الإثنين 17 يونيو: مصر تشتري أسلحة بـ 800 مليون يورو من ألمانيا في 5 أشهر | رفض طلب يستثني البنك المركزي من «حماية البيانات» | هل «مجرى العيون» مهدد بالإخلاء الكامل؟
 
 

من 1 يناير لـ 5 يونيو: أسلحة ألمانية بـ 800 مليون يورو 

استوردت مصر من ألمانيا أسلحة بقيمة 801.8 مليون يورو في الفترة بين 1 يناير الماضي و5 يونيو الجاري، طبقًا لما جاء في تقرير لوزارة الشؤون الاقتصادية الألمانية نقلته «دويتشه فيله» عن وكالة الأنباء الألمانية «د. ب. ا» أمس، الأحد.

وأورد التقرير قيمة صادرات الأسلحة الألمانية لأعضاء التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، بإجمالي 1.1 مليار يورو، شملت 26.1 مليون يورو لدولة الإمارات، وأكّد أن السعودية حصلت على صفقتَي أسلحة من الحكومة الألمانية على الرغم من قرار برلين حظر بيع الأسلحة للسعودية الذي يمتد حتى سبتمبر المقبل. يذكر أن الحظر فُرض عقب مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ولم يوضح تقرير «دويتشه فيله» أي تفاصيل بخصوص الصفقة المصرية أو الصفقات الأخرى، باستثناء إن إجمالي الصفقات تضمّن عربات مصفحة بقيمة 831 ألف يورو.

وتشارك مصر في التحالف العسكري الداعم لحكومة عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين، وتقتصر مشاركتها على قواتها البحرية والجوية، وقد نفت الحكومة منذ بداية العلميات الحربية في اليمن المشاركة بقوات برية فيها.

باسم «التأمين الصحي».. توأمة بين المستشفيات الحكومية والخاصة

أعلنت وزارة الصحة عن توقيع «بروتوكولات توأمة» مع المستشفيات الخاصة وهي كليوباترا ومغربي للعيون والسلام الدولي ودار الفؤاد لدعم وتدريب عدد من مستشفيات محافظة بورسعيد ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل.

وقالت وزيرة الصحة هالة زايد إنه تمّ تكليف هاني فيكتور، المدير الطبي ﻹحدى مستشفيات كليوباترا، للعمل منسقًا لمستشفى أطفال النصر التخصصي. كما تفقدت الوزيرة مستشفى الرمد بهدف تفعيل بروتوكول التوأمة مع مستشفيات مغربي للعيون ومستشفى الرمد.

وتقوم مستشفى كليوباترا بالتعاون مع مستشفيي «النصر التخصصي للأطفال» و«التضامن». بينما تسعى الوزارة إلى تفعيل بروتوكول التوأمة بين مستشفيي «الرمد» في المحافظة و«مغربي للعيون».

كانت الوزارة أعلنت، في مارس الماضي، عن اتفاقيات التوأمة بين المستشفيات الخاصة ومستشفيات منظومة التأمين الصحي الشامل لتطبيق أنظمة الإدارة والتشغيل وتدريب العاملين بالقطاع الحكومي. وأشارت الوزيرة إلى أن هذه الاتفاقات لا تعني خصخصة المستشفيات الحكومية، وإنما فقط اتفاقيات لـ «الشراكة والتكامل».

البنك المركزي و«حماية البيانات»

رفضت لجنة الاتصالات بمجلس النواب والحكومة خلال اجتماع اليوم طلب يستثني البنك المركزي وبقية الجهات التابعة له من الخضوع لمشروع قانون «حماية البيانات الشخصية». ويأتي ذلك ردًا على خطاب رسمي مُرسَل من محافظ البنك المركزي طارق عامر إلى اللجنة. وأرجعت الحكومة، ممثلة فى رئيس لجنة التشريعات بوزارة الاتصالات المستشار محمد حجازي، رفضها لطلب البنك ﻷنه يُفرغ مشروع القانون من مضمونه و«لا يوجد أي ممارسة دولية في العالم تستثني البنوك من تشريعات حماية البيانات».

سور مجرى العيون على خُطى مثلث ماسبيرو

أصبح واضحًا من تصريحات رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس، الأحد، أن الإزالات في منطقة سور مجرى العيون لن تتوقف فقط عند المدابغ ومصانع الغراء والجيلاتين، بل ستشمل كل مباني المنطقة، بحسب ما قاله خلال زيارته لمتحف الحضارة ومنطقة الفسطاط وسور مجرى العيون.

ووجّه مدبولي إلى ضرورة وضع خطة عمل يومية عن الموقف من الإزالات لمتابعتها، على غرار ما حدث في منطقة مثلث ماسبيرو التي جرى إزالتها بالكامل العام الماضي.

كانت محافظة القاهرة قد هدمت بالفعل 117 مدبغة في المنطقة، ليبق 156 مدبغة تنتظر النقل إلى مدينة الجلود بالروبيكي أو التعويض النقدي، بالإضافة إلى مصانع الغراء والجيلاتين والمخازن، بحسب العرض الذي تقدّم به محافظ القاهرة خلال الزيارة.

لم تقتصر اﻹزالة خلال الشهور الماضية على المدابغ؛ ففي نهاية فبراير الماضي بدأت المحافظة عملية هدم مساكن أبو السعود الواقعة في جنوب منطقة سور مجرى العيون بالقرب من حديقة الفسطاط. وقال محافظ القاهرة إنه جرى بالفعل إعادة تسكين 356 أسرة في حي الأسمرات، من إجمالي 473 أسرة جاري نقلهم وتسكينهم.

ويشمل مشروع «تطوير سور مجرى العيون» ترميم الأثر، وإعادة تخطيط منطقة تصل إلى 70 فدانًا، وخلق محاور لأنشطة ثقافية وسياحية وترفيهية وتجارية، بالإضافة إلى بناء متحفين في المنطقة.

مستوطنة «ترامب» في هضبة الجولان.. وإسرائيل ستحضر مؤتمر البحرين

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، الأحد، عن اعتزامه إنشاء مستوطنة جديدة في شمال هضبة الجولان باسم «ترامب هايتس» تقديرًا لقرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على المرتفعات السورية المُحتلة منذ عام 1967، وذلك في احتفال حضره السفير الأمريكي في القدس ديفيد فريدمان. لكن بحسب معلقين، لا يمكن البدء في إنشاء المستوطنة بحسب القانون اﻹسرائيلي قبل سبتمبر المقبل وهو الموعد المحدد لإعادة الانتخابات العامة في إسرائيل.

على جانب آخر، أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عن مشاركة تل أبيب في مؤتمر البحرين الاقتصادي، الذي من المفترض أن يُمثّل الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام بين إسرائيل وفلسطين.

كانت الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت عن المؤتمر الاقتصادي المنتظر انعقاده في 25 و26 يونيو المقبل، ومن المفترض أن يحضره رجال أعمال وحكومات بغرض جذب الاستثمارات للضفة الغربية وغزة ومنطقة الشرق الأوسط في إطار الخطة اﻷمريكية المرتقبة للسلام والمعروفة باسم «صفقة القرن». فيما أعلنت السلطة الفلسطينية رفضها حضور المؤتمر، ودعت حركة «فتح» إلى إضراب عام يبدأ بالتزامن مع بدء المؤتمر.

حيمدتي عن فضّ «اعتصام السوان»: فخ لـ «الدعم السريع»

قال قائد قوات الدعم السريع ونائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو الشهير بـ «حميدتي» أمس، الأحد، إن فضّ الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة فخٌ المقصود به قوات الدعم السريع.

وأضاف أن العملية الأمنية كان المقصود بها منطقة كولومبيا وشارع النيل فقط، ولكن حدثت «أشياء أو مؤامرات» أدت إلى تطور العملية اﻷمنية. وتابع موضحًا: «لن نخذل أُسر الشهداء وسنصل بمَن ارتكب أي خطأ أو مؤامرة إلى حبل المشنقة، ولكن بالقانون».

كان النائب العام السوداني الوليد سيد أحمد محمود شكّل لجنة للتحقيق في أعمال العنف، بحسب الوكالة السودانية الرسمية، نافيًا أن تكون النيابة قد صرّحت بأعمال الفضّ.

وألقى حميدتي كلمته أمس أمام تجمع وصفه التليفزيون السوداني بـ «لقاء أهل السودان لدعم المجلس العسكري وحماية الثورة». وضمن ما قاله إن «هناك مَن يحاولون تدويل مشكلاتنا، والتدويل ليس في مصلحتنا لأننا لسنا مختلفين، ونحن شركاء حقيقيين في هذه الثورة».  

وأكّد حميدتي على أن المجلس العسكري جاهز لتسليم السلطة إلى حكومة تكنوقراط فورًا، إلا أن ما لا يوافقون عليه هو وجود مجلس تشريعي غير منتخب، مضيفًا: «مهمتنا هي إجراء انتخابات نزيهة».  

وكانت المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير -التابعة لتجمع المهنيين السودانيين المحرك الأساسي للاحتجاجات- توقفت عقب فضّ اعتصام المحتجين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم، يوم 3 يونيو الماضي، ما أدى إلى مقتل أكثر من 120 شخصًا أغلبهم أثناء فضّ الاعتصام، بحسب لجنة أطباء السودان المركزية. كما تواترت شهادات عن جرائم اعتداء جنسي على النساء أثناء الفضّ.

وعلى جانب آخر، بدأ أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أمس زيارته للخرطوم لإجراء عدد من اللقاءات مع رئيس المجلس العسكري وقيادات قوى الحرية والتغيير في محاولة للوساطة بين الجانبين. وشهدت الخرطوم اجتماعات شبيهة شارك فيها دبلوماسيون أمريكيون ومن الاتحاد الإفريقي، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

كما ظهر الرئيس المعزول عمر البشير أمس للمرة الأولى منذ الإطاحة به، في 11 أبريل الماضي، في مقر النيابة أثناء اطلاعه على الاتهامات الموجهة إليه بـ «حيازة نقد أجنبي والثراء الحرام والحصول على هدية بطريقة غير قانونية»، قبل عودته إلى محبسه مرة أخرى. ومن المتوقع أن تبدأ محاكمة البشير الأسبوع المقبل.

هونج كونج: مليونا متظاهر

خرج أمس ما قُدّر بـ 2 مليون متظاهر في هونج كونج احتجاجًا على مشروع قانون يسمح بتسليم المطلوبين للصين، وهو المشروع الذي طرحته رئيسة هونج كونج التنفيذية كاري لام، المدعومة من الصين. وانطلقت المظاهرات، التي قد تكون الأكبر في الإقليم منذ عام 2003 رغم تراجع لام عن مشروع القانون بسبب ضغوط المحتجين المستمرة منذ أسابيع.

وطالب المحتجون بسحب مشروع القانون -الذين يرون أنه سيُتيح للصين قمع المناهضين لسياساتها في هونج كونج – تمامًا وليس تعليقه، وانطلقت هتافات تطالب برحيل لام خلال مظاهرات أمس. هذا الـ GIF من «بي بي سي» يوضح حجم المظاهرات الكبير:

سريعًا:

  • أشار الوفد المصري، الذي يحضر الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي في مقر منظمة العمل الدولية بجنيف، إلى قضية مقتل باحث الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني بصفتها قضية «جنائية» وليست قضية «مرتبطة بأوضاع العمال وشروط العمل». وجاء ذلك في إطار رد الوفد على ملاحظات لجنة تطبيق معايير العمل الدولية على الأوضاع العمالية والنقابية في مصر، التي وُضعت على القائمة السوداء للمرة الخامسة. وكان مقتل ريجيني جاء ضمن ملاحظات اللجنة، خاصة أن الباحث الإيطالي كان يعمل على دراسة أوضاع النقابات المستقلة في مصر، وذلك قبل مقتله بمصر في 2016.
  • قال رئيس الهيئة الوطنية للإعلام حسين زين، في حوار مع «المصري اليوم»، إن منصة Watch iT ستحصل على الحق الحصري في استغلال تراث ماسبيرو وليس حق الملكية أو البيع، مضيفًا أن التليفزيون سيحصل على 50% من عائدات عرض المحتوى على المنصة الرقمية.
  • أطلقت وزارة الداخلية خدمة جديدة للسماح للمواطنين تسجيل بيانات الوحدات السكنية والمحال والمزارع المؤجرة عبر موقعها الإلكتروني. وكانت اللجنة التشريعية في مجلس النواب وافقت في مايو الماضي على تعديل قانون الإرهاب لتجريم عدم إبلاغ الشرطة عن بيانات المستأجرين.
  • شهدت امتحانات الثانوية العامة تسريبات جديدة بعدما نشرت صفحات على فيسبوك امتحانات الأحياء، والفلسفة والمنطق، كما نشرت إحدى المجموعات على تطبيق التواصل «واتس آب» امتحان الديناميكا، وهي الامتحانات التي يؤديها طلبة الثانوية العامة اليوم.
  • أعلنت وزارة الهجرة عن تواصلها مع وزارة الخارجية لتنظيم عروض لفيلم «الممر» في المكاتب الثقافية التابعة للأخيرة في الخارج. أما في الداخل، تستمر سيطرة «كازبلانكا» على إيرادات الأفلام، وذلك بعد تحقيقه 38.4 مليون، يليه «الممر» بـ 21.7 مليون. اﻷول أنتجه تحالف يضم شركة «سينرجي فيلمز» المملوكة لتامر مرسي، رئيس الشركة المتحدة عملاق الميديا والدراما الذي تمتلك المخابرات العامة حصصًا به. أما الثاني فهو فيلم حربي من إنتاج شركة «الماسة» المملوكة لهشام عبد الخالق، وحظى بدعمٍ كبير من المؤسسة العسكرية في مرحلة التصوير والدعاية التالية كذلك. على 102 شاشة، يُعرض «كازبلانكا»، فيما خُصصت 80 أخرى لـ «الممر»، والذي اشترى حزب «مستقبل وطن» نحو 6 آلاف تذكرة لمشاهدة الفيلم وقدمها للمواطنين مجانًا.
اعلان