شطب خالد أبو النجا وعمرو واكد من «المهن التمثيلية».. والنقيب غاضبًا: «دافعوا عنهم بعيد عننا»
خالد أبو النجا وعمرو واكد خلال جلسة استماع بالكونجرس - المصدر: صفحة خالد أبو النجا على فيسبوك
 

أعلنت نقابة المهن التمثيلية مساء أمس، الثلاثاء، إلغاء عضوية الفنانين خالد أبو النجا وعمرو واكد، وذلك بعد ساعات من إعلانهما المشاركة في جلسة استماع بالكونجرس الأمريكي، الإثنين الماضي، حول حالة حقوق الإنسان في مصر، والتعديلات الدستورية المقترحة.

وقالت النقابة في بيانها إن «ما حدث من العضوين عمرو واكد وخالد أبو النجا خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري، إذ توجها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية، واستقويا بها على الإرادة الشعبية، واستبقا قراراتها السيادية لتحريكها في اتجاه مساند لأجندة المتآمرين على أمن واستقرار مصر».

ورفض نقيب الممثلين، أشرف زكي، الرد على أسئلة «مدى مصر» عن ملابسات عملية الفصل، وما إذا كان سبقه تحقيق من عدمه، وعما يعنيه قرار النقابة بالنسبة لممثلين خارج البلاد. وأضاف بغضب: «عايزين تدافعوا عنه دافعوا بعيد عننا.. احنا معندناش كلام غير اللي كتبناه في البيان».

من جانبه، علق واكد عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر على قرار النقابة بكتابة عبارة «نقابة المهن السياسية» ، ثم قال في تغريدة أخرى «ما فعله مخبرين النقابة هو انتهاك صارخ لحقوق عضوين وضرب الحائط بقوانين النقابة وتتدخل غير مفهوم في اختيارات الأعضاء السياسية وكل ده عشان ايه؟ سلطة أم رز الوطنيين؟ تأكدوا ان النور جاي».

وقال مالك عدلي، محامي واكد، إنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد قرار النقابة، والتي سيبدأها بالطعن على القرار.

ويحدد قانون نقابة المهن التمثيلية الإجراءات الواجب اتباعها في تأديب والتحقيق مع أعضائها، في إعلان العضو «المشكو في حقه أو مرتكب المخالفة» بموعد التحقيق معه ومكانه والتهم المنسوبة إليه، وذلك قبل الموعد المحدد بـ15 يومًا على الأقل، على أن تطلب النقابة من العضو أن يرشح أحد أعضاء مجلس النقابة للدفاع عنه، قبل موعد التحقيق بسبعة أيام، وبعدها يَمثل العضو أمام مجلس تأديب برئاسة النقيب وعضوية مستشار مساعد من مجلس الدولة، وممثل لوزارة الثقافة وعضوين من مجلس النقابة أحدهما ممثل عن مجلس النقابة والآخر يمثل العضو، وبعد كل تلك الإجراءات، يصدر قرار مجلس التأديب مُسببًا.

وأوضح أبو النجا عبر تغريدة له على حسابه الشخصي على تويتر، صباح اليوم، الأربعاء، عن عدم اتباع النقابة الإجراءات القانونية سابقة الذكر: «كنت أتمنى من السيد النقيب الاتصال بنا على الأقل قبل الاندفاع بمثل هذا القرار المتسرع الذي يخون قبل أي تحري عن المعلومات، هكذا تختزلون الوطن!».

ويأتي قرار نقابة المهن التمثيلية في سياق حملة يتعرض لها الفنانان في الآونة الأخيرة، على خلفية إعلانهما معارضة التعديلات الدستورية.

كان واكد قد قال لـ«مدى مصر» في 5 مارس الجاري إنه مهدد بالحبس في حال عودته إلى مصر، وذلك بعد صدور حكمين غيابيين من محكمة عسكرية، في مايو الماضي، بحبسه خمس سنوات وثلاث سنوات، بتهمتي «نشر أخبار كاذبة، وإهانة مؤسسات الدولة»، وأضاف أنه ليس لديه النية للعودة إلى مصر في الوقت الحالي، بعد ما وصفه بـ«مصادرة حقوقه»، ردًا على مواقفه السياسية بداية من يوليو 2013.

وذكرت تقارير صحفية في الأيام الماضية إقامة العديد من المحامين دعاوى قضائية ضد واكد وأبو النجا، آخرها بلاغ تقدم به أحد المحامين صباح اليوم، يطالب فيه بوضع خالد أبو النجا على قوائم الترقب حين وصوله للبلاد والتحفظ على أرصدته البنكية، والتحقيق معه في قائمة الاتهامات المنسوبة إليه مع اتخاذ اللازم قانونًا، وذلك على خلفية ترويجه للمثلية الجنسية، وظهور تغريدات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي تمثل إشارات تحدث بعدها كوارث على الدولة، وأخيرًا عقده اجتماعًا مع عمرو واكد في الكونجرس الأمريكي، وذلك دون صفة له للحديث باسم الشعب، بحسب البلاغ.

اعلان

دعمك هو الطريقة الوحيدة
لضمان استمرارية الصحافة
المستقلة والتقدمية

عشان من حقك الحصول على معلومات صحيحة، ومحتوى ذكي، ودقيق، وتغطية شاملة؛ انضم الآن لـ"برنامج عضوية مدى" وكن جزءاً من مجتمعنا وساعدنا نحافظ على استقلاليتنا التحريرية واستمراريتنا. أعرف أكتر

أشترك الآن