الأربعاء 29 مايو: عودة عشماوي وتحية لـ«الصقور» | «الدستور» تفصل 70 صحفيًا وأنباء عن دمجها مع «الوطن» و«مبتدا» | لثالث مرة: وقف طباعة اﻷهالي
 
 

  • تسلمت مصر أمس، هشام عشماوي، ضابط الصاعقة السابق ومؤسس عدد من التنظيمات المسلحة، والصادر بحقه أكثر من حكم في قضايا إرهاب، والذي ارتبط اسمه بعدد من أكثر عمليات العنف المسلح تأثيرًا في مصر، وتسلمت معه بهاء عبد المعطي علي، المطلوب بدوره من السلطات المصرية.

وألقى الجيش الوطني الليبي القبض على عشماوي وعبد المعطي في مدينة درنة في أكتوبر الماضي، قبل أن يسلمهما لمصر أمس بعد اجتماع تمّ بين رئيس جهاز المخابرات، عباس كامل، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر.

وفيما وجه رئيس الجمهورية عصر أمس التحية لـ«صقور مصر» عبر حسابه على تويتر، قبل إعلان خبر تسليم عشماوي، قطع عدد من الفضائيات برامجه المعتادة ليذيع على الهواء وصول المطلوبيَن، ورئيس المخابرات، إلى مطار القاهرة في ساعة متأخرة من مساء أمس.

  • ومن العمليات المنسوبة للمخابرات صراحة، إلى الاكتفاء بالتلميح باسمها. فصلت إدارة جريدة «الدستور» قرابة 70 صحفيًا خلال اﻷسبوع الماضي، بحسب مصدر، فضّل عدم ذكر اسمه، تحدث لـ«مدى مصر». مضيفًا أن الإدارة أبلغته شفاهة أمس اﻷول هو وعدد من زملائه بفصلهم.

المصدر، الذي عمل في الجريدة لأكثر من عامين، قال إن قرار الإدارة اُتخذ دون الحديث عن أي مستحقات مالية متأخّرة أو تعويضات تصاحب قرار الفصل، موضحًا أن أغلب المفصولين من الصحفيين غير المعينين، وأنه وعدد منهم توجهوا لنقابة الصحفيين اليوم لدراسة تقديم شكوى رسمية وتحرير محضر ضد فصلهم تعسفيًا.

مصدر آخر يعمل في الجريدة قال إن موجة الفصل الأخيرة مرتبطة بما أبلغته إدارة الجريدة للعاملين فيها، شفهيًا، منذ حوالي شهر ونصف الشهر، عن أن شركة «دي ميديا» -المملوكة للمخابرات العامة- قامت بشراء جريدتي «الوطن» و«الدستور»، وأنها ستدمجهما مع موقع «مبتدا».

المعلومة اﻷخيرة أكدها مصدر في «الوطن» وآخر في «مبتدا»، اﻷول قال لـ«مدى مصر» إن إدارة الجريدة أبلغتهم بأنه سيتمّ الاندماج ماليًا وإداريًا بين المؤسسات الثلاثة، مع احتفاظ كل مؤسسة باسمها. ما أشاع حالة من الخوف بين العاملين في «الوطن» من احتمال فصل عدد منهم مع اقتراب الاندماج، أما المصدر العامل في «مبتدا» فتحدث عن تداول العاملين في الموقع أنباء عن صدور قرار، لم يطبّق بعد، بتخفيض عدد العاملين بنسبة 50%.

  • صحفيًا أيضًا، مُنعت أمس طباعة عدد جريدة «اﻷهالي»، الصادرة عن حزب «التجمع»، والذي أصدر بيانًا، اليوم، قال فيه إن «الرقيب» اتصل برئيسة تحرير الجريدة مساء أمس، طالبًا حذف تحقيق صحفي عن حالات العفو والإفراج الأخيرة عن عدد من المحكوم عليهم، وبعد مشاورات بين مجلس التحرير و قيادات الحزب، رُفض طلب الحذف أو التعديل، فتوقفت طباعة العدد ولم يصدر في موعده.

وفيما استنكر بيان الحزب هذا النوع من الرقابة المخالفة للدستور، تساءل عن الجهة التي يتبعها «الرقيب».

بينما قال مصدر بمجلس تحرير «الأهالي»، لـ«مدى مصر» إن هذه المصادرة هي الثالثة من نوعها، بعد وقف طباعة عدد بسبب احتوائه على تقرير بعنوان «قيادات سيادية تبحث عن وزراء جدد»، ووقف عدد ثانٍ اعتراضًا على تحقيق يكشف فساد مسؤول مصرفي وزوجته الوزيرة السابقة.

كانت الجريدة قد توقف طبعها الثلاثاء الماضي لتغيير خبر تناول طلب إحاطة برلماني عن اتهامات بالفساد لمحافظ البنك المركزي طارق عامر، وزوجته وزيرة الاستثمار السابقة داليا خورشيد.

  • ومن منع النزول للأسواق لمنع الخروج منها، طلب جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية من شركة خدمات التوصيل «جلوفو» العودة للسوق المصرية، ووقف الاتفاقات بينها وبين شركة «ديليفري هيرو» الألمانية، لمخالفتهما قانون حماية المنافسة، بحسب بيان أصدره الجهاز أمس.

وأعلنت «جلوفو» الشهر الماضي تصفية أعمالها وخروجها من السوق المصرية، فيما قال بيان الجهاز إنه اتضح قيام الشركتين بممارسة احتكارية. وتمتلك «دليفيري هيرو» 16% من أسهم «جلوفو»، كما تمتلك موقع طلب الطعام على الإنترنت «اطلب».

  • الخروج من السوق قد يكون أسهل من الخروج من السجن في مصر. فبعد صدور قرار الخميس الماضي بإخلاء سبيل الصحفي بقناة «الجزيرة» محمود حسين، بتدابير احترازية، على ذمة القضية 1152 لسنة 2018، قال الصحفي خالد البلشي إن أسرة حسين فوجئت اﻷحد الماضي بنقله إلى نيابة أمن الدولة، التي ضمته لقضية جديدة -1365 لسنة 2018- وقررت حبسه على ذمتها.

وفي سياق مشابه، جددت نيابة أمن الدولة العليا، مساء أمس، حبس كلٍ من المحامي والناشط هيثم محمدين، والناشط السابق في حركة 6 أبريل مصطفى ماهر، لمدة 15 يومًا، في القضية 741 لسنة 2018، بحسب المحامي محمد عيسى الصروي.

  • من الحبس إلى الإضراب. ينتهي اليوم الإضراب العام الذي دعت له المعارضة السودانية احتجاجًا على ما تعتبره مماطلة من المجلس العسكري في نقل السلطة إلى حكومة مدنية.

وشهد اليوم الثاني من الإضراب إغلاق جميع فروع بنك السودان المركزي في العاصمة والولايات، مع انتظام موظفيه في وقفات احتجاجية منددة باقتحام الجيش لمقر البنك شرقي العاصمة، وإجبار الموظفين المضربين على صرف مستحقات مالية للقوات النظامية.

فيما شهدت حركة الطيران ارتباكًا بسبب إضراب عدد من الشركات بالمطار، بينما شلّ إضراب العاملين في الميناء البري الرئيسي في الخرطوم حركة التنقل من وإلى المدن المختلفة.

وفي بورتسودان، فشل وفد من المجلس العسكري في إقناع العاملين بالميناء الرئيسي في إنهاء إضرابهم.

  • أما في ليبيا، فاقتربت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر من وسط العاصمة طرابلس، مع تخلي القوات التابعة للحكومة المُعترَف بها دوليًا برئاسة فايز السراج، عن بعض مواقعها الحصينة بعد أكثر من ثمانية أسابيع من القتال، بحسب «الشرق الأوسط» التي قالت أيضًا إن السراج قام بزيارة مفاجئة لمالطا، فيما قال المبعوث اﻷممي لليبيا، غسان سلامة، إن وصف حفتر له بـ«وسيط منحاز» كان مجرد سوء فهم قد تبدد.
  • رياضيًا، تستمر أزمة الدوري العام المصري، بعد إعلان اتحاد الكرة مساء أمس تمسكه بجدول المباريات المعلن، وإقامة مباراتي الزمالك مع الإنتاج الحربي والإسماعيلي في موعدهما.

كان الاتحاد قد أعلن نيته استكمال مباريات الدوري العام بعد انتهاء كأس الأمم الإفريقية في يوليو المقبل، وهو ما اعترض عليه اﻷهلي ومعه عدد من اﻷندية. ويعقد مجلس إدارة اﻷهلي اجتماعًا طارئًا لاستكمال مناقشة قرارات الاتحاد.

فيما يغيب الحكم المصري جهاد جريشة عن مباريات كأس الأمم الإفريقية، بعد إيقافه من قبل الاتحاد الإفريقي لستة أشهر، بسبب ضعف مستواه في مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الوداد المغربي والترجي التونسي.

  • أخيرًا، إن كنت تفكر في استغلال إجازة عيد الفطر في الهروب من زحام المدينة، يجب أن تتحرك سريعًا، إذ نقلت «المصري اليوم» عن مصادر بقطاع السياحة أن نسبة الإشغالات في كل من الإسكندرية والساحل الشمالي والعين السخنة ومرسى علم وصلت بالفعل إلى 100%، وتقترب من 90% في الغردقة، و80% في شرم الشيخ، فيما نقلت الوطن عن مسؤول بأحد فنادق القاهرة وصول نسبة الإشغال إلى 70% تأثرًا بحجوزات السياح العرب وخاصة السعوديين.. يا أهلًا وسهلًا
  • سريعًا:

  • وزارة التضامن الاجتماعي تعلن انتهاء اﻷزمة مع أتيليه القاهرة، وتراجعها عن قرار حل مجلس إدارة الأتيليه، مع الإفراج عن حسابه البنكي بعد خمس سنوات من غلقه.
  • تستضيف السعودية غدًا القمتين الخليجية والعربية، وسط إعلان عن وصول أول طائرة أميرية قطرية للرياض منذ تفجر الخلاف بين الدولتين في يونيو 2017.
  • وكيل مجلس النواب، سليمان وهدان، لـ«الشروق»: المجلس بصدد إعداد قانوني مجلسي النواب والشيوخ، لإجراء الانتخابات البرلمانية والشيوخ في وقت واحد، لترشيد النفقات وعمل حراك سياسي منظم.
اعلان