في «احتجاجات حادث محطة رمسيس»: حبس 29 متهمًا جديدًا في القضية «488»
صورة: محمد الراعي
 

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس 29 متهمًا 15 يومًا لكل منهم، بعد أن أُلقي القبض عليهم عقب حادث محطة قطار رمسيس، على خلفية دعوات للاحتجاج، وضمتهم النيابة للقضية رقم 488 لسنة 2019، وذلك خلال الأربعة أيام الماضية.

وواجه الـ29 متهمًا اتهامات بـ«مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، واستخدام حسابات على شبكة المعلومات بهدف ارتكاب جريمة يعاقب عليها قانونًا بهدف الإخلال بالأمن والنظام العام»، حسب أحمد عبد اللطيف المحامي بـ«الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان».

وكانت «أمن الدولة»على خلفية نفس محاولات الاحتجاج، ضمت سابقًا 38 متهمًا للقضية رقم 1739 لسنة 2018، مواجهين تهمتي «مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها» و«استخدام إحدى وسائل التواصل الاجتماعي لنشر شائعات ومعلومات كاذبة».

وبذلك وصل عدد المحبوسين على خلفية تلك المحاولات إلى 67 متهمًا، بحسب إحصاء للمركز المصري للحقوق الاقصادية والاجتماعية ومحامين تحدثوا لـ«مدى مصر». 

وبحسب الإحصاء، ظهر في نيابة أمن الدولة خمسة متهمين، يوم السبت الماضي، كما ظهر ثمانية متهمين يوم الأحد، وشهد يوم الإثنين الماضي ظهور ستة متهمين، بينما ظهر أمس، الثلاثاء، تسعة متهمين، وهو الرقم الذي اختلف معه المحاميان رمضان محمد بـ«المفوضية المصرية للحقوق والحريات» وأحمد عبد اللطيف بـ «الشبكة العربية»، اللذان أكدا لـ « مدى مصر» أن عدد المتهمين الذي ظهر  أمس بالنيابة يبلغ عشرة متهمين. 

وقال عبد اللطيف إن المتهم الذي حضر معه أمس أُلقي القبض عليه في الأول من مارس، من أحد المقاهي  في منطقة إمبابة، وذلك على إثر تدخله للدفاع عن طفل عندما اعتدى عليه أحد الأفراد بزي مدني، والذي اتضح بعد ذلك أنه أمين شرطة كان يحاول القبض على الطفل. 

وتابع عبد اللطيف: اعتدى أمين الشرطة على موكلي كذلك، ثم ألقى القبض عليه صحبة الطفل، ثم مكث أربعة أيام بالقسم، قبل أن يُرحل إلى معسكر قوات الأمن المركزي بالكيلو عشرة ونصف بالجيزة، ثم ظهر بالنيابة أمس، الثلاثاء، مُشيرًا إلى أن المحقق أثبت في جلسة التحقيق، عند فحصه حساب الفيس بوك الخاص بموكله «عدم وجود أي شيء يفيد التحقيق».  

وأشار المحامي محمد عزب بـ«المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية» إلى أن المتهم الذي حضر معه يبلغ من العمر 19 سنة، وأٌلقي القبض عليه من منطقة وسط البلد. 

وقال المحاميان الذين تحدثوا لـ «مدى مصر» إن المتهمين الذين ظهر في الأيام الماضية، أُلقي القبض عليهم في الأيام التالية لحادثة قطار رمسيس، وفيما لم يعلم رمضان محمد ومحمد عزب موعد ظهور القضية «488»، قال عبد اللطيف إن بداية ظهور القضية كانت في مارس الحالي. 

وكان عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي نشروا تدوينات تضمنت دعوات للتظاهر عقب حادث محطة قطارات رمسيس في القاهرة، وهي الدعوات التي أعقبها حملة أمنية قبضت فيها الشرطة على العشرات من الأشخاص. 

وأوضح المحامي محمد فتحي بـ«المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية» لـ«مدى مصر» في وقت سابق أن «الشرطة، منذ 27 فبراير، انتشرت في الأماكن المتوقع أن يحدث بها احتجاجات، ثم بدأت في تفتيش هواتف بعض المارة وفحص حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحًا أنه تمّ احتجاز أشخاص وجدت على حساباتهم كتابات أو صور أو فيديوهات متعلقة بحادث محطة قطار رمسيس، بحسب الإفادات التي حصل عليها المحامي من بعض الذين حبستهم نيابة أمن الدولة مؤخرًا».

اعلان