الجمعة 12 يوليو: عن طريق الصرف الصحي وسداد الديون.. موازنة الصحة تتوافق مع الدستور
 
 

 الجيش ينفي امتلاك «دابسي».. ويؤكد: «ادعاءات كاذبة»

نفى المتحدث العسكري للقوات المسلحة العقيد تامر الرفاعي ما وصفه بـ «الادعاءات الكاذبة» عن امتلاك جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة لشركة «دابسي»، إحدى شركات تطبيقات النقل التشاركي التي دُشنت حديثًا.
وكان الهيكل الإداري للشركة عند الإعلان عن تدشينها يضم المتحدث العسكري السابق للقوات المسلحة العميد محمد سمير كرئيس قطاع تطوير الموارد البشرية قبل أن يستقيل منها لاحقًا.
ونفت «دابسي» قبل ثلاثة أيام شراكتها مع جهاز «الخدمة الوطنية» أو تبعيتها للحكومة، واعتبرت أن «قوى الشر التي تأبى لمصر أن تتقدم، وتقف ضد أي مشروع واعد قد يضيف إلى الاقتصاد المصري» تٌطلق «الإشاعات المغرضة ضدها».

وقال مدير شركة فورسيزون أحد وكلاء دابسي في القاهرة، سامح زهران لموقع «CNN» إن دابسي مملوكة لـ19 مستثمرًا وفقًا لما أكده له رئيس شركة دابسي. وأشار زهران إلى توقع مسؤولي دابسي حدوث شائعات عند انطلاق أعمال الشركة بمصر، حسب قوله دون أن يفسر سبب ذلك.

مجلس الوزراء ينفي تصريح مسؤول رسمي عن إنشاء وزارة للسعادة

نفى مصدر بمجلس الوزراء استحداث وزارة للسعادة قريبًا، قائلًا إن ما «يؤرق الحكومة حاليًا هو زيادة ثقة المواطن بها والإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين».

 وكان مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة طارق الرفاعي، قال خلال لقائه مع حمدي رزق عبر قناة «صدى البلد»، إن تعاون يجري بين مصر والإمارات لنقل تجربة الإرتقاء بجودة ومستوى الخدمات هناك إلى مصر، ما دعا رزق إلى أن يسأل هل أحلم أن يكون عندنا وزارة السعادة؟ فقال الرفاعي: سيحدث إن شاء الله قريبًا في مصر.

 تحتل مصر حاليا المرتبة المرتبة 137 عالميًا على مؤشر السعادة العالمي من بين 156 دولة، فيما تحتل الإمارات المركز الأول عربيًا، ويتم قياس معدل السعادة بهذا المؤشر بناءً  على عدة عوامل بينها: الناتج المحلي الإجمالي والعمر المتوقع للمواطنين، وحرية اختيار القرارات الحياتية، بالإضافة إلى معدل الفساد.

عن طريق الصرف الصحي وسداد الديون.. موازنة الصحة تتوافق مع الدستور

 

 

 

قال وزير المالية محمد معيط ردًا على سؤال من «مدى مصر» إن موازنة الصحة استوفت الاستحقاقات الدستورية ومرت من اللجنة التشريعية في مجلس النواب، مضيفًا «ومع ذلك فهذا المستوى من الإنفاق لا يلبي طموحاتنا».

لكن هذا التصريح، الذي جاء خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة المالية أمس، الخميس، بمناسبة إطلاق المرحلة الأولى من نظام التأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد، يخالف ما توضحه الأرقام. فقد خصصت الدولة نحو  73.063 مليار جنيه لقطاع الصحة في الموازنة العامة للعام الجاري، وهو ما يقل عن النسبة المنصوص عليها في الدستور للإنفاق على الصحة بأكثر من 111 مليار جنيه، إذ يفرض الدستور الحالي حد أدنى للإنفاق على الصحة يوازي 3% من الناتج القومي، (قبل أن يقرر البرلمان الأخذ بمفهوم الناتج المحلي بدلًا من الناتج القومي للتبسيط).

تتبع  تطور المصروفات على الصحة كنسبة للناتج المحلي، يُظهر تراجع هذه النسبة إلى ما دون نصف النسبة المستهدفة، وتراجعها بشكل متصل خلال الفترة من 2016/2015 حتى 2019/2018، قبل أن تشهد ارتفاعًا طفيفًا للغاية في العام الحالي بنسبة 0.01%.

 

المصدر: الموازنة العامة للدولة والدستور المصري وحسابات مدى مصر

 

ومن المرجح أن يكون وزير المالية قد استند في تصريحاته حول توافق الإنفاق على الصحة مع الدستور المصري، إلى تعديل معايير تعريف قطاع الصحة نفسه -وغيره من قطاعات الموازنة- ليشمل الإنفاق الموجه لعدة بنود اعتبرتها الحكومة مرتبطة بقطاع الصحة، من قبيل الإنفاق على الصرف الصحي مثلًا، والإنفاق على سداد فوائد الدين الذي اقترضته الدولة للإنفاق على الصحة.

كانت الحكومة قد لجأت لهذا الإجراء للمرة الأولى في موازنة السنة المالية 2016/2015 في محاولة للالتفاف حول الاستحقاقات الدستورية بشأن الإنفاق على الصحة والتعليم والبحث العلمي -إذ نصّ الدستور على توجيه 10% من الناتج القومي لتلك القطاعات.

ونصّت المادة  238 من الدستور الحالي على أن تضمن الدولة تنفيذ التزامها بتخصيص الحد الأدنى لمعدلات الإنفاق الحكومى على التعليم، والتعليم العالى، والصحة، والبحث العلمى المقررة فى الدستور، تدريجيًا اعتبارًا من تاريخ العمل به في 2014، على أن تلتزم به كاملًا في موازنة السنة المالية 2017/2016.

وقال معيط خلال المؤتمر الصحفي أمس، إن «أي مساحة مالية ستتوفر بسبب الإصلاح الاقتصادي [إجراءات ضغط الإنفاق وزيادة الإيرادات المستمرة منذ خمس سنوات]، فالأولوية للصحة والتعليم»، مضيفًا: «القيادة السياسية ووزارة المالية لن تبخل على نظام التأمين الصحي الجديد».

وشهدت الفترة الممتدة من 2014/2013 حتى 2018/2017، اتساع الفارق بين الإنفاق المستهدف في الموازنة العامة والإنفاق الفعلي على التأمين الصحي على الأدوية، وبالكاد تجاوزت نسبة الإنفاق الفعلي في أعوام 2016/2015 و 2017/2016 و2018/2017 نسبة 23% و26% و34% من المستهدف، كما يظهر في الشكل التالي والذي يوضح حجم الإنفاق المستهدف مقابل الإنفاق الفعلي على التأمين الصحي والأدوية، بالمليار جنيه، خلال عدة سنوات. كما يتضح من الشكل نفسه أيضًا تراجع الإنفاق المستهدف في السنة الماضية والحالية.

المصدر: الموازنة العامة

الفيفا يُقر قاعدة جديدة لمعاقبة الفرق التي يمارس جمهورها سلوكًا عنصريًا

 

 

 

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن قاعدة جديدة، أمس، الخميس، تنص على أن المباراة التي تتوقف بسبب سلوك مُعبر عن العنصرية أو التمييز من قِبل الجمهور يمكن إنهائها ومعاقبة الفريق الذي تسبب جمهوره في إيقاف المباراة باعتباره خاسرًا.

وبحسب النص القانوني، يتدرج الحكم في الإجراءات «بعد أن يقوم الحكم بأول خطوة له من خلال الإعلان عن ذلك عن طريق المذياع الرئيسي في الملعب ثم الطلب من اللاعبين التوجه إلى غرف الملابس، يملك إمكانية إيقاف المباراة نهائيًا إذا استمرت الأحداث».

وتحدد القاعدة السلوك الذي يعتبر تمييزًا إذا كان متعلقًا بـ«لون البشرة، الأصول العرقية أو الجغرافية أو الاجتماعية، الجنس، التوجه الجنسي، اللغة، الدين، الآراء السياسية، الثروة، الولادة».

وأول بطولة دولية يُطبق فيها تلك القاعدة ستكون كأس العالم 2022، وتطبق تلك القاعدة على المباريات الرسمية بإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم فقط.

فشل محاولة انقلاب في السودان

أعلن المجلس العسكري السوداني أمس، الخميس، إحباطه محاولة ضباط القيام بانقلاب عسكري بهدف تقويض اتفاق الجيش وقوى إعلان الحرية والتغيير على تقاسم السلطة، حسب المجلس.
وقال رئيس اللجنة الأمنية بالمجلس للتليفزيون السوداني الفريق أول ركن جمال إبراهيم إنه تم القبض على 12 ضابطًا من المشاركين في المحاولة، مُشيرًا إلى أنه يجري القبض على ضباط آخرين.
ومن شأن اتفاق تقاسم السلطة بين «العسكري»  وقوى المعارضة المدنية أن يساهم في انتقال سلمي للسلطة في السودان.
في سياق متصل، بعد قرار محكمة سودانية الثلاثاء الماضي بعودة الإنترنت إلى البلاد، بدأ مستخدمو الإنترنت في نشر فيديوهات مروعة عما حدث في فضّ اعتصام المتظاهرين المدنيين الشهر الماضي. ضمن ما نُشر نرشح لك تحقيق إذاعة «بي بي سي» عن بعض تلك المشاهد.

سريعًا:

  •  توفي اليوم الناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله، المدير الفني لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي كرمه في دورته الأخيرة [2018]. وقدم سابقًا برامج «سينما في سينما» و«تيلي سينما» و«أوسكار»، كما شارك لسنوات في إعداد البرامج ووضع خطط البرامج السينمائية في التلفزيون الرسمي. وساهم أيضًا منذ وقت مبكر في نشر الثقافة السينمائية عبر برامجه، كما شارك في لجان تحكيم مهرجانات دولية أخرى بخلاف القاهرة.
  • أرسلت نقابة المهن الموسيقية خطابًا لمدير أمن محافظة مرسى مطروح تطالبه بالتعاون مع لجنة تفتيش النقابة المفوضة بالساحل الشمالي لمنع تشغيل كل «مطربي المهرجانات» من غير أعضاء النقابة، أو الذين لم يحصلوا على تراخيصها، وذلك ﻷنهم «يخفون أغراضًا أخرى لا تمت للفن بصلة وقد تسيء إلى الوطن»، بحسب الخطاب.

 أُحيل 520 موظفًا بهيئة السكة الحديد إلى التحقيق عقب ثبوت تعاطيهم مواد مخدرة، وتم إيقافهم عن العمل لحين خضوعهم لبرنامج علاج وإجراء فحصين آخرين بعد ستة أشهر، حسبما نقلت «الوطن» عن مصدر بالهيئة.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن