8 قتلى و10 مصابين من الجيش والمدنيين حصيلة الهجوم على كمين «تفاحة»

قُتل مدني وسبعة عسكريين بينهم ضابط، وأصيب خمسة جنود وخمسة مدنيين، في هجوم نفذه تنظيم «ولاية سيناء»، ظهر اليوم، الجمعة، على ارتكاز أمني جنوبي مدينة بئر العبد.

وأفاد مصدران أحدهم طبي والآخر أمني، أن هجومًا استهدف كمينًا تابعًا للقوات المسلحة في قرية «تفاحة» جنوب بئر العبد، ظهر اليوم، بعد أن اقتحمت سيارة ربع نقل الكمين وترجل منها مسلحون، واشتبكوا بشكل مباشر مع أفراد الارتكاز، ما أسفر عن مقتل الضابط المسؤول وستة جنود وإصابة خمسة آخرين من قوة الارتكاز.

وأضاف المصدر الأمني، أن مسلحين يستقلون دراجات نارية اشتركوا في الهجوم وتولوا مسؤولية تشتيت الجنود المتواجدين أعلى أبراج المراقبة، فيما أطلق قناصة الرصاص على الجنود من مسافة بعيدة، وأشعل المسلحون النيران في عدد من الآليات العسكرية المتمركزة بالكمين  قبل انسحابهم.

وأكدت المصادر، مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بينهم طفل رضيع، تصادف وجودهم في محيط الارتكاز أثناء الهجوم.

وأصدر المتحدث العسكري للقوات المسلحة، مساء اليوم، بيانًا عن حصيلة مجمعة للعمليات العسكرية خلال فترة زمنية لم يحددها، أشار فيه إلى مقتل وإصابة ضابط وتسعة جنود، موضحًا أن ذلك جرى «أثناء الإشتباك وتنفيذ أعمال التفتيش بالكمائن علي الطرق ومداهمة البؤر الإرهابية»، فيما لم يصدر بيانات بخصوص هجوم اليوم.

أوضحت مصادر محلية أن الارتكاز يقع على بعد قرابة خمسة كيلومترات جنوبي بئر العبد، أعلى أحد الكباري المقامة على مسار ترعة السلام، ويعتبر مدخلًا للمدينة من الاتجاه الجنوبي.

وعقب الهجوم حلقت الطائرات الحربية التابعة لسلاح الجو، على ارتفاعات منخفضة في سماء المدينة وسمع أصوات انفجارات في المناطق الجنوبية، استمرت حتى أول ساعات المساء. ويعد هجوم اليوم هو الأول من نوعه الذي يطال مدينة بئر العبد.

ونقل المصابين وجثامين القتلى إلى مستشفى بئر العبد العام، وطالبت المساجد الأهالي بالتوجه للمستشفى والتبرع بالدم، وهو الأمر الذي استجاب له العشرات من الأهالى الذين تجمعوا أمام بوابة المستشفى الرئيسية، بحسب سكان محليون تحدثوا لـ «مدى مصر».

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية وفرعه في مصر «ولاية سيناء»، الهجوم ونشر بيان بمسؤوليته عنه عبر منصة أعماق الذراع الإعلامية للتنظيم.

وعلى صعيد آخر، حلقت طائرات حربية فجر اليوم، الجمعة، في سماء مدينتي العريش والشيخ زويد بكثافة، وعقب ذلك انقطعت شبكات الاتصال عن المدينتين حتى المساء.

اعلان