بلاغ عن اختفاء صاحب لافتة «ارحل يا سيسي».. والقبض على أكثر من 21 شخصًا
أحمد محيى عبد العاطي، في ميدان التحرير، 28 فبراير 2019
 

في حين يستمر اختفاء الصيدلي أحمد محيى عبد العاطي لليوم الثاني على التوالي بعد القبض عليه من ميدان التحرير حاملًا للافتة كُتب عليها «ارْحل يا سيسي»، قُبض على أكثر من 21 شخصًا بالقاهرة ودمنهور والإسكندرية أمس، الجمعة، بحسب تدوينات للمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومحامٍ. وذلك بالتزامن مع دعوات للتظاهر تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بعد حادث «محطة مصر» للقطارات، الأربعاء الماضي، الذي أودى بحياة 22 شخصًا.

وتقدم المحامي بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية محمد عيسى الصروي اليوم، السبت، ببلاغ بشأن اختفاء الصيدلي أحمد محيى عبد العاطي إلى محامي عام نيابات وسط القاهرة. وقال المحامي لـ «مدى مصر» إن الصيدلي مكان احتجازه غير معروف لوالده منذ القبض عليه الخميس الماضي في ميدان التحرير.

كان عبد العاطي قد بثّ فيديو حيّ على «فيسبوك» وهو يحمل لافتة كُتب عليها «إرْحل يا سيسي»، وذلك خلال توجهه إلى ميدان التحرير، وقُبض عليه منه. ثم بثّ عبد العاطي فيديو حيّ آخر على «فيسبوك»، قائلًا إنه قبض عليه هو وشخص آخر، وهما بعربة الترحيلات، حسب الفيديو. موضحًا أن احتجاجه بسبب حادث محطة قطارات رمسيس. كما تحدث عبد العاطي عدة دقائق باللغة الإنجليزية، مُطالبًا العالم بالوقوف إلى جانبه حتى لا يواجه ما سمّاه بالمصير المجهول، وذلك بحسب ما نشره -الخميس الماضي- الصيدلي المختفي حاليًا.

فيما قال المركز «المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية» في تدوينة نشرها على «فيسبوك» اليوم، السبت، إنه تلقى بلاغات من أهالي 21 شابًا، من ضمنهم فتاتين، قُبض عليهم جميعًا مساء أمس، الجمعة، بالقاهرة.

وبحسب التدوينة، فإن الـ 21، كانوا متواجدين في أماكن مختلفة بالقاهرة وهي ميادين «العتبة- رمسيس- التحرير»، ومن ضمن المقبوض عليهم «واقعتي قبض على أطفال دون الـ 18 عامًا». وأضاف المركز أن محامييه يحاولون الوصول لأماكن احتجاز الـ 21.

وبخلاف القاهرة، شهدت مدينتا دمنهور والإسكندرية حالات قبض على أفراد من الشوارع. وأوضح المحامي محمد عيسى الصروي لـ «مدى مصر» أن المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية يتابع ما يتردد حول حدوث حالات قبض على أفراد أمس، الجمعة، بمدينة دمنهور. بينما نشر محامٍ آخر وهو محمد عواد تدوينة على «فيسبوك»، قائلًا إن ستة أشخاص قُبض عليهم بمنطقة محمد نجيب بالإسكندرية. ولم يتمكن «مدى مصر» من التواصل مع أهالي أو محاميين من قُبض عليهم بمدينتي دمنهور والإسكندرية، لمعرفة ملابسات القبض عليهم أو التعرّف على عددهم بدقة.

ونشر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تدوينات تضمنت دعوات للتظاهر عقب حادث «محطة مصر» للقطارات بميدان رمسيس في القاهرة، والذي أودى بحياة 20 شخصًا الأربعاء الماضي، وذلك إثر اصطدام مروع لجرار أحد القطارات برصيف المحطة نتيجة دخوله المحطة بسرعة فائقة، مما أسفر عن انفجار الجرار ونشوب حريق هائل. فيما زاد عدد القتلى إلى 22، وذلك بعد وفاة اثنين من المصابين يوم الخميس الماضي.

اعلان