وفاة مصريين اثنين واحتجاز 14 في ليبيا بعد فشلهم في التسلل إلى إيطاليا

عثرت قوات الشرطة الليبية على 14 مصريًا، وجثتي مصريين، في الصحراء المتاخمة لجنوب مدينة سرت، أثناء محاولتهم الهجرة غير الرسمية إلى إيطاليا، بحسب مصادر أمنية ليبية تحدثت إلى «مدى مصر».

ونقلت الشرطة الليبية اثنين من المصريين الموقوفين إلى مستشفى ابن سينا التعليمي في مدينة سرت لتلقي العلاج، فيما احتجزت 12 آخرين.

وأضافت المصادر الأمنية أنه بحسب تحقيقات الشرطة فإن عددًا من المهربين اصطحبوا مجموعة المصريين إلى المكان الذي عُثر عليهم فيه، وتركوهم هناك، وكان من المفترض أن يساعدوهم على استقلال إحدى مراكب الهجرة لإيطاليا، بحسب التحقيقات.

وما زالت الشرطة تحاول الوصول إلى عصابة التهريب وقائد السيارة الذي قام بترك المجموعة في الصحراء.

وقالت الشرطة إن أسماء المحتجزين كما جاءت في هوياتهم هي أحمد ماجد أحمد، ورمضان محمود عبد الغني، وحسن ممدوح عبد العظيم، وأحمد ثابت عصام، وعلي حسن عبد الناصر، ومحمود صالح عبد العظيم، وأيمن حماد عبد العظيم، وهشام رمضان محمد، وأحمد محمد مراد السيد، وهاني رمضان محمد، وعمرو عبد المولى عرفات.

ويتلقى العلاج في المستشفى كل من عبد الفتاح رشاد عبد الفتاح، وضياء محمود ناجي، بينما فارق الحياة كل من أحمد محمد أحمد، وأسامة بدر فرحات.

وتعددت المرات التي عثرت فيها الشرطة الليبية على مصريين مهاجرين بشكل غير رسمي، بعد أن تركتهم عصابة التهريب. ففي ديسمبر 2018، أنقذ خفر السواحل الليبي 10 مهاجرين بينهم ثلاثة مصريين أمام ساحل مصراتة أثناء محاولتهم السفر إلى إيطاليا. وفي سبتمبر 2017، عثرت السلطات الليبية على جثة 13 مصريًا بعدما تعطلت سيارتهم بالقرب من الحدود المصرية الليبية.

اعلان