بعد اختفاء أربعة أشهر: ظهور عزت غنيم..والمحكمة تحبسه 45 يومًا
المصدر: موقع التنسيقية المصرية للحقوق والحريات
 

ظهر أول أمس السبت المحامي عزت غنيم بمعهد أمناء الشرطة، بعد فترة اختفاء طالت لمدة أربعة أشهر. وعُرض غنيم على الدائرة 28 جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد الذي قرر حبسه احتياطيًا 45 يومًا على ذمة القضية 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة، بحسب المحامي محمد الباقر. 

وفي 4 سبتمبر الماضي قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل المحامين عزت غنيم و عزوز محجوب بتدابير احترازية. و في 20 أكتوبر أصدرت المحكمة قرارًا بسرعة ضبط وإحضار المتهمين لعدم تنفيذهما التدابير الاحترازية. لكن محاميهم أحمد شوقي أكد لـ «مدى مصر» في 21 أكتوبر الماضي أن موكليه محتجزان بشكل غير قانوني في مقر الأمن الوطني بالشيخ زايد، مٌشيرًا إلى أن قرار إخلاء سبيلهما لم يُنفذ.

وأوضح حينها شقيق عزت، محمد غنيم لـ «مدى مصر» أن عزت رٌحل إلى حجز محكمة الجيزة بعد صدور قرار إخلاء سبيله، ثم رُحل إلى قسم شرطة الهرم في 8 سبتمبر، وكانت أسرته تزوره يوميًا، وأخبرهم ضباط القسم أنهم في انتظار إشارة الأمن الوطني لإخلاء سبيله. وفي 14 سبتمبر أبلغ الأمن أسرته عندما ذهبت لزيارته كالمعتاد أن عزت خرج ووقع على قرار إخلاء سبيله، لكن الأسرة لم تقتنع بذلك، لعدم وصوله لمنزله، مُشيرًا لمعرفته عن طريق بعض أمناء الشرطة بالقسم، ومصادر أخرى رفض تسميتها أن أخيه محتجز بمقر الأمن الوطني بالشيخ زايد.

وبحسب الباقر، الذي كان موجودًا بمعهد أمناء الشرطة السبت، للدفاع عن متهمين آخرين، وشاهد غنيم في المعهد مصادفة، فأن غنيم ظهر مرتديًا الملابس التي كان يرتديها آخر مرة وقت اختفاءه، حسب أخبره غنيم، مٌضيفًا لـ «مدى مصر» أن غنيم قال لهيئة المحكمة إنه اقتيد من قسم الهرم إلى مكان غير معلوم تابع لوزارة الداخلية، ومن حينها لم يتعرض لأي استجواب أو تحقيق أو عرض على النيابة، مؤكدًا للمحكمة أنه لم يهرب من التدابير الاحترازية ولكن لم يٌمكن من تنفيذها بسبب احتجازه.

وفي وقت سابق أخبر شقيق غنيم «مدى مصر» أنهم أرسلوا تلغرافات للنائب العام والمحامي العام لنيابات جنوب الجيزة للكشف عن مكان احتجاز غنيم، لكنهم لم يتلقوا ردًا.
يذكر أن عزوز وعزت كانا محاميّ «أم زبيدة»، التي ألقت قوات الأمن القبض عليها في الثاني من مارس الماضي بعد أيام من ظهورها في تقرير تليفزيوني لـ «بي بي سي» قالت فيه إن ابنتها اختفت قسريًا عقب القبض عليها بواسطة ملثمين قبل عام.

وقبل يوم واحد من القبض على «أم زبيدة» ألقت قوات الأمن القبض على عزت غنيم وعزوز محجوب في الأول من مارس الماضي، ولاحقًا ضُما للقضية 441.

من جهته قال أحمد شوقي، محامي عزت غنيم أن موكله محتجز حاليًا بمعسكر قوات الأمن المركزي بالكيلو 10 ونصف. فيما لم يظهر أمام جهات التحقيق، عزوز محجوب، المتهم الآخر حتى وقت نشر التقرير، حسب شوقي.

اعلان