتهائهم من سنة الامتياز النهائية في الكلية. بحيث يقضي الطبيب فترة 5 سنوات ضمن برنامج الزمالة في أي من التخصصات الـ24 المتاحة ضمنه.

وقالت النقابة إنها أخطرت الوزارة السبت الماضي برفضها تطبيق أي نظام جديد دون نشر جميع تفاصيله ومناقشتها مع أصحاب الشأن من الأطباء ونقابتهم.

ومن المفترض أن تقوم الدفعة الحالية من الأطباء، وعددها 832 خريجًا، بتسجيل رغباتهم في الموقع الإلكتروني لبرنامج الزمالة، بحيث يختارون التخصص الذي يريدون الالتحاق به والمحافظة التي يعملون بها. وسيتمّ التنسيق بين المتقدمين طبقا للمجموع الاعتباري والرغبات والاحتياجات والأماكن التدريبية المتاحة بالزمالة.

بحسب وزيرة الصحة، سيقضي الطبيب فترة 9 أشهر كل عام في المستشفى المُكلف بها، ثم يقضي 3 أشهر في وحدة الرعاية الأساسية، «لتجنب إرسال طبيب إلى الوحدة الصحية دون تدريب». وفي حالة عدم وجود مكان في المستشفى المعتمدة للتدريب في المحافظة التابع لها الطبيب، سيُكلّف في مستشفى أخرى بمحافظة قريبة.

وفي حالة الأطباء الذين يختارون طب الأسرة تخصصًا للزمالة، سيقضي الطبيب 3 أشهر في قسم الطوارئ بالمستشفى، قبل أن يقضي 9 أشهر في وحدة الرعاية الأساسية، كل عام. بينما يقضي أطباء التخدير والرعاية المركزة والطوارئ طوال فترة التدريب ضمن برنامج الزمالة داخل المستشفى المخصصة له، دون عمل في وحدات الرعاية الأساسية.

وقالت الوزيرة، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب أمس، إن الهدف من برنامج الزمالة الذي يحل محل نظام التكليف القديم هو «استبقاء خريجي كلية الطب داخل المنظومة الصحية»، وتجنب تسربهم إلى المستشفيات الخاصة أو الهجرة للخارج.

وأوضحت أن النظام القديم للتكليف كان يجعل الطبيب يعمل لمدة سنتين كطبيب تكليف، ثم يقضي فترة سنتين نائب طبيب، ثم يشرع في دراسة الماجستير ليبدأ التخصص، مشيرة إلى أن كل هذه الرحلة تستهلك نحو 4 أو 5 سنوات، مُعقّبة أن «الأولاد مبقوش مقبلين على كليات الطب بسبب إنهم لا يعلمون مصيرهم بعد كل هذه السنوات من الدراسة».

طرحت نقابة الأطباء في خطابها إلى وزارة الصحة عدة أسئلة بخصوص النظام الجديد للزمالة الذي يحل محل التكليف القديم، من ضمنها عدم وضوح مصير الأطباء الذين يقضون فترة التجنيد، وكذلك قدرة برنامج الزمالة على استيعاب كافة الخريجين للتدريب بشكل مُرضي، وعدم وضوح نظام التكليف في المناطق النائية، عدم وضوح الدرجات المالية للأطباء في برنامج الزمالة وكيفية نقلها، وكيفية تغطية العمل بوحدات الرعاية الأساسية خاصة في السنوات الأربعة الأولى لتطبيق البرنامج.

 البرلمان يشكل لجنة مؤقتة للوقاية من الإرهاب

قرر رئيس مجلس النواب علي عبد العال، أمس، تشكيل لجنة برلمانية خاصة، لمراجعة استراتيجية الحكومة لمكافحة الإرهاب وتقييم تنفيذ أجهزة الدولة لها، بحسب عضو لجنة الدفاع والأمن القومي يحيى الكدواني. ومن المقرر أن يعلن عبد العال خلال جلسات الأسبوع المقبل تشكيل اللجنة ومدة عملها.

وقال النائب يحيى الكدواني إن رئيس البرلمان سيسند للجنة الجديدة كل الأمور المتعلقة بمكافحة الإرهاب خلال المدة المتبقية في عُمر دور الانعقاد الحالي، وهي ثمانية أشهر، موضحًا لـ «مدى مصر» أن اللجنة الجديدة سيُسند لها اختصاصات مراجعة استراتيجية الحكومة لمكافحة الإرهاب ومراجعة كافة التشريعات المتعلقة بالإرهاب فضلًا عن تقييم تنفيذ أجهزة الدولة لكل الخطط والقوانين المتعلقة بمكافحة الإرهاب والتطرف، وإعداد تقارير دورية تعرض على الجلسة العامة للبرلمان.
وأشار الكدواني إلى أن اللجنة التي من المنتظر أن يسمي رئيس ووكيلا البرلمان أعضائها خلال الأيام المقبلة كان مقررًا لها أن تكون لجنة نوعية دائمة تمارس عملها بشكل مستمر طوال مدة انعقاد البرلمان، وهو ما يتطلب تعديل في قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، ولكن نظرًا لضيق الوقت المتبقي في عُمر البرلمان الحالي المقرر فضّ دور انعقاده في نهاية يونيو المقبل، قرر رئيس البرلمان تشكيل لجنة خاصة مؤقتة تقوم بتلك المهام حتى نهاية دور الانعقاد الحالي.

وكان عبد العال قد أعلن خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية الـ 141 للإتحاد البرلماني الدولي في العاصمة الصربية بلجراد، في 14 أكتوبر الماضي عزم البرلمان على تشكيل تلك اللجنة، ودعى برلمانات العالم إلى أن تحذو حذو مصر والاستفادة من خلاصة تجربتها فى مواجهة الإرهاب، وهو ما ترجمه في جلسة الأحد الماضي، بالتقدم بمقترح أمام الجلسة العامة للبرلمان لتشكيل اللجنة.

وحدد رئيس البرلمان الهدف من تشكيل لجنة «مكافحة الإرهاب وخطاب الكراهية والتطرف» في دراسة سُبل التصدي للإرهاب في ظل التهديدات المتعلقة بالـ «مخاوف من عودة الإرهابيين الأجانب إلى دولهم، أو تحركهم إلى ساحات أخرى، وانخراطهم في أعمال إرهابية داخل دولهم، أو تحولهم إلى خلايا نائمة بين ثنايا المجتمع، يمكن لها أن تنشط في أي وقت، وقد تعمل على تجنيد مقاتلين آخرين، وتكوين خلايا إرهابية جديدة».

تقرير: 0.9% من سكان العالم البالغين يمتلكون 43% من الثروة

ارتفع عدد المليونيرات حول العالم ليصل إلى 46.8 مليون شخص تقريبًا بحلول منتصف العام الجاري. واستحوذت الولايات المتحدة على 40% منهم، بحسب التقرير السنوي العاشر للثروات  الصادر عن البنك السويسري «كريدي سويس».

بحسب التقرير، يمتلك نحو 47 مليون شخص بالغ حول العالم (يُمثلون 0.9% من سكان العالم البالغين) 158.3 تريليون دولار (43.9% من الثروة في العالم). وفي المُقابل، يمتلك نحو 2.9 مليار شخص بالغ (يُمثلون 56.6% من سكان العالم البالغين) نحو 6.3 تريليونات دولار (1.8% من الثروة في العالم).

ووصل إجمالي الثروة في العالم إلى 360 تريليون دولار، بزيادة 2.6% عن العام الماضي، بفضل صعود أسعار الأصول المالية وغير المالية.

وفيما يتعلق بالأثرياء والثروات في مصر، انحصر عدد المصريين الذين تترواح ثرواتهم ما بين 1 إلى 5 ملايين دولار في نحو 40 ألف شخص، فيما لم يزد عدد من تتجاوز ثرواتهم الـ 500 مليون دولار عن 11 شخصًا.

وتبلغ ثروات المصريين في المُجمل نسبة 0.2% من إجمالي الثروات العالمية. ووصل مجمل ثروات المصريين خلال الفترة التي يغطيها التقرير إلى 108 مليارات دولار، بما يُمثل نمو بنسبة 13.7% عن العام الماضي.

وتُشير إحصائيات مستقلة إلى استحواذ شريحة الـ 1% الأعلى دخلًا في مصر على 19.1% من إجمالي الدخول، في مقابل حصول الـ 50% الأقل دخلًا على نحو 18.2% من إجمالي الدخول، ما يعكس مقدار اللامساواة في الدخول.

سريعًا:

قال إيهاب خضر، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، أمس، إن الهيئة سحبت 64 مشروعًا للصرف الصحي من إحدى شركات قطاع الأعمال المنفذة بسبب التأخّر وعدم الجدية وتكليف شركات أخرى لإتمامها، وذلك خلال اجتماعه مع لجنة فرعية منبثقة عن لجنة الخطة والموازنة في البرلمان. وأضاف أن الهيئة لا تتسلم أي مشروعات في حالة وجود ملاحظات على التنفيذ، ويُطلب من الشركة المنفذة تلافي الملاحظات أو تُخصم المبالغ المطلوبة لإجرائها من الحساب الختامي للشركة. وألقى خضر باللوم على تباطؤ الشركات المنفذة لمشروعات الصرف الصحي، مشيرًا إلى أن الهيئة ستتخذ الإجراءات القانونية حيال هذه الشركات.

-بحسب صحيفة «البورصة»، فإن الحكومة تضع التفاصيل الفنية النهائية لبدء تصدير الكهرباء إلى السودان بطاقة 300 ميجاوات، وذلك بداية من الربع الأول من 2020. وأوضحت «البورصة» أن مصر انتهت من تنفيذ 100 كيلومتر من خطوط الكهرباء حتى أرقين (المُتاخمة لبحيرة ناصر) ومن المفترض الاتفاق على العداد التبادلي والقدرات المُنتَجة للتبادل مع بدء التشغيل. ويخضع الاتفاق المالي وطُرق السداد سواء نقدًا أو من خلال اتفاقية اقتصادية إلى الاتفاق بين القيادتين السياسيتين في البلدين. ولدى مصر فائض من إنتاج الطاقة يصل إلى نحو 25 ألف ميجاوات، بينما تروج الحكومة لرؤيتها في تحويل مصر إلى مركز لتصدير الطاقة، ويرى مراقبون أن الفائض المتحقق حاليًا أكبر من المعدلات المقبولة مما يحوله إلى عبء، ويمكن قراءة ذلك التحليل هنا.

اعلان