رحلة مع| شادية
قائمة أغانٍ في ذكرى رحيلها الأولى
 
 
 

اليوم، تحل الذكرى الأولى لرحيل شادية، دلوعة السينما المصرية وفتاتها المدللة، والصوت البسيط الصادق. هل صادفت أحدًا لا يحب شادية، ولا يبتهج لرؤيتها، ولا يحفظ مقتطفات من أغانيها، شادية هي النقطة الفاصلة بين عالم الطرب والأغنية الخفيفة الشبابية.

بعيدًا عن موهبة شادية في التمثيل وتطورها عبر السنين، وقدرتها على تقديم الدراما التراجيدية، وخروجها من إطار الطفلة الجميلة الطيبة، لتقديم أدوار ذات أبعاد أعمق، دون الاستناد إلى صوتها وأغانيها، يبقى صوتها أحد علامات السينما المصرية، وبكل مناسبتها، «سيد الحبايب» عن الأمومة، أو «دبلة الخطوبة» و«مكسوفة» للأفراح، أو «حلاقاتك برجلاتك» احتفالاً بالأسبوع، وحتى أغنية «يا حبيبي يا مصر».

هنا نتذكر شادية بإعادة سماع أشهر أغانيها وأجملها، نغوص مع صوتها المبهج والدرامي، ننتقل بين القوالب الغنائية والأشكال المتباينة التي قدمتها طوال مسيرتها الفنية الثرية.

«سوق على مهلك سوق»

كلمات: جليل البنداري – ألحان: منير مراد

وجد منير الكنز في صوت شادية، هو الصوت الأنسب لتقديم أغنية عاطفية خفيفة، وأغنية درامية مرتبطة بالأحداث، في  نزهة صغيرة وسط الفيلم، هذا ما فعله هنا في أغنية «سوق على مهلك سوق»، وقد جعل كمال الشناوي وهو ليس مطربًا يغني مع شادية، ولا تشعر بأي انزعاج.

منير قال في حوار له إنه لحن لشادية فقط 300 لحن، ربما كان الرقم به مبالغة، لكن ذلك أكبر دليل على حجم الألحان التي قدمها لشادية، نذكر منهم مع اختلافات قوالبها الموسيقية،  واحد اتنين، أنا وحبيبي وشاركها الغناء، ألو ألو إحنا هنا مع فاتن حمامة، وتعالى أقولك مع عبد الحليم، والهاشا باشا تك مع أنور وجدي.

«إحنا في الدنيا ولا  الجنة»

كلمات: عبد العزيز سلام – ألحان: رياض السنباطي

قدم رياض السنباطي أغانٍ لشادية، تارة يحاول أن يجذبها إلى عالم الطرب وتارة تشده رقة شادية وصوتها، ليقدم لها لحنًا خفيفًا، مثل بحب الوشوشة، وهو لحن يقترب فيه السنباطي من منير مراد والموجي أكثر من أسلوبه الخاص. أما في أغنية «إحنا في الدنيا» يحاول تقديم لحن تعبيري، يعبر عن الحالة العامة للكلمات، باستخدام الكمنجات والكورس النسائي في الخلفية، تاركًا لشادية حرية التحرك في المقاطع بشكل طربي أكثر من المتعارف عليه منها شادية، صانعًا لها جمل لحنية طويلة.

«م الصبحية وأنا في الشباك مستنية»

كلمات: صالح جودت – ألحان: بليغ حمدي

قدّم بليغ العديد من الألحان لشادية، في السينما وخارجها وفي التجربة الوحيدة على المسرح في «ريا وسكينة». وقدم لها أغاني عاطفية وفلكلورية ووطنية، مثل «معلش النوبة دي»، و«آه يا اسمراني»، و«قولوا لعين الشمس ما تحماشي»، و«والله يا زمن» و«يا حبيبتي يا مصر»، وغيرها من الأغاني المهمة في تاريخ شادية وبليغ أيضًا، أغانٍ تحتاج قائمة منفردة لذاتها، اخترتُ هنا أغنية من أحلى وأبسط ألحانه، أغنية مصرية شرقية دون الوقوع في اللعب مع أي فلكلور في الكلمات أو الجمل اللحنية، وصوت شادية يرقص بخفة رغم ثبات اللحن وعدم زخرفته المعتادة من بليغ.

«أقوله ولا لأ»

كلمات: فتحي قورة – ألحان: محمد الموجي

الموجي أيضًا من الملحنين الذين أحبوا صوت شادية، فلحن لها أغانٍ كثيرة، مثل «شباكنا ستايره حرير» و«مين قالك تسكن في حارتنا» و«غاب القمر يا ابن عمي»، و«يا عزيز عيني» و«بست القمر» و«يا قلبي سيبك»، وغيرها من الألحان الجميلة والمهمة في تاريخ شادية، لكن استوقفني ذلك اللحن الغريب على الموجي خاصة في توزيعه، لحن غربي أكثر منه شرقي كما هو معتاد منه، ورغم ذلك فالجمل الشرقية واضحة وبارزة وموجية الأسلوب، لكن الإطار به العديد من الآلات النحاسية والتوزيع الغربي وكأن علي إسماعيل هو الموزع، حتى الكورس أداؤه مختلف.

«أحبك وأضحي لحبك»

كلمات: صالح جودت – ألحان: محمد عبد الوهاب

عند الحديث عن عبد الوهاب وشادية، يذكر الكل أغنية «بسبوسة»، والقطيعة التي حدثت بشكل غير معلن، بسبب تفضيل شادية وحسن الإمام لأغنية «نو يا جوني نو» عن أغنية «بسبوسة» في فيلم «زقاق المدق»، والحديث عن شعور عبد الوهاب بانتصار تلميذه، الموجي، عليه. بعيدًا عن كل هذه الأجواء الدرامية، وبعيدًا عن جماليات لحن «بسبوسة»، لكن عبد الوهاب قبل ذلك قدم لحن «أحبك وأضحي لحبك» لشادية، وهو لحن وهّابي بامتياز، وفي نفس الوقت يحترم قدرة شادية الصوتية، ويركز على أماكن قوتها، وهو لحن غير مشهور لا أعرف لماذا، رغم أنه يؤكد مقولة عبد الوهاب عن صوت شادية: «صوت بتعريفة ولكن يعطيك فن بمليون جنيه».

«وحياة عينيك وفداها عينيّا»

كلمات: مرسي جميل عزيز – ألحان: كمال الطويل

لم يقدّم كمال الطويل الكثير مع شادية، لكنه صاحب أول لحن «ديني» لها، حيث لحّن لها «قل أدعو الله إن يمسسك ضر»، وهو أيضًا صاحب اللحن الأشهر في تاريخ السينما المصرية والأغنية التي تصنف من أشهر أغاني الغواية في السينما، أغنية «وحياة عينيك وفداها عينيا» أمام رشدي أباظة في فيلم «الزوجة رقم 13».

«ليالي العمر معدودة»

كلمات: فتحي قورة – ألحان: محمود الشريف

بين أغاني شعبية جمية قدمها محمود الشريف لشادية، مثل «حبينا بعضنا»، إلا أن «ليالي العمر معدودة»، تعتبر من أحلى أغاني شادية في مسيرتها، لحن درامي يصيب القلب بحالة من الحزن الجميل. هنا يثبت فتحي قورة أنه قادر على كتابة كل أشكال الغناء، وأنه ليس كاتب مونولوجات مضحكة فقط.

«مايكونش ده اللي اسمه الهوى»

كلمات: محمود فهمي إبراهيم – ألحان: فريد الأطرش

غنت شادية مع فريد المونولوج الأشهر« يا سلام على حبي وحبك»، و«زينة زينة»، وغنت من ألحانه «يا محرمين الهوى»، وأيضًا تلك الأغنية. جاء اللحن هنا راقصًا ومبهجًا معتمدًا على الإيقاع في الخلفية، ببصمة واضحة لفريد، وجاء الكورس بصوت رجالي ليعكس الحالة في تضاد واضح مع صوت شادية النسائي الرقيق، والجملة اللحنية الراقصة بامتياز.

«خد بالك مني»

كلمات: فتحي قورة – ألحان: حسين جنيد

في تلك الأغنية تشتبك شادية مباشرة مع أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، شادية تشابكت معهما قبل ذلك بشكل غير مباشر، مثل أغنية «إنت فاكراني ولا ناسياني» أو «كل الأحبة اتنين اتنين» على نهج الأغنية المفقودة لأم كلثوم بنفس الاسم، وغنّت الاثنين مع إسماعيل يس، وأغنية «يا لوعتي يا شقايا» وهو نفس اسم أغنية عبد الوهاب. لكن هنا تغني شادية مقطعًا من «غلبت أصالح في روحي» ومقطعًا من «عاشق الروح».

«يا سم يا دم»

كلمات: أبو السعود الأبياري – ألحان: عزت الجاهلي

كان عزت الجاهلي ملحن مونولوجات بارع، مثلما نرى هنا مع هذا مونولوج، وهو دويتو مع إسماعيل يس، أغنية تشعر وكأنها على نفس شاكلة أغنية أم كلثوم «سلام الله». وأبو السعود الأبياري والذي يتحرك باسترسال بديع مع الكلمات، ليوضح حقًا قيمة فكرة المونولوج الفكاهي في الأغنية المصرية عامة وفي السينما خاصة، أيضًا لعزت الجاهلي لحن بديع لدويتو «يادي الهنا» بين شادية وكارم محمود.

«استعراض الربيع»

كلمات: أبو السعود الإبياري – ألحان: محمد فوزي

قدم فوزي بعض الألحان لشادية خاصة أنها شاركته بطولة عدة أفلام، ضاع أغلبها للأسف، ولكن وصلت لنا الأغاني، ومن أجملها «استعراض الربيع» والذي يشاركها فيه الغناء مع إسماعيل يس، ويقدم فيه فوزي عدة أشكال لحنية ويتحرك بكل حرية معتمدًا على أصوات متباينة مع بعضها البعض مثل شادية وإسماعيل يس، ليقدم لنا واحدًا من أجمل استعراضاته.

اعلان