«ديتوكس»: عدد تجريبي
دليل يصدر في الويك إند للتخلص من أعباء الأسبوع
 
 
 

#جو عام

أهلًا، لم نتحدث منذ فترة، كيف الحال؟

هنا نقدّم دليلًا يلطف الأجواء خلال الويك إند، يضم ترشيحات للمشاهدة والسماع والقراءة، ونطرح عدده التجريبي قبل أن تنقضي الإجازة الطويلة.

نحن لا نتوقف عن العمل، وخلال عملنا نفكر دائمًا في جديد نقدمه للقراء، حتى في الويك إند، لهذا قررنا أن نقدم خلال أيام العطلة الأسبوعية مادة تناسب الراحة، وتدعو للتأمّل والاسترخاء، عبر القراءة والمشاهدة والاستماع.

# قراءة 

  • محمد شعير يكتب في «مدينة» عن مكتبات الأدباء، يسرد رحلات قام بها لمكتباتهم، بحثًا عن الحكايات المودعة في مقتنياتهم من الكتب.

ويكشف شعير أيضًا ما وجده في «صناديق إدوار الخراط» التي يسميها «المتاهة المنظمة»، في نص آخر على «مدينة».

  • تكتب عائشة أحمد قصة «حديقة خلفية»، وهي منشورة على مدونة «ختم السلطان» المعنية بنشر الأدب والترجمات اﻷدبية كذلك، وهي «أجمد أوتيل كوزموبليتان فيكي يا مصر. المدير العام: يوسف رخا»، حسب تعريف المدونة.
  • في «الجمهورية»، يكتب قاسم البصري مستعيدًا تاريخه الشخصي مع كلمة الموت، من حكايات ما قبل النوم التي كان يسمعها وهو صغير، في تلك الحكايات يموت الشرير كل يوم. ثم يكتشف البصري دلالة الموت.
  • يترجم أنس سمحان على «رمان الثقافية» مقال إيميلي تمبل عن توني موريسون (1931-2019). عقب رحيلها الأسبوع الماضي، غاصت تمبل في مقالات وخطابات موريسون لتستخلص لنا أهم نصائح وآراء صاحبة نوبل الأدب الراحلة، والتي نصحت الكُتّاب بعدم قراءة أعمالهم بصوتٍ عالٍ إلا بعد الانتهاء منها، فضلًا عن نصائح وحكايات أخرى.

أرشح لك هذه الرباعية للقراءة، إن لم يحدث -ذلك- بعد، فأنا أشعر بتأخّري عن حفلة قراءة فيرانتي في العالم وحتى في مصر. على الأقل حدث بدلًا من ألا يحدث أبدًا.

انطلاقًا من خمسينيات القرن الماضي، نعيش في إحدى أحياء مدينة نابولي المتواضعة حكايات مجموعة من الأُسر، تربطها الصداقة والعمل والتعلّم والحب والتزاوج والصراع مع خلفية جمهورية وليدة وتراجع الفاشية وعنف لا يزول. الرباعية تحكيها لنا الراوية فيرانتي -منذ صغرها- عن طريق صداقتها المعقدة بإحدى بطلات العمل؛ ليلا -أو لينا كما يطلق عليها الآخرين- صداقة تضمّ طيفًا واسعًا من الكلمات المفتاحية: غيرة – انجذاب- صراع – حب. كيف لنا أن نفهم عالمًا بهذا التعقيد عن طريق هذه العدسة؟ المبهر في فيرانتي، الاسم المُستعار لشخص لا نعرفه حتى الآن، أن سردها التقليدي جمع حولها طيفًا واسعًا من المعجبين لا يربط بينهم الكثير. فهل يعود هذا السرد الروائي للصدارة؟

الرباعية الروائية ترجمة السوري المتخصص في الأدب الإيطالي معاوية عبد المجيد.

#مشاهدة 

أحمد وائل يدعو لمشاهدة Prohibition:

فيلم «امتناع [عن الكحول]» هو وثائقي تاريخي مدته 360 دقيقة، ويروي خلال هذه المدة عن فترة حظر الكحول في الولايات المتحدة الأمريكية، والفترة السابقة على سريانه.

بدأ سريان الحظر بكامل الولايات في عشرينيات القرن العشرين، وحتى 1933، لكن الفيلم يبدأ من نهايات القرن التاسع عشر ساردًا الجهود الداعية للامتناع عن الكحول، حينما تحركت نساء ضد الحانات المخصصة حصرًا للرجال، رفضت النساء التصرفات المصاحبة لمعاقرة الخمر، وأبرزها العنف الموجه ضد النساء، وما أصاب الأُسر من خسائر بسبب إدمان الكحول. كما نشطت دعوات للامتناع عن الخمر.

هكذا يروي الفيلم تاريخ أمريكا حينما ناضلت نساء ضد الحانات، ووقفن يصلين أمامها لمنع نشاطها. النضال الذي تبلور في النهاية إلى تعديل دستوري يحظر تصنيع وبيع الخمور كافة، وهو ما أدى إلى انقسام أمريكا إلى فريقين أولهما «dry» مؤيد للحظر والآخر «wet» ضده، فضلًا عن صعود عمليات التهريب وعصابات تصنيع وبيع الكحول.

الفيلم مُتاح حاليًا على منصة نتفلِكس، شبكة الإنتاج والعرض الرقميين، التي قدمته كمسلسل من ثلاث حلقات.

محمد حمامة يدعو لمشاهدة GLOW:

أطلقت نتفلِكس يوم الجمعة الماضية الموسم الثالث من مسلسل GLOW. اسم المسلسل هو الحروف اﻷولى من Gorgeous Ladies of Wrestling -أو سيدات المصارعة الرائعات- وهو اسم عرض مصارعة نسائية حقيقي بدأ عام 1986. لكن المسلسل لا يستند بشكل مباشر إلى الشخصيات أو اﻷحداث الحقيقية.

عبر خليط من الكوميديا والدراما، يحكي المسلسل قصة مجموعة من النساء قررت اقتحام ساحة أعمال ترتبط تقليديًا بالذكور من أجل تحقيق أهدافهن بالنجاح في عالم العروض والترفيه.

ينتظر المتابعون ما إذا كانت منصة العرض والإنتاج الرقميين ستنتج موسمًا رابعًا من المسلسل.

عبر مواسمه الثلاثة، نال المسلسل استحسان النقاد والمشاهدين وحصل على مجموعة من الجوائز، لكنه لم يحقق نجاحًا ساحقًا. وإذا صحّت التقارير التي تقول إن نتفلِكس تميل ﻹلغاء أي مسلسل لم يحقق نجاحًا ساحقًا بعد ثلاثة مواسم، فإن هذا يعني أنها ربما ستقرر إيقاف المسلسل عند هذا الحد. صنّاع المسلسل ألمحوا إلى احتمالية وجود موسم رابع، لكن هذا قد لا يعني شيئًا. دفع هذا المعجبين لمطالبة «آلهة نيتفليكس» بخلق الموسم الرابع.

#سماع 

Wknd 42، قائمة ينسقها ويكتب عنها أحمد الصباغ:

[يمكن سماع القائمة عبر سبوتيفاي]

تضم القائمة 42 أغنية حديثة صدرت خلال يونيو ويوليو الماضيين والشهر الجاري من الشرق والغرب.

من مصر لدينا في الراب والتراب «الجميزة» لمروان بابلو. صدر الفيديو في الثاني من الشهر الجاري بعد صدور الأغنية في أول يونيو الماضي، الموسيقى من إنتاج «مولوتوف»، وهي محاولة مميزة، وليست الأولى لمزج التراب بالشعبي. وأيضًا في التراب، أصدر ويجز منذ بضعة أيام أغنية جديدة.

وفي البوب أصدر محمد منير أغنية جديدة من ألبومه المنتظر. بينما أصدر محمود العسيلي أغنية جديدة بالتعاون مع الموسيقي المصري علي فتح الله، منتج الموسيقى الإلكترونية وعضو الثنائي Aly & Fila.

في الشعبي: مهرجان جديد لحسن شاكوش وحمو بيكا، والنسخة المصرية لأغنية «آه يا حنان» بعد أن لاقت رواجًا في الخليج والشام، النسخة الأحدث بصوت المصري مصطفى حجاج.

ومن الخليج لدينا أغنية جديدة لنوال الكويتية، و«بصراحة» للمغني الفلسطيني محمد عساف، و«أبويا بويا» للعراقي محمد السالم.

في الراب و التراب المغاربي لدينا: «تحيا الجزائر» للأخوين PNL، واسم ثنائي الراب والتراب الفرنسي هو اختصار لجملة السلام والمال، صدرت الأغنية في منتصف الشهر الماضي وهي مميزة، وغير صاخبة تمتزج بإيقاعات شرقية. وأيضًا Groupies للرابر المغربي الجراند توتو بمقاطع سريعة تصعب ملاحقتها. Tchikita وهو الإصدار الثالث هذا العام للمغربي حليوة، وأغنية Diabla للمغربية Ily بالتعاون مع الرابر الإيطالي Mayor Bone.

صدر فيديو مشروع ليلى «راديو رومانس» في الحادي عشر من الشهر الجاري، وهو اليوم الذي كان مقررًا فيه إقامة حفلهم في مهرجان بيبلوس بجبيل، إلا أن الحفل أُلغي بسبب تهديدات بالعنف، بعد حملة من السلطات الكنسية ضد تنظيمه.

من الشام أيضًا أغنية جديدة لأدهم نابلسي، وأغنيتين جديدتين للفلسطيني الأردني سينابتيك مع كل من هيكل وبدر عازم.

يستمر الثنائي من رام الله شب جديد والناظر في خلق مساحات جديدة في مشهد التراب العربي، وهو ما يمكن مشاهدته هنا:

في الروك صدرت يوم 8 أغسطس Love too much وهي الأغنية المنفردة الثانية لـ Keane لفريق البيانو روك الإنجليزي من ألبومهم اﻷول منذ 2012 والمتوقع صدوره في سبتمبر المقبل.

وأخيرًا صدرت أغنية Fear Inoculum لفريق الميتال البديل Tool من ألبومهم بالإسم نفسه بعد طول انتظار، لم يصدر الفريق أي موسيقى جديدة منذ 2006.

أصدر الشقيقان العضوان السابقان في فريق Oasis -واللذان يُمكن وصفهما بالأخوين العدوين- أغنية جديدة منفصلة لكل واحد منهما؛ فصدرت Shockwave لـ Liam Gallagher بينما أصدر Noel Gallagher مع فرقته الجديدة أغنية منفردة باسم This is the Place.

 Hot chip لفريق السنث بوب A Bath full of ecstasy من ألبوم Melody of Love والذي صدر في يونيو الماضي.

صدرت أغنية منفردة جديدة في نهاية الشهر الماضي لفريق البوب روك الأمريكي HAIM، وصدر أيضًا في نفس التوقيت فيديو للأغنية من إخراج بول توماس أندرسون. أما فريق الموسيقى الإلكترونية والبوب الإلكتروني الإنجليزي Metronomy قد صدرت له أغنية Walking in the dark المنفردة الشهر الماضي،  بالإضافة إلى أغنية منفردة أخرى هي Lately من الألبوم المتوقع صدوره في سبتمبر المقبل، ولدينا أغنية للثنائي Sofi Tucker وفريق موسيقى الكومبيا الإلكترونية الكولومبي Bomba Estéreo، كلمات Playa Grande بكل من الإنجليزية و الإسبانية صدرت في أول يونيو الماضي.

#سلام

هكذا نختم فقراتنا، سنعود بجديد الـ «ديتوكس»، مع أرق الأمنيات بقضاء ويك إند ممتع، سلام.

اعلان