الإثنين 2 سبتمبر: القومي لتنظيم الاتصالات: We الأسوأ في تحميل البيانات والتصفح بالقاهرة
 
 

تقرير: We الأسوأ في تحميل البيانات والتصفح قاهريًا

أصدر الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تقريرًا عن جودة خدمة الاتصالات في مصر، والذي قسّم الجمهورية إلى 7 قطاعات، وهي القاهرة والجيزة والإسكندرية والدلتا والقناة والبحر الأحمر والصعيد. وركّز التقرير في كل قطاع على قياس جودة الخدمة المتعلقة بالاتصالات التليفونية، بحسب إمكانية إتمام الاتصال واستمرارية المكالمة وجودة الصوت، وكذلك معايير جودة خدمة الإنترنت والمرتبطة بسرعة التحميل والرفع والتصفح.

وأشار التقرير، الذي جاء مفصلًا في أكثر من 200 صفحة وبتاريخ يوليو الماضي، إلى وجود مشكلات لدى شبكتَي We [المملوكة لوزارة الاتصالات] و«اتصالات» في مناطق القاهرة في إتمام الاتصال من البداية، وكذلك في إكمال المكالمة، بينما كانت We هي الأسوأ بين شركات الاتصالات فيما يخص انقطاع تحميل البيانات واستمرار جلسات التصفح في القاهرة أيضًا. 

أما في الصعيد، فكان واضحًا أن شبكة «أورانج» لديها المشكلات الأكبر فيما يخص عدم إتمام الاتصال، بينما جاءت «فودافون» في المركز الأخير في تحميل البيانات. وفيما يخص انقطاع جلسات التصفح، فكانت شركة We هي الأسوأ.

كان وزير الاتصالات، عمرو طلعت، أعلن في يناير الماضي أن جهاز تنظيم الاتصالات تعاقد مع شركة عالمية لقياس جودة خدمات المحمول، محددًا أبريل الماضي موعدًا لنشر التقرير اﻷول، وهو الموعد الذي تأخّر حتى الأمس، والذي أعده الجهاز مع شركة «رود وشفارتز» اﻷلمانية المتخصصة في الاختبارات اﻹلكترونية.

 %65 من منشآت الساحل الشمالي غير مُسجلة بضريبة القيمة المضافة

قال رئيس مصلحة الضرائب المصرية إن الحملات على قرى الساحل الشمالي خلال موسم الصيف الحالي ضبطت نحو 307 من المنشآت غير مُسجلة بضريبة القيمة المضافة، مقابل 146 ملتزمة بالتسجيل الضريبي، لتعادل نسبة المتهربين نحو 65%، بحسب ما نشرته صحيفة «المال». وأوضحت «الضرائب» أن المؤسسات المتهربة أظهرت حرصًا على تسوية موقفها الضريبي بعد ضبطها.

كانت مصلحة الضرائب نظمت حملة تفتيش على نحو 40 قرية سياحية، واكتشفت مئات من المحال التجارية، والكافيهات والمنشآت الخدمية غير المُسجلة، رغم بلوغها حد التسجيل الضريبي، كما إن بعضها تجنب تسجيل الفروع رغم تسجيل المركز الرئيسي، فضلًا عن قيام بعضها بتحصيل الضريبة من المواطنين دون أن تورد لمصلحة الضرائب العامة. 

مقتل أكثر من 100 شخص في قصف سعودي لسجن باليمن

قُتل أكثر من 100 شخص في غارة جوية أمس، الأحد، لقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية على مركز للاحتجاز في جنوب غربي اليمن، بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر. فيما قال التحالف إنه استهدف موقعًا لتخزين الطائرات المسيرة وصواريخ في مدينة ذمار.  

وتعرّض المبنى ذو الطوابق المتعددة، والذي يقع في محافظة صنعاء، إلى التسوية بالأرض أمس، الأحد. كما قال الصليب الأحمر في بيانه إن السجن يضمّ نحو 170 محتجزًا، تلقى نحو 50 منهم العلاج، بينما أُعتبر الباقون قتلى. فيما نقلت «رويترز» عن المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لجماعة أنصار الله بقيادة عبد الملك الحوثي أنه جرى انتشال نحو 70 جثمان حتى الآن. 

وعلّق المدير الإقليمي للصليب الأحمر في الشرق الأوسط فابريزيو كاربوني قائلًا: «رؤية ما حدث لهؤلاء المحتجزين الذين زرناهم فيما سبق هو أمر صادم. لا يجب أن ننسى هؤلاء المحتجزين، ولن ننساهم». 

ويُعد ذلك الهجوم هو الأكثر فداحة هذا العام من حيث عدد القتلى، بحسب مشروع بيانات اليمن، وهو قاعدة معلومات عن الحرب.

«حزب الله- إسرائيل»: هدوء نسبي

عاد الهدوء مرة أخرى على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية صباح اليوم، الإثنين، بعد تبادل لإطلاق النار أمس، عبر الحدود ما بين القوات الإسرائيلية وحزب الله اللبناني، وذلك إثر استهداف الأخير آلية عسكرية إسرائيلية وإصابتها أمس أيضًا.

وقال حزب الله إنه قتل وأصاب طاقم الآلية الإسرائيلية، بينما نفت إسرائيل تكبد أي خسائر بشرية. 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: «نفذ حزب الله الهجوم، لكنه أخفق في إسقاط ضحايا… يبدو أن الاشتباك على الأرض قد انتهى.. لكن الموقف الاستراتيجي لا يزال قائمًا، وقوات الدفاع الإسرائيلية لا تزال في حالة تأهب قصوى».

وجاءت عملية حزب الله بعد استهداف إسرائيل مواقع تابعة للحزب اللبناني في سوريا والضاحية الجنوبية  ببيروت أغسطس الماضي. وأسفر الهجوم على مواقع الحزب في سوريا عن سقوط قتلى وجرحى، بينما لم يتكبد خسائر بشرية في استهداف مواقعه بالعاصمة اللبنانية.

وتترقب إسرائيل انتخابات عامة جديدة في نوفمبر المقبل، وهو ما اعتبره مراقبون السبب وراء تجنب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التورط في حرب مشابهة لما حدث سنة 2006، كي لا يعقّد موقف حملته الانتخابية. 

الحكومة تلغي الدولار الجمركي 

إذا كانت عشرات اﻷخبار السابقة عن تثبيت سعر الدولار الجمركي تصيبكم بالملل، وفكّرتم أنكم لا تعرفون ما هو الدولار الجمركي ولا تأبهون به، فربما عليكم الانتباه ﻷن هذه قد تكون المرة اﻷخيرة التي ستسمعون فيها عنه بعدما قررت وزارة المالية إلغاء الدولار الجمركي بدءًا من الأمس، اﻷحد، اﻷول من سبتمبر.

الدولار الجمركي هو سعر الدولار الذي تحتسب على أساسه الرسوم الجمركية على السلع المستوردة. فمثلًا إن استوردت شركة سيارة بـ 10 آلاف دولار، وكان سعر الدولار الرسمي 18 جنيهًا، وسعر الدولار الجمركي 16 جنيهًا، فإن رسم الجمارك يتم احتسابه على السعر الأخير، أي على سعر 160 ألف جنيها لتلك السيارة. بمعنى آخر، فيمكن اعتبار قرار تثبيت الـ «دولار الجمركي» عند سعر أقل من سعر السوق تسهيلًا للمستوردين، وحماية لهم من تقلّب سعر العملات الأجنبية بعد تعويم الجنيه في نوفمبر 2016.

وقالت وزارة المالية في بيان لها إن القرار جاء لزوال الظروف الاستثنائية التي جعلت الحكومة تتعامل بالدولار الجمركي، حيث أن أسعار العملات الأجنبية استقرت، وتقاربت مع أسعار الدولار الجمركي. ويشير البيان هنا إلى ارتفاع انخفاض سعر الدولار في السوق إلى نحو 16.5 جنيهًا للدولار، وهو السعر الأقرب لسعر الدولار الجمركي الذي قد تمّ تثبيته عند 16 جنيهًا لشهور.

واتفق عدد من المحللين على أن إلغاء الدولار الجمركي الثابت لن يؤثّر كثيرًا على أسعار السلع المتعاملة به، والتي كانت بعضها سلع أساسية، كالقمح والذرة والسكر والزيت، نظرًا لقرب سعر الدولار في السوق الآن مع سعر الدولار الجمركي الأخير.

سريعًا: 

  • قررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد إعادة فتح باب المرافعات في القضية المعروفة إعلاميًا باسم «أنصار بيت المقدس» بناءً على طلب الدفاع. وكانت القضية محجوزة للنطق بالحكم اليوم، إلا أن الدفاع طلب استكمال المرافعات، وهو ما نفذته المحكمة بتحديد أربعة جلسات تبدأ من جلسة الغد.
  • بعد شهرين من التشغيل التجريبي، بدأ أمس التشغيل الفعلي لمنظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد، وأعلنت إدارة المشروع عن تسجيل 50% من المستهدفين ضمن سكان محافظة بورسعيد في قواعد البيانات التي تُجهز للمنظومة. وأصبح لدى الإدارة ملفات 135 ألف و372 أسرة، بما يعادل 441 ألف و987 من المواطنين يتلقون العلاج في 24 وحدة ومركز «صحة أسرة».
  • تأجّل إعلان تشكيل الحكومة الانتقالية في السودان، الذي كان مقررًا اليوم، لإتاحة الوقت لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الخبير الاقتصادي السابق بالأمم المتحدة، لمقابلة المرشحين لتولي المناصب الوزارية. وقالت مصادر إن سبب التأجيل يرجع إلى تأخّر تحالف إعلان قوى الحرية والتغيير في تسليم حمدوك قائمة المرشحين التي ينبغي له الاختيار من بينها. وهو الأمر الذي أرجعته المصادر إلى الاختلاف بين مكونات التحالف حول أسماء المرشحين، بحسب تغطية «فرنسا 24». بينما قال مصدر آخر من داخل التحالف لـ «بي بي سي» إن التأخير سببه الفحص الأمني للمرشحين.
  • صرح مسؤول بوزارة البترول اليوم بأن تكلفة دعم الوقود خلال العام المالي المنتهي 2018/ 2019 انخفضت قرابة 30% لتصل إلى 85 مليار جنيه، وهي أقل من تقديرات الموازنة البالغة 89 مليار جنيه. فيما بلغت تكلفته بالعام المالي الأسبق (2017-2018) 120.8 مليار جنيه. وتستهدف الحكومة في العام المالي الجاري 2019-2020 مزيدًا من الخفض في فاتورة الدعم ليصل إلى 52.9 مليار جنيه.
  • تراجع عدد مواليد عام 2018 بنسبة 6.8% عن العام السابق له، ليبلغ 2.3 مليون في عام 2018 بالمقارنة بـ 2.5 مليون مولود في عام 2017، بحسب النشرة السنوية لإحصاءات المواليد والوفيات لعام 2018 الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
  • أعلن مشروع تقني مدعوم من جوجل عن اكتشافه عدد من المواقع التي تُستخدم لقرصنة المعلومات الموجودة على هواتف أبل، التي تستخدم نظام تشغيل IOS 10 وحتى الإصدار الأحدث منه IOS 12. وقال المشروع إن مجرد زيارة هذه المواقع يجعل قرصنة البيانات على هاتف أبل ممكنة، مضيفًا أن شركة أبل علمت بتلك المشكلة في فبراير الماضي وأصلحت نظام التشغيل ليصبح محصنًا ضد هذه المواقع، لكن بعدما تمكنت هذه المواقع بالفعل من الحصول على بيانات شخصية من مستخدمي الـ «ايفون». 
اعلان