الجمعة 24 مايو: خسائر ارتفاع درجة الحرارة | تقييم «التابلت» في النواب | تشكيل جديد لـ«مجلس حقوق الإنسان» خلال شهرين
 
 

نظرًا لعطل تقني تعرّض له موقعنا يوم الجمعة 24 مايو، تأخّرنا في تقديم «النشرة» هنا. بينما نُشرت على فيسبوك وتويتر.

ومن المنتظر أن تنخفض درجة الحرارة اليوم، الجمعة، نسبيًا لتصل إلى 42 درجة وتنكسر الموجة الحارة بداية من مساء اليوم، لتصل العظمى يوم السبت إلى 36 درجة، ثم تنخفض تدريجيًا على مدار الأسبوع. وشهد أمس تعديل مواعيد عمل عمال النظافة في عدة محافظات لتفادي الحر، كما شهدت بعض المحافظات نسبة غيابات بين الموظفين وصلت إلى 50%.

  • فرحة النجاة من الحر الشديد، لا تعني بالضرورة النجاة من فاتورة الكهرباء، خاصة بعد إعلان وزارة الكهرباء أن الأحمال ارتفعت أمس إلى أعلى معدلاتها منذ بداية العام لتصل إلى 29 ألف ميجاوات. وأشارت الوزارة إلى أن الشبكة القومية كانت جاهزة خلال اليومين الماضيين لتغطية أحمال تصل إلى 44 ألف و950 ميجاوات، وأن الشبكة لم تلجأ إلى تخفيف الأحمال، كما لم تشهد سوى انقطاعات محدودة في الخدمة بسبب بعض الأعطال.

الفائض في قدرة شبكة الكهرباء لن يبقى طويلًا داخل الحدود المحلية، بل سيتم تصديره للخارج، حيث أعلن مسؤولون بوزارة الكهرباء لـ «اليوم السابع» عن بدء الحكومة في تنفيذ أولى خطوات برنامجها للربط الكهربائي مع أوروبا وأفريقيا ودول الخليج، وذلك بعد يومين من توقيع اتفاقية لبدء مشروع الربط الكهربائي مع قبرص واليونان. ومن المتوقع أن يكون الربط جاهزًا في نهاية عام 2021، ليتم تصدير الكهرباء بقدرة 2000 ميجاوات، يمكن رفعها إلى 2500 ميجاوات.

  • من تبادل الكهرباء إلى مؤشرات التبادل التجاري، أعلن البنك المركزي أمس، الخميس، أن حجم التبادل التجاري بين مصر والعالم ارتفع في النصف الأول من السنة المالية الجارية 2018-2019 ليبلغ 47.7 مليار دولار (منها 33.5 مليار دولار واردات و14.2 مليار دولار صادرات)، بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق 2017-2018 الذي بلغ حجم التبادل التجاري فيه 42.85 مليار دولار (منها 30.85 مليار دولار واردات، و12 مليار صادرات).

وجاء ترتيب الدول الأعلى في التبادل التجاري كالآتي: الصين، الولايات المتحدة الأمريكية، الإمارات، إيطاليا، المملكة العربية السعودية، ألمانيا، المملكة المتحدة، روسيا، سويسرا، تركيا، الهند، فرنسا، الكويت، أسبانيا.

  • تعقد لجنة التعليم بالبرلمان اجتماعًا مع الوزير طارق شوقي بعد العيد لتقييم تجربة التابلت. أكثر آراء النواب اللافتة كانت لوكيل اللجنة النائب هاني أباظة الذي قال: «عندنا مشكلة عدم وعي فى الشارع المصرى، الأسر المصرية عايزة تدير المشهد وهذا لا يجوز»، مضيفًا «ما زال المدرس ضعيفًا فى التدريب على الدخول على التابلت، المدرس غير متبنى للمشروع، محتاج الأشهر المقبلة تدريب قاس، من ينجح على رأسى ومن لا ينجح أحوّله إدارى. إحنا فى حرب والجندى الذى يتخاذل يُضرب بالنار».
  • بعنوان «وداعًا لمطاردات البلدية»، نشرت صحيفة الوطن، اليوم، خبرًا عن انتهاء وزارتي التنمية المحلية والاستثمار من اللمسات الأخيرة لقانون عربات الطعام المتنقلة. وقال وزير التنمية المحلية محمود شعراوي إنه يجري تسهيل استصدار التراخيص لأصحاب مشروعات عربات الطعام، وتوفير التمويل اللازم لها عبر صندوق وجهاز تنمية المشروعات. وسيبدأ مشروع التمويل في مرحلته الأولى بمحافظات القاهرة والجيزة والقليوبية ومطروح، وما زال مطروحًا إضافة الإسكندرية إلى المرحلة الأولى.
  • يبدو أن مجلس النواب في طريقه لإعلان تشكيل جديد للمجلس القومي لحقوق الإنسان قبل انتهاء دور الانعقاد الحالي لمجلس النواب في شهر يوليو، بحسب ما قاله النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بالمجلس في حواره مع الدستور. وتأخر البرلمان في إعادة تشكيل المجلس قرابة سنتين، منذ تعديل قانون «القومي لحقوق الإنسان» في 2017. وتطرق عابد في حواره إلى المناقشات المستمرة لبدائل الحبس الاحتياطي وحبس الغارمات، وبطبيعة الحال نفى كل ما يُقال عن وجود وقائع تعذيب أو اختفاء قسري.
  • احتمالات التصعيد الأمريكي في مواجهة إيران تتقدم خطوة وتتراجع خطوتين. فبعد ساعات من إعلان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان أن البنتاجون يدرس إمكانية إرسال قوات إضافية لمنطقة الخليج، جاء تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لا يعتقد أن هناك حاجة إلى إرسال المزيد من القوات للمنطقة، مضيفًا خلال كلمة له في البيت الأبيض أنه مستعد لاتخاذ هذه الخطوة عند الضرورة.
  • من أزمة الخليج إلى أزمة المملكة المتحدة مع الخروج من الاتحاد الأوروبي. أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم، الجمعة، أنها ستتقدم باستقالتها يوم 7 يونيو المقبل من رئاسة الحكومة وحزب المحافظين، بعد فشلها ثلاث مرات في تمرير خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم البريطاني.

ومن المفترض أن يختار حزب المحافظين عبر انتخابات داخلية خليفة ماي بحلول نهاية شهر يونيو، فيما طالب رئيس حزب العمال جيرمي كوربن بتنظيم انتخابات عامة جديدة.

استقالة ماي ربما لن تحل أزمة الانقسام حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، غير أنها تأتي في نفس وقت انطلاق انتخابات البرلمان الأوروبي في هولندا وبريطانيا، وسط مخاوف من زيادة حصة الأحزاب اليمينية. ويصوت 400 مليون ناخب أوروبي في دول الاتحاد الثمانية والعشرين لاختيار 751 نائبًا في برلمان الاتحاد، من بينهم 73 نائبًا عن بريطانيا، قد لا يستمرون في مقاعدهم طويلًا إذا ما غادرت بلدهم الاتحاد قريبًا.

اعلان
 

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن