لحفظ استقرار السودان.. مصر تدعم البشير لأنها لا ترى له بديلًا
 
 
الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير - المصدر: صفحة المتحدث باسم الرئاسة المصرية على فيسبوك
 

تنحاز مصر لاستقرار السودان، و«في المفهوم المصري، الاستقرار هو الإبقاء على الرئيس السوداني عمر البشير»، بحسب تصريحات مسؤول مصري على صلة بسياسة مصر الإقليمية لـ «مدى مصر» هذا الأسبوع.

وأضاف المصدر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أخبر نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال اجتماعهما المشترك في القاهرة الأسبوع الماضي، أن مصر تدعم البشير لخشيتها من أن اختفاءه «من دون أي ترتيبات تحضيرية سليمة، قد يجعل من السودان دولة أخرى تعمها الفوضى»، وأضاف المصدر أن «تركيبة السودان العرقية المعقدة والانقسامات القبلية والأعمال العدائية مع جنوب السودان هي أسباب تثير مزيدًا من القلق حال اختفاء البشير فجأة».

وردًا على سؤال حول تصريحات عدد من الدبلوماسيين المقيمين في القاهرة لـ«مدى مصر» بشأن تزويد مصر للبشير بمعلومات استخباراتية والضغط على زعيم غربي وآخر عربي لإبقائه في السلطة، قال المسؤول: «لن أخوض في تفاصيل ما نقوم به. أود فقط أن أقول إننا نتحدث مع شركائنا حول الحاجة إلى تجنب الفراغ المفاجئ للسلطة في السودان لأن ذلك سيعني سيناريوهات محتملة من الفوضى في بلد يقع على نهر النيل ولديه موقع  استراتيجي على البحر الأحمر».

ويواجه البشير احتجاجات في جميع أنحاء السودان، اندلعت في 19 من ديسمبر الماضي ضد تدهور الأوضاع المعيشية، وسرعان ما تصاعد سقف المطالب لحد المطالبة بخلعه من سُدة الحكم. وتشير تقارير حقوق الإنسان إلى سقوط أكثر من 50 قتيلًا خلال الاحتجاجات.

وصل البشير إلى القاهرة مطلع الأسبوع الماضي لإجراء مباحثات لمدة يوم واحد مع السيسي، وقال في مؤتمر صحفي مشترك: «هناك محاولة لاستنساخ الربيع العربي في السودان، ولكن الشعب السوداني واعٍ ويفوت الفرصة على كل من يحاول زعزعة الاستقرار ولن يسمح للفوضى التي عانت منها دول أخرى أثناء موجة الربيع العربي».

ولم تلق انتقادات البشير اللاذعة للربيع العربي اعتراضًا من السيسي، الذي صرّح في مؤتمر صحفي مع ماكرون في اليوم التالي بأن الفوضى أعقبت الربيع العربي، في رد على سؤال طرحه صحفيون فرنسيون حول تراجع سجل حقوق الإنسان في مصر.

وأضاف السيسي، في نفس المؤتمر الصحفي، أن الربيع العربي صُمم للوصول بالإسلاميين إلى سُدة الحكم في جميع أنحاء العالم العربي. وهي رؤية لم يكن للبشير المرتبط بالإسلام السياسي أن يوافق عليها.

لكن هذا الخلاف لم يمنع مصر من دعم البشير. وفقًا للمصدر المسؤول، يرجع السبب جزئيًا إلى حساسية النظام المصري من المظاهرات التي تُجبر القادة على التنحي. وأضاف أن اندلاع تلك المظاهرات نتيجة التحديات الاقتصادية هو سبب آخر لحساسية نظام السيسي، الذي يطبق حزمة من التدابير التقشفية. وأكّد المصدر: «ولكن بالطبع لا يمكننا مقارنة الوضع الاقتصادي في مصر بالأوضاع الاقتصادية في السودان»، وألمح إلى أن مصر تقدم فقط بعض الدعم المشروط للسودان.

«نواجه بالفعل موقفًا صعبًا فيما يتعلق بسد [النهضة الإثيوبي] الذي سيؤثر سلبًا في حصتنا [السنوية] من مياه النيل، وشعرنا بالاستياء لوقت طويل بسبب تردد السودان في مساعدتنا؛ ونحن نشعر الآن بأن السودان سيوافق على التعاون بشكل أكبر معنا في المحادثات الثلاثية»، يقول المصدر.

وانخرطت مصر والسودان، دولتا المصب على نهر النيل، في محادثات سياسية وتقنية مع إثيوبيا منذ عام 2015، بهدف التوصل إلى اتفاقية لتحديد حصتيهما السنوية من المياه عقب تشغيل سد النهضة، الذي تصل قدرته الاستيعابية إلى 70 مليار متر مكعب من المياه. وقد أيد السودان حتى الآن وجهة النظر الإثيوبية، بأن تُحدد حصة مصر على أساس سنوي، استنادًا إلى تقديرات هطول الأمطار. وعلاوة على ذلك، اتهم السودان مصر باستغلال جزء من حصة المياه السودانية السنوية التي لا تُستخدم بالكامل محليًا. وتطالب مصر باتفاقية تضمن حصتها السنوية المنصوص عليها بالفعل في اتفاق يعود إلى خمسينيات القرن العشرين.

وقال المسؤول المصري إن زيارة البشير للقاهرة هذا الأسبوع، جعلته يشير إلى أن الخرطوم ستدعم مطالب مصر الخاصة بحصتها من المياه.

وأضاف المصدر أن مصر لا تنزعج من وقوفها على نفس الخط مع أبرز أعدائها الإقليميين، تركيا وقطر، عندما يتعلق الأمر بدعم البشير. وقال إنه يحدث في بعض الأحيان أن تتفق البلدان مع خصومها وتختلف مع أصدقائها.

من جهة أخرى، قال مسؤول مصري آخر، طلب عدم ذكر اسمه، إن مصر تراقب باهتمام موقف البشير الضعيف، خاصة بعد رفض قطر منحه الدعم المالي الذي طلبه خلال زيارته الأخيرة إلى الدوحة في يناير الماضي.

وأضاف أن كلًا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تدرسان بالفعل المقترحات الخاصة بالخروج الآمن للبشير والبحث عن بديل يخلفه، لكن «مصر لا تدعم هذه المقترحات خاصة أنها لا ترى بديلًا جديرًا بالثقة»، بحسب المصدر.

اعلان
 
 
أسمهان سليمان