لتمكين النواب من شرح التعديلات الدستورية لدوائرهم.. البرلمان يضغط المناقشات النهائية والتصويت في يوم واحد

قرر مجلس النواب تقليص عدد الجلسات العامة لمناقشة التعديلات الدستورية والتصويت عليها بشكل نهائي إلى ثلاث فقط، بدلًا من ست، تُعقد جميعها الثلاثاء المقبل، وفقًا لما أعلنه اليوم رئيس المجلس، علي عبد العال، خلال الجلسة العامة.

وكان عبد العال قد أعلن فى بداية اجتماع لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية لمناقشة التعديلات برئاسته، الأربعاء الماضي، أن المناقشة النهائية والتصويت سيكونا في ست جلسات يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وقال عبد العال، خلال جلسة اليوم إن التصويت على التقرير النهائي لمقترح تعديلات الدستور سيكون بعد غد، فالمجلس سوف يكثف جلساته إلى ثلاث فقط، تبدأ في الصباح الباكر من الثلاثاء، وسيتم تخصيص الجلسة الأولى للاستماع لآراء النواب، والثانية ستناقش المواد المقترح تعديلها، وستكون الجلسة الثالثة والأخيرة لأخذ الرأي النهائي على التقرير.

وأرجع عبد العال ذلك التغيير لتمكين النواب من العودة لدوائرهم لعقد المؤتمرات الخاصة بشرح التعديلات الدستورية قبيل إجراء الاستفتاء الشعبي عليها، مجددًا دعوته للمواطنين بضرورة المشاركة في التصويت على الاستفتاء.

اعلان