السبت 8 يونيو: الثانوية العامة تبدأ بتسريب امتحان العربي | إثيوبيا تنجح في السودان | الداخلية تعلن مقتل 4 «متورطين» في هجوم «البطل 14»
 
 

  • ما زالت أنباء الثورة السودانية تسيطر على الأخبار، ما بين التوصل لاتفاق برعاية إثيوبية واعتقال عدد من المشاركين في مفاوضاتها. فقد قال مصدر بتحالف قوى الحرية والتغيير السودانية لـ «مدى مصر»، مساء أمس، الجمعة، إن المجلس العسكري الانتقالي السوداني أبدى قبوله بمقترح إثيوبي بتسليم الحكم لسلطة بأغلبية مدنية، تتمثل في ثمانية مدنيين إلى جانب سبعة عسكريين.

وأضاف المصدر أن المعارضة وافقت على المقترح وعلى استئناف المحادثات مع المجلس العسكري بشرط أن يفتح تحقيق دولي في الفض العنيف لاعتصام القيادة العامة. كان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم أمس الجمعة للوساطة بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف قوى الحرية والتغيير.

لكن برغم الاتفاق السابق، أُلقي القبض على قياديين في الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد فترة وجيزة من اجتماعهم  ضمن وفد الحركة مع رئيس الوزراء اﻹثيوبي، أمس، بحسب مصادر نقلت عنها وكالة رويترز.

ومن جانبه، جدد تجمع المهنيين السودانيين دعوته لاستكمال العصيان المدني فور الانتهاء من إجازة العيد في وجه ما أسموها بـ «الحملة المسعورة التي أطلقها المجلس العسكري الانقلابي لاعتقال الناشطين السياسيين والثوار…في محاولة لكسر العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي العام الذي انتظمت فيه قطاعات شعبنا الأبي من أجل إسقاط المجلس العسكري الانقلابي ونقل مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية وفقًا لإعلان الحرية والتغيير»، وذلك في بيان صادر اليوم، السبت.

التطورات اﻷخيرة جاءت كامتحان لقوى المعارضة بعد أيام من الفض الدموي لاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم نظمته قوى المعارضة منذ شهر أبريل الماضي، وأسفر الفض وما تلاه من أحداث عن مقتل 113 شخصًا، بحسب ما ذكرته لجنة أطباء السودان المركزية.

  • ومن امتحان الثورة السودانية إلى امتحانات الثانوية العامة، التي رغم محاولات التأمين ومشاركة أجهزة الدولة «السيادية» في طبع وتوزيع امتحانات الثانوية العامة على اللجان على مستوى الجمهورية، إلا أن مسلسل التسريب مازال مستمرًا، حيث نشرت صفحات الغش الإلكتروني على فيس بوك وعلى عدد من المواقع الأخرى نموذجًا امتحانيًا بعد 45 دقيقة من توزيع امتحان اللغة العربية على الطلاب في التاسعة من صباح اليوم.

وأكدت تلك الصفحات تسريب امتحان اللغة العربية الذي يؤديه الطلاب، وإجابته، وهو ما يعد تنفيذًا لوعود تلك الصفحات التي وعدت متابعيها منذ أكثر من أسبوع بتسريب الامتحانات.

وزارة التعليم من ناحيتها اكتفت في البداية بالتأكيد على أن النماذج المتداولة عبر تلك الصفحات مجرد تكهنات لتشتيت عقل الطلاب وأولياء أمورهم. وخص نائب رئيس امتحانات الثانوية العامة بالوزارة خالد عبدالحكم نموذج بعينه نشرته إحدى الصفحات قبل الامتحان بساعات للتأكيد على أنه يختلف عن الامتحان الذي سيؤديه الطلاب. ولكن قبل المدة المحددة لانتهاء امتحان اللغة العربية في الثانية عشرة ظهرًا، عدلت الوزارة عن موقفها من نفي تسريب الامتحان، وأكد مصدر مسؤول بالوزارة لبوابة الأهرام  أن فريق مكافحة الغش بالوزارة نجح في رصد الطالب المسؤول عن تصوير أجزاء من امتحان اللغة العربية، ونشره على صفحات الغش بعد 45 دقيقة من بدء الامتحان.

وتتبع وزارة التعليم منذ عام 2017 خطة لمواجهة تسريب الامتحانات تعتمد على مشاركة إحدى «الجهات السيادية»  لها فيما بررته بضبط امتحانات الثانوية العامة.

تسريب الامتحان لم يكن اﻷزمة الوحيدة التي شهدتها لجان الامتحانات، حيث شهدت إحدى لجان محافظة الدقهلية حادث سقوط مروحة سقف على طالب أثناء أدائه للامتحان، ما تسبب في إصابته بجرح قطعي في الشفاه نقل على أثره إلى المستشفى. وأعلن وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة تأجيل امتحان مادتي اللغة العربية والدين له للدور الثاني مع احتفاظه بكامل الدرجة، وإحالة مدير المدرسة للتحقيق بسبب عدم إجراء الصيانة اللازمة.

وفي مقابل صخب امتحانات الثانوية العامة، استأنف طلاب الثانوية الأزهرية في هدوء امتحانات نهاية العام اليوم، بأداء طلاب القسم العلمي امتحان مادة الأدب والنصوص باللجنة الأولى، وامتحان مادة الجبر والهندسة الفراغية باللجنة الثانية، عقب توقف الامتحانات -التي بدأت في 25 مايو الماضي- مطلع الأسبوع الماضي بسبب إجازة عيد الفطر المبارك.

  • واستمرارًا لتبعات الهجوم الذي شهدته العريش فجر أول أيام العيد، الأربعاء الماضي. قالت وزارة الداخلية اليوم، السبت، إنها قتلت أربعة أشخاص من «المتورطين» بالهجوم على كمين جنوب العريش الأربعاء الماضي، في تبادل إطلاق نار في منطقة أبو عيطة بالعريش، بعد مداهمة عقار تم رصده كمأوى لهم، بحسب البيان.

ويعتبر بيان الداخلية اليوم، هو البيان الثالث الذي يصدر عن الوزارة بشأن تتبع وقتل أفراد من «المتورطين في الهجوم» على كمين «بطل 14»، الذي وقع فجر يوم عيد الفطر، الأربعاء الماضي، وبذلك وصل عدد من أعلن عن تورطهم في الهجوم ومن ثم قتلهم إلى 26 شخصًا.

وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت بيانين، الأول عَقب الهجوم، الأربعاء الماضي، أعلنت فيه عن «مقتل 14 مسلحًا من العناصر المنفذة للهجوم على ثلاثة ارتكازات أمنية في العريش، وعثر بحوزتهم على 14 بندقية آلية، وثلاث عبوات متفجرة، وحزامين ناسفين».

والبيان الثاني، أعلن عنه أمس الجمعة، تضمن الإعلان عن «مقتل ثمانية عناصر مسلحة من المتورطين في الهجوم، بعد تبادل لإطلاق النيران  داخل مزرعة زيتون بالظهير الصحراوي بمنطقة العبور جنوبي العريش، وعثر بحوزتهم على 5 بنادق آلية، وعبوة متفجرة وحزامين ناسفين».

كان هجوم نفذه مسلحون على عدة كمائن أمنية في قرية السيل غرب مدينة العريش، صباح الأربعاء الماضي، أسفر عن مقتل ثمانية شرطيين بينهم ضابط وأمين شرطة.

  • ومن العريش إلى العبور، حيث قفز سعر الليمون البلدي في سوق الجملة بالعبور في تعاملات اليوم السبت، بنحو 15 جنيهًا مقارنة بأمس الجمعة، ليتراوح سعره بين 40 و50 جنيهًا، ما ينذر بارتفاع للسعر وصفه المواطنون بـ «الجنوني». وارتفع سعر كيلو الليمون إلى 80 جنيهًا و100 جنيه خلال اﻷيام الماضية حين كان سعره في سوق العبور وغيره من أسواق الجملة يتراوح بين 29-35 جنيه، فيما يعد أيضَا تفاوت كبير بين سعري الجملة المرتفع والتجزئة للسلعة.

وكان نقيب الفلاحين، حسين عبد الرحمن، قد أرجع ارتفاع أسعار الليمون لقلة المساحة المزروعة منه مقارنة بباقي أشجار الموالح، والانخفاض الشديد في الإنتاج أساسًا بسبب التغيرات المناخية وكثرة الاستهلاك بالتزامن مع شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، والذي يزيد الإقبال على شراء الليمون خلالهما.

  • ومن الزيادة الجنونية إلى الزيادة التاريخية في أرباح قناة السويس، حيث زفت وزارة المالية في بيان لها اليوم خبر تحقيق هيئة قناة السويس العام المالي الحالي، لأعلى معدل تحويل للخزانة العامة للدولة في تاريخها بواقع 72 مليار جنيه، بعد تغطية مصاريف التشغيل والصيانة وتمويل خطط استثمارية وتوسعات ومشاريع عديدة تخدم الاقتصاد القومي، وذلك مقابل 52.9 مليار جنيه في العام المالي الماضي، وهو ما اعتبرته الوزارة يعكس النمو المضطرد الذي تشهده إيرادات قناة السويس؛ نتيجة لمشروع ازدواج وتوسعة القناة وعمليات تطويرها.
  • وسريعًا:

– طلبت مصر إيضاحًا بشأن رأس يحمل ملامح توت عنخ آمون معروض للبيع في أحد مزادات لندن بنحو أربعة ملايين جنيه إسترليني، حسبما نشر موقع بي بي سي. فيما قالت وزارة اﻵثار إن رأس التمثال ليس من مفقودات متاحف أو مخازن الوزارة لكن «إذا ثبت خروج أي قطعة بشكل غير شرعي سيتم اتخاذ كافة اﻹجراءات القانونية مع الإنتربول الدولى».

أعلن موقع فيس بوك أمس، الجمعة، أنه سيوقف تثبيت تطبيقه على أجهزة الهواتف الصينية «هواوي»  تطبيقًا للعقوبات الأمريكية.

اعلان