اﻷحد 22 سبتمبر: عنف اﻷمن يزيد أعداد المتظاهرين في السويس.. ولا معلومات رسمية عن المقبوض عليهم
 
 

عنف اﻷمن يزيد أعداد المتظاهرين في السويس.. ودعوة لمليونية الجمعة المقبل

استمرارًا للتظاهرات التي شهدتها مدن مصرية مختلفة مساء يوم الجمعة الماضي، تظاهر المئات في مدينة السويس مساء أمس، السبت، مطالبين برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، فيما ألقت قوات اﻷمن القبض على العشرات منهم، بحسب شاهد عيان تحدّث إلى «مدى مصر».

بحسب الشاهد، بدأت مظاهرات السويس أمس بأعداد قليلة في نطاق ميدان اﻷربعين، تعاملت معها قوات اﻷمن بعنف شديد، مستخدمة قنابل الغاز، التي طالت الأحياء المتاخمة للميدان، ما أدّى إلى زيادة مشاركة الأهالي في المظاهرات، التي استمرت حتى السادسة من صباح اليوم، بحسب المصدر الذي أضاف أن هوية الكثير من المقبوض عليهم لا تزال مجهولة.

وأكّد الشاهد أن مظاهرات اﻷمس شهدت كثافة أعداد أفراد الأمن المركزي، وحدّة في التعامل الأمني مع المظاهرات عن اليوم الأول لها، مضيفًا أن القوات استخدمت بنادق الخرطوش وسيارات مدرعة لم تكن موجودة في المدينة من قبل، مرجحًا وصول إمدادات أمنية من القاهرة. وقال شاهد عيان آخر لـ «مدى مصر»، أنه لاحظ انتشارًا أمنيًا مكثفًا اليوم داخل المحافظة، وذلك بتمركز مدرعات شرطية، فضلًا عن وجود عدد من أفراد الشرطة بزي مدني داخل عدد من مقاهي السويس، مُشيرًا إلى إغلاق الأمن لميدان الأربعين، ومنع بعض المارة من دخوله، بحسب الشاهد.

في الوقت نفسه، أطلق الممثل والمقاول محمد علي، مساء أمس، دعوة أخرى للمشاركة في  مليونية مطالبة برحيل السيسي يوم الجمعة المقبل، وناشد القوات المسلحة والشرطة بالإفراج الفوري عن معتقلي مظاهرات الجمعة.

وفي سياق متصل، قامت قوات الأمن أمس، بالقبض على ثلاثة أفراد من محيط ميدان التحرير هم أحمد حمدي سليمان، الشهير بـ «أحمد جيكا»، ومحمد عبدالكريم، وأحمد محمد عبدالرحيم، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

فيما قال المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إنه تلقى بلاغات بالقبض على 274 شخصًا على الأقل في عدة محافظات على خلفية تظاهرات الجمعة، وأكّد المركز أنه لا يزال يتلقى العديد من البلاغات، كما أكّد عدم صدور أي معلومة رسمية بشأن أماكن وأسباب احتجاز المقبوض عليهم، مكررًا مطالبته المسؤولين بالإفصاح عن الموقف القانوني لهم.

وظهر أمس واليوم، عددًا من المقبوض عليهم في مظاهرات الجمعة الماضي، في نيابة أمن الدولة العليا، حسب عدد من المحامين الحقوقيين، وأضاف أحمد عبداللطيف بـ«الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان» لـ«مدى مصر»، أن عددًا من المقبوض عليهم أمس تم التحقيق معه دون حضور محامين، وقال المحامي عبدالله طنطاوي بـ«العربية لمعلومات حقوق الإنسان» إن عدد الذين ظهروا اليوم 20 شخصًا على الأقل، في نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس، وقال المحامي عمرو إمام لـ «مدى مصر» إنهم من المقبوض عليهم بالأقاليم. وأشار في ذات السياق إلى أن المحامين طلبوا من النيابة الانتقال مع «وكلاء أمن الدولة» إلى معسكرات الأمن المركزي حيث يوجد المقبوض عليهم من القاهرة لحضور التحقيقات معهم، وذلك بعد صعوبة نقلهم لعددهم الضخم.

وكان الأمن الوطني احتجز أمس، المدون محمد إيراهيم «أوكسجين» أثناء تنفيذه التدابير الاحترازية المفروضة عليه في قسم البساتين بالقضية 621 لسنة 2018، المتهم فيها بـ«الانضمام لجماعة إرهابية، ونشر أخبار كاذبة»، حسبما قال المحامي بـ«الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان» أحمد عبداللطيف لـ«مدى مصر».

وكان «أوكسجين» نشر متابعات لأحداث تظاهرات يوم الجمعة على حسابه على موقع تويتر.
وأضاف عبداللطيف أنه تلقى مكالمة أمس من أوكسجين أثناء قضائه التدابير يُخبره فيها بقدوم ضابط الأمن الوطني له وأنه سيصحبه معه إلى مقر الأمن الوطني، في حين قال ضباط «البساتين» لعبداللطيف إن «أوكسجين» خرج من القسم بعد قضاء فترة المراقبة.
وتابع عبداللطيف أن قوة تابعة للأمن الوطني ذهبت أمس إلى منزل أسرة «أوكسجين»، وفتشته وتحفظت على لابتوبات وموبايلات إخوته.

وشهد ميدان التحرير أمس تواجدًا أمنيًا مكثفًا بشكل ملحوظ، بحسب شهود عيان أكدوا أيضًا توقيف بعض المارة من قِبل قوات شرطية بملابس مدنية ورسمية لتفتيش هواتفهم المحمولة وسؤالهم عن وجهتهم.

وتعرض موقعا «بي بي سي» عربي و«الحرة» لحجب جزئي من بعض مقدمي خدمة الإنترنت في مصر، بحسب اختبارات فنية أجراها تقنيون مستقلون، كما واجه بعض مستخدمي تطبيقي «فيسبوك ماسنجر» و«واير» صعوبات في استخدامه منذ الأمس. ونشر أحد التقنيين تدوينة على حسابه الشخصي على فيسبوك تشرح كيفية تجاوز الحجب، يمكن قرأتها هنا.

وفي بيان، شددت الهيئة العامة للاستعلامات على المراسلين الأجانب ألّا يعتمدوا على وسائل التواصل الاجتماعي كمصادر للأخبار والتقارير، «خاصة مع حالة هذه الوسائل من الانفلات والفوضى، وتزييف الحسابات، والفبركة»، كما دعت المراسلين لعدم القفز إلى استنتاجات أو مبالغات في تغطية الأحداث اليومية.

حبس حازم غنيم

قررت نيابة أمن الدولة أمس، حبس طبيب الأسنان حازم غنيم، شقيق الناشط السياسي وائل غنيم، 15 يومًا على ذمة التحقيق معه في القضية رقم 1338 لسنة 2019، نقلًا عن المحامي كريم عبدالراضي. ويواجه حازم اتهامات بـ«المشاركة في تحرك يضم جماعة الإخوان وعناصر آثارية بغرض القيام بأعمال عدائية، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بغرض ارتكاب جريمة يعاقب عليها القانون، ونشر وإذاعة أخبار كاذبة بغرض تكدير السلم العام وبث الفتنة»، رغم عدم توضيح النيابة لأدلتها على أي من هذه الاتهامات، بحسب المحامي محمد الباقر.

كانت قوات اﻷمن ألقت القبض على حازم من منزل اﻷسرة، بحسب ما قال شقيقه وائل، الذي أضاف أن هذا التحرك كان بهدف الضغط عليه للتوقف عن الفيديوهات اﻷخيرة التي هاجم النظام المصري في بعضها.

إيقاف التداول في البورصة بعد خسائر 36 مليار جنيه

تراجعت الأسهم في البورصة المصرية بقيمة 36 مليار جنيه نتيجة مبيعات الأجانب والمصريين في أول جلسات الأسبوع، مما أدّى إلى تراجع مؤشر البورصة egx100 بنسبة 5.68%، وعلى إثره أتخذت إدارة البورصة قرارًا بوقف التداول لمدة نصف ساعة، وهو الإجراء المتبع عندما يهبط المؤشر بنسبة تزيد عن 5%.

وقالت جريدة «المال» إن آخر مرة حدث وقف التداول كان عام 2014 عندما فرضت الحكومة ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة، وقبلها في نوفمبر 2012 وسط الاضطرابات السياسية وقتها.

وربط محللون تحدثوا إلى «رويترز» الانخفاض الحاد في المؤشرات بالتظاهرات التي تشهدها مصر هذا الأسبوع.

اقتحام اعتصام صحفيي «التحرير» 

اقتحم عدد من البودي جاردات و«البلطجية» مقر اعتصام صحفيي جريدة «التحرير» محاولة لفضه، بحسب بيان نشره الصحفيون المعتصمون أمس، السبت.

وقال الصحفيون في البيان إن البودي جاردات مزقوا لافتات الاعتصام واشتبكوا مع المعتصمين «في محاولة لترهيبهم وإخراجهم من مقر الجريدة».

وكان صحفيو التحرير قد بدأوا اعتصامهم يوم 11 سبتمبر الماضي احتجاجًا على قرار الإدارة بخفض مرتباتهم إلى الحد التأميني بقيمة 900 جنيه والعمل بالحد الأقصى لساعات العمل.

وأكّد المعتصمون أنهم حرروا محضرًا ضد مالك الجريدة، أكمل قرطام، وأعلنوا عن نيتهم بالتصعيد في مواجهة ما حدث، مؤكدين استمرارهم في الاعتصام.

سريعًا:

  • وقعت وزارة الإنتاج الحربي وشركة حلوان للآلات والمعدات التابعة لها، أمس، اتفاقًا مع شركة «فورسيت للتنمية والابتكار» لتأسيس شركة متخصصة في إنشاء الصوب الزراعية.
  • أعلنت وزارة الداخلية عن قتلها شخصًا قالت إنه عضوًا في حركة حسم، وذلك بعد اشتباك معه في منطقة المطرية شرق القاهرة. وقالت الوزارة إن ضابطين من الأمن الوطني أصيبا خلال الاشتباك الذي حدث عند مداهمة قوات الأمن لشقّة كان يختبئ بها القتيل.

 تقدمت مصر تسعة مراكز بمؤشر تنافسية السفر والسياحة لعام 2019 الصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي، حيث احتل قطاع السياحة بها المركز 65 عالميًا مقارنة بـ74 العام الماضي.

اعلان