الداخلية تعلن ضبط 54 عضوًا بـ «اللهم ثورة».. أبرزهم الداعي لـ «ثورة الغلابة»

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، القبض على 54 عضوًا، فيما وصفته بالتنظيم الجديد التابع لجماعة الإخوان المسلمين، اسمه «اللهم ثورة»، كان يخطط لتنفيذ أعمال عدائية في الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير.

وقالت الوزارة في بيان لها نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي: «توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد قيام قيادات التنظيم الهاربة للخارج بالإعداد لتنفيذ ذلك المخطط فى محاولة لإحداث حالة من الفوضى بالبلاد خلال شهرى يناير وفبراير تزامنًا مع ذكرى ثورة 25 يناير من خلال القيام بأعمال تخريبية وقطع الطرق العامة وتعطيل حركة المرور ومحاولة نشر الفوضى وترويع المواطنين بهدف تكدير السلم والأمن العام والإضرار بالمصالح القومية للبلاد».

وأوضحت الوزارة أن قيادات التنظيم شكلت كيان عبر شبكة الإنترنت ضم عناصر من تنظيم الإخوان الإرهابى ومجموعة من العناصر الإثارية المناوئة تحت مسمى «اللهم ثورة»، والذين عقدوا عدة اجتماعات خارج البلاد وعبر شبكة المعلومات الدولية للاتفاق على خطوات تنفيذ مخططهم على أن يتم تمويل ذلك المخطط من خارج البلاد عبر مجموعة من الكيانات الإقتصادية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بالداخل، بحسب البيان.

وقال البيان إنه تبين تولى قيادته «عدد من الكوادر الإخوانية والإثارية الهاربة خارج البلاد أبرزهم الإخوانى الهارب بتركيا ياسر العمدة حيث قام باستقطاب عدد من العناصر الإثارية عبر شبكة الإنترنت وبرامج التواصل الإلكترونى وربطهم ببعض الكوادر الإخوانية».

وسبق أن تردد اسم ياسر العمدة في العام 2015 عند دعوته لما سُمي بـ «ثورة الغلابة- 11/11».

ويقيم العمدة في تركيا، وهو ينحدر من عائلة تنتمي تاريخيًا للحزب الوطني، وكان والده عبد الحميد العمدة من أعضاء مجلس الشعب وقت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، وشقيقه كان كذلك عضوًا في مجلس الشورى في نفس الوقت.

اعلان