الأربعاء 3 يوليو: مقتل 44 في قصف مأوى للمهاجرين في ليبيا | غدًا.. نظر طلب التحفظ على أموال معتقلي «تحالف اﻷمل» | قرض جديد من البنك الدولي
 
 

مقتل 44 وإصابة 130 في قصف جوي لمأوى للمهاجرين في ليبيا

أدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا القصف الجوي الذي تعرض له مأوى للمهاجرين أمس، الثلاثاء، في تاجوراء (30 كيلومتر شرق طرابلس)، ما أسفر عن مقتل 44 شخصًا وإصابة 130 آخرين بجروح بالغة. 

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها نفس المأوى، الذي يضم 600 مهاجرًا، للقصف.  

مصدر من المسؤولين عن المأوى قال لـ«مدى مصر» إن معظم ضحايا القصف أفارقة كانوا يحاولون مغادرة ليبيا والتوجه عبر البحر إلى أوروبا. 

أحد المهاجرين المتواجدين في المأوى قال لـ«مدى مصر» إن هجومين سابقين في محيط المأوى أسفرا عن إصابة سبعة مهاجرين، غير أن الحراس المسؤولين عن المأوى رفضوا نقل المهاجرين، مؤكدين وقتها أنه لا داعي للقلق.

ورغم عدم تبني أي جهة للقصف، إلا أن فتحي باشاغا، وزير الداخلية في حكومة الوفاق المسيطرة على غرب ليبيا، اتهم طائرات تابعة للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، بتنفيذ الهجوم، وهو الاتهام الذي أيدته المصادر داخل المأوى. 

غير أن القوات التابعة لحفتر نفت أن تكون طائراتها هي التي نفذت الغارة، واتهم المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، المسيطر على شرق ليبيا، ما وصفه بالمليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها فايز السراج، بالمسؤولية عن قصف الموقع.

وكان الجيش الوطني الليبي أعلن يوم الإثنين الماضي أنه سيبدأ شن غارات جوية كثيفة على أهداف في طرابلس، وذلك بعد فقدانه السيطرة على مدينة غريان الاستراتيجية (100 كيلومتر جنوب طرابلس). وبدأ حفتر في أبريل الماضي عملية عسكرية بغرض السيطرة على طرابلس، وتقليص نفوذ حكومة الوفاق.

مسؤول إسرائيلي يزور القاهرة لمتابعة تصدير الغاز لمصر

توقع مصدر إقليمي مطلع على ترتيبات التعاون المصري الإسرائيلي في مجال استيراد الغاز أن تشهد القاهرة خلال الشهر الجاري زيارة مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، من المرجح أن يكون وزير الطاقة، وذلك لمتابعة تطورات خطة تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر.

وقال المصدر لـ«مدى مصر» إن هذه الزيارة تأتي عقب تجريب خط الغاز الممتد من عسقلان إلى العريش لتصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر. وهو نفسه الخط الذي كان يُستخدم لتصدير الغاز المصري لإسرائيل، قبل أن يتوقف عن العمل عقب ثورة يناير في 2011.

وكانت شركة «ديليك دريلينج» الإسرائيلية أعلنت أمس، الثلاثاء، نجاح تجربة تصدير الغاز من إسرائيل لمصر، غير أنها قالت إن التصدير لن يبدأ مباشرة، متوقعة أن يبدأ بنهاية 2019.

في الوقت نفسه قال مصدر مصري حكومي لـ«مدى مصر» إن هناك إجراءات أمنية عالية المستوى اُتخذت لضمان سلامة خط الغاز، وأن مصر لن تسمح إطلاقًا بتعرض الخط لأي اعتداءات، مؤكدًا أن مصر عازمة على المضي قدمًا في أن تصبح سوقًا هامًا لاستيراد وإسالة وتصدير الغاز في المنطقة المحيطة بالمتوسط. 

وأضاف المصدر أن العام الحالي سيشهد استمرار الاتصالات والترتيبات أيضًا مع كل من اليونان وقبرص في إطار خطة أوسع في هذا المجال.

وانتهت القاهرة بشكل كامل من ملف التقاضي والتسويات بينها وبين تل أبيب في ثلاث قضايا تحكيم متعلقة بصفقات الغاز، حُكم فيهم بالتعويض لصالح إسرائيل، قبل التوصل إلى اتفاق تسوية بين البلدين، ليتم خفض التعويضات من نحو 2 مليار دولار إلى 500 مليون دولار تُدفع على ثماني سنوات ونصف. 

وأُعلن في فبراير 2018 عن توقيع صفقة لاستيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل لمدة 15 عامًا بقيمة 15 مليار دولار، بين ثلاث شركات؛ مصرية وإسرائيلية وأمريكية. غير أن تحقيقًا لـ«مدى مصر»، كشف عن أن الرابح الأكبر من وراء شراء الغاز الإسرائيلي وإعادة بيعه للدولة المصرية هي شركات خاصة تابعة للمخابرات العامة المصرية.

قرض جديد من البنك الدولي

أعلنت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي صباح اليوم الأربعاء موافقة مجلس إدارة البنك الدولي على قرض لدعم شبكات الأمان الاجتماعي في مصر.

وقال بيان للوزارة إن القرض سيدعم التوسع في برنامج «تكافل وكرامة»، بالإضافة إلى دعم «تطبيق برامج التشغيل والتمكين الاقتصادي لأفراد الأسر المستهدفة وتوفير التدريب المهني لأفراد الأسر الأكثر فقرًا وربطهم بالفرص الاقتصادية مع إعطاء أولوية للشباب والمرأة». 

وتأتي الموافقة في خضم استعداد الحكومة لدمج معاش الضمان الاجتماعي وبرنامج «تكافل وكرامة» في منظومة دعم موحدة جديدة، من المنتظر تطبيقها في أغسطس المقبل.

ونقلت البورصة عن نائب وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، قولها إن مشروع قانون الدعم النقدي الموحد سيُحال إلى البرلمان خلال أسبوع أو عشرة أيام.

وتقدّر الحكومة أن يستفاد من البرنامج الموحد الجديد نحو 3.2 مليون أسرة، 1.18 مليون منها في «تكافل وكرامة» والباقين في الضمان الاجتماعي. وتسعى الوزارة لضم 120 ألف أسرة جديدة على مدار العام المالي 2019/2020.

ولمحبي البيانات، يمكنكم الاطلاع على بعض ما يخص برنامج «تكافل وكرامة» هنا.

«الجنايات» تنظر التحفظ على أموال المتهمين في «تحالف الأمل» غدًا

تنظر الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات جنوب القاهرة غدًا، الخميس، طلب النائب العام بالتحفظ على أموال كل من البرلماني السابق زياد العليمي، والصحفي هشام فؤاد، وحسام مؤنس، المدير السابق لحملة المرشح الرئاسي حمدين صباحي، والناشطين العماليين حسن البربري وأحمد تمام، والصيدلي خالد أبو شادي، وعضو اللجنة العليا لحزب الاستقلال، أسامة العقباوي، ومحامي أسرة خيرت الشاطر، قاسم عبد الكافي، وأحمد عبد الجليل حسين غنّام، ومحمد عبد المعز، المتهمين في القضية رقم 930 لسنة 2019 المعروفة بـ «تحالف الأمل». بحسب ما أفاد به المحامي خالد علي لـ«مدى مصر».

وبحسب علي، تستأنف نيابة أمن الدولة العليا التحقيق مع المتهمين في القضية الأحد المقبل، 7 يوليو الجاري، بسماع أقوال زياد العليمي وآخرين في التهم المنسوبة لهم.

وكانت وزارة الداخلية ألقت القبض على المتهمين في 25 يونيو الماضي، (باستثناء أبو شادي وعبد الكافي وتمام الذين أُلقي القبض عليهم في أوقات سابقة وتم ضمهم للقضية)، بدعوى تعاونهم «المالي مع جماعة الإخوان المسلمين، بهدف تمويل تحركاتها لاستهداف وإسقاط الدولة بالتزامن مع ذكرى 30 يونيو»، تحت مُسمى «خطة الأمل».

غير أن عددًا من المحامين الذين حضروا التحقيقات أكدوا لـ«مدى مصر» أن التهم التي وجهتها النيابة للمقبوض عليهم اقتصرت على مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، وتعمد نشر أخبار كاذبة، بالنسبة لممثلي القوى المدنية المقبوض عليهم، فيما وجهت لرجال الأعمال المقبوض عليهم تهمة تمويل الجماعة، إلى جانب مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها.

سريعًا:

  • حذر وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، طهران من إمكانية انسحاب بلاده من الاتفاق النووي إذا استمرت إيران في انتهاكه، وسعت إلى امتلاك سلاح نووي، فيما عبّرت برلين وباريس عن قلقهما من تجاوز طهران الحد المسموح به لتخصيب اليورانيوم (300 كيلوجرام)، مطلع الأسبوع الجاري. فيما وصف الرئيس الأمريكي الخطوة الإيرانية بـ«اللعب بالنار». 
  • كشفت بي بي سي أمس، الثلاثاء، عن توقيع المجلس العسكري السوداني عقدًا بقيمة ستة ملايين دولار مع شركة العلاقات العامة الكندية «ديكينز وماديسون»؛ لتسهيل حصول المجلس على اعتراف دبلوماسي وتمويل دولي. ومثّل الشركة في توقيع العقد مديرها أري بن-ميناشي، ضابط المخابرات الإسرائيلي السابق، فيما مَثّل المجلس العسكري قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي). وسبق أن قدمت الشركة خدماتها إلى رئيس زيمبابوي السابق روبرت موجابي، الذي ظل رئيسًا لبلاده لمدة 30 عامًا. 
  • في أول مقابلة بين مسؤول مصري وممثل عن قوى الحرية والتغيير في السودان، قال السفير المصري في الخرطوم حسام عيسى، إن القاهرة تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف السودانية، وذلك عقب لقائه مع القيادي بالتحالف المعارض السفير إبراهيم طه. وتواجه مصر، إلى جانب السعودية والإمارات، اتهامات من قِبل المعارضة السودانية بدعم المجلس العسكري في مواجهة الاحتجاجات، خاصة أن فض اعتصام القيادة العامة، في 3 يونيو الماضي، جاء عقب زيارة قيادات من المجلس للقاهرة والرياض.
  • قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم، الأربعاء، إخلاء سبيل علا، نجلة الشيخ يوسف القرضاوي، بتدابير احترازية، وهي المكوث في أقرب قسم شرطة تابع لمحل إقامتها ساعتين لمدة ثلاثة أيام أسبوعيًا، بحسب المحامي أحمد أبو العلا الماضي. وتواجه علا اتهامات بـ«الانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون، وتمويل ودعم الإخوان» على ذمة القضية 316 لسنة 2017 حصر أمن دولة.
  • جددت نيابة أمن الدولة اليوم، الأربعاء، حبس العابرة جنسيًا ملك الكاشف 15 يومًا على ذمة التحقيق في القضية 1739 لسنة 2018 حصر أمن دولة، بحسب المحامي عمرو محمد.
اعلان