القبض على المتحدث السابق باسم «الحركة المدنية» واحتجازه في مكان مجهول
يحيى حسين عبد الهادي - المصدر: حسابه الشخصي على فيسبوك
 

ألقت قوات الأمن، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، القبض على المهندس يحيى حسين عبد الهادي، المتحدث السابق باسم الحركة المدنية الديمقراطية والمدير السابق لمركز إعداد القادة، واصطحبته إلى جهة غير معلومة، بحسب محاميه، نجاد البرعي.

وقال البرعي لـ«مدى مصر» إن قوة أمنية، لم تكشف عن هويتها ويتوقع أنها من الأمن الوطني، ألقت القبض على عبد الهادي من منزله قرابة الساعة الواحدة من صباح اليوم، وتحفظت على هاتفه الشخصي، حسبما علم من نجل المقبوض عليه، مُضيفًا أنه أرسل أحد المحامين لمقر نيابة أمن الدولة تحسبًا لظهوره بها.

وأشار البرعي إلى أن عبد الهادي سبق واستدعي للتحقيق أمام نيابة مدينة نصر في 11 نوفمبر الماضي إثر بلاغ تقدم به أحد المواطنين يتهمه بسب رئيس الجمهورية ونشر أخبار من شأنها تكدير السلم العام، من خلال بعض المقالات التي يكتبها. أخلي سبيل عبد الهادي في نفس اليوم بكفالة 10 آلاف جنيه على ذمة التحقيقات التي تنتظر تقرير المكتب الفني وتحريات الأمن الوطني، بحسب البرعي.

وجاء القبض على عبد الهادي بعد أيام من مشاركته في احتفالية حزب تيار الكرامة بذكرى ثورة 25 يناير السبت الماضي.

كانت قوات اﻷمن منعت الاحتفالية التي عقدها حزبا تيار الكرامة والتحالف الشعبي، وحاصرت قوات اﻷمن مقر «تيار الكرامة» واحتجزت الحضور لمدة 20 دقيقة، ثم سمحت لهم بالخروج بعد تصوير بطاقاتهم الشخصية.

وبعد يوم واحد من منع الاحتفالية، ألقت قوات اﻷمن القبض على خمسة نشطاء ممن شاركوا بها، ولا يزال مكان احتجازهم مجهولًا، حسبما أخبر المحامي أحمد عبد اللطيف بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان «مدى مصر».

اعلان