القبض على ماهينور المصري من أمام النيابة.. وظهور عبدالعزيز الحسيني في «أمن الدولة»

ألقت الشرطة القبض على المحامية والناشطة السياسية ماهينور المصري مساء اليوم، الأحد، في التجمع الخامس عقب مغادرتها مقر نيابة أمن الدولة العليا، بحسب صديقتها نهى كمال، التي تصادف أنها كانت تتحدث مع ماهينور هاتفيًا لحظة القبض عليها. 

وقالت كمال إن ماهينور كانت تحدثها عبر الهاتف عندما بدأت في الصراخ قائلة «أنا بيتقبض عليّا.. أنا بتّاخد»، وبعدها أُغِلق هاتفها المحمول. فيما أكّد شهود عيان آخرون، تحدثوا لـ «مدى مصر»، إن سيارة ميكروباص توقفت وخرج منها ثلاثة أشخاص بملابس مدنية وقاموا بجذب ماهينور داخل السيارة التي تحركت مبتعدة عن مبنى النيابة. 

وقال المحامي خالد علي عبر صفحته على فيسبوك إن المحامي العام أخبر المحامين أن المصري صادر بحقها قرار ضبط وإحضار على ذمة قضية مفتوحة، وسيتم التحقيق معها غدًا بمعرفة نيابة أمن الدولة.

وكانت ماهينور تتابع التحقيقات مع من أُلقي القبض عليهم خلال اليومين الماضيين إثر مظاهرات الجمعة، 20 سبتمبر، التي دعا إليها المقاول الممثل محمد علي بعد نشره سلسلة من الفيديوهات التي اتهم فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادات بالقوات المسلحة بالفساد المالي. 

جاء القبض على ماهينور بعد نحو ساعة من الإعلان عن القبض على القيادي بحزب تيار الكرامة عبدالعزيز الحسيني، بعدما شوهد من قِبل أحد المحامين في نيابة أمن الدولة ضمن المقبوض عليهم، بحسب الأمين العام لـ «تيار الكرامة» محمد بسيوني. 

وقال بسيوني لـ «مدى مصر» إن الحسيني اختفى منذ يوم الخميس الماضي خارج منزله، وأُغِلق هاتفه، ولم يعرف ذويه مكانه طوال الأيام الماضية، مضيفًا أنه حتى الآن لا يعرف أحد ملابسات القبض عليه. 

ووسط غياب حصر رسمي بعدد المقبوض عليهم خلال الأيام الماضية، حاول عدد من المنظمات الحقوقية إجراء حصر بعدد المحتجزين معتمدين على البلاغات المقدمة إليهم والمتابعة الميدانية في نيابة أمن الدولة العليا، التي أُحيل إليها أغلب المحتجزين. 

وفيما نشرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات حصرًا بـ 220 محتجزًا على خلفية المظاهرات من 12 محافظة مختلفة، قال المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إنه تلقى بلاغات بالقبض على 274 شخصًا على الأقل في عدة محافظات على خلفية تظاهرات الجمعة، وأكّد المركز أنه لا يزال يتلقى العديد من البلاغات. 

وأشارت المفوضية المصرية إلى أن الشرطة أخلت سبيل عدد من القُصر، لم تتمكن من تحديده، من قسم قصر النيل. فيما قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن نحو 150 شابًا من المقبوض عليهم من محيط ميدان التحرير وصلوا نيابة أمن الدولة العليا لبدء التحقيق معهم، مع استمرار انتقال محتجزين آخرين من المنصورة والسويس وكفر الشيخ إلى النيابة. كما توافد عدد من وكلاء النيابة المنتدبين إلى نيابة أمن الدولة لمباشرة التحقيق، خاصة مع ازدياد عدد المقبوض عليهم. 

اعلان