الثلاثاء 3 سبتمبر: زيادة 219% في صادرات القطن| بقر في «الإنتاج الإعلامي»
 
 

الإفراج عن أستاذ جامعي واستمرار احتجاز آخر من «علماء مصر غاضبون»

أفرج الأمن الوطني صباح اليوم، الثلاثاء، عن عبدالعظيم الجمّال، الأستاذ بكلية طب بيطري جامعة قناة السويس، بعدما ألقى القبض عليه الأحد الماضي، بحسب خالد سمير، الأستاذ بكلية طب جامعة عين شمس. وكان الأمن الوطني ألقى القبض على عبدالعزيز حسن عضو مجلس إدارة نادي أعضاء هيئة تدريس جامعة بنها، يوم الأحد أيضًا، حسبما قال مصدر مقرب من الأسرة لـ «مدى مصر»، مفضلًا عدم ذكر اسمه.
وقال سمير لـ«مدى مصر» إن القبض على الجمّال وحسن جاء إثر مشاركتهما في حملة «علماء مصر غاضبون»، مُشيرًا إلى أن القبض عليهما لن يمنع الأساتذة الجامعيين من الاستمرار في المطالبة بحقوقهم بل سيزيدهم إصرارًا.
وكان عدد من الأساتذة الجامعيين، أطلقوا الأسبوع الماضي هاشتاج #علماء_مصر_غاضبون، وجروب فيسبوك بالاسم نفسه، وتمحور أغلب شكاويهم حول ضعف الرواتب، في مقابل التكلفة العالية لإجراء ونشر الأبحاث العلمية الضرورية للتقدم المهني في الجامعات.
وحاول «مدى مصر» التواصل مجددًا مع المصدر المقرب من أسرة حسن، للتأكد من استمرار احتجازه، لكنه لم يرد على اتصالاتنا الهاتفية.

زيادة 219% في صادرات القطن

زادت صادرات القطن بنسبة 218.8% خلال الموسم الزراعي 2019 وفقًا لنشرة القطن الربع سنوية الصادرة عن جهاز التعبئة والإحصاء أمس، الإثنين.

 وقال التقرير إن إجمالي صادرات القطن المصري خلال الفترة بين مارس ومايو 2019 وصلت 510.2 ألف قنطار متري، مقابل 160.1 قنطار خلال نفس الفترة من الموسم السابق. وعزا التقرير تلك الزيادة لانخفاض سعر القطن في السوق، حيث استقر عند 2200 جنيه للطن، وكذلك بسبب انخفاض مستوى الاستهلاك المحلي، الذي بلغ 38.0 ألف قنطار متري خلال هذا الموسم، مقابل 39.2 ألف لنفس الفترة من الموسم السابق، منخفضًا بنحو  ثلاثة آلاف قنطار.

كان بعض مصانع الغزل المحلية قد توقفت مؤقتًا لتحديثها حتى تستطيع إنتاج وغزل الأقطان قصيرة التيلة بعد توجه الدولة مؤخرًا لزراعة هذا النوع من القطن لمواكبة احتياجات الأسواق المحلية والعالمية، بينما قلصت المساحات المزروعة بالقطن المصري طويل التيلة لارتفاع سعره وانخفاض الطلب العالمي عليه نظرًا لوجود بدائل أرخص ثمنًا. بينما أغلقت أكثر من 70% من المصانع بمدينة المحلة أبوابها بشكل فعلي، حيث إن أكثر من 860 مصنعًا مرخصًا أغلق اضطراريًا بشكل كامل من جملة 1200 مصنع، كما أن باقي المصانع تعمل بطاقة أقل بكثير مما كانت تعمل به من قبل؛ نتيجة لارتفاع سعر الدولار والطاقة من غاز وكهرباء، ومنافسة المنتجات الصينية التي غزت الأسواق.

«النقض»: الفصل في موضوع الدعوى ليست مهمتنا.. و«الدستورية» لا تحتكر تفسير القوانين

قضت إحدى دوائر محكمة النقض بقبول الطعن في قضية اتجار بالمخدرات، وإعادة القضية من جديد أمام محكمة الجنايات، للتحقق من توافر حالة التلبس من عدمه، في إجراء مختلف عمّا نص عليه تعديل قانون إجراءات الطعن أمام المحكمة.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي صدّق، في 2017، على تعديل قانون إجراءات الطعن أمام محكمة النقض بحيث تصبح المحكمة مسؤولة عن إعادة النظر في القضايا التي تُقبل الطعون فيها، دون إعادتها لمحكمة الجنايات.

بحسب تغطية «الشروق»، فإن المحكمة استندت في حيثيات قرارها إلى سببين، الأول أن محكمة النقض محكمة قانون (أي تنظر في مدى صحّة تطبيق المحاكم الأخرى للقوانين والإجراءات أثناء المحاكمة)، وليست محكمة موضوع (بمعنى التحقيق والفصل في الأدلة والبراهين بغرض الوصول للحكم)، وبالتالي لا يصبح ممكنًا للمحكمة أن تنظر بنفسها في دعوى لا يمكن الفصل فيها، مثل قضية المخدرات التي قررت إعادتها إلى «الجنايات» للتأكد من وجود حالة تلبس من عدمه.

السبب الثاني أن تفسير المحكمة للمادة التي تنص على إلزامها بنظر موضوع القضية المطعون فيها هو أمر تقديري للمحكمة، بحيث يمكن لها تحديد الدعاوى التي يمكنها الفصل في موضوعها بعد قبول الطعن، والدعاوى التي تحتاج بالضرورة إلى إعادتها لمحكمة الجنايات.

وأضافت المحكمة أنه إذا كان «الدستور أناط بالمحكمة الدستورية العليا فى المادة (192) الاختصاص بتفسير النصوص التشريعية، إلا أن ذلك لا يصادر حق جهات القضاء الأخرى في تفسير القوانين وإنزال تفسيرها على الواقعة المعروضة عليها ما دام لم يصدر بشأن النص المطروح تفسير ملزم من السلطة التشريعية أو من المحكمة الدستورية العليا».

وكانت حزمة من التعديلات طالت قانون حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض، وقانون الإجراءات الجنائية سنة 2017، بعد تعبير الرئيس عبدالفتاح السيسي أكثر من مرة عن عدم رضاه عن مسار العدالة الناجزة، معتبرًا أن القضاء لن يستطيع التعامل بالحسم اللازم في ظل تلك القوانين، قائلًا إن «يد العدالة الناجزة مغلولة بالقوانين».

«هآرتز»: قطر تُخفض دعمها وقود غزة إلى النصف دون إبداء سبب

من المتوقع أن يشهد قطاع غزة انقطاعات إضافية في الكهرباء نتيجة لخفض قطر دعمها لوقود قطاع غزة إلى النصف، دون إبداء سبب، وفقًا لتقرير لجريدة «هآرتز» الإسرائيلية.

وقالت مصادر من هيئة الطاقة الفلسطينية لـ«هآرتز» إن سكان القطاع سيتوفر لهم الكهرباء لمدة تتراوح بين خمس وست ساعات يوميًا، بعدما كان يتوفر لهم ثماني ساعات من قبل.

ورجّحت مصادر لـ«هآرتز» أن القرار قد يكون ضغط إسرائيلي غير مباشر أو ضغوط قطرية مباشرة على حركة حماس لوجود خلافات بينهما على شروط مشاريع في القطاع تمولها قطر.

ترحيب إيراني بمبادرة روسية لأمن الخليج

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في تصريحات إعلامية من موسكو، أمس الإثنين، إن إيران ترحّب بمبادرة روسيا لإطلاق حوار من أجل الأمن في منطقة الخليج، في خضم التوتر هناك عقب احتجاز ناقلة نفط تحمل العلم البريطاني في خليج عُمان بعد احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق في شهر يوليو الماضي.

وانتقد ظريف دعوة الولايات المتحدة  فرنسا وبريطانيا للمشاركة في تأمين سلامة الملاحة بمضيق هرمز، مؤكدًا أنهم على استعداد للحوار مع دول الخليج بشأن المبادرات المطروحة، التي تشمل التخلي عن نشر دائم لمجموعات دول من خارج المنطقة في دول الخليج، ومناطق منزوعة السلاح، وتبادل المعلومات حول صفقات شراء الأسلحة والقوات العسكرية في المنطقة، بحسب وكالة «سبوتنيك».

وفي أخبار أخرى ذات صلة، كشف متحدث باسم الحكومة الإيرانية عن تقارب في وجهات النظر بين إيران وفرنسا بخصوص برنامج طهران النووي، عقب اتصال هاتفي بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقد تأثر الاتفاق النووي الذي أبرمته أيران مع أوروبا والولايات المتحدة سلبًا بعدما انسحبت الولايات المتحدة منه في 2018، وقلّصت إيران التزاماتها منه تدريجيًا نتيجة لذلك، ما دفع الأطراف الأوروبية لمحاولة إقناع إيران بمواصلة الالتزام به مقابل مساعدتها في تلافي الآثار الاقتصادية للعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران عقب انسحاب الأولى من الاتفاق.

سريعًا:

  • هبطت أسعار النفط العالمية أمس، الإثنين، بشكل ملحوظ عقب فرض الولايات المتحدة رسومًا جمركية بنسبة 15% على بضائع صينية متنوعة وفرضت الصين رسومًا جمركية على بضائع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار، استمرارًا للحرب التجارية بين البلدين.
  • تستمر مبيعات السيارات في الانخفاض. قال مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» إن المبيعات تراجعت بنسبة 6.5% في السبعة أشهر الأولى من العام الحالي، مسجلة 90 ألفًا و42 وحدة مقرانة بـ 96 ألفًا و381 وحدة في نفس المدة من العام الماضي. يمكنكم الاطلاع على نتائج التقرير في جريدة «المال».
  • طالب محافظ جنوب سيناء خالد فودة، في بيان، أمس، رجال الأعمال ومالكي الفنادق بالمحافظة بسرعة دفع المستحقات الخاصة باستغلال الشواطئ، وقدم شكره للذين سددوا جزءًا منها بالفعل، مؤكدًا جدولة مديونياتهم المتبقية للمحافظة، وذلك بعدما احتكم عدد من المستثمرين للجنة فض المنازعات التابعة للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لحل أزمة فرض رسوم على الانتفاع بالشواطئ في جنوب سيناء.
  • نشر الممثل، محمد علي، فيديو مساء أمس على صفحته الخاصة على فيسبوك، يشكو فيه من اللواء كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، واللواء عصام الخولي، مدير إدارة المشروعات، ومجموعة من العاملين في الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، واتهمهم في الفيديو، بصفتهم، أنهم تسببوا في أضرار مالية ضخمة لشركة المقاولات التي يمتلكها، لعدم سداد الهيئة الهندسية مستحقات شركته عن أعمال إنشائية أُسنتدت لها بالأمر المباشر، وخص بالذكر إنشاء فرع لفندق «تريامف» في التجمع الخامس، وأعمال تجديدات استراحة الرئاسة في المعمورة. وانتقد الممثل في الفيديو طريقة تخطيط الهيئة الهندسية للمشروعات، وطريقة إدارة رئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسي، للبلاد. كما ذكر أنه قد غادر مصر مع أسرته واستقر في أوروبا. وفقًا لموقع «السينما». شارك علي في تسعة أفلام ومسلسلات بعد عام 2011، ولعب دور ضابط شرطة في فيلم القشاش (2013) ومسلسل طايع (2018).
  • وقّع وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، طارق شوقي بروتوكول تعاون مع شركة «إيجيبت جولد» لإنشاء أول مدرسة فنية متخصصة في صناعة المجوهرات والحلي في مصر. وقال محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني، إن الوزارة بدأت في وضع مناهج المدرسة، وأن الحد الأدنى للقبول بها قد يصل إلى 220 درجة من الطلبة الحاصلين على الشهادة الإعدادية.
  • انخفضت نسبة تعاطي المخدرات بين موظفي الدولة إلى 2% بعدما كانت 8%، وذلك بسبب الإجراءات الرادعة التي اتخذتها الدولة، بحسب عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي. كانت الحكومة بدأت منذ عدة أشهر حملات مفاجئة للكشف عن تعاطي الموظفين الحكوميين للمخدرات، وإحالة من يثبت تعاطيه إلى التحقيق.

رصدت جريدة «الشروق»، أمس، قطعانًا من البقر والجاموس والماعز ترعى في الحدائق المحيطة بمدينة الإنتاج الإعلامي وعلى طول طريق الواحات. لكنها ليست المرة الأولى التي تُشاهد فيها هذه القطعان ترعى في نفس المكان. كان موقع «صدى البلد» نشر في فبراير 2015 الخبر نفسه، وفي أبريل 2016 نشر موقع «اليوم السابع» عملية الرعي أمام بوابات المدينة بالصوت والصورة في فيديو.

اعلان