الإثنين 21 أكتوبر: تجديد حبس نافعة وحسني والمصري وأكسجين.. ووصول عدد من جرى توقيفهم إلى 4321 شخصًا
 
 

بعد مظاهرات المتعاطفين مع «شهيد الشهامة».. النيابة العامة تطالب المواطنين بـ «احترام القانون» 

أصدرت النيابة العامة مساء أمس، الأحد، بيانًا، بخصوص محاكمة المتهمين بقتل محمود البنا، طالبت فيه المواطنين بـ «التريث والتعقل واحترام القانون»، جاء فيه أن «النيابة العامة في مقام مباشرتها إجراءات الدعوى ممثلة عن المجتمع لن يكفيها أداءً لأمانتها إلا المطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين جميعًا، وتؤكد أنه لا مجال لتدخلات من أي طرف كان، فالجميع أمام القانون سواء».

وأضاف البيان أن النيابة العامة تحققت من الأدلة كافة مثل شهادات شهود العيان ومقاطع الفيديو المصورة للجريمة ورسائل التهديد للمجني عليه وكل ما تقدم من مستندات رسمية، فضلًا عن انتداب الطب الشرعي وخبراء أصوات للتحقق من الأدلة، مؤكدة أن «النيابة العامة حرصت على إنجاز التحقيقات وإحالة المتهمين في أيام معدودة -دونما إخلال بما توجبه التحقيقات لكشف الحقيقة ودونما تمييز بين خصوم الدعوى- فهي أشد حرصًا على احترام إجراءات القانون، والوصول إلى محاكمة عادلة، ينال فيها كل جانٍ جزاءه وفقًا لأحكام القانون».

وشهدت الجلسة الأولى لمحاكمة المتهمين بقتل محمود البنا، المعروف بلقب «شهيد الشهامة»، في محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم، المنوفية، تظاهر العشرات من المتعاطفين مع المجني عليه المطالبين بالقصاص من المتهمين. وفضّت الشرطة، التي كثّفت وجودها بمحيط المحكمة، المظاهرة وألقت القبض على تسعة من المواطنين.

وقررت المحكمة تأجيل نظر الدعوى إلى جلسة 27 أكتوبر المقبل. وطالب محامى أسرة المجني عليه، هيئة المحكمة، بالتصريح له باستخراج شهادات من جهات رسمية ومن مصلحة الأحوال المدنية للتأكّد من سن المتهم «راجح»، وبلاغ ولادته وشهاداته التعليمية، وكذلك باقى المتهمين فى القضية.

القضية التي نالت قدرًا كبيرًا من اهتمام الرأي العام مُتهم فيها القاصر محمد راجح وثلاثة آخرين بقتل محمود البنا عمدًا بسبب تصدي الأخير لتحرش راجح بالفتيات. وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي التقى محافظ المنوفية اللواء سعيد عباس أمس، غير أن بيان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة أشار إلى أن اللقاء كان بغرض استعراض جهود المحافظة للنهوض بالصناعات والحرف اليدوية.

تجديد حبس نافعة وحسني والمصري وأكسجين.. ووصول من جرى توقيفهم إلى 4321 شخصًا

جددت نيابة أمن الدولة العليا أمس، الأحد، حبس كل من المحامية والناشطة السياسية ماهينور المصري وأستاذي الجامعة حسن نافعة وحازم حسني، 15 يومًا لكل منهم على ذمة التحقيقات في القضية 488 لسنة 2019، و كذلك للمدون محمد إبراهيم «أكسجين» في القضية 1356 لسنة 2019، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

كما نشرت المنظمة الحقوقية حصرًا جديدًا بأعداد من تعرضوا لأي من مراحل التوقيف ضمن الحملة الأمنية الأخيرة التي بدأت يوم 20 سبتمبر. وقالت المفوضية إن عدد من تعرضوا للتوقيف وصل إلى 4321 شخصًا، أُخلي سبيل 802 منهم، وحُبس احتياطيًا 2932 شخصًا، وأُطلق سراح 126 شخصًا دون عرض على النيابة أو تحرير محاضر شرطة، فيما رصدت المفوضية المصرية 55 بلاغًا باختفاء أشخاص في نفس الفترة وضمن نفس وقائع الاحتجاز.

 أدلة على استخدام أنقرة الفسفور الأبيض ضد الأكراد في شمال سوريا

نشر الصحفي البريطاني أنتوني لويد تحقيقًا في صحيفة «التايمز»، اليوم، الإثنين، عن تزايد الأدلة على استخدام القوات التركية التي هاجمت شمال سوريا الفسفور الأبيض، المحظور استخدامه بشكل مباشر، ضد بعض المقاتلين الأكراد. ونقل لويد عن أحد الأطباء في مدينة الحسكة أن الأخير وجد ما بين 15 إلى 20 حالة لأشخاص تعرضوا لحروق جسيمة عن طريق مادة كيماوية حارقة مثل الفسفور الأبيض.

وتنفي تركيا، بحسب التحقيق، امتلاكها أي أسلحة كيماوية محظورة. والفسفور الأبيض ليس محظورًا في ذاته ويُسمح باستخدامه كمكون رئيسي في قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية وبعض الذخائر، إلا أنه من المحظور استخدامه مباشرة ضد الأفراد، بموجب معاهدة جنيف للأسلحة الكيماوية.

على صعيد آخر، انسحبت القوات الأمريكية إلى منطقة كردستان العراق، بحسب شهود عيان تحدثوا إلى «رويترز»  صباح اليوم، الإثنين. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر قبل أيام قرارًا بانسحاب ما تبقى من قوات أمريكية يبلغ عددها ألف جندي من شمال سوريا، مما أُعتبر إشارة لتركيا للقيام بهجوم عسكري على المنطقة الكردية في سوريا، حسب محللين.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية انسحابها من مدينة رأس العين على الحدود السورية التركية، بموجب اتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية التي نجحت في إقناع أنقرة بوقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام (تنتهي غدًا).

واستفاد النظام السوري من انسحاب القوات الأمريكية والهجوم التركي، حيث اتفقت قوات سوريا الديمقراطية مع النظام السوري على دخول قوات سورية وروسية في المنطقة الكردية، وإعادة الانتشار في مدينتي منبج وكوباني الحدوديتين، وهما المدينتان اللتان قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده تبحث مع روسيا إخراج وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية، منهما.

ورغم ثبات الهدنة بين القوات التركية والكردية، إلا أن الجانبين تبادلا اتهامات بخروقات محدودة للهدنة.

الحكومة توقع اتفاقية مع «يورو كلير» لترويج أدوات الدين المحلية 

وقعت مصر أمس، الأحد، ممثلة في وزارة المالية اتفاقية «الشروط والأحكام» مع بنك يورو كلير، بحسب البيان الصادر عن وزارة المالية. وتهدف الاتفاقية في الأساس إلى توسيع قاعدة المستثمرين الأجانب في أدوات الدين المحلية، وهو ما أكده بيان صادر عن البنك أمس، والذي قال فيه «إن من شأن الاتفاقية أن تجعل إصدارات أدوات الدين المصرية بالعملة المحلية متاحة لعدد أكبر من المستثمرين الأجانب»، موضحًا أن الاتفاقية تجعل أدوات الدين المصرية «قابلة للتسوية وفقا للآلية التي يتبعها البنك».

ويعكس توقيت توقيع الحكومة للاتفاقية مخاوفها من تراجع الإقبال على أدوات الدين المحلي بعد خفض سعر الفائدة البنكية مؤخرًا بواقع 1.5 % و 1% خلال شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين على التوالي، وكذلك التوقعات بمزيد من الخفض منتصف نوفمبر القادم (موعد اجتماع لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي) بدافع من معدلات التضخم المتراجعة بفعل تغيير سنة الأساس والأوزان النسبية للمؤشر مؤخرًا.

وبنك يورو كلير مؤسسة تسوية معاملات الأوراق المالية التابع لجي بي مورجان وهي من المؤسسات التي ساهمت في إعادة هيكلة الديون اليونانية في سنوات سابقة.

سريعًا:

  • عادت الإعلامية لميس الحديدي إلى الفضائيات مُجددًا بعد أكثر من 13 شهرًا من وقف برنامجها على قناة «سي بي سي» في سبتمبر من العام الماضي. وجاءت عودة الحديدي عبر شاشة قناة «الحدث» في أولى حلقات برنامجها «القاهرة الآن»، والذي يتابع الشأنين المصري والإقليمي. وتضمنت الحلقة الاولى فقرة عن المظاهرات الحاشدة في لبنان، استضافت خلالها عبر الأقمار الصناعية ديفيد ليبتون النائب الأول لصندوق النقد الدولي للتعليق عليها، بالإضافة إلى فقرات عن مفاوضات سد النهضة، وقضية مقتل محمود البنا، وحوار مع ظافر العابدين.
  • انضمت مصر إلى برنامج البنك الدولي لزيادة الاستثمارات الخاصة في البنية التحتية، الذي ينظمه البنك بالتعاون مع دول «مجموعة العشرين» ، بحسب ما أعلنته رئاسة مجلس الوزراء أمس. وعمل البرنامج منذ خمس سنوات على تمويل 77 مشروعًا للبنية التحتية في 40 دولة.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن