مصدر إيطالي لـ «أنسا»: تحديد هوية المتهمين بقتل «ريجيني» وتوجيه اتهام رسمي قريبًا
جرافيتي جوليو ريجيني في شارع محمد محمود، القاهرة - المصدر: صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية
 

قالت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية «أنسا» إن السلطات الإيطالية ستوجه قريبًا لائحة اتهام في قضية تعذيب وقتل باحث الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني في مصر.

وأشارت الوكالة إلى أن مصادرها أكدت بعد انتهاء الاجتماع العاشر مع المحققين المصريين أن قرار الاتهام سيضم ضباطًا من الشرطة ومن المخابرات المصرية، بعد أن تمكنت الشرطة الإيطالية من تحديدهم.

وتتباين هذه المعلومات مع ما جاء في بيان النائب العام، المستشار نبيل صادق، الصادر أمس الأربعاء، والذي لم يُشر إلى أي متهمين جرى تحديدهم.

وقال البيان إن الوفد الإيطالي عرض نتائج تحقيقاته في أبحاث الدكتوراه التي كان يجريها ريجيني في مصر. كما عرض الطرف المصري نتائج الفحص الفني لكاميرات محطات مترو الأنفاق المسترجعة والتي تعود للمنطقة التي اختفى فيها ريجيني.

كما أضاف البيان أن الطرفان اتفقا على أن التحقيقات تسير على نحو جيد، وأكدا على بذل كل ما في وسعهما للكشف عن الجناة، آملين في الوصول إلى نتائج نهائية في المستقبل القريب.

وفي آخر يونيو الماضي، أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بيانًا حث فيه مصر على احترام حرية التعبير، وإفساح المجال للمدافعين عن حقوق الإنسان للعمل بحرية، كما أشار تحديدًا لواقعة تعذيب وقتل ريجيني، مطالبًا الحكومة المصرية بتسليط الضوء على حالات الاختفاء القسري، وملابسات قضية ريجيني.

وكان النائب العام المصري أصدر قرارًا في مايو الماضي بتسليم نسخة عن تسجيلات كاميرات مترو الأنفاق المتعلقة بالقضية إلى الجانب الإيطالي، بالإضافة إلى مستندات أخرى متنوعة تخص عملية التحقيق.

وكانت وكالة الأنباء الإيطالية كشفت منتصف مايو الماضي أن فريقًا تقنيًا روسيًا بدأ عمليات استعادة التسجيلات من كاميرات فيديو مترو الأنفاق، التي تعود ليوم اختفاء ريجيني في 25 يناير 2016.

وعُثر على جثمان الطالب اﻹيطالي، أوائل فبراير 2016، بعد أيام من اختفائه، يوم الذكرى الخامسة للثورة، على طريق اﻹسكندرية الصحراوي، وعلى جسده أثار تعذيب، ما دعى البعض إلى اتهام أجهزة اﻷمن المصرية بالتورط في مقتله.

واعترف الجانب المصري بخضوع ريجيني لمراقبة الشرطة المصرية، لكنها نفت تورطها في الحادث.

وفي مارس 2016، أعلنت سلطات الأمن المصرية عن مقتل خمسة أشخاص اتهمتهم باختطاف ريجيني وقتله، كما أعلنت عن العثور على جواز سفره ووثائق تخصه في منزل أحدهم. لكن سرعان ما تواترت اﻹشارات حول عدم تورط هذه المجموعة في الحادث. ونَقَلَ تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن النائب العام المصري أخبر نظيره اﻹيطالي أنه تمّ توجيه الاتهام لضابطين مصريين في مقتل هؤلاء الخمسة.

اعلان