الإثنين 26 أغسطس: الحكومة تسعى لفرض ضرائب على فيسبوك وجوجل | حملة تستهدف صحفيين انتقدوا ترامب أحدهم مصري
 
 

داعمو ترامب يستهدفون صحفيين ينتقدوه أحدهم مصري

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية تقريرًا عن شبكة من داعمي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدأت حملة استهداف منظمة ضد الصحفيين العاملين في وسائل إعلامية تنتقد الرئيس الأمريكي.

وجاء في التقرير أن هذه الشبكة من الأفراد قامت بالفعل بمراجعة منشورات الصحفيين المستهدفين على شبكات التواصل الاجتماعي طوال السنوات العشر الماضية، لانتقاء بعضها مما قد يسبب حرجًا لهؤلاء الشخصيات ونشرها مرة أخرى في الوقت الراهن بشكل مُنسق فتكتسب زخمًا على الإنترنت.

وقامت تلك المجموعة بالفعل بنشر معلومات عن صحفيين في «سي إن إن»، وصحيفتي «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز»، وهي الإصدارات الثلاث الأكثر نقدًا لإدارة ترامب وسط وسائل الإعلام السائدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقل التقرير عن مصادر مطلعة على نشاط تلك الشبكة قولهم إن ما نُشر هو جزء صغير مما بحوزتهم، وأن وتيرة النشر ستزداد خلال العام المقبل مع ارتفاع حدة الانتخابات الرئاسية، كما أن البحث سيمتد إلى أقارب الصحفيين الناشطين سياسيًا، بالإضافة إلى معارضي الرئيس من الليبراليين.

وأشار التقرير إلى عدد من الحالات الأخيرة التي اُستخدمت فيها هذه المواد الأرشيفية لاستهداف صحفيين ومؤسساتهم الناقدة لترامب، من بينهم محمد الشامي، المصور الصحفي المصري الذي كان يعمل في «سي إن إن». ففي يوليو الماضي، نشرت «سي إن إن» تقريرًا عن منشورات سابقة لترامب زعم فيها أن الرئيس السابق باراك أوباما مسلم، وأن ولاءه للولايات المتحدة أمر مشكوك فيه. وبعد نشر التقرير أشار أرثر شوارتز، الذي وصفته «نيويورك تايمز» بأنه مستشار غير رسمي لنجل ترامب الأكبر، إلى تغريدة للشامي قبل عشر سنوات تحمل مضمونًا معاديًا للسامية، مطالبًا الشبكة الإخبارية بالتدقيق في نشاطات موظفيها على شبكات التواصل الاجتماعي. 

أصبحت التغريدة محور عدد من المقالات في مواقع صحفية محافظة، ما أدى إلى استقالة الشامي من عمله تحت ضغط من «سي إن إن». ولم يغيّر من الأمر أن الشامي قدم اعتذارًا علنيًا كما أوضح أنه كان بين عاميه الـ 15 و الـ 16 عندما كتب تلك التغريدة. 

وأشار التقرير إلى أن شوارتز، أحد اللاعبين الرئيسيين في هذه الشبكة، بالإضافة إلى مستشار ترامب السابق ستيفين بانون. وشارك في إحدى حملات هذه المجموعة موقع «برايتبارت» اليميني، ونجل ترامب الأكبر، ومستشارة حملة إعادة انتخاب ترامب كاترينا بيرسون. 

إسرائيل توسع مجال هجماتها عربيًا

شنّ الجيش الإسرائيلي غارة محدودة صباح اليوم، الإثنين، على أحد المواقع العسكرية التابعة لحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة، بحسب مصادر محلية تحدثت لشبكة «سكاي نيوز العربية». ولم يتضح حتى الآن حجم خسائر الغارة، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنها تأتي ردًا على إطلاق ثلاث قذائف صاروخية من القطاع جهة إطلاقها غير معلومة واللاتي استهدفت مستوطنات إسرائيلية. كما أعلنت تل أبيب تقليص إمدادات الوقود للقطاع الفلسطيني المحاصر إلى النصف.

وشنّت إسرائيل، السبت الماضي، هجومًا جويًا على مواقع سورية. كما اتهمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم، إسرائيل باستهداف موقعًا لها شرقي لبنان بالقرب من الحدود السورية، فيما اتهم أيضًا حزب الله إسرائيل باستهداف مركز إعلامي تابع له في الضاحية الجنوبية ببيروت. وفي العراق اتهمت قوات الحشد الشعبي، المدعومة من إيران، إسرائيل بالمسؤولية عن استهداف أحد مواقعه بالقرب من الحدود السورية الأسبوع الماضي. 

ومن جانبها، قالت إسرائيل إن غاراتها على سوريا كانت لإحباط هجوم يخطط له «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني، لكنها لم تذكر أي من الهجمات السابقة التي نُسبت إليها.

وذكرت تقارير إعلامية اليوم أن مقاتلات إسرائيلية قصفت موقعًا تابعًا للقيادة العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شرقي لبنان، بالقرب من الحدود السورية. وصرح مسؤول تابع للفصيل الفلسطيني بأن الغارات لم تؤدِ لخسائر بشرية، فيما رفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على تلك التقارير.

وفجر الأمس، اخترقت طائرتان بدون طيار المجال الجوي اللبناني، وسقطت إحداها دون معرفة السبب حتى الآن، بينما اصطدمت الأخرى قرب مكتب العلاقات الإعلامية لـ «حزب الله»، في الضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت. وكانت الطائرة محملة بمتفجرات مما أدى إلى حدوث أضرار بالمركز الإعلامي. 

وقال محمد عفيف، المسؤول الإعلامي بحزب الله، في تصريحات صحفية نقلتها صحيفة «الشرق اﻷوسط» إن الحزب لم يسقط الطائرة الأولى، وأنها الآن بعهدة الحزب لتحليلها. كما قالت الصحيفة إن ثلاثة جرحى سقطوا في الانفجار.

ويُعد الهجوم غير مسبوق منذ 13 عامًا، حيث اعتادت إسرائيل استهداف مواقع للحزب أو مواقع تابعة له في سوريا، وليس في الداخل اللبناني. ولم تصدر الحكومة الإسرائيلية بيانات حتى الآن بخصوص هذه العملية. فيما اتهم حزب الله إسرائيل بتنظيم الهجمة وتعهد بإسقاط أي طائرات بدون طيار إسرائيلية في المجال الجوي اللبناني. 

جاء ذلك الهجوم بعد ساعات من تبني الحكومة الإسرائيلية هجومًا على عدة مواقع بالقرب من دمشق السبت الماضي. وقال الجيش الإسرائيلي إن هجماته استهدفت قوات «فيلق القدس» و«ميليشيات شيعية» كانت تخطط لشنّ هجمات تستهدف مواقع في إسرائيل انطلاقًا من داخل سوريا خلال الأيام الأخيرة. وأسفرت الهجمات عن مقتل اثنين من قوات حزب الله المتمركزة في سوريا، بينما نفت إيران سقوط قتلى في صفوف قواتها. 

كما اتهمت قوات «الحشد الشعبي» العراقية إسرائيل رسميًا السبت الماضي، بالوقوف وراء الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي باستخدام طائرتين بدون طيار على أحد ألويته قرب الحدود العراقية السورية في غرب البلاد، ما أدى إلى سقوط قتيلين على الأقل.

تأتي هذه الضربة بعد أسابيع من عدة انفجارات غامضة في مخازن صواريخ تابعة لقوات «الحشد الشعبي»، التي حمّلت الولايات المتحدة مسؤوليتها، غير أنها أشارت في الوقت نفسه إلى إمكانية ضلوع إسرائيل فيها كذلك.

«فاروس» يتوقع خروج شركات أسمنت بطاقة 6 ملايين طن من السوق 

توقع بنك الاستثمار فاروس خروج شركات أسمنت يبلغ إجمالي طاقتها اﻹنتاجية ستة ملايين طن من السوق خلال الـ 12 شهرًا المقبلة، فيما تراجع مُعدّل التشغيل في القطاع إلى نحو 52%، بحسب تقرير البنك. ويحتاج القطاع إلى زيادة الطلب بنسبة 47%، وهو أمر يصعب تحقيقه في فترة قصيرة.

الربع الأول من عام 2019 شهد تراجع مبيعات الأسمنت في السوق المحلية بنسبة 6.4%، ما أدى بشركة السويس للأسمنت لوقف نشاط شركة أسمنت طرة التابعة لها مؤقتًا بداية من مايو الماضي، بعد وصول ديونها إلى 800 مليون جنيه. كما قررت شركة النهضة للأسمنت مطلع الشهر الحالي تعليق الإنتاج جزئيًا في مصنع قنا لمدة 6 أشهر.

وقالت شركة أسمنت طرة في بيان لها إن «حجم الاستهلاك المتوقع للأسمنت بنهاية العام الحالي يصل إلى 50 مليون طن، في الوقت الذي تبلغ فيه الطاقة الإنتاجية لجميع شركات الأسمنت في مصر 85 مليون طن»، بفائض يصل إلى قرابة 35 مليون طن، والذي يتجاوز إجمالي الاستهلاك السنوي لدول مثل إيطاليا أو أسبانيا أو المغرب أو جنوب إفريقيا.

وكانت الحكومة المصرية أعلنت عزمها في شهر يوليو الماضي إنشاء برنامج لدعم صادرات الأسمنت، بالإضافة لنيّتها تشجيع عقد اتفاقيات ثنائية مع دول إفريقية لتصدير الأسمنت لها.

مقترحات بفرض رسوم حمائية على واردات السكر

تقدمت وزارة الزراعة بمذكرة إلى مجلس الوزراء تحمل مقترحات تهدف إلى الحد من واردات السكر، إما بفرض رسوم حمائية على وارداته، أو تحديد الكميات المستوردة، بهدف حماية السوق المحلية والمصانع.

مقترحات الزراعة جاءت بعد مطالبات كل من نقابات الفلاحين وجمعيات منتجي القصب والبنجر ومصانع الإنتاج، وذلك على خلفية ارتفاع المخزون المحلي عال التكلفة الإنتاجية والتي لا تستطيع منافسة السكر المستورد، إذ تشهد الأسعار العالمية للسكر انخفاضًا قدره 77 دولار للطن منذ أكتوبر 2018، الأمر الذي يجعل تكلفة الطن المستورد 6700 جنيه، في مقابل 7550 جنيه للطن من المصانع، ما أجبرها على خفض 500 جنيه.

ويرجع الهبوط في أسعار السكر عالميًا إلى وجود فائض في الإنتاج في السوق العالمية يتراوح ما بين 4.4 إلى 5 ملايين طن خلق حالة تخمة هوت بالأسعار، لكن يتوقع محللون أن تنكمش تلك الحالة مع العام الجديد، ما سيدفع الأسعار مجددًا نحو الصعود.

الحكومة تسعى لفرض ضرائب على فيسبوك وجوجل

قالت مصادر حكومية مطلعة لـ «إنتربرايز» إن الحكومة تسعى لفرض ضريبة جدول على الخدمات الإعلانية على شبكات التواصل الاجتماعي بنسب تتراوح بين 5% و10%، وذلك ضمن التعديلات المنتظرة على قانون ضريبة القيمة المضافة. وتفرض ضريبة الجدول بنسب خاصة أو قيم محددة على السلع والخدمات المنصوص عليها في الجدول المرافق لقانون ضريبة القيمة المضافة رقم 67 لسنة 2016.

كما تسعى الحكومة كذلك لفرض ضريبة دمغة على إعلانات شبكات  التواصل الاجتماعي، ليصبح على شركات الإنترنت مثل فيسبوك وجوجل، التزام بتوريد ضريبة دمغة للحكومة بواقع 15% على إعلانات الأفراد، و20% على إعلانات الشركات، بالإضافة إلى ضريبة القيمة المضافة وسعرها 14%.

تقاضي «فيديو كونفرانس»

حدد مصدر قضائي لصحيفة «المال» أكتوبر المقبل موعدًا لبدء التقاضي إلكترونيًا في المحاكم الاقتصادية تطبيقًا لتعديلات قانون المحاكم الاقتصادية رقم 149 لسنة 2019 والتي صدّق عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرًا. المصادر التي تحدثت لـ «المال» قالت إن نظام التقاضي الإلكتروني المقرر تطبيقه في المحاكم الاقتصادية سيتم عن طريق الـ «فيديو كونفرانس» ببرنامج خاص بالتقاضي الإلكتروني يُنتظر إطلاقه، مؤكدًا أن البرنامج الخاص بالتقاضي الإلكتروني يتم التجهيز له حاليًا بالتنسيق بين وزارتي الاتصالات والعدل، كما سيُطلق موقع إلكتروني خاص بالمحاكم الاقتصادية. كما أوضح أنه سيتم إقامة الدعوى والإعلان عنها وتقديم المستندات والمذكرات ودفع رسومها إلكترونيًا، عبر موقع للمحاكم الاقتصادية، مضيفًا أنه جارٍ العمل على إنشائه في الوقت الحالي.

التقاضي اﻹلكتروني الجديد يأتي بعد إقرار قانون جديد للمحاكم الاقتصادية، والذي فتح الباب أمام التقاضي اﻹلكتروني في المنازعات التي تنظرها هذه المحاكم.

سريعًا:

  • أعلن البنك المركزي المصري اليوم، اﻹثنين، عن ارتفاع حجم الدين الخارجي إلى 106.22 مليار دولار بنهاية مارس 2019، بزيادة 9.6 مليار دولار  عن مستواه في ديسمبر، وبلغت نسبة الديون الخارجية 35.1% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر، تبعًا لبيانات المركزي.
  • أخطرت الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة نقابة الصيادلة بالقاهرة بشطب الدكتور حاتم رشدي، صاحب صيدليات رشدي، والدكتور أحمد العزبي، صاحب صيدليات العزبي، من سجلات الصيادلة بوزارة الصحة والسكان نهائيًا، حسبما نقلت صحيفة «الوطن».
  • تقدمت عضوة مجلس النواب آمال رزق الله بطلب إحاطة للحكومة أمس، الأحد، بخصوص استيراد وتداول السجائر الإلكترونية في الأسواق المحلية، بدعوى أنها ليست أقل ضررًا من السجائر العادية، بل أكثر خطورة على الصحة. يأتي ذلك، في الوقت الذي يحقق فيه أطباء في الولايات المتحدة الأمريكية في أول حالة وفاة، قيل إن سببها تدخين السجائر الإلكترونية.
اعلان