ليالي المرماح

على بعد ما يقرب من 600 كيلومتر من القاهرة، وتحديدًا في محافظة قنا في صعيد مصر، يستعد الأهالي كل عام للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على طريقتهم الخاصة، المرتبطة بالتقاليد المتوارثة والخاصة بهم.

يرتدي أهالي قنا الجلباب الأبيض والعمة البيضاء، ويجهزون الساحة الكبيرة لممارسة المرماح  التي تعد أبرز مظاهر الاحتفال في الموالد والأفراح.

المرماح هي عادة تراثية دخلت مصر مع الفتح الإسلامي. وفيها يتسابق الأهالي على إبراز قدراتهم في القتال وفنون ركوب الخيل التي كانت مرتبطة قديمًا بالتدريب على خوض الحروب. قبل أن تتطور وصولًا لكونها حاليًا جزءًا من العادات والتقاليد الترفيهية في صعيد مصر، تتواجد فى الأفراح وفى الموالد أيضًا، وهي العادة التي حافظ الصعيد عليها حتى الآن.

أما محافظة قنا، فتنظم سنويًا احتفالية تستمر لثلاثة أيام، يقدم خلالها الخيالة مهاراتهم ومدى احترافيتهم فى التعامل مع الخيل.

وعلى أنغام المزمار البلدي الصعيدي -التي يطرب لها الخيول- تتجمع عائلات الصعيد، وفي ساحة كبيرة ممهدة يستعرض فرسان العائلات أحصنتهم وعصيانهم التي يتراوح طولها بين متر ونصف أو مترين، وهي في ذلك أطول بعض الشيء من عصا التحطيب.

يمتطي الخيالة جيادهم المزينة، بسرج ولجام بألوان مختلفة، ويمسكون في أيديهم العصا الطويلة، ويستعرضون مهاراتهم أمام الجميع، وهي الهواية التي يمارسونها بغرض التفاخر أمام الحاضرين، دون أن تعود عليهم بأي عائد مادي

Read in English
 
 
اعلان
 
 
 
 
More from Panorama