اﻷحد 8 سبتمبر: محمد علي: عرضوا عليّ يدوني فلوسي وأطلع أعتذر | «إعمار» تتبرع بـ 878 مليون جنيه لـ «تحيا مصر» مقابل تسوية مديونية
 
 

محمد علي: عرضوا عليّ يدوني فلوسي وأطلع أعتذر

واصل المقاول والممثل محمد علي فيديوهاته التي ينشرها من إسبانيا، منتقدًا فيها طريقة إدارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لعدد من الملفات الاقتصادية، فضلًا عن حديثه عن النشاط الاقتصادي للقوات المسلحة، وقال في الفيديو الثامن له، أمس، إن جهات بالدولة عرضت عليه تسوية مالية، في مقابل اعتذاره عما بدر منه تجاه الرئيس عبد الفتاح السيسي والمؤسسة العسكرية، موضحًا: «عرضوا عليا حل الموضوع وقالولي إن الرئيس اهتم وأنهم هيدوني فلوسي وأي حاجة عايزها هاخدها، مش الـ 220 مليون لأ، ممكن آخد الـ 220 مليون وفوائدهم بس ليهم رجاء شخصي: اطلع اعتذر».
وأضاف صاحب شركة «أملاك» للمقاولات، أن السلطة سمحت له بالخروج من مصر لأنه تنازل طوعًا عن مستحقاته للقوات المسلحة، مشيرًا إلى أنه تخوف من استيلاء الجيش على ممتلكاته، وقام ببيعها قبل أن يعلن عدم رغبته في استئناف العمل مع الجيش.

وأوضح علي أنه سيصدر عدة فيديوهات خلال الأيام المقبلة، مضيفًا: «استحملوني قبل ما يموتوني»، وطالب الرئيس السيسي بالرد على المعلومات التي يطرحها من خلال مفوض له.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق، قد أحال أمس بلاغًا يتهم الممثل والمقاول محمد علي بـ «الإساءة للمؤسسة العسكرية» إلي نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق فيه.

وكان المحامي محمد حامد سالم، قد تقدم ببلاغ للنائب العام الثلاثاء الماضي ضد «علي»، صاحب شركة أملاك للمقاولات، وذلك بعد 24 ساعة من نشره فيديو ينتقد فيه طريقة تخطيط الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمشروعات، وطريقة إدارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للبلاد، ويتهم كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات حاليًا ورئيس «الهندسية» سابقًا، واللواء عصام الخولي، مدير إدارة المشروعات، وآخرين بأنهم تسببوا في أضرار مالية ضخمة لشركة المقاولات التي يمتلكها، لعدم سداد الهيئة مستحقات شركته عن أعمال إنشائية أُسندت لها بالأمر المباشر، وخص بالذكر إنشاء فرع فندق «تريومف» في التجمع الخامس بالقاهرة، وأعمال تجديدات استراحة الرئاسة في المعمورة بالإسكندرية.

وأتبع «علي» الفيديو الأول، بثمانية فيديوهات خلال الأيام الماضية على فيسبوك، بعضهم على صفحته اﻷولى التي وصل عدد متابعيها إلى 151 ألف، قبل أن ينشئ أخرى  جديدة يوم 5 سبتمبر الجاري، والتي وصل عدد متابعيها إلى 120 ألف متابع.

التضامن تفتح باب التقدم للخدمة العامة.. ونائب: بـ 800 جنيه وغير إلزامية

نشر عدد الوقائع المصرية الصادر اليوم قرار وزيرة التضامن غادة والي، بفتح باب التقدم للشباب من الجنسين، لأداء الخدمة العامة في المؤسسات والهيئات الحكومية بأجر رمزي، لمدة عام ابتداءً من أول أكتوبر المقبل.

من جانبه، قال وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب محمد أبو حامد، إن أداء الخدمة العامة يعني أن يلتحق الشباب حديثي التخرج بالعمل في المؤسسات الحكومية أو الجمعيات الأهلية التي تتعاون معها لمدة عام، كلٌ في مجال تخصصه لبضع ساعات في اليوم، مقابل أجر رمزي كان في السابق أربعة جنيهات، ولكنه وصل الآن إلى 800 جنيه، وذلك بهدف خدمة المجتمع، وإكساب هؤلاء الشباب خبرات تؤهلهم لاجتياز مسابقات التوظيف في القطاع الحكومي بعد ذلك، مشيرًا إلى أن الخدمة العامة هي عمل تطوعي وليس إلزاميًا، وعادة ما يقبل عليه الشباب حديثي التخرج لاكتساب الخبرات.

القرار المنشور اليوم، تضمن تكليف الإناث خريجي الجامعات والمعاهد العليا دفعة 2019 فضلًا عن الذكور ممَن تقرر إعفاؤهم من الخدمة العسكرية، بشرط مضي 3 سنوات من تاريخ وضعهم تحت الطلب، إضافة إلى خريجي الجامعات والمعاهد العليا لعام 2019 غير المطلوبين للخدمة العسكرية.

وتطرق القرار إلى مخاطبة المتخلفين عن أداء الخدمة العامة خلال السنوات السابقة، وحثّهم على تسجيل أنفسهم بمكاتب الخدمة العامة التابعة لمحل إقامتهم على مستوى الجمهورية، خلال شهر سبتمبر الجاري، للالتحاق بالدفعة الـ93 المقرر بدايتها أول أكتوبر المقبل.

وحدد القرار الأنشطة والمجالات التي سيؤدي فيها الشباب الخدمة العامة في: «تكافل وكرامة،  جهاز حماية المستهلك، النيابات، التأمينات الاجتماعية، أطفال بلا مأوى، رعاية الأيتام، الأسر البديلة، رعاية المسنين، مبادرة شبابنا بيخدم بلدنا، بنك ناصر، محو الأمية، خدمات تعليمية، تنمية المجتمع، خدمات الطفولة، حملة 2 كفاية، لا أمية مع تكافل». 

حظر استيراد الدواجن المجمدة ومصنعاتها

قررت وزارة الزراعة، يوم الجمعة الماضي، بالاتفاق مع الاتحاد العام لمنتجي الدواجن حظر استيراد الدواجن ومصنعاتها، وذلك على خلفية الخسائر الكبيرة التي تكبدها مربو الدواجن، بعد الانخفاض الحاد في أسعارها في السوق المصري، وارتفاع سعر التكلفة.

وأكد دكتور ثروت الزيني نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن، في تصريح صحفي، أن قرار حظر استيراد الدواجن المجمدة، سيكون له تأثير إيجابي في زيادة الطلب على الدواجن الحية والمذبوحة محليًا، ما سيُسهم في تعافي أسعار الدواجن بنسبة 10%.

وبحسب تصريحات سابقة لرئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية، يبلغ إنتاج مصر حاليًا 1.6 مليار طائر سنويًا، والذي يحقق اكتفاءً ذاتيًّا بنحو 95%، بحسب تصريحاته.

وكانت جريدة «البورصة» قالت، في وقت سابق، إن حجم واردات الدواجن ارتفع خلال الستة أشهر الأولى من 2019 ليبلغ 34.2 ألف طن، مُقابل 15.3 ألف طن فى الفترة المُقابلة لها من 2018، ليقرر مجلس الوزراء في أغسطس الماضي السماح باستيراد 20 ألف طن دواجن مجمدة فقط سنويًا لسد احتياجات شركات السلع الغذائية، قبل أن يصدر قرار حظر الاستيراد.

مقابل تسوية مبدئية.. «إعمار» تتبرع بـ 878 مليون جنيه لـ «تحيا مصر»

تبرعت شركة إعمار مصر الإماراتية بمبلغ 878 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر، مقابل تسوية مبدئية مع الحكومة بخصوص النزاع بينها وبين شركة النصر للإسكان والتعمير حول أرض «أب تاون كايرو» في المقطم، بحسب صحيفة «الشروق».

وكانت الشركة الإماراتية أعلنت في أبريل الماضي عزمها التبرع بالمبلغ السابق لصالح المشروعات القومية التي تنفذها الدولة، إلا أنها لم تحدد وقتها الجهة التي ستتلقى التبرع. 

ومن المنتظر أن تُعرض بنود التسوية، التي لم يُفصح عن كامل تفاصيلها حتى الآن، على الجمعية العمومية لشركة النصر للإسكان، التابعة لقطاع الأعمال العام، للموافقة عليها. غير أن الاتفاق المبدئي تضمن وقف الإجراءات القانونية التي اتخذتها «النصر للإسكان» ضد «إعمار»، حيث تقدمت الشركتان الأربعاء الماضي بطلب مشترك لمركز القاهرة الإقليمي للتحكيم الدولي لتعليق إصدار أي أحكام لمدة شهر تبدأ من الثلاثاء الماضي، لحين إتمام التسوية بين الطرفين. 

ويتضمن مشروع التسوية، بحسب «الشروق»، قيام شركة «إعمار» بسداد مبالغ نقدية لـ «لنصر» مقابل أن تمنح الأخيرة مهلة زمنية للشركة الإماراتية لإتمام مشروعها، دون الإفصاح عن المزيد من التفاصيل. 

كانت «النصر للإسكان والتعمير» رفعت دعوى تحكيم أمام مركز القاهرة، في 2017، للمطالبة بفسخ التعاقد مع إعمار الخاص ببيع أرض مشروع «أب تاون كايرو»، على مساحة 4 ملايين متر مربع، وإلزام الشركة بدفع مليار جنيه غرامة جراء الإخلال بشروط التعاقد. 

وكانت الشركة الإماراتية تقدمت في عام 2005 بطلب لشركة النصر لشراء مساحة 4 ملايين متر مربع لإنشاء مشروعها، وكان من المفترض الانتهاء من أعمال البناء خلال ست سنوات. ورغم مرور 12 سنة، لم تنتهِ الشركة إلا من 20% من المشروع، كما لم تلتزم ببناء المرافق والخدمات المتضمنة في العقد، ضمن المشروع. كما أن عضو مجلس إدارة الشركة عبد المنعم الجمل صرّح العام الماضي بأن العقد تضمن شرط عدم البناء على 500 ألف متر في المشروع، واستغلالها لزراعة الحدائق، وهو ما ساهم في خفض سعر الأرض إلى 90 جنيهًا للمتر، غير أن «إعمار» حصلت بعد ذلك على تراخيص بناء على كل مساحة الأرض، مما يجعل لـ «النصر» الحق بالمطالبة بمبلغ إضافي نظير البناء على مساحة الأرض المخصصة للحدائق. 

وتواجه الشركة الإماراتية نزاعات أخرى بخصوص 400 فدان بالساحل الشمالي، و200 فدان في توسعات مدينة الشيخ زايد.

سريعًا:

  • استقبل مستشفى حميات أسوان اليوم، ثامن حالة إصابة بمرض الملاريا خلال أسبوع، وهي لمواطن سوداني وافد من بلاده، وبحسب مدير المستشفى خرج أربعة مصابين بعد شفائهم من المرض وتبقى 4 تحت الملاحظة. ووجه محافظ أسوان بتشديد الرقابة الصحية على المنافذ الحدودية مع السودان، ورش وتطهير البرك والمستنقعات والمصارف المائية بالمبيدات اللازمة لمكافحة انتشار الحشرات الضارة.
  •  استوردت مجموعة «السويس للأسمنت» خلال النصف اﻷول من 2019 فحمًا بقيمة 600 مليون جنيه، بحسب خوسيه ماريا ماجرينا، الرئيس التنفيذي للمجموعة، في حواره المنشور اليوم مع صحيفة «البورصة». يذكر أن الأسمنت من أشد الصناعات تلويثًا للبيئة، حيث تنتج بمفردها 5% من غازات الاحتباس الحراري في العالم. كانت الحكومة قررت السماح باستيراد الفحم لاستخدامه في صناعة اﻷسمنت، وهو القرار الذي أثار غضب المهتمين بشؤون البيئة، وبدأت بسببه حملة «مصريون ضد الفحم».
  • نرشح لكم قراءة التقرير الذي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الجمعة الماضي حول حملة شبكات التواصل الاجتماعي الداعمة لقيادات القوات المسلحة السودانية، والتي قامت بها شركة مصرية اسمها New Waves، المملوكة لعمرو حسين، ضابط الجيش المتقاعد. يُذكر أن فيسبوك أعلنت أوائل الشهر الماضي عن إيقاف المئات من الحسابات والصفحات التابعة للشركة بعد إنشائها «شبكات من الحسابات لتضليل الآخرين».
اعلان