تقرير: حجب أكثر من 34 ألف موقع خلال محاولة غلق «باطل»

تسببت محاولة في مصر لحجب موقع حملة «باطل» الداعية لمقاطعة التعديلات الدستورية المقترحة في حجب أكثر من 34 ألف موقع آخرين على مستوى العالم، بحسب تحليل شبكة «نيتبلوكس» NetBlocks المتخصصة في رصد حالات مراقبة الإنترنت.

الحجب نَشَطَ على شبكات المصرية للاتصالات، وراية، وفودافون، وأورانج، واستهدف عنوان اﻹنترنت IP الخاص بخدمة Netlify لاستضافة المواقع، لحجب موقع الحملة، ما تسبب في حجب اﻵلاف من المواقع اﻷخرى، بحسب البيانات التي نشرتها الشبكة أمس، اﻹثنين.

وشمل الحجب مواقع شركات تكنولوجيا ناشئة، ومواقع لمجموعات يهودية وأخرى بهائية، ومواقع مشاهير، والعشرات من منصات التكنولوجيا مفتوحة المصدر، بحسب الشبكة.

وأشار تقرير الشبكة إلى لجوء السلطات المصرية لاتخاذ إجراءات بهدف للتضييق على حملة جمع التوقيعات المناهضة للتعديلات الدستورية التي يصوت عليها البرلمان اليوم، الثلاثاء، بشكل نهائي، قبل طرحها للاستفتاء. وبحسب موقعها، تمكنت الحملة من جمع ما يزيد عن 250 ألف توقيع حتى اﻵن،فيما تسببت إجراءات السلطات في أضرار جانبية كبيرة.

وتسمح التعديلات للرئيس عبد الفتاح السيسي بمد فترته الرئاسية الحالية سنتين، باﻹضافة إلى الترشح لدورة إضافية جديدة مدتها ست سنوات، بما يمكنه من الحكم حتى 2030. ومن المنتظر إجراء استفتاء على التعديلات الدستورية في وقت لاحق أواخر الشهر الجاري.

كان تقريرًا سابقًا نشرته الشبكة قبل أسبوع كشف عن حجب السلطات المصرية موقع الحملة بعدما تجاوز عدد التوقيعات التي جمعها الـ 60 ألفًا.

ولجأت الحملة إلى استخدام روابط بديلة، لكن السلطات المصرية حجبتها جميعًا. وأطلقت الحملة رابطها السادس أول أمس، اﻹثنين.

وكانت السلطات المصرية شنت حملة حجبت خلالها مئات من مواقع عدد من المنصات الصحفية ووسائل اﻹعلام، ومن بينها «مدى مصر»، في مايو 2017. وبحسب حصر قامت به مؤسسة حرية الفكر والتعبير، بلغ عدد المواقع المحجوبة 513 موقعًا على الأقل.

اعلان