الخميس 30 مايو: إنفراجة في أزمة الصيادلة المصريين بالسعودية| إخلاء سبيل «معتقل العيد» قبل الأخير | اختبر قوة تحملك مع صلاح منتصر
 
 

  • جددت نيابة أمن الدولة اليوم حبس العابرة جنسيًا ملك الكاشف، 15 يومًا على ذمة التحقيق في القضية 1739 لسنة 2018، حسبما قال محاميها عمرو محمد، لـ«مدى مصر».
    وأخلت محكمة جنايات القاهرة، أمس، سبيل مروة مدبولي، وسمية ناصف المتهمتين في القضية 1552 لسنة 2018 المعروفة إعلاميًا بـ«ابنة الشاطر»، كما أخلت سبيل كل من معاذ الشرقاوي، نائب رئيس «اتحاد طلاب مصر» المُلغي، والمحبوس على ذمة القضية 440 لسنة 2018، والناشط سامح سعودي من «معتقلي العيد» المحبوس على ذمة القضية رقم 1305 لسنة 2018، بينما لا يزال عمرو محمد محبوسًا على ذمة القضية نفسها. واستأنفت نيابة أمن الدولة على جميع القرارات السابقة عدا قرار إخلاء سبيل سعودي.
  • ومن المحبوسين في الداخل إلى المحاصرين في الخارج. يبدو أن أزمة 300 صيدلي مصري يعملون في السعودية، في طريقها للحل، بعدما أعلنت وزارة القوى العاملة أن الشركة السعودية التي يعملون بها ستقوم بصرف 2000 ريال لكل منهم بشكل عاجل اليوم، مع وعد بانفراج اﻷزمة عقب عيد الفطر.

وامتنعت شركة «تداوي» عن منح الصيادلة المصريين رواتبهم منذ أربعة أشهر، مع إيقاف العمولات والحوافز، بالإضافة لإيقاف تأمينهم الصحي.

  • نبقى في السعودية، التي تشهد عاصمتها الرياض مساء اليوم انعقاد القمتين الطارئتين، العربية والخليجية، اللتين دعا لهما الملك السعودي، بحضور تسعة رؤساء من بينهم المصري عبد الفتاح السيسي، لبحث «الاعتداءات الأخيرة على محطتي نفط بالسعودية والهجوم على سفن تجارية بالمياه الإقليمية الإماراتية وتداعياتها على المنطقة»، وما تصفه الصحف السعودية بـ«التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية العربية»، وسط حديث عن سبب آخر مستتر، هو حشد تأييد عربي ﻷي ضربة أمريكية لإيران، وهو الربط الممكن في ضوءه فهم تصريحات مستشار اﻷمن القومي اﻷمريكي، جون بولتون، أمس في أبو ظبي، حين قال إنه «بشكل شبه مؤكد» اُستخدمت ألغام بحرية إيرانية في الهجوم على ناقلات النفط قبالة سواحل الإمارات خلال الشهر الجاري.
  • بذكر أمريكا والخليج، وفي حفل أُقيم أمس اﻷول، الثلاثاء، بجامعة كولومبيا في نيويورك، تسلم صحفيو وكالة أسوشيتدبرس، ماجي ميشيل، وناريمان المفتي، ومعد الذكري، جائزة بوليتزر للتقارير الدولية. وإن كان الذكري، وهو مواطن يمني، لم يحضر الحفل بشخصه لرفض منحه تأشيرة دخول للولايات المتحدة، ليشارك في الحفل فقط عبر شاشة موبايل ناريمان المفتي، التي اتصلت به ليسمع اﻷجواء، قبل أن ترفع الهاتف ليرى الحاضرون وجهه لحظة تسلمهم الجائزة. وحاول الذكري الحصول على التأشيرة من السفارة الأمريكية في القاهرة، التي سافر إليها منذ شهرين لعدم وجود سفارة أمريكية في اليمن، ورُفض طلبه اﻷول بدعوى أن اليمن مصنفة كمكان به إرهابيين، حسبما كتب الذكري أمس، ليتقدم بطلب ثانٍ ويُجري مقابلة شخصية خلال الشهر الجاري دون أن يتلقى ردًا على الطلب حتى اﻵن.

وأصدر الرئيس اﻷمريكي دونالد ترامب في يناير 2017 قرارًا مثيرًا للجدل بمنع دخول مواطني عدد من الدول ذات اﻷغلبية المسلمة من بينها اليمن.

معد الذكري هو أول يمني يحصل على الجائزة الصحفية المرموقة، وماجي وناريمان هما أول من يفوز بها من مصر، وحصل الثلاثة عليها لتغطيتهم الحرب في اليمن.

  • نستمر مع أمريكا، الضالعة في معظم الأخبار الإقليمية، أكد الملك اﻷردني، عبد الله الثاني، تمسكه بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وذلك خلال لقائه جاريد كوشنر، مستشار الرئيس اﻷمريكي، الذي بدأ زيارة للأردن والمغرب وإسرائيل، قبيل انعقاد مؤتمر المنامة الاقتصادي الذي يعد أول خطوة في طريق تنفيذ صفقة القرن.

كانت مصادر قالت لـ«مدى مصر» سابقًا إن اﻷردن عبّر عن «استياء شديد» من رفض الجانبين الأمريكي والإسرائيلي إطلاع الملك عبد الله على الوثيقة التي يتوقع أن تؤثر بشكل مباشر على بلاده التي تحتضن كتلة كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين. واتفق مصدران على أن عبد الله رفض عرضًا ماليًا مشتركًا من السعودية والإمارات مقابل منح الجنسية للاجئين الفلسطينيين، بل إنه سعى لحشد تأييد عربي لموقفه ضد الصفقة، شمل حتى الآن المغرب والجزائر ولبنان.

والتقى كوشنر أمس أيضًا الملك المغربي محمد السادس، دون تصريحات رسمية متعلقة بصفقة القرن، فيما وصل اليوم إلى إسرائيل.

  • في مصر، قرر مجلس الوزراء إلغاء المجلس القومي لمكافحة الإدمان، على أن يتولى صلاحياته صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، «رغبة في توحيد الجهات المختصة بمكافحة وعلاج الإدمان وتوفيرًا للأعباء المالية الواقعة على كاهل الموازنة العامة للدولة». ورغم نقل الصلاحيات للصندوق، إلا أن جميع الأصول الثابتة والمنقولة وكافة الحقوق والالتزامات الخاصة بالمجلس ستؤول إلى المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.
  • ومن مكافحة الإدمان إلى إدمان السلطة. قرر وزير التعليم العالي إحالة شادي بهلول، مدرس بجامعة المنصورة للتحقيق، مع استبعاده من أعمال المراقبة والكنترول، بعد رفضه طلب طالبة دخول الحمام أثناء الامتحان، وكرر الرفض أربعة مرات على مدار ساعات الامتحان، ما أدى لتبولها على نفسها. قرار الوزير يأتي بعد اعتذار رئيس الجامعة للطالبة على صفحات الجرائد.
  • أما في العاصمة، انتهت اليوم المهلة التي منحتها محافظة القاهرة ﻷصحاب مدابغ سور مجرى العيون، في حين قال سعد الزهري، أحد أصحاب المدابغ، إن المحافظة هدمت بالفعل خلال هذا اﻷسبوع عددًا من المدابغ التي استلم أصحابها مدابغ بديلة، وإن كانوا لم ينتقلوا لها حتى اﻵن، وهدمت إحداها فوق المعدات والجلود الموجودة بها. كما أنها هدمت المدابغ قبل استلام أصحابها التعويض النقدي، بحسب الزهيري.

ومنحت المحافظة مهلة ﻷصحاب المدابغ للانتقال إلى مدينة الجلود بالروبيكي، أو تسليمها مقابل تعويض نقدي، قبل أن تبدأ في هدمها.

الزهيري قال إن التأخر في الانتقال كان لعدم استيفاء أصحاب المدابغ اﻷوراق المطلوبة، أو سداد مديونياتهم للكهرباء والمياه والضرائب، أو لصغر المساحة البديلة الممنوحة لهم في الروبيكي.

  • رياضيًا، أعلن أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الاتفاق مع الحكومة المصرية على تشكيل لجنة أمنية، للتعامل مع أي أحداث شغب أو إرهاب قد تحدث خلال بطولة كأس اﻷمم الإفريقية التي تستضيفها مصر، وبحسب رويترز، تعد تلك المرة الأولى التي يُشكل فيها الاتحاد الإفريقي، لجنة أمنية بالتعاون مع الدولة المنظمة للبطولة.
  • بعيدًا عن كأس اﻷمم، وبعد أيام من إنجاز دخول موسوعة جينيس بأعرض كوبري ملجم في العالم، تستعد مصر لدخول الموسوعة بإنجاز جديد، وهو أطول مائدة إفطار، بعد غد، السبت، في قبلة الإنجازات؛ العاصمة الإدارية الجديدة.

المتحدث باسم شركة العاصمة الإدارية قال إن أجهزة الدولة كافة، تسهم في إنجاح هذا الحدث الذي يجمع شريحة كبيرة من الشعب المصري، تحت عنوان «مصر تفطر في العاصمة الإدارية الجديدة». تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.

  • أخيرًا.. وإن كنت لم تقرأ صحف اليوم المحلية، ما فاتك هو صفحات معظمها تقارير احتفائية عن استعادة هشام عشماوي، بالإضافة لعدد من الأعمدة والتقارير التي تهاجم منظمة «هيومن رايتس ووتش» وتقريرها اﻷخير عن سيناء، الذي اكتفت صحف اﻷمس بالإشارة لنفي المتحدث العسكري صحة ما فيه، دون أن تذكر ما هو التقرير الذي قصده المتحدث.

وسط تلك الصفحات أفردت «اﻷهرام» صفحة للترويج لمنصة Watch it كمنصة وطنية مملوكة للدولة تحافظ على التراث، مستعينة بآراء إعلاميين ونواب وفنانين وخبراء، دون أن تحوي الصفحة أي معلومة عن شكل ملكية الدولة للمنصة المذكورة أو مستوى المراقبة على الأمور الإدارية أو المالية الخاصة بها.

أما إن كنت تريد اختبار قوة تحملك، يمكنك قراءة العمود الذي كتبه صلاح منتصر في «اﻷهرام» بعنوان «ابتسامات جاهلية». يومك سعيد.

اعلان