الجمعة 26 يوليو: عودة الطيران البريطاني للقاهرة | إثيوبيا ترغب باستكمال المفاوضات حول سد النهضة
 
 

ليست سياسية ولا أمنية .. عودة الطيران البريطاني للقاهرة دون تحديد أسباب التعليق

يستقبل مطار القاهرة في الحادية عشرة والربع من مساء اليوم، الجمعة، طائرة بوينج من طراز دريملاينر 787، على متنها 200 راكب، قادمة من مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن، استئنافًا لرحلات شركة الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش ايروايز» بين العاصمتين بعد أسبوع من التوقف.

قالت الخطوط الجوية البريطانية في بيان لها مساء أمس، «في أعقاب تقييم دقيق للترتيبات الأمنية، يسرنا أن نعلن استئناف رحلاتنا من القاهرة وإليها.. ابتداءً من 26 يوليو».

ويأتي قرار (بريتيش ايروايز) باستئناف الطيران لينهي الأزمة التي سببها قرار الشركة المفاجئ يوم السبت الماضي، بتعليق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع، وهو القرار الذي سارت على نهجه شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا» بتعليق رحلاتها إلى القاهرة أيضًا لمدة يوم واحد، خشية وجود مخاطر محتملة، ولكن من دون الكشف عن الأسباب الحقيقية للقرار.

وحرص الجانب المصري على التأكيد منذ صدور القرار البريطاني على أن القرار سياسيًا وليس أمنيًا، فقال رئيس سلطة الطيران المدني، سامح الحنفي، «الموضوع سياسي وليس خاصًّا بالتأمين، كل ما السياحة في مصر بتنتعش بتحصل أزمة مفتعلة، هناك شركات إنجليزية ما زالت تعمل؛ ومنها شركات كبرى، مثل شركتَي توماس كوك وطومسون»، وأرجع الحنفي القرار لأزمة تشغيل بالشركتين البريطانية والألمانية، ليست لها علاقة بالتخوفات الأمنية.

فيما أبدى وزير الطيران، يونس المصري، استيائه لاتخاذ «بريتيش ايروايز» قرارًا انفراديًا يمس أمن المطارات المصرية بدون الرجوع إلى الجهات المصرية المختصة، وهو ما تبعه تقدم السفير البريطاني جيفري آدامز بالاعتذار إلى وزير الطيران عن عدم إبلاغ السلطات المصرية قبل صدور هذا القرار.

وأكد السفير البريطاني أن قرار تعليق الرحلات الجوية للشركة البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية، وهو نفس ما أكده  المدير الإقليمي للشركة في الشرق الأوسط شريف برسوم وقت صدور القرار، مضيفًا أن الإجراءات الأمنية في مطار القاهرة «ممتازة ولا تعليق عليها».

وبينما نفى الجانب البريطاني أن تكون التدابير الأمنية في مطار القاهرة وراء القرار، نفى مصدر بالسفارة البريطانية في القاهرة لـ «مدى مصر» بشكل قاطع أن يكون قرار تعليق رحلات الخطوط الجوية البريطانية لمصر لمدة أسبوع قرارًا سياسيًا أيضًا، مضيفًا أن قرار الشركة مرتبط بالأسباب التي ذكرتها في بيانها.

ووصفت «بريتيش إيروايز» وقف رحلاتها إلى القاهرة بأنه جرى لوضع الشركة «سلامة وأمن العملاء وطاقم الطائرات في أولوياتهم». وقال المتحدث باسم الشركة إنهم يراجعون باستمرار ترتيباتهم اﻷمنية في جميع المطارات التي يعملون بها حول العالم، وأنهم علقوا رحلاتهم إلى القاهرة لمدة سبعة أيام، كإجراء وقائي للسماح بإجراء مزيد من التقييم.

لا حياة كريمة بأقل من 2000 جنيه

عرف مستشار وزيرة التضامن، ومدير برنامج حياة كريمة، المهندس محمد هاشم، الأسر التي تعيش تحت خط الفقر، بالأسر التي يقل دخلها عن ألفين جنيه شهريًا.

وقال هاشم، خلال لقائه ببرنامج تليفزيوني أمس، إن برنامج حياة كريمة يتضمن ألف قرية تم ترتيبها وفقًا لنسب الفقر في كل قرية من قرى الجمهورية. مضيفًا أن المرحلة الأولى من البرنامج تضم الـ 100 قرية الأفقر في مصر ، ثم يتبعهم  177 قرية تليهم في معدلات الفقر.

 وأشار مستشار وزيرة التضامن إلى تكلفة تحسين الظروف المعيشية في الجزء الأول من المرحلة الأولى (الـ 100 قرية) تتجاوز المليار و300 مليون جنيه للتطوير، وبحسب هاشم جاري الآن تدبيرها من الوزارات ومؤسسات المجتمع المدني.

وكان المركز الاعلامى لمجلس الوزراء قد نفى في نهاية يونيو الماضي، أنباء حول تراجع الدولة عن تنفيذ مبادرة «حياة كريمة» لعدم توافر المخصصات المالية.

وترجع مبادرة «حياة كريمة» إلى بداية العام الجاري، حين دعا رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي عبر حسابه الرسمى بفيسبوك وتويتر، مؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإطلاق المبادرة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا خلال عام 2019، وأعلنت عقب ذلك وزارة التضامن في 26 فبراير الماضي عن توقيع بروتوكولات تعاون مع 19 جمعية أهلية لتنفيذ المبادرة.

إثيوبيا تعود للتفاوض بشأن سد النهضة

أعرب رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، عن رغبته في استئناف مسار المفاوضات الثلاثية التي تجمع كل من إثيوبيا، ومصر، والسودان، وذلك لتنفيذ ما تضمنه إعلان المبادئ المبرم بينهم والخاص بسد النهضة من أجل التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، على نحو يراعي بشكل متساوي مصالح الدول الثلاث.

جاء ذلك خلال رسالة نقلها وزير خارجية إثيوبيا، جيدو اندارجاشيو، عن أحمد للرئيس السيسي في اجتماع لهما أمس، بالقاهرة.

وتمثل تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي دفعة للمفاوضات المستمرة منذ عام 2011 بين البلدين.

وشهد اللقاء بحسب المتحدث باسم الرئاسة، تأكيد من الرئيس السيسي على أهمية الإسراع بالتوصل إلى إجراءات عملية لبلورة اتفاق بشأن السد في إطار إعلان المباديء، على أن يراعي الاتفاق أهمية وحيوية موارد مصر المائية بالنسبة للشعب المصري ومستقبله، وكذلك الجهود التنموية للشعب الإثيوبي.

وكانت الخارجية الإثيوبية قد أرجعت في وقت سابق فشل المفاوضات إلى عدم جدية وتعاون الجانب المصري، وطرحه لاتفاقية 1959 في المفاوضات.

وتمنح هذه الاتفاقية، الموقعة بين السودان ومصر، القاهرة 55.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه نهر النيل، بينما تحصل الخرطوم على 18.5 مليار متر مكعب.

وقال المتحدث باسم الخارجية وقتها «إثيوبيا تعتبر أن هذه الاتفاقية لا تعنيها. طرح تلك الاتفاقية يعتبر خطًا أحمرًا، ولا يمكن أن تتفاوض أديس أبابا حولها، فلا يمكن أن نتحدث عن اتفاقيات لم نكن طرفًا فيها».

في المقابل نفى المتحدث باسم الخارجية المصرية وقتها، تلك الاتهامات وأكد أن «مصر لديها رغبة جادة في التوصل لاتفاق يكسر حالة الجمود الحالية في المسار الفني الخاص بالسد».

سريعًا 

  • مصر تدخل عصر النووي قريبا، فبحسب تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم، «سيتم قريبًا وضع حجر الأساس لمحطة الضبعة النووية في مصر».
  • استطلاع هلال عيد الأضحى أول أغسطس، هذا ما أكدت عليه دار الإفتاء، اليوم، نافية إعلانها لموعد العيد، ومؤكدة أن استطلاع هلال أي شهر  هجري يكون في التاسع والعشرين من الشهر السابق له. ويوافق التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة الحالي الأول من أغسطس المقبل.
  • قررت الهيئة المستقلة للانتخابات في تونس تقديم موعد الانتخابات الرئاسية التي كان مقررًا لها 17 نوفمبر المقبل لتصبح 15 سبتمبر، بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أمس، الخميس، فيما أعلنت مصر  تنكيس الأعلام حزنًا على السبسي لمدة ثلاثة أيام.

قررت نيابة أمن الدولة أمس، الخميس، تجديد حبس مصطفى ماهر، شقيق أحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 741 لسنة 2019، المتهم فيه بـ «مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ونشر أخبار كاذبة»، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات. ويخضع للتحقيق في نفس القضية المحامي العمالي هيثم محمدين.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن