الداخلية تعلن عن مقتل 40 شخصًا في الجيزة وشمال سيناء

قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها اليوم، السبت، إنها وجهت ضربات أمنية في وقت متزامن بمحافظتي الجيزة وشمال سيناء، أسفرت عن مقتل«40 إرهابيًا»، جاء البيان بعد ساعات من حادث تفجير استهدف أتوبيس سياحي بمنطقة المريوطية في محافظة الجيزة أمس، الجمعة، والذي أسفر عن مقتل 4 منهم ثلاثة فيتناميين ومصري واحد، وذلك دون أن تعلن «الداخلية» عن صلة بين الحادث والقتلى الأربعين.

وبحسب بيان الوزارة الصادر اليوم، فإن 14 قُتلوا بمنطقة «مساكن أبو الوفا» في مدينة السادس من أكتوبر، في ما قُتل 16 شخصًا في منطقة «مساكن أبناء الجيزة» بطريق الواحات/ الجيزة، فضلًا عن عشرة

قضوا في مساكن «ابني بيتك» في مدينة العريش، ولم يشر البيان إلى القبض على أحد في المداهمات بالمحافظتين.

وأضاف البيان الذي نشر عدة صور للقتلى، أن المداهمات جاءت بناءً على معلومات حول «قيام مجموعة من العناصر الإرهابية بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف مؤسسات الدولة خاصة الإقتصادية ومقومات صناعة السياحة ورجال القوات المسلحة والشرطة ودور العبادة المسيحية».

وشهدت محافظة الجيزة أمس، الجمعة، مقتل ثلاثة فيتناميين ومرشد سياحي مصري، وذلك في حادث تفجير استهدف أتوبيس سياحي بمنطقة المريوطية المتاخمة لمنطقة الأهرام وسقارة السياحتين. وكان الأتوبيس المستهدف يقل 14 سائحًا فيتناميًا، فضلًا عن مرشد سياحي، وسائق الأتوبيس [مصريي الجنسية].

ونشرت وزارة الداخلية، أمس، بيانًا قالت فيه إن عدد القتلى اثنين فيتاميي الجنسية، مضيفة: «بتاريخ اليوم 28 الجارى وفى حوالى الساعة 6.15 مساءً انفجرت عبوة بدائية الصنع كانت مخفاة بجوار سور بشارع المريوطية بالجيزة أثناء مرور أتوبيس سياحي يقل عدد 14 سائحًا فيتنامى الجنسية». 

وفي وقت متأخر من ليل أمس، الجمعة، ارتفع عدد القتلى إلى أربعة، بعد وفاة فيتنامي ثالث، والمرشد السياحي، مصري الجنسية، بحسب بيان للنائب العام.

في حين حدث تضارب حول عدد المصابين في البيانين الرسميين الصادرين أمس،  الجمعة، ففي حين أشار البيان الأول لـ«الداخلية» إلى أن عدد المصابين 12، منهم عشرة فيتناميين، ومصريين اثنين هما سائق الأتوبيس والمرشد السياحي- الذي توفي في ما بعد. بينما ذكر بيان للنائب العام أن عدد المصابين 12، منهم 11 سائحًا وسائق الأتوبيس المصري.

وقال مصدر بمحافظة الجيزة لـ «مدى مصر» إن المصابين الذين تلقوا العلاج في البداية بمستشفى الهرم نُقلوا إلى مستشفى الشيخ زايد التخصصي، وبحسب مصدر إداري في المستشفى الأخير فإن عدد المصابين الآن عشرة؛ 9 فيتاميين بالإضافة إلى سائق الأتوبيس المصري.

وكان رئيس الوزراء مصطفى مدبولي قد اتهم السائق المصاب، أمس، في مؤتمر صحفي بأنه انحرف عن المسار المخصص للرحلة دون الإبلاغ عن ذلك، مضيفًا أن الأفواج السياحية لها مسار محدد يتمّ تأمينه من قِبل الشرطة والمحافظة. وهو الأمر الذي أكده عبد الرازق حسين، رئيس شركة «باسبورت ترافيل»، المسؤولة عن الفوج السياحي الفييتنامي، والذي قال في تصريحات لـ «مصراوي» إن «السائق والمرشد السياحي لم يلتزما بخط سير الرحلة». مضيفًا أنهما لم يخطرا الشركة بالذهاب إلى عرض الصوت والضوء بمنطقة الأهرامات أمس، الجمعة. موضحًا أن السياح كان من المفترض بهم أن يكونوا في طريقهم إلى المطار وقت وقوع الحادث، فكان يجب أن يتواجدوا – في المطار- منذ الساعة الثامنة، بحسب تصريحات رئيس الشركة السياحية لـ «مصراوي».

اعلان