بعد الإعلان عن احتجاز أحد الألمانيين.. الخارجية الألمانية تبلغ والد الآخر باحتجازه في مصر لـ «اشتباه في أمر متعلق بالإرهاب»
عيسى الصباغ المواطن الألماني المصري المحتجز لدى السلطات المصرية
 

أخبرت وزارة الخارجية الألمانية والد المواطن الألماني – المصري عيسى الصباغ (18 عامًا) باحتجاز السلطات المصرية له، وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلانها عن اختفائه بمصر. 

وقال محمد الصباغ -والد عيسى- لـ «مدى مصر» اليوم، الخميس، إن الخارجية الألمانية تواصلت معه صباح اليوم، وأخبرته أن السفارة الألمانية بالقاهرة علمت بأن نجله محتجز لدى الشرطة لـ «الاشتباه في أمر ما متعلق بالإرهاب»، موضحًا أن «الخارجية» نصحته بتوفير محامٍ لمتابعة الأمر.  موضحًا لـ «مدى مصر» أنه لا يعلم -حتى الآن- الجهة التي تحتجز نجله الذي وصل إلى مطار الأقصر الدولي قادمًا من فرانكفورت في 17 ديسمبر من العام الماضي.

وسبق أن قال محمد الصباغ لـ «مدى مصر»، في وقت سابق، إن آخر تواصل مباشر بينه وبين نجله جرى قبل ركوبه الطائرة المتجهة من فرانكفورت إلى اﻷقصر. مضيفًا أن نجله كان متصلًا باﻹنترنت بعد وصوله إلى اﻷقصر، وأنه شاهد رسالته، لكن عيسى لم يرد عليها، وذلك قبل أن ينقطع الاتصال به قُبيل توجهه إلى القاهرة.

وبحسب والده، فإن زيارة عيسى السابقة لمصر كانت قبل نحو العام ونصف العام، ووقتها كان عُمره 16 عامًا.

من ناحية أخرى يأتي الكشف عن احتجاز عيسى الصباغ بعد ساعات من إعلان السلطات المصرية احتجاز مواطن مصري ألماني آخر وهو محمود عبد العزيز (23 عامًا)، والذي قال والده لـ «مدى مصر» أمس، الأربعاء، إن السفارة اﻷلمانية بالقاهرة أبلغته أن السلطات المصرية اعترفت باحتجاز نجله، وذلك دون تحديد لطبيعة الجهة التي تحتجزه، موضحة أنه سيُرحل إلى ألمانيا بعد التنازل عن الجنسية المصرية.

وكانت وزارة الخارجية اﻷلمانية قالت، اﻹثنين الماضي، إن مواطنين ألمانيين اختفيا في مصر بعد وصول كل منهما في وقت مختلف من ديسمبر 2018، بحسب الوكالة الألمانية. ووصل محمود عبد العزيز، في 27 من الشهر الماضي بصحبة أخيه إلى مطار القاهرة قادمين من المملكة العربية السعودية على متن رحلة مصر للطيران MS678، بحسب والدهما، الذي قال لـ «مدى مصر»، في وقت سابق، إن سلطات مطار القاهرة سمحت لشقيق محمود فقط بالدخول، وأخبرته وقتها بأنهم سوف يرحلون الآخر -محمود- إلى السعودية مرة أخرى، وهو اﻷمر الذي لم يحدث.

اعلان