الأربعاء 19 يونيو: الحكومة تهاجم المطالبين بالتحقيق في وفاة مرسي | تقرير يرجح تورط ابن سلمان في قتل خاشقجي
 
 

وفاة مرسي: مطالبات دولية بالتحقيق ودفاع الحكومة هجوم

لم ينته بعد الأثر الذي أحدثته وفاة الرئيس اﻷسبق محمد مرسي، رغم محاولات الحكومة المصرية الحثيثة لتمرير الخبر بأدنى قدر من الاهتمام أو التأثير، والتي بدأت بتعليمات حول تغطية الخبر في الصحف والقنوات، وصولًا للردود الرسمية الحادة على أية مطالبات خارجية بالتحقيق في أسباب الوفاة أو الإشارة لكونها ناتجة عن إهمال طبي.

مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، روبير كالفيل، طالب، أمس، الثلاثاء، بفتح تحقيق مستقل في ملابسات الوفاة، على خلفية الشكوك حول ظروف احتجاز مرسي وعدم حصوله على الرعاية الطبية اللازمة.

الخارجية المصرية من جانبها رأت أن ما قاله كالفيل يهدف «إلى الافتئات على مؤسسات الدولة والتشكيك في نزاهة القضاء»، وهو ما اعتبرته أمرًا غير مقبول، بحسب بيان صدر اليوم، الأربعاء، نسبته لمتحدثها الرسمي، أحمد حافظ.

بيان الخارجية انتقل من الدفاع للهجوم، ليقول إن مصر تدرك «أن مثل هذا التصريح المسيس الفج إنما يساير تصريحات مسؤولين بدولة وكيانات تستغل الحدث لأغراض سياسية وتتشدق باحترامها للديموقراطية وحقوق الإنسان».

مفوض اﻷمم المتحدة لم يكن الوحيد الذي طالب بالتحقيق في ملابسات وفاة مرسي وفحص باقي الحالات الموجودة في السجون، إذ طالبت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية باﻷمر نفسه، في بيان اعتبرت فيه أن وفاة مرسي كانت «نتيجة التقاعس عن توفير الرعاية الصحية الضرورية، وهو التقاعس الذي يشكل قتلًا بالامتناع عن تقديم الرعاية الطبية، وفقًا لقانون العقوبات المصري وغيره من المواثيق الحقوقية الدولية».

مطالبة حقوقية بالمعنى ذاته أتت من عدد من المراكز الحقوقية، منها: القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والنديم، وعدالة، ومؤسسة بلادي، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، والذين طالبوا بـ «السماح للجنة الصليب الأحمر الدولية بتقصي أوضاع السجون المصرية والوقوف على حالة السجناء، كذلك السماح للمنظمات الحقوقية المصرية والدولية والمجلس القومي لحقوق الإنسان بزيارة السجون، على أن يتم نشر تقريرهم حول أوضاع السجون وتوصياتها علانية. كما طالبت المنظمات في بيان وقعت عليه بالسماح لفريق من خبراء مستقلين تابعين للأمم المتحدة بالتحقق من أسباب وفاة محمد مرسي. وكذلك محاسبة المسئولين عن الإهمال الطبي الذي تعرض له.

تماهيًا مع رد الفعل الرسمي، رفض مجلس النواب، على لسان المتحدث باسمه، صلاح حسب الله، بشكل قاطع، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعليقًا على وفاة مرسي، كان أردوغان قد وصف مرسي بالشهيد وبأنه أحد أكثر مناضلي الحرية في التاريخ.

متحدث البرلمان اعتبر أن ما قاله أردوغان «تدخل سافر» في الشأن الداخلي المصري، مرجعًا موقف الرئيس التركي ضد القاهرة لثورة 30 يونيو التي «قضت على أحلامه ومخططاته الشيطانية بالضربة القاضية. وجعلته العدو الأول لمصر وشعبها وقائدها». كما وصف حسب الله، أردوغان بالطاغية والديكتاتور الذي ينكل بشعبه والمعارضين لسياساته، وحول سجون تركيا إلى سلخانات بعد فشل مخططاته وأحلامه في دولة الخلافة وتحالفه مع قوى الشر والظلام والإرهاب ممثلة في جماعة الإخوان الإرهابية.

تقرير حقوقي يرجح تورط ابن سلمان في مقتل خاشقجي

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان له دور محتمل في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، هذا ما انتهى إليه تقرير أصدرته آجنس كالامار، المقررة الخاصة لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، والتي تحقق بشكل مستقل في مقتل خاشقجي.

بحسب كالامار، تستند هذه النتيجة على دليل ذي مصداقية، ما دعاها لاقتراح فرض عقوبات على بن سلمان وحساباته المالية الشخصية.

وقتل خاشقجي، على يد تابعين للحكومة السعودية داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر الماضي. وأعلنت السعودية أنها حاكمت 11 مشتبهًا به من مواطنيها في القضية، غير أن المعلومات المعلنة في القضية تبقى محدودة، بينما طالبت كالامار بتعليق محاكمة هؤلاء المشتبه بهم، بسبب سرية الإجراءات والشكوك حول مصداقية المحاكمة.

«اﻷمم الإفريقية» تطيل مدة الحبس الاحتياطي

في حين ينتظر الكثيرون بداية كأس اﻷمم الإفريقية، سيضطر البعض لانتظار نهايتها، وتحديدًا المتهمين المحبوسين على ذمة قضايا، والذين سيتعذر نقلهم للمحاكم لحضور جلسات تجديد الحبس، بحسب الإخطار الذي أرسله مدير أمن القاهرة لرئيس مجلس القضاء الأعلى.

مدير اﻷمن أوضح أن تعذر نقل المتهمين بدءًا من السبت المقبل وحتى نهاية البطولة سيكون بسبب الاستعدادات الأمنية لتأمين البطولة، وما يتطلبه ذلك من تعزيز وتكثيف الخدمات الأمنية على المنشآت المهمة والحيوية كافة.

ولم يصدر عن مجلس القضاء بيانات أو تصريحات توضح أن كان التجديد للمتهمين سيتم داخل مقار احتجازهم أم سيتم تأجيل نظر التجديدات حتى نهاية البطولة.

خليك بالبيت

الاستعدادات الأمنية المكثفة لتأمين الكأس الإفريقية، تزامنت مع حالة التأهب التي أعلنتها الداخلية بعد وفاة الرئيس اﻷسبق محمد مرسي، وربما كانت هي المسؤولة عن الازدحام النسبي الذي شهدته مناطق متفرقة في القاهرة صباح اليوم، ونتمنى ألا تكون مشهدًا مكررًا طوال فترة إقامة البطولة، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة، المتوقع أن ترتفع أكثر غدًا الخميس، في آخر أيام فصل الربيع، وصولًا لـ 39 درجة في القاهرة.

محاولات برلمانية لمنع «منع تداول الطيور الحية»

رغم تشديد وزارة الزراعة في بداية الأسبوع الجاري على البدء في تنفيذ قانون منع تداول الطيور الحية في محافظتي القاهرة والجيزة كمرحلة أولى ابتداء من شهر يوليو، تطبيقًا للقانون الذي أصدره مبارك في 2009 للسيطرة على انفلونزا الطيور، إلا أن أعضاء في لجنة الزراعة بمجلس النواب، طالبوا اليوم الأربعاء، بحسب جريدة الشروق، إلغاء هذا القرار، ووصفوه بالعشوائي والمضر بصناعة تضم أكثر من خمسة ملايين عامل، واعتبر عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، النائب إيهاب غطاطي أن الوزارة غير جاهزة لتطبيق القرار.

سريعًا

  • حذرت المفوضية السامية للاجئين من الارتفاع غير المسبوق في عدد الأشخاص الذين أجبروا على ترك منازلهم، وصولًا إلى أكثر من 70.8 مليون شخص في 2018، من بينهم حوالي 30 مليون لاجئ، فيما  هاجر 41 مليون مواطن داخل حدود بلادهم، وبلغ عدد طالبي اللجوء حوالي 3.5 مليون.
  • تحذير آخر مهم أتى من كندا، إذ أظهرت دراسة أجرتها جامعة ألاسكا فيربانكس أن التغير المناخي أدى إلى ذوبان ثلوج في منطقة القطب الشمالي الكندي، قبل 70 عامًا من الموعد المتوقع للذوبان بشكل طبيعى. لتدرك أهمية هذا الخبر، تذكر أن نتيجة هذه الظاهرة هي ارتفاع أكبر في درجات الحرارة.
اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن