«الحركة المدنية» تدعو للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية والتصويت بـ«لا»
أرشيفية - صورة: محمد الراعي
 

دعت الحركة المدنية الديمقراطية المواطنين إلى المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، المزمع إجرائه الأسبوع المقبل، والتصويت برفضها، وذلك في مؤتمر صحفي نظمته الحركة اليوم، الخميس، في مقر حزب تيار الكرامة.

وقال القيادي بالحركة عبد العزيز الحسيني، خلال المؤتمر الصحفي، إن الموقف بالمشاركة في التعديلات الدستورية يأتي رغم رؤية قيادات الحركة أن هذه التعديلات «أمر باطل دستوريًا وسياسيًا وإجرائيًا»، على حد وصفه. غير أنه شرح موقف الحركة قائلًا إن المشاركة والتصويت برفض التعديلات أمر هام بغرض «تحريك الكتلة العازفة عن المشاركة من أغلبية المواطنين. لأن عزوفها هو ما ييسر تزوير إرادة المواطنين والادعاء بموافقة الأغلبية على التعديلات»، بحسب ما قاله في المؤتمر الصحفي.

وأصدرت الحركة بيانًا قالت فيه: «لقد حاولنا طوال الثلاث أشهر الماضية وعبر استخدام الأساليب والوسائل الديمقراطية والدستورية أن ننبه للمخاطر السياسية التي ستتعرض لها الدولة المصرية من جراء التعدي على الدستور الذي يؤسس للدولة المدنية والاستقرار. ولكن راغبي السلطة والتسلط فضلوا العودة إلى أزمنة القمع وحكم الفرد المطلق والاستبداد كطريقة وأسلوب وحيد لا يعرفون غيره لحكم البلاد».

ووصف البيان التعديلات بأنها «تنسف أسس الدولة الدستورية الحديثة»، مضيفًا أنها «لن تمر بسهولة كما يعتقد البعض»، مؤكدًا أنه «حتى لو أقروها على الورق فهي أساليب أعجز من أن تحكم العالم اليوم وأضعف من أن تصمد طويلا أمام شعوب ترغب في الحرية والعيش الكريم».

وختم البيان: «فلنرفض جميعًا المساس بالدستور حماية لمستقبل أبنائنا واستقرار البلاد، وللتأسيس الحقيقي لدولة الحرية والديمقراطية، دولة الحق والقانون، دولة المواطنة الكاملة. ولنحمي دستورنا بكافة الطرق والأساليب بدءً من التصويت بلا للتعديلات، أو بأي طريقة أخرى سلمية وحضارية».

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات أعلنت أمس، الأربعاء، مواعيد الاستفتاء على التعديلات الدستورية للمصريين في الخارج بداية من الجمعة حتى الأحد، وللمصريين في داخل البلاد بداية من السبت حتى الإثنين، وذلك بعد أن أقر البرلمان التعديلات في صيغتها الأخيرة يوم الثلاثاء الماضي.

اعلان