انتكاس

الإدمان هو مرضي. عانيتُ منه لسنوات؛ بعد سنة من التعافي سقطتُ في انتكاسة.

الانتكاسة لم تكن كما توقعتُ. عُمري ما كنتُ اتخيّل إن «اللي» كان مصدرًا للسعادة يتحوّل لسبب لكل هذا الوجع.

بعد الانتكاسة تعافيتُ مرة أخرى، وبعد عامين عُدتُ لتأمّل هذه التجربة عبر هذا المشروع؛ التعبير عن انتكاسة متعافٍ. ما يشعر به، وما يفكر فيه إذا استعاد تجربة الانتكاس.

تواصلتُ مع مدمنين سابقين مروا بتجربة تشبه معاناتي؛ انتكاسة ما بعد التعافي.

طلبتُ من كل واحد منهم أن يعبّر عن الشعور الذي كان يسيطر عليه حينما كان منتكسًا.

كما صورت نفسي، حاولتُ التعبير عن مشاعري؛ الخوف والبرانويا. ثم بدأت ثيمات المشروع تتضح:

العزلة، والحزن، والنشاز، والإنكار، والاكتئاب، والألم، واللا مبالاة، وانعدام القيمة، والانتحار.

My father once said that I would only come to appreciate his efforts to make he quit when he dies. He died, and soon after I realized he was right, I relapsed again.

 

I’m trapped, and it seems like this is the end.

 

I’m tired of this neverending pain.

 

Without hope, there’s only one way to go. You will never understand the hell I feel inside me.

 

Sinking into my fears.

 

I don't want to hurt myself anymore. I want to kill myself.

 

Just when I thought I'd made it back to the safety of sobriety, I found myself back at square one.

 

It’s better for broken things — like me — to be alone.

Read in English
 
 
اعلان
 
 
فارس زيتون 
 
 
More from Panorama